المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 11 تموز/2015

اعداد الياس بجاني

http://www.eliasbejjaninews.com/newsbulletins05/arabic.july11.15.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006
أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليق الياس بجاني وخلفيات التعليق/الأخبار اللبنانية/الأخبار اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

إنجيل القدّيس لوقا10/من38حتى42/مَرْتا، مَرْتا، إِنَّكِ تَهْتَمِّينَ بِأُمُورٍ كَثِيرَة، وَتَضْطَرِبِين! إِنَّمَا ٱلمَطْلُوبُ وَاحِد! فَمَرْيَمُ ٱخْتَارَتِ ٱلنَّصِيبَ ٱلأَفْضَل، وَلَنْ يُنْزَعَ مِنْهَا.

سفر أعمال الرسل15/من22حتى30/ نوصيكم أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنْ ذبَائِحِ ٱلأَصْنَام، وٱلدَّم، ولَحْمِ ٱلحَيَوانِ ٱلمَخْنُوق، وٱلفُجُور

في أسفل عناوين النشرة بأقسامها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

 

عنوان تعليق الياس بجاني وخلفيات التعليق

الياس بجاني/تحية للرئيس سلام على تعقله

 

عناوين الأخبار اللبنانية

نوفل ضو/وزارة الخارجية وتعاسة جبران باسيل

الموسوي لنصرالله: إلى متى نتحمل سقوط ما بين ثمانية وعشرة قتلى يومياً؟

خسائر سورية تفجر أزمة داخل حزب الله ونواب يهددون بالاستقالة

فتفت لـالسياسة: عون ينفذ أوامر حزب الله

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم 10/7/2015

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 10 تموز 2015

الصليب الاحمر سلم جثة مواطنة لبنانية من داخل فلسطين المحتلة

المعلومات" توقف الرأس المدبر لعملية خطف الطفل جعارة

الجيش يستهدف تحركات وتحصينات المسلحين في جرود عرسال وجديدة الفاكهة

توقيف المطلوب أمير منصور في طرابلس: اعتدى على الجيش وينتمي الـى "النصـرة"

مقتل "داعشي" لبناني في العراق

سلام استقبل القادري ووفدي "التجدد الديموقرطي" ومجلس امناء المقاصد زيادة: نؤيد سياسته وتصرفه

أمانة 14 آذار تعلن موقفها من أحداث الأمس بعد لقاء سلام عصرا سعيد: حقوق اللبنانيين تصلهم يوم يكون هناك دولة

"14 آذار" تـزور ســـلام تضامنــا/فارس سعيد: حقوق اللبنانيين تؤمّن بقيام الدولة

ريفي: ليتوقف المتاجرون بالمذهبية عن سلوكياتهم البعيدة عن الإسلام/الشعار: تحية الى سلام على مواقفه وثباته امام التحديات والتجاوزات

الاحرار: نرفض استعمال الشارع واستغلاله لتحقيق أهداف سياسية أو شخصية

"الرياض": ما حصل معركة "حزب الله" بتوقيع "التيار الوطنيّ الحرّ"

بورتولانو خلال حفل تخرج من الأميركية للعلوم والتكنولوجيا: اليونيفيل ملتزمة مساعدة الشعب اللبناني والحكومة على الازدهار والنمو

الشارع العوني يصيب 8 اذار بالتصدع: فرنجيه يرفض عدم التنسيق وارسلان يسانده

حج مسـيحي الى السـراي تأييدا لسـلام ومنطـق الدولــــة والمؤسـسـات

14 اذار "المسـرحية" بروفا لطي صفحـة مشـاركة حزب الله في الحرب السـورية

هذه تفاصيل التحرك الفاشل للتيار الوطني الحر

بين ميشال عون والشيعة المستقلين

جريصاتي: "انتصرنا وأوقفنا الهجمة علــى الميثاق.. والكل أذعن للمنطق الدستوري" واسبوعان ليلتقط الانقلابيون انفاسهم ولن يقر اي بند الا بالاجماع/الشارع اذا عاودوا التهميش..ومتمسكون بـ"التعيينات" أكثر مــن اي وقت

أنطوان سعد: عون "دونكيشوت" عصره

ميشال دوري شمعون لرئاسة الاحرار

النائب فادي كـرم: الرئاســـة قبـل اي اسـتحقاق والتفاهم لنيل الحقوق لا المواجهة والاستفزاز

الوزير السابق سليم ورده: اتهام سلام بخطف صلاحيات رئيس الجمهورية إفتراء وتزوير للحقائق

نقابة المصورين: ما حصل مع الزملاء خلال جلسة مجلس الوزراء مرفوض ومعيب ويجب معاقبة المعتدين

مقبل يزور عودة ويلتقي سفير البرتغال: ما حصـل في مجلس الوزراء معيـب

"التقدمي "يرى في لعبة الشارع تجربة قديمة/القاضي: الرئيس سـلام "أيوب الجمهـورية"

جنبلاط يجدّد دعمه لسلام ويؤيد مواقف فرنجية

ميقاتي يدعو لاغناء الطائف لا الغاءه ولحماية المؤسسات وتحصين وحدتنا

"الحجوزات الفندقية قد تصـل إلـى 70 و80% هذا الصيف"/الاشقر: نحتاج إلى 100 يوم عمل للتعويض لكن لا مؤشرات

بـري يشـدد فــي يـــوم القدس على مركزية القضية وتوحيد الفلسطينيين

لجنة مهرجانات بيبلوس زارت رئيس الحكومـة واثنـت علـى قيادتـه الحكيمـة

سلام: تعكسون صورة لبنان الحياة والحضارة ونحتاج لامثال الشويري رمز العطاء

يزبك: التفاهم هو السبيل لحفظ الوطن ووحدته

سليمان فرنجية: الفيدرالية خطأ وعندما نطالب بصلاحيات الرئيس لا نسمح بكسر صلاحيات باقي الرئاسات

نصرالله خلال احتفال يوم القدس العالمي :مطالب عون محقة ولن نختلى عنه ولا احد لديه نية تعطيل الحكومة ويجب التفاهم على الية واضحة لعمل مجلس الوزراء

المشنوق في إفطار الداخلية: المبالغة في رفع المظلومية المسيحية لا تخدم إلا المغالين في المظلوميات السنية والشيعية

جعجع خلال تسليم بطاقات الانتساب في البقاع: لانشاء لواء من أنصار الجيش يضم أبناء القرى الحدودية في المنطقة لحمايتها

الراعي استقبل سفير البرتغال وطربيه وكيروز سفير فرنسا: من واجب رجال السياسة ايجاد وسيلة للتفاهم

سجعان قزي :نعيش ازمة نظام وازمة طاقم سياسي يجب اعادة النظر بوجوده

عمار حوري: انتخاب رئيس الجمهورية بوابة لحل كل الأمور

اسود: الحراك لن يتوقف قبل تحقيق الاهداف بالشراكة الحقيقية

أحمد الحريري: من يفرط بدور رئاسة الجمهورية يتحفنا بحرصه على الحقوق

حرب: لنواجه المشاريع المجنونة بكل ما أوتينا من قوة

عون التقى وفد هيئة التغيير الديموقراطي ورؤساء بلديات ووفدا من الشوف نعمان: لتوسيع حملة الدفاع عن المسيحيين

سليمان من السرايا: الحكومة مستمرة وستكون أقوى

القصار استغرب محاولات تقويض عمل مجلس الوزراء: ندعم سلام الممارس سياسة الانفتاح واليد الممدودة

فتحعلي في افطار السفارة الايرانية:اسرائيل غدة سرطانية لا مكان لها بيننا والاعتراف بها او التطبيع معها خيانة

باسيل: نواجه إبادة سياسية والشارع خيار دائم

النابلسي: لا نقبل لأي مكون طائفي أن يكون مهمشا وضعيفا

قبلان: المشاكل لا تحل في الشارع بل بالحوار والتفاهم والتوافق

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

البابا طالب بوقف الابادة بحق المسيحيين في الشرق الاوسط وغيره

تمديد جديد للمفاوضات النووية وإيران تتهم الدول الغربية بتغيير مواقفها

بوتين متفائل بالتوصل إلى تسوية ويؤيد رفع كل العقوبات عن طهران

تفاصيل جديدة حول الاسرائيلي المخطوف في غزة

العربي الجديد: دعوات لتأليف "وحدات خاصة" إسرائيلية لمواجهة "جهاديي" سورية

"تايمز": موقف روسيا وإيران على المحك تجـاه نظــام يتداعـى فــي سـوريا

"نيويورك تايمز": استياء تركي من الدعم الاميركي للأكراد

وزير الخارجية البريطاني: مفاوضات النووي الايراني تجري ببطء شديد واجتماع جديد غدا

بوتين: سيتم التوصل الى تسوية قريبا بين ايران والقوى الكبرى حول الملف النووي

الاتحاد الاوروبي يمدد تجميد العقوبات في حق ايران حتى 13 الحالي

وفاة الفنان العالمي عمر الشريف!!

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

ماذا في خفايا المعركة الحقيقية لعون؟ ليست مسألة حقوق بل إحباط تسوية رئاسية!/سابين عويس/النهار

اعتراف باسيل تأكيد لاستمرار المعركة مهلة الأسبوعين لا تعني التوصّل إلى حل/خليل فليحان/النهار

الارتقاب لا الاحتساب/هنري زغيب/النهار

حسناً فعل رئيس الحكومة/المحامي حسن بيان/النهار

هل نخجل بوطننا لبنان؟/ميشال خطار/النهار

إيران "تتأهّل" للعودة إلى المجموعة الدولية الملف السوري أولاً بعد الاتفاق النووي/روزانا بومنصف/النهار

في فائض الفراغ/علي نون/المستقبل

الاتفاق الآن أو انتظار ربيع 2016/أسعد حيدر/المستقبل

اتفاق أوباما - روحاني بديلاً من اتفاق عبدالعزيز - روزفلت؟/سليم نصار/النهار

داعش على غرار هتلر والمرشد الإيراني/بول شاوول/المستقبل

أين حقّي يا وليد جنبلاط؟‏/وائل كرامة /جنوبية

في فيينا: الإيراني يستجدي الاتفاق النووي مع الغرب/فايزة دياب/جنوبية

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

إنجيل القدّيس لوقا10/من38حتى42/مَرْتا، مَرْتا، إِنَّكِ تَهْتَمِّينَ بِأُمُورٍ كَثِيرَة، وَتَضْطَرِبِين! إِنَّمَا ٱلمَطْلُوبُ وَاحِد! فَمَرْيَمُ ٱخْتَارَتِ ٱلنَّصِيبَ ٱلأَفْضَل، وَلَنْ يُنْزَعَ مِنْهَا.

"فيمَا (كَانَ يَسوعُ وتلاميذهُ) سَائِرين، دَخَلَ يَسُوعُ إِحْدَى ٱلقُرَى، فٱسْتَقْبَلَتْهُ في بَيتِهَا ٱمْرَأَةٌ ٱسْمُها مَرْتا. وَكانَ لِمَرْتَا أُخْتٌ تُدْعَى مَرْيَم. فَجَلَسَتْ عِنْدَ قَدَمَي ٱلرَّبِّ تَسْمَعُ كَلامَهُ. أَمَّا مَرْتَا فَكانَتْ مُنْهَمِكَةً بِكَثْرَةِ ٱلخِدْمَة، فَجَاءَتْ وَقَالَتْ: يَا رَبّ، أَمَا تُبَالي بِأَنَّ أُخْتِي تَرَكَتْنِي أَخْدُمُ وَحْدِي؟ فَقُلْ لَهَا أَنْ تُسَاعِدَنِي!.فَأَجَابَ ٱلرَّبُّ وَقَالَ لَهَا: مَرْتا، مَرْتا، إِنَّكِ تَهْتَمِّينَ بِأُمُورٍ كَثِيرَة، وَتَضْطَرِبِين! إِنَّمَا ٱلمَطْلُوبُ وَاحِد! فَمَرْيَمُ ٱخْتَارَتِ ٱلنَّصِيبَ ٱلأَفْضَل، وَلَنْ يُنْزَعَ مِنْهَا.

 

سفر أعمال الرسل15/من22حتى30/ نوصيكم أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنْ ذبَائِحِ ٱلأَصْنَام، وٱلدَّم، ولَحْمِ ٱلحَيَوانِ ٱلمَخْنُوق، وٱلفُجُور

"يا إِخوتي، رَأَى ٱلرُّسُلُ وٱلكَهَنَةُ وٱلكَنِيسَةُ كُلُّها أَنْ يَخْتَارُوا رَجُلَيْنِ مِنَ الإِخوَة، ويُرسِلُوهُما إِلى أَنْطَاكِيَةَ مَعَ بُولُسَ وبَرْنَابَا. فَٱخْتارُوا يَهُوذَا ٱلمَدْعُوَّ بَرْسَابَا، وسِيلا، رَجُلَيْنِ مُتَقَدِّمَيْنِ بَيْنَ ٱلإِخْوَة. وكَتبُوا بِيَدِهِم هذِهِ ٱلرِّسَّالة: مِنَ ٱلإِخْوَةِ ٱلرُّسُلِ وٱلكَهَنَةِ إِلى ٱلإِخْوَةِ ٱلمُهْتَدِينَ مِنَ ٱلوَثَنِيِّين، في أَنْطَاكِيَةَ وسُورِيَّا وقِيلِيقِيَة، سَلام! سَمِعْنا أَنَّ أُناسًا مِنَّا جَاؤُوا إِلَيْكُم، بِدُونِ تَفْوِيضٍ مِنَّا، فأَزْعَجُوكُم بِأَقْوَالِهِم، وبَعَثُوا ٱلقَلَقَ في نُفُوسِكُم. فَرَأَيْنا نَحْنُ ٱلمُجْتَمِعينَ مَعًا أَنْ نَخْتَارَ رَجُلَيْنِ ونُرْسِلَهُما إِلَيكُم مَعَ ٱلحَبِيبَيْنِ بَرْنَابَا وبُولُس، وهُمَا رَجُلانِ بَذَلا حيَاتَهُمَا مِنْ أَجْلِ ٱسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ ٱلمَسِيح.لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِذًا يَهُوذَا وسِيلا، وهُمَا يُخْبِرانِكُم بِهذِهِ ٱلأُمُورِ عَيْنِها مُشَافَهَةً. فقَد رأَى ٱلرُّوحُ ٱلقُدُسُ ونَحْنُ أَلاَّ نَضَعَ عَلَيْكُم ثِقْلاً فَوْقَ هذِهِ ٱلأُمُورِ ٱلَّتِي لا بُدَّ مِنْها، وهِيَ أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنْ ذبَائِحِ ٱلأَصْنَام، وٱلدَّم، ولَحْمِ ٱلحَيَوانِ ٱلمَخْنُوق، وٱلفُجُور. فَإِنْ تَصُونُوا أَنْفُسَكُم مِنْها، فحَسَنًا تَفْعَلُون. كُونُوا مُعافَيْن!. فَٱنْصَرَفُوا ونَزَلُوا إِلى أَنْطَاكِيَة، وجَمَعُوا جُمْهُورَ ٱلإِخْوَة، وسَلَّمُوا إِلَيْهِمِ ٱلرِّسالَة".

 

تعليق الياس بجاني وخلفيات التعليق

الياس بجاني/في اسفل رابط مقالتي الجديدة المنشورة اليوم في جريدة السياسة الكويتية

عنوان المقالة/تحية للرئيس سلام على تعقله

http://al-seyassah.com/%D8%AA%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D8%B9%D9%82%D9%84%D9%87/

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

نوفل ضو/وزارة الخارجية وتعاسة جبران باسيل

فايسبوك/10 تموز/15/المسيحيون يستعيدون حقوقهم فعلا عندما يتولى وزارة الخارجية رجال من أمثال (حسب التسلسل الزمني منذ الإستقلال): سليم تقلا - هنري فرعون - جميد فرنجية - فيليب تقلا - شارل حلو - الفرد نقاش - سليم لحود - شارل مالك - فؤاد بطرس - نسيم مجدلاني - خليل ابو حمد - خاتشيك بابكيان - فؤاد نفاع - لوسيان دحداح - كميل شمعون - فؤاد بطرس - ايلي سالم ) هؤلاء الوزراء المسيحيون تولوا وزارة الخارجية فهل من العدل أن تذكر أسماؤهم الى جانب جبران باسيل؟ شتان بين الثرى والثريا!

**الوزير وائل أبو فاعور قال لجبران باسيل: عيب هذا الكلام، اخرس وما تقلّل تهذيب مع رئيس الحكومة". وتوجّه أبو فاعور الى سلام ودعاه الى أن يطلب من الامانة العامة "ان تأتي بأحد ليخرجه (اي باسيل) من القاعة بعدما تجاوز حدود اللياقة...".

يعني باسيل غير مطابق للمواصفات ....

**يتهم ميشال عون الرئيس تمام سلام بمصادرة صلاحيات رئيس الجمهورية والتفرد باتخاذ القرارات المصيرية في غياب رئيس الجمهورية....

ملاحظتان :

1- هل أن تمام سلام عندما حل الفراغ في رئاسة الجمهورية توجه الى القصر الجمهوري في بعبدا وبدأ يداوم من هناك؟ أم أن ميشال عون عندما تولى رئاسة الحكومة الانتقالية في ظل عدم انتخاب رئيس للجمهورية هو من صادر قصر بعبدا والرئاسة ورفض تسليمهما الى الرئيس المنتخب رينيه معوض ومن بعده الى الرئيس الياس الهراوي؟

2- هل أن تمام سلام اتخذ قرار حربي التحرير والإلغاء منفردا من دون العودة الى شركائه المسيحيين والمسلمين في الوطن؟ أم أن ميشال عون هو من قام بذلك عندما تولى رئاسة الحكومة الإنتقالية؟

 

الموسوي لنصرالله: إلى متى نتحمل سقوط ما بين ثمانية وعشرة قتلى يومياً؟

خسائر سورية تفجر أزمة داخل حزب الله ونواب يهددون بالاستقالة

السياسة/11 تموز/15/هدد عدد من نواب حزب الله بتقديم استقالتهم من الحزب, في حال لم تتراجع القيادة عن قرار إرسالها العناصر الى المستنقع السوري ليُقتلوا فيه بشكل غير مسبوق لم يشهده الحزب طيلة فترة ثلاثين عاماً من الصراع مع إسرائيل.

وذكر موقع أورينت الالكتروني السوري المعارض أن اجتماعاً ضيقاً عُقد في مطلع الاسبوع الماضي ضم الى جانب أمين عام حزب الله حسن نصرالله, كلاً من نواب الحزب محمد رعد, ونواف الموسوي, وحسن فضل الله, والوزير حسين الحاج حسن, والوزير السابق طراد حمادة المعني الأساس بملف أمن البقاع. وتخللت الاجتماع نقاشات تتعلق بالوضع السوري, وصلت في بعض جوانبها إلى حد الاعتراض على التدخل تحديداً من الوزير الحاج حسن والنائب الموسوي.

وأفادت المعلومات أن الحاج حسن نقل الى المجتمعين غضب أبناء البقاع ورفضهم الحرب, في ظل ارتفاع عدد القتلى بشكل غير مسبوق, وعدم قدرتهم على تحمل التبعات الاقتصادية لهذه الحرب, وهم الذين كانوا يعيشون على موارد التجارة بينهم وبين أهالي القلمون والزبداني, ويعتبرون أنفسهم جيراناً لهم إضافة إلى تجارة المازوت المُهرب بين عدد من البلدان الحدودية, لكن في ظل الوضع الراهن وسط الحرب الدائرة, ومع طريقة اللامبالاة التي تعتمدها الدولة اللبنانية تجاه هذه البلدات وتراجع الخدمات فيها, بدأ هؤلاء يصرخون جوعا وحرماناً, وقد طالبوا مسؤولي حزب الله في البقاع بسحب أبنائهم من على جبهات الموت في أقرب وقت وإلا فإنهم سيواجهون الحزب في قراهم بشتى الطرق.

وكشفت المعلومات أن النائب نواف الموسوي هدد بالإستقالة من الحزب في حال عدم إيجاد حل للنزف الحاصل لعناصر الحزب في سورية, وقال بالحرف الواحد يومياً يسقط لنا ما بين ثمانية وعشرة شهداء, فإلى متى يمكننا تحمل هذا الوضع؟, لم يعد يوجد بيت لا في البقاع ولا الجنوب ولا حتى الضاحية الجنوبية إلا وزار الموت أهله بشاب او أكثر, وأحيانا يُقتل الأب والإبن ضمن العائلة الواحدة.

وبحسب المعلومات, فإن نصر الله عجز عن الرد بشكل مباشر على الاعتراضات داخل الاجتماع, لكنه وعد في المقابل بالتخفيف من تدخل الحزب بمعارك في كل المناطق السورية التي يتواجد فيها والاكتفاء بالسيطرة عليها, ولكن بعد الإنتهاء من معركة الزبداني, التي يبدو أن الامور فيها لم تجرِ كما كان يعتقد حزب الله. كما وعد نصرالله المجتمعين بحسب المعلومات بمراجعة الإيرانيين ودعوتهم لتحمل أعباء عن عناصره من خلال إرسال المزيد من جنودهم إلى المناطق التي تتواجد فيها عناصره.

وفي ظل احتدام النقاش والمطالبة بانسحاب تدريجي لعناصر حزب الله من بعض المناطق السورية التي تقع في العمق السوري, طالب طراد حمادة بزيادة رواتب مجموعاته الامنية تحت حجة المعاناة والتكاليف التي تواجهها هذه العناصر لمتابعة أخبار الجماعات المُسلحة, على حد وصفه, وهنا ثارت مجددا مشادة كلامية بين الموسوي والحاج حسن من جهة وبين حمادة من جهة اخرى على خلفية مطلبه هذا, وانتهى النقاش بتهديد صريح من الموسوي بوضع استقالته على مكتب نصرالله في حال بقيت كل الأمور على حالها.

 

فتفت لـالسياسة: عون ينفذ أوامر حزب الله

بيروت السياسة: اعتبر عضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت في اتصال مع السياسة أن ما جرى أول من أمس ثبت أموراً أساسية كانت الحكومة بحاجة إلى تثبيتها وأهمها أن مجلس الوزراء اجتمع ولديه جدول أعمال تم الالتزام به والمحافظة عليه, بما يؤكد صوابية الأسلوب المعتمد من قبل رئيس الحكومة تمام سلام والوزراء الملتزمين معه تطبيق الدستور. وأضاف أما ما جرى في الشارع من قبل التيار العوني, فيؤكد بوضوح على أن لدى العماد عون أموراً استفزازية كثيرة يحاول دائماً التذكير بها, واصفاً تقييمه لما جرى بـالسلبي جداً, بالنظر إلى حجم الحشد الذي استقدمه لكي يهتف له في محيط السرايا, أو لجهة المناورة الإعلامية التي افتعلها الوزير باسيل داخل مجلس الوزراء, عندما حاول أن يستفز رئيس الحكومة الذي رد عليه بكلام قاسٍ جداً, بطريقة سلبية جداً المقصود منها استفزاز الشارع ليقف بوجهه شارع آخر, نافياً أن يكون تيار المستقبل بصدد القيام بتحرك شعبي مماثل دفاعاً عن رئيس الحكومة وما يتعرض إليه من حملات ظالمة. وقال فتفت: نحن كـتيار مستقبل لسنا أبداً في هذا الوارد, وإن الرئيس سلام ليس بحاجة لتحرك أية قوى في سبيله ولديه دعم من القوى الأساسية بما فيها تيار المردة وحزب الكتائب وكل قوى 14 آذار والنائب وليد جنبلاط, مشدداً على أن ما جرى يأتي بتوجيه من حزب الله على كافة الجهات, فالحزب هو الذي يطلب من عون اتخاذ هذه المواقف, لأنه لا يقدر على القيام بها بسبب تورطه المستمر بالحرب الدائرة في سورية. واضاف ان المشكلة مع عون ليست مسيحية, فـتيار المستقبل من أول المطالبين برئيس جمهورية وقائد للجيش, أما عون فيريد أن يكون تابعاً لبشار الأسد والنظام الإيراني ويتلقى أوامره من حزب الله وأمينه العام السيد حسن نصر الله, وبالتالي فإنه يريد منا في المقابل مجاراته بما يقوم به.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم 10/7/2015

الجمعة 10 تموز 2015

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

شخصيتان عالميتان رحلتا في الساعات القليلة الماضية عن الحياة الدنيا الى دنيا الآخرة.الأمير سعود الفيصل أمير الدبلوماسيين وعمر الشريف النجم والممثل القدير.

وبغض النظر عن الفارق بين عالمي الدبلوماسية والفن فإن الفيصل وشريف عربيان تمكنا من أن يجول إسماهما في بلدان المعمورة على مدى سنوات طويلة.

وإذا هناك من كلام فهو ان البقاء لله وحده.

في السياسة رابط بين تطورات الداخل اللبناني ومفاوضات فيينا، فعلى عقارب المفاوضات النووية تتراقص المستجدات اللبنانية وبالتأكيد الإقليمية.

وقبل ولوج جديد مفاوضات فيينا، نشير الى أن ترددات ما حصل في مجلس الوزراء ومحيط السراي والبرلمان تلاشت من التصعيد الى التحكيم السياسي بعد الشعبي على الرغم من المؤتمر الصحافي للوزير جبران باسيل اليوم، والذي لم يأت بجديد عن رواية ما حصل أمس.

وإذا كان الأمس انتهى الى طلب العماد ميشال عون قانون انتخابات نيابية وإجراء هذه الانتخابات قبيل الانتخاب الرئاسي، فإن الوزير باسيل إستمر في الكلام على صلاحيات رئيس الجمهورية، وهي أصلا موجودة، والرئيس تمام سلام حريص عليها ويستمر مثل كل يوم بالتأكيد على استعجال انتخاب رئيس للجمهورية.

ولقد برز اليوم تدفق الشخصيات والوفود الى السراي الكبير تأييدا لمواقف الرئيس سلام، فيما تميزت زيارة الرئيس ميشال سليمان بصحبة فريقه الوزاري الى السراي أيضا وإشارته الى أن الرئيس سلام هو من قاطع في أحد الايام الانتخابات النيابية في إطار التضامن مع الموقف المسيحي.

كذلك برز كلام النائب سليمان فرنجيه على التمسك بصلاحيات رئيس الجمهورية وكرامةِ رئيس الحكومة.

وبعيدا عن السياسة نشير الى أن شعبة المعلومات حققت إنجازا أمنيا جديدا فهي أوقفت خاطف الطفل "جعارة" واستعادت قيمة الفدية المالية التي كان ذوو الطفل قد دفعوها.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المستقبل"

طرقات جديدة لتحرير القدس استحدثها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله فاطلق العنان لمخيلته ليقول، إن طريق القدس يمر في عدد من المدن السورية في القلمون او الزبداني او حلب او حمص، ولم يغب عن باله ايضا اليمن كطريق للقدس، مستحضرا كل الساحات التي يقاتل بها الاحرار والثوار المشروع الايراني مدافعا وكعادته عن ايران ودورها في المنطقة.

وبعدما اعلن تأييده لمطالب العماد عون تحدث عن التبريرات التي دفعت الى عدم مشاركته حزب الله في تظاهرات عون، مؤكدا رفضه التعطيل الحكومي .

اما رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون فلم يجد طريقا لما اسماه حقوق المسيحيين الا مؤسسة مجلس الوزراء ومحاولة التهويل على الرئيس تمام سلام بالشارع.

وهو ما رفضته شخصيات وقوى مسيحية وازنة، اعلنت دعمها لمواقف الرئيس تمام سلام ودوره الوطني عبر تصريحات وزيارات الى السراي الكبير.

فيما كان النائب سليمان فرنجية حليف التيار الوطني الحر يؤكد رفضه لمقاربة عون، لافتا الى ان تعزيز صلاحيات رئاسة الجمهورية يعني ايضا الحفاظ على صلاحيات وكرامة الرئاسات الاخرى وبانتخاب رئيس للجمهورية، معلنا رفضه للفيدرالية، متمنيا ان يكون الامر زلة لسان من التيار العوني.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "او تي في"

هدنة لأسبوعين اذا هذه هي النتيجة التي اجمع عليها اطراف موقعة السرايا أمس.

اسبوعان على اي امل؟ كثيرة هي النظريات حول هذه المسألة، البعض قال انها مجرد فرصة نفسية عل انقضاء زمن الصيام وحلول عيد الفطر يفتح النفوس والعقول على ارادات اكثر خيرا.

بعض آخر قال انها فرصة لانتظار نتيجة النووي بين ايران والغرب، فإذا وقع الاتفاق تحلحلت في المنطقة وانعكست في لبنان.

بعض ثالث قال ان الهدنة هي لترقب موازين سوريا الجديدة او لانتظار حصيلة المباحثات الحريرية في السعودية.او حتى انها مجرد هدنة لالتقاط الانفاس وحشد القوى واحصاء الخسائر والارباح من الجولة الاولى والاستعداد لجولة ثانية حتمية بعد اسبوعين.

الخطير ان ايا من النظريات المطروحة لم يتحدث عن عودة الى الدستور او احترام للميثاق او التزام لثوابت العيش المشترك واسس الوطن ومرتكزات الكيان. وخصوصا لم يدعو اي منها للعودة الى الشعب واجراء الانتخابات حتى الذين انهمكوا طيلة أمس واليوم في تعداد الشباب الذين تظاهروا فهزؤوا من دمائهم وسخروا من جراحهم واستخفوا بنضالهم واستهتروا بتضحياتهم.

حتى هؤلاء الذين اعتبروا انهم بضع عشرات لم يفكروا بأن يذهبوا الى انتخابات للتخلص من ميشال عون ومن تياره ومن جيله وشعبه.

لماذا؟ لأنهم بكل بساطة داعشيو العقل والفكر والقلب. ولأنه في عقل داعش لا وجود لصناديق اقتراع بل صناديق للموت وحسب، ولأنه في فكر داعش لا انتخابات بل ابادات ولأنه في قلب داعش لا حوار حول الحقوق بل مجرد قطع للرؤوس.

لأنهم دواعيش يتصرفون كما ارتكبوا أمس ولأنهم دواعش يتصرف الاحرار كما استبسلوا أمس.

يبقى السؤال هل من خارطة طريق ايجابية لهدنة الاسبوعين ولما بعدها؟

هذا ما حول السيد حسن نصر الله تقديمه.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ام تي في"

انه هدوء ما بعد العاصفة وهو هدوء يتيح اجراء قراءة سياسية باردة بعيدا من الانفعالات . ومن خلال هذه القراءة يتبين ان النائب ميشال عون لم ينجح لا شعبيا ولا سياسيا في تحقيق اهدافه. شعبيا اولا ، الحشد الذي نزل الى محيط السراي كان متواضعا، ما يعني ان الخطاب التعبوي للعماد عون ولأركان التيار لم ينجح لا في استنهاض الشارع العوني ولا في استنهاض الشارع المسيحي. أما سياسيا فالأمر كان أقسى واشد فالتيار بدا وحيدا في معركته السياسية. حلفاؤه قبل الخصوم تبرأوا منه ومن مواقفه باستثناء طبعا حزب الله الذي اكتفى بالتأييد المبدئي من دون المشاركة عمليا في التحركات.

أمر وحيد نجح فيه عون هو ضرب وحدة قوى 8 آذار. فالرئيس بري ووزراؤه في موقع مغاير لموقع وزيري التيار والنائب سليمان فرنجية انتقد الأداء العوني علنا في مؤتمر صحافي عقده اليوم، كما أعلن جملة مواقف سياسية تعبر عن تمايز واضح عن عون. في المقابل رئيس الحكومة تمام سلام تلقى اليوم جرعات كبيرة من التأييد السياسي والشعبي ما يدل على ان المعركة العونية حققت عكس مبتغاها. اقليما مفاوضات النووي الايراني تجري ببطء شديد كما قال وزير خارجية بريطانيا في حين اكد وزير خارجية ايران انه سيبقى في فيينا طالما لزم الأمر للتوصل الى نتيجة.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المنار"

هي القدس الحاضرة على الدوام.. تحكي مظلوميتها.. تطلق صرختها، مذكرة أن للعرب والمسلمين مقدسات مغتصبة.. وللقدس رجال اوفياء، على العهد باقون، وبأمل النصر يعملون..يمنيون ينهضون من بين ركام عدوان سعودي اميركي ظالم، يعضون على الجرح النازف، يحشدون مئات الآلاف نصرة للقدس والمقدسات..يلاقيهم بحرينيون لم يمنعهم قهر السلطات من نصرة القدس واهلها.. وسوريون صامدون بوجه الارهاب، محافظون على هوية مقاومة بوجه كل احتلال.. من العراق الجريح صرخة نصرة للقدس، ومن السودان وتونس وغيرها، وصولا الى ايران حيث الجمهورية الاسلامية الايرانية التي لم تغب عن القدس ولن تضيع الاولويات..

في لبنان.. رجال على العهد.. لم يبدلوا عن القدس طريق، ولأجلها قدموا كل غال ونفيس.. لشرفها خاضوا ولا زالوا المواجهات على مختلف الجبهات.. ولتبقى القدس يجب ان تبقى سوريا عرينا للمقاومة والجهاد كما أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، ولمن يراهنون على اسقاطها نكرر انهم واهمون..

في يوم القدس اطل سماحة السيد بواضح الكلام:من يقف مع القدس لا يمكنه ان يعادي ايران. وطريق القدس تمر في دمشق وباقي المحافظات، ولهذا نقاتل في سوريا تحت الشمس، ويستشهد شبابنا من اجل فلسطين وسوريا ولبنان.

وفي لبنان اكد سماحة الامين العام ثوابت حزب الله: لن نتخلى عن اي من حلفائنا، ونحن مع العماد ميشال عون، وخياراتنا للحفاظ على هذا التحالف مفتوحة..

فلا العماد عون ولا اي من حلفائه يريد تعطيل الحكومة او اسقاطها اكد السيد نصر الله، ودعا سماحته الى فتح دورة استثنائية لاطلاق عمل مجلس النواب، مجددا الرهان على حكمة وتدبير رئيس المجلس لتامين ميثاقية الجلسة..

ولأن مشكلة التيار الوطني الحر مع حزب المستقبل، دعا السيد نصر الله الى حوار بين الطرفين، ينضم اليه بقية الاطراف، املا بالوصول الى مخرج للأزمة الراهنة.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ان بي ان"

في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الكريم، تحضر القدس حدثا دائما متجددا، يؤكد على البوصلة الحقيقية التي يجب أن يتخذها كل من يتطلع إلى جهاد حقيقي في سبيل الله والانسان.

في يومها العالمي الذي دعا اليه مؤسس الثورة الاسلامية في ايران الامام الخميني، تحضر القدس هذا العام وسط دمار وخراب وحرائق تشعلها جماعات الإرهاب والتكفير على مساحة العرب.

القدس مغيبة وفلسطين منسية لا وجود لها في حسابات المتطرفين المتفرغين لضرب عناصر القوة المناهضة لاسرائيل. تتوزع اليوم على محاور حروب صغيرة لكن العدو الاسرائيلي يواصل محاولة تكريس يهودية الكيان وتهويد ما تبقى من القدس والمس بالمقدسات ويواصل قمع الشعب الفلسطيني وتحويل مناطقه الى معتقل كبير.

ومن هنا جاءت دعوة الرئيس نبيه بري في يوم القدس العالمي الى توحيد الكلمة والجهود وتوجيه كل البنادق باتجاه العدو الذي يحتل فلسطين ويظلم شعبها.

الاحتفالات بيوم القدس عمت عواصم اسلامية عدة وفي بيروت احيا حزب الله المناسبة باحتفال أعلن فيه الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله أن طريق القدس يمر في القلمون وحلب والحسكة وحمص ودمشق والسويداء ودرعا في سوريا.

السيد نصر الله وعد بإطلالة قريبة للحديث عن التطورات اللبنانية، لكنه قارب ما حصل في الايام الماضية من زاوية اعتراضات التيار الوطني الحر فأكد التضامن والتمسك بالتحالف معه مقترحا حوارا ثنائيا بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل.

السيد نصر الله أيد الدعوة لفتح دورة استثنائية لمجلس النواب مراهنا على حكمة الرئيس نبيه بري.

زعيم المردة النائب سليمان فرنجية تمايز عن التيار الوطني الحر وأعلن أنه حليف اساسي يشارك في صنع القرار لا يتبع قرارات يتخذها التيار. فرنجية ثبت استراتجيته الوطنية والقومية وذكر ان المردة دفع دما لمحاربة الفيدرالية.

إذا فرنجية يمد اليد معتمدا على الحوار أولا متمسكا بصلاحية كل الرئاسات ماضيا في اي حلول تطرح أو أي انتخابات.

إحياء يوم القدس العالمي في العددي من المدن الاسلامية.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "الجديد"

طريق القدس تمر بالقلمون أزمة عون تمر بالنقاش مع تيار المستقبل وطريق بنشعي تتمايز عن مواقف الرابية، مواقف حطت رحالها من سيد الشهداء في الضاحية إلى سيد المردة في زغرتا وفي المحطتين رؤى واضحة لليوم البرتقالي بالأمس في لبنان وللأيام السود على مستوى كل المنطقة والتي نسيت طريق القدس ولم يعد مليار ونصف مليار مسلم يشكلون أي تهديد لإسرائيل ففي يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان المهدى للقدس رسم الأمين العام لحزب الله طريق المدينة المحتلة التي كانت سابقا زحفا زحفا نحو القدس وأصبحت اليوم حربا حربا في سوريا نحو فلسطين الدولة التي تركها العرب والمسلمون هذا التخلي الملياري دفع إلى رخاء الكيان الإسرائيلي الذي خلص إلى نتيجة في مؤتمر هرتزليا أن هناك تحسنا في البيئة الإستراتيجية لإسرائيل فلا جيوش الأنظمة العربية ولا سلاحها وطائراتها تشكل أي تهديد لكيان صغير محتل فإذن هم يعيشون بأعصاب مرتاحة ويصفقون لما يجري في سوريا واليمن وما يعد من حرب طائفية في الجزائر لا بل ويقنعون الأنظمة العربية بإقامة تحالف ضد الإرهاب وأعلن نصرالله أنه لن نستطيع أن نكون مع فلسطين إلا إذا كنا مع إيران لأنها الأمل الوحيد المتبقي لاستعادة الأرض المحتلة سوريا جدد نصرالله الدعوة إلى حل سياسي بعد أن نضع المقاتلين الأجانب جانبا ونصح بألا يستمر البعض في عد الأيام والشهور والسنين لسقوط النظام الذي قال إنه إستعاد زمام المبادرة عسكريا، معلنا أن الحزب مع سوريا منذ البداية وسيبقى معها وعندما نقاتل فإننا نقاتل تحت الشمس وأن كل شهيد يسقط نشيعه وهو شهيد من أجل سوريا ولبنان وفلسطين، وفي تقدير بالغ التنويه لدولة الكويت بعد ما أصابها من إرهاب خص نصرالله هذه الدولة المتضامنة أميرا وحكومة وأمة ووسائل إعلام وأناسا قدموا نموذجا رائعا في التلاقي والتساوي والتضافر من رأس الهرم إلى القوى السياسية والطوائف متمنيا تعميم هذا المشهد الإنساني والأخلاقي على سائر الدول فما فعله أمير الكويت والكويتيون أنهم ربحوا بلدهم وحولوا التهديد إلى فرصة لبنان أمام هذا المشهد المحيط به سيكون آخر الكلام وأكثره اختصارا وحصيلته حزب الله وعون حلف لا تفرقه الشدائد.. لكن نصرالله لم يجد مصلحة في نزول الحزب إلى الشارع مع التيار حتى لا تضيع مطالب العونيين ويصبح عنوان التظاهرات نووي فيينا والحرب في سوريا والمحكمة الدولية والمؤتمر التأسيسي عزوف الحزب عن الشارع له مبرراته.. لكن غياب الأخضر عن البرتقالي أسبابه عدم التشاور مسبقا وهذا ما أوضحه زعيم المردة سليمان فرنجية الذي أدلى بمواقف اليوم من رتبة جنرال هو الذي خالف حلفاءه قبل عامين ولم يعط حكومة تمام سلام ثقته بعد تبيان أزرقه السياسي كان اليوم يمنحه الصلاحيات ويتمايز عن حليفه عون في الشارع يقف خلفه في المطالب ويختلف معه في التنفيذ يؤيد جنراله بشكل شامل ولا يصرف التأييد إلا بالتشاور الانقسام لن يقع بين الطرفين، لكن القسمة جغرافيا ممنوعة والفيدرالية طرح خطر قدم اللبنانيون حياله دما هنا مفترق طرق والفيدرالية قد تؤدي إلى خسارة المسيحيين كل مواقعهم من رئاسة الجمهورية إلى حاكمية مصرف لبنان وقيادة الجيش فإذا كانت هذه لغة المسيحيين فأي لغة تقسيمة ستتترك للفريق الآخر.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 10 تموز 2015

الجمعة 10 تموز 2015

النهار

قال وزير سابق إن أحد مستشاري رئيس تكتّل كبير سيودي به إلى الهلاك.

تبيّن أن عدداً من الجرحى في ساحة رياض الصلح أصيبوا من جراء الشريط الشائك الذي وُضع على عجَل.

تُجرى اتصالات لمعرفة مدى نجاح قيام بكركي بمحاولة أخيرة لجعل الأقطاب الموارنة الأربعة يتّفقون على مرشّح للرئاسة أو الذهاب إلى مجلس النواب لإعلان فوز مَن ينال الأكثرية النيابية المطلوبة.

قال نائب في "تيار المستقبل" إن العماد عون وصف المعركة التي يخوضها في الشارع بأنها "معركة مصير" من دون أن يحدّد مصير مَنْ؟

السفير

لاحظ زوار القاهرة تصاعد الشكوى رسمياً من إهمال متعمّد للملفات المصرية من قبل قيادة دولة خليجية كبرى.

لمّـح مرجع مسيحي أمام مرجع وسطي هاتفياً الى "دور سلبي" يلعبه أحد ممثليه في الحكومة!

لوحظت حركة انفتاح لافتة للانتباه يقوم بها سفير جديد لدولة خليجية في بيروت.

المستقبل

يقال

إن عدداً من السفراء العرب والأجانب استفسروا أمس من وزراء ما جرى من وقائع في جلسة الحكومة ولا سيما منها بعض العبارات التي سُرّبت الى الإعلام.

اللواء

تتابع شخصيات لبنانية طامحة للرئاسة بإهتمام بالغ ما يجري على جبهة المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.

يحرص قياديون في تنظيمين متقاربين إلى احتواء مخاطر حصول إشكالات بينهما في ضوء الخلاف السياسي الطافي على السطح.

اعتبرت مراجع معنية أن الحكمة قضت بتولي عناصر عسكرية حفظ الأمن حول السراي للحؤول دون استغلال أي حادث لغايات معروفة.

الجمهورية

لاحظت أوساط وجود حالة من الحذر في جدوى تحريك الشارع في عزّ الموسم السياحي، كما في ظروفه واهدافه، حيث تختلط المسائل الشخصية مع العناوين المسيحية الكبرى.

كشفت أوساط عن محاولات يائسة للإصطدام بالجيش واستفزازه عن سابق تصوّر وتصميم من أجل الترويج بأنه لم يكن على الحياد.

لاحظت مصادر وجود مساعٍ حثيثة لافتعال إشكالات داخل مجلس الوزراء وخارجه من أجل خلفيات شعبوية.

البناء

تردّدت معلومات عن أنّ وراء عملية تصوير شريط تعذيب السجناء في سجن رومية نائباً شمالياً ودولة خليجية تولّت تمويل العملية، وذلك لإحراج الرئيس سعد الحريري أمام طائفته، لكن الأخير استدرك الأمر وسارع إلى احتواء الموقف بعدما علم بـ"المكيدة" المعدّة له، وتدخّل شخصياً لتهدئة الأوضاع في الشارع الذي تظاهر وقطع الطرق احتجاجاً على تعذيب السجناء.

 

الصليب الاحمر سلم جثة مواطنة لبنانية من داخل فلسطين المحتلة

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - صور - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" جمال خليل، أن اللجنة الدولية للصليب الاحمر نقلت جثة اللبنانية بهية ناصيف (53 عاما) من داخل فلسطين المحتلة وعبر بوابة الناقورة الحدودية وسلمتها للصليب الاحمر اللبناني داخل الاراضي اللبنانية، الذي سلمها بدوره الى ذويها في بلدة دبل - قضاء بنت جبيل".

 

المعلومات" توقف الرأس المدبر لعملية خطف الطفل جعارة

المركزية- بعد عملية رصد ومتابعة دقيقة، نجحت القوة الضاربة في شعبة المعلومات، في القاء القبض في محلة الدورة، على "س.ع" المتهم الرئيسي في خطف الطفل ريكاردو جعارة. وأشارت المعلومات الى ان الموقوف وهو الرأس المدبر لعملية الخطف، من ابناء وادي خالد، وتم اعتقاله في وقت كان يتحضر لمغادرة البلاد، ونقل الى مبنى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي في بيروت للتحقيق معه، كما تمت استعادة الفدية التي كان الخاطفون خبأوها في منزلين في وادي خالد. وكان افرج عن جعارة الاثنين مقابل فدية مالية قيمتها 42 الف دولار.

 

الجيش يستهدف تحركات وتحصينات المسلحين في جرود عرسال وجديدة الفاكهة

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - افادت مندوبة الوكالة الوطنية للاعلام في بعلبك وسام درويش ان الجيش اللبناني يستهدف من مواقعه في البقاع الشمالي و بالمدفعية الثقيلة تحركات وأوكار وتحصينات المسلحين في جرود عرسال شرقي البلدة وجديدة الفاكهة .

 

توقيف المطلوب أمير منصور في طرابلس: اعتدى على الجيش وينتمي الـى "النصـرة"

المركزية- اوقف الجيش اللبناني فجرا المطلوب امير منصور، شقيق اسامة منصور داخل محله لبيع الهواتف الخلوية، في منطقة التبانة في طرابلس. وعلى الاثر، جابت تظاهرات شعبية المنطقة احتجاجا، ما دفع الجيش الى تشديد اجراءاته الامنية في مراكزه في المنطقة. الا ان عاصمة الشمال استعادت هدوءها ولم تشهد اي توترات، ونجحت الاتصالات في تهدئة النفوس حيث وعد المعترضون بأن ينال الموقوف محاكمة عادلة... في غضون ذلك، اشارت المعلومات الى ان أمير منصور أوقف بموجب مذكرة توقيف صادرة في حقه، وهو كان ترك طرابلس وتوارى عن الانظار منذ بدء تطبيق الخطة الأمنية الأخيرة، الا انه عاد الى محله منذ ايام بعدما كانت الاتصالات الامنية والسياسية وعدته بأن وضعه قد سوي، وفق ما أعلن جيرانه، الا ان وحدة من الجيش اوقفته فجر اليوم. والمطلوب يشتبه في إطلاقه النار على الجيش اضافة الى مشاركته في معارك التبانة وجبل محسن والإنتماء لجبهة النصرة وتردد انه كان في سوريا حيث شارك في القتال ضد النظام. من جهتها، أعلنت قيادة الجيش مديرية التوجيه في بيان ان "في إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار، أوقفت قوى الجيش في محلة التبانة - طرابلس، المدعو أمير أحمد منصور المطلوب توقيفه لانتمائه إلى أحد التنظيمات الإرهابية. وتم تسليمه الى المرجع المختص لاجراء اللازم".

 

مقتل "داعشي" لبناني في العراق

المركزية- قتل الشاب "حسين المصري" الملقب بـ"ابا القاسم اللبناني" اثناء قتاله في العراق الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية. والمصري من سكان منطقة البداوي في طرابلس.

 

سلام استقبل القادري ووفدي "التجدد الديموقرطي" ومجلس امناء المقاصد زيادة: نؤيد سياسته وتصرفه

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في السراي وفدا من حركة "التجدد الديموقراطي" تحدث باسمه النائب السابق كميل زيادة فقال: "جئنا كحركة تجدد ديمقراطي في هذا اليوم بالذات كي نؤكد للرئيس سلام تأييدنا التام لسياسته وتصرفه في أثناء الفراغ في رئاسة الجمهورية، ونقدر ونحترم هذا التصرف، وأكدنا له ذلك بكل وضوح. كما جئنا لنؤكد أنه لا يمكن أن نقبل بما حدث بالأمس من تصرف وخطابات وكلام وتهجم، لا يمكن أن نوافق عليه أو نقبل به، في ممارسة الحياة السياسية في لبنان".

مجلس الأمناء في المقاصد

كما اسقبل سلام وفدا من مجلس الأمناء في جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية برئاسة رئيس الجمعية أمين الداعوق الذي قال بعد اللقاء:"جئنا كمجلس أمناء في جمعية المقاصد لزيارة دولة الرئيس سلام الذي هو الرئيس الفخري للجمعية، وذلك كي نعبر عن احترامنا وإكبارنا للمواقف التي أخذها، نحن جمعية قديمة جدا تحترم المؤسسات وتعرف بأن دولة الرئيس يحترم المؤسسات". اضاف: "التقينا اليوم مع رجل قوي يعرف ماذا يجب أن يفعل وهو يعرف بأنه محاط بكل الوطن، وشعرنا بقوة وارادة ووطنية دولة الرئيس التي نعرفها منذ زمن، ونعرف بأنه لكل الوطن، وهو يتحدر من عائلة سياسية مهمة وقوية ومؤمنة، عائلة كان لها اليد الطولى في اسقلال لبنان والمحافظة على هذا الاستقلال، لذا نأمل أن يعود الجميع للتفكير أكثر، وأن يبقى الاجماع الذي يتحدث عنه دولة الرئيس، في مجلس وزراء توافقي".

القادري

واستقبل الرئيس سلام النائب زياد القادري وتم عرض للاوضاع والتطورات.

 

أمانة 14 آذار تعلن موقفها من أحداث الأمس بعد لقاء سلام عصرا سعيد: حقوق اللبنانيين تصلهم يوم يكون هناك دولة

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - عقدت الأمانة العامة للرابع عشر من آذار اجتماعا طارئا في مقرها في الاشرفية ظهر اليوم، عرضت فيه التطورات التي حصلت امام السرايا الحكومية امس. وأعلنت في بيان أنها "أرجأت اتخاذ موقف علني لما بعد لقائها رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في الخامسة والنصف عصرا". وبعد الاجتماع، قال عضو الامانة فارس سعيد: "نظرا لدقة الوضع والاحراج الذي سببه ما حصل أمس، اجتمعت الامانة العامة استثنائيا وتم التداول في كل المواضيع وقراءة موحدة لكل ما جرى امس من تحركات شعبية. وقرر كل اعضاء الامانة العامة زيارة الرئيس تمام سلام في السرايا الحكومية الساعة الخامسة والنصف من اجل التضامن مع حكومة لبنان ورئيس حكومة لبنان والتأكيد على ان الدولة اللبنانية هي الضامن الوحيد لجميع اللبنانيين وبأن ليس هناك ضمانات اخرى يمكن ان تقدم اليوم حماية للبنانيين". أضاف: "الدولة اللبنانية هي الضامن، وحكومة لبنان في ظل الشغور الموجود هي التي تتولى ادارة الشأن الداخلي اللبناني. و"14 آذار" تحتكم الى الدستور والدولة وستتضامن اليوم مع الرئيس سلام في زيارة رمزية وسياسية في السرايا الحكومية الساعة 5,30."

وأكد ردا على سؤال، أن "الموقف موحد بين كل قوى "14 آذار"، موضحا انه "الى وفد الامانة العامة لـ "14 آذار"، ستزور الرئيس سلام شخصيات من المجلس الوطني لـ14 آذار".

وقال: "نحن نتكلم بحقوق اللبنانيين. وحقوق اللبنانيين أكانوا مسيحيين ام مسلمين، تصلهم يوم يكون هناك دولة في لبنان. الدولة التي ندعم مشروعها مسيحيين ومسلمين هي عندما يستكمل بناؤها من خلال انتخاب رئيس جمهورية ومن خلال اجراء انتخابات نيابية وتشكيل حكومات هي التي تؤمن الحقوق للمواطنين الافراد سواء كانوا مسيحيين ام مسلمين لأن رفع الشعارات الطائفية من جهة يجر رفع شعارات طائفية من جهة اخرى، وهذا ما لا نريده ولا يمكن ان نسير فيه".

 

"14 آذار" تـزور ســـلام تضامنــا/فارس سعيد: حقوق اللبنانيين تؤمّن بقيام الدولة

المركزية- شدد منسق الامانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد ان "الدولة اللبنانية الضامن، وحكومة لبنان في ظل الشغور هي التي تتولى ادارة الشأن الداخلي اللبناني"، مؤكداً ان "14 آذار" تحتكم الى الدستور والدولة وستتضامن اليوم مع رئيس الحكومة تمام سلام في زيارة رمزية وسياسية الى السراي الحكومي عند الخامسة والنصف عصراً". عقدت الأمانة العامة اجتماعا طارئا في مقرها في الاشرفية عرضت فيه التطورات التي حصلت امام السراي امس. واعلنت في بيان انها ارجأت اتخاذ موقف علني لما بعد لقائها رئيس مجلس الوزراء تمام سلام. وبعد الاجتماع، قال منسق الامانة العامة النائب السابق فارس سعيد "نظراً لدقة الوضع والاحراج الذي سببه ما حصل امس، اجتمعت الامانة العامة استثنائيا وتم التداول في كل المواضيع وقراءة موحدة لكل ما جرى امس من تحركات شعبية. وقرر اعضاء الامانة العامة زيارة الرئيس سلام من اجل التضامن مع حكومة لبنان ورئيس حكومة لبنان والتأكيد على ان الدولة اللبنانية الضامن الوحيد لجميع اللبنانيين وبأن ليس هناك ضمانات اخرى يمكن ان تقدم اليوم حماية للبنانيين". واوضح رداً على سؤال ان "الموقف موحد بين كل قوى "14 آذار، والى جانب وفد الامانة العامة لـ "14 آذار"، ستزور الرئيس سلام شخصيات من المجلس الوطني لـ14 آذار". وختم سعيد "نحن نتكلّم بحقوق اللبنانيين، اكانوا مسيحيين ام مسلمين، تصلهم يوم يكون هناك دولة في لبنان. الدولة التي ندعم مشروعها مسيحيين ومسلمين عندما يستكمل بناؤها من خلال انتخاب رئيس جمهورية ومن خلال اجراء انتخابات نيابية وتشكيل حكومات تؤمن الحقوق للمواطنين الافراد سواء كانوا مسيحيين ام مسلمين، لأن رفع الشعارات الطائفية من جهة يجرّ رفع شعارات طائفية من جهة اخرى، وهذا ما لا نريده ولا يمكن ان نسير فيه".

 

ريفي: ليتوقف المتاجرون بالمذهبية عن سلوكياتهم البعيدة عن الإسلام/الشعار: تحية الى سلام على مواقفه وثباته امام التحديات والتجاوزات

المركزية- شدد وزير العدل اشرف ريفي على ضرورة ان "يتوقف المتاجرون بالشعارات المذهبية والمقامات الدينية الحاملين لرايات لا تمت للاسلام بشيء سوى بالإسم او الشعار، عن سلوكياتهم البعيدة كل البعد من صورة الإسلام كما رسمها لنا جميعا رسولنا محمد".

كلام ريفي جاء خلال مأدبة الافطار التي اقامها تكريما للمؤسسات الاجتماعية العاملة في طرابلس، في منتجع الميرامار، في حضور مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، عقيلة الوزير ريفي سليمى اديب وافراد العائلة، رئيس مجلس ادارة منتجع "الميرامار" محمد اديب ومدراء دور الرعاية الاجتماعية وحشد من طلابها. والقى ريفي كلمة جاء فيها "يسعدني اليوم ان التقي بباقة من اهل الخير والعطاء في ايام البرّ والتقوى والتسامح، ليالي شهر رمضان المبارك اعاده الله علينا جميعا بالخير والبركات. وتشرفني مشاركة المفتي الشعار الذي لا يوفر مناسبة تجمع الناس على فعل الخير إلا ويباركها، فيحل راعيا وابا وداعما لها وتبقى بصماته المباركة علامة ظاهرة في كل خطوة تنهض بأهلنا وابنائنا في طرابلس او الشمال". وشدد على ان "الإسلام دين لا يعرف الحقد والكراهية، إنه دين قائم على حب الآخر، ورسالة للانسانية جمعاء، إنه سلام عليكم وعلينا جميعا، نعم هذا هو الإسلام"، ولفت الى انه "علينا ان نصبر جميعا على الصعاب، علينا ان نتكاتف ونتضامن في ما بيننا حتى نتخطى المخاطر المحدقة بنا، صبراً ايها الأحبة ففجر الحرية بدأ يلوح في الأفق، النصر آت لا محالة، فإن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن الله مع الصابرين". وقال "تعالوا نجعل من لقائنا اليوم مناسبة لنعود جميعا الى جذور ديننا الحنيف الإسلام، تعالوا نتوقف عند روعة احكامه وقواعده الشرعية القائمة على المساواة والعدل، بعيداً من الدعوات المشبوهة للعنف والتطرف، فلتكن هذه الأيام المباركة استذكاراً لروحية هذا الدين وليتوقف المتاجرون بالشعارات المذهبية والمقامات الدينية الحاملين لرايات لا تمت للاسلام بشيء سوى بالإسم او الشعار، عن سلوكياتهم البعيدة كل البعد عن صورة الإسلام كما رسمها لنا جميعا رسولنا الحبيب محمد، من يناصر الظالم لا يمت للاسلام بصلة، من يقاتل للحفاظ على كرسي الطاغية فيقتل الأبرياء ويُشرّد النساء والأطفال لا يحق له ان يرفع راية تحمل إسم الله". الشعّار: من جهته، حيّا المفتي الشعار رئيس الحكومة تمام سلام على مواقفه وثباته امام التحديات والتجاوزات، ودعا الى "التمسك بالدستور حفاظا على امن واستقرار البلد"، وقال "لا يمكن ان يفوتنا على الاطلاق في هذا الشهر المبارك الى ان نشير لهؤلاء الذين يقضون مضاجع لبنان ويهددون الامن والاستقرار فيه، اولئك الارهابيون الذين لم يعرفوا معنى للدين او الرحمة لأن الاسلام دين الرحمة ولان محمد نبي الرحمة ولأن الاسلام دين السلم والسلام لا بد من الاعلان الواضح ان الإسلام بريء كل البراءة من كل الأعمال المشينة المدمرة، ومن كل الاعتداءات على الآخرين اياً كان الآخر واياً كانت معتقداته، اياً كان مذهبه، اياً كان انتماؤه، فالجميع امام القانون سواء يعيشون في فسحة من الحرية والعدالة والمساواة، لا بد من ان نعلن دائما وان نكرر للعالم ان الاسلام والدين، وان المسلمين والشرفاء براء من كل عمل مشين ومن كل عمل إرهابي، بل ومن كل تطرف لا يؤدي الى مشاعر الرحمة والاحسان الى الآخرين اي كان ذاك الآخر". واذ حيّا الشعّار "حكومة لبنان رئيسا ووزراء على مواقفهم وثباتهم امام التحديات وامام التجاوزات لان الحكومة في لبنان بقيت الصمام الأخير مع جيشنا الوطني الذي يقوم بالسهر على امن المواطنين مع سائر القوى الامنية في هذا الوطن الحبيب"، قال "تحية إليك يا دولة الرئيس تمام سلام تحية اليكم يا اصحاب المعالي الشرفاء، تحية الى كل من يتمسك بدستورنا ويصرّ على امن بلدنا ويرعى استقرار وطننا، وتحية الى الجيش والى القوى الامنية كلها التي تقوم برعاية امننا، وتسهر على امن المواطنين من شمال لبنان الى جنوبه الى عرساله الى كل بقعة من بقاعه".

 

الاحرار: نرفض استعمال الشارع واستغلاله لتحقيق أهداف سياسية أو شخصية

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه النائب دوري شمعون وحضور الأعضاء. واصدر المجتمعون بيانا، توقفوا فيه عند التطورات على الساحة اللبنانية واعلنوا "رفضهم رفضا قاطعا استعمال الشارع واستغلاله لتحقيق أهداف سياسية أو شخصية، نظرا للمحاذير والأخطار التي يمكن أن تنجم عنه خصوصا في ظل النزاعات القائمة". واكدوا ان "المبادئ التي تتشبث بها قوى 14 آذار استنادا لاتفاق الطائف والحوار حول تطبيقها، كافية لوصول كل العائلات اللبنانية الى حقوقها. هذا مع العلم ان هناك طرفا يستفيد من تأزيم الوضع بقيام خلافات تحمل الطابع الطائفي، مما يريحه ويخفف تبعات ممارساته المذهبية، ويتيح له المضي في أجندته الإقليمية خدمة للمحور السوري - الإيراني". كما رفضوا "النفخ في نار الطائفية والمذهبية من أي جهة أتى، وندعو الى الاحجام عن هذه الآفة التي تطيح بالإيجابيات، وتدفع الى تأجيج المشاعر وإثارة الغرائز في وقت تفرض الصيغة اللبنانية نفسها كنموذج لحل المشكلات التي تعصف في المنطقة". ونددوا ب"المواقف الشعبوية التي تسعى الى مكاسب آنية على حساب المصلحة الوطنية العليا. ومن الأمثلة على ذلك إلباس الغايات الشخصية والاعتبارات العائلية لباسا طائفيا من دون التوقف عند التداعيات التي تنتج عنها". واعلنوا رفضهم "شل مجلس الوزراء لإحداث الفراغ في كل المؤسسات مما يدل على انعدام المسؤولية الوطنية، مع التأكيد ان الحل يبقى في انتخاب رئيس للجمهورية ووضع حد للسلبية المتجسدة في تعطيل النصاب منذ أكثر من سنة". وذكروا ب "أهمية انعقاد مجلس الوزراء وفقا لما ينص عليه الدستور، وبأن يتحمل مسؤولياته في مواجهة الاستحقاقات والتحديات الداهمة وهي كثيرة ولا تحتمل التأجيل. والظروف الاستثنائية التي يجتازها الوطن تفرض على الجميع تقديم التنازلات صونا للوطن ومؤسساته". وابدوا تأيدهم "لما اصطلح على تسميته تشريع الضرورة الذي لا يناقض النص الدستوري لجهة اعتبار مجلس النواب هيئة ناخبة يتناغم مع المبدأ القائل: ان الضرورات تبيح المحظورات، ناهيك عن تلبية متطلبات المرحلة الراهنة. ونعجب من سبب استبعاد ادراج بندي قانوني الانتخاب واستعادة الجنسية عن جدول الاعمال كمدخل لبحث المواضيع الملحة الأخرى. ولا يمكن تخيل مجلس النواب يتطرق الى المسائل التي هي من صلب اختصاصه في الظروف العادية في ظل استمرار الشغور الرئاسي، لكننا ننتظر مرونة على هذا الصعيد لتفادي نتائج التعطيل السلبية". وعبر الحزب عن حزنه الشديد "لوفاة وزير الخارجية السعودي السابق الامير سعود الفيصل، وتوجه بالتعزية الحارة الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والاسرة المالكة والشعب السعودي. فبغياب سعود الفيصل يخسر لبنان صديقا وأخا مدافعا عن شرعيته ومساندا للدولة السيدة الحرة المستقلة معبرا خير تعبير عن سياسة المملكة العربية السعودية، التي كانت وما زالت السند الدائم للبنان الدولة والشعب في احلك الظروف واصعب الازمات".

 

"الرياض": ما حصل معركة "حزب الله" بتوقيع "التيار الوطنيّ الحرّ"

المركزية- نقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن مصدر سياسي في قوى 14 آذار قوله إنّ "ما وراء الانتفاضة العونية اتجاه لتغيير اتفاق الطائف وصولا الى مؤتمر تأسيسي كان دعا إليه أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله، وسيقود الى إعادة توزيع الصلاحيّات بين الطوائف اللبنانية تحت عنوان حماية حقوق المسيحيين"، قائلا "انها معركة "حزب الله" بتوقيع "التيار الوطنيّ الحرّ". ولفت المصدر الى "انّ "القوات" اللبنانية لا تؤيّد الاحتكام الى الشارع، أو تهديد السرايا الحكومية لأن لعبة الشارع لديها محاذيرها الأمنية أيضا". واضاف "صحيح أن هناك عدم توازن في الدّولة والجميع يدرك ذلك، لكنّ الطريقة التي يتمّ اعتمادها باللجوء الى الشارع هي برأينا غير فاعلة، فهذه الأمور تتمّ معالجتها عبر السياسة والدبلوماسيّة، لأن الشارع في لبنان يقود إمّا نحو الحرب الأهلية خصوصا مع احتقان الشارع المقابل وإمّا الى لا شيء".

 

بورتولانو خلال حفل تخرج من الأميركية للعلوم والتكنولوجيا: اليونيفيل ملتزمة مساعدة الشعب اللبناني والحكومة على الازدهار والنمو

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - الناقورة - ألقى رئيس بعثة "اليونيفيل" وقائدها العام اللواء لوتشيانو بورتولانو يوم أمس الخطاب الرئيسي في حفل التخرج من الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا في بيال في بيروت. وفي كلمة ألقاها خلال الحفل، قال اللواء بورتولانو: "إن العلاقة بين تخرجكم والسلام هي اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى. في الآونة الأخيرة شهدنا للأسف كيف أصبح السلام والاستقرار والثقافة ضحايا النزاعات". "السلام يمكّن البلد من الازدهار، ويساعد شعبه على النمو وبناء حياة أفضل للأجيال القادمة. أنتم جزء من هذا الجهد، جهد البناء والنمو، والتعليم الذي تلقيتموه أعطاكم الأساس للنجاح". وأضاف: "نحن نساعد الحكومة اللبنانية لممارسة سلطتها في الجنوب. و"اليونيفيل" تمثل عنصرا مهما في بنية الأمم المتحدة لحفظ السلام ولا تزال ملتزمة في مساعدة الشعب اللبناني والحكومة على الازدهار والنمو". تقدم الجامعة برامج أكاديمية ودراسات عليا في مجال الفنون والعلوم، وقد تسلم 750 طالبا شهاداتهم خلال حفل التخرج.

 

الشارع العوني يصيب 8 اذار بالتصدع: فرنجيه يرفض عدم التنسيق وارسلان يسانده

حج مسـيحي الى السـراي تأييدا لسـلام ومنطـق الدولــــة والمؤسـسـات

14 اذار "المسـرحية" بروفا لطي صفحـة مشـاركة حزب الله في الحرب السـورية

المركزية- تحولت الساحة الداخلية في ضوء ما افرزه المشهد من نتائج امس ان في داخل جلسة مجلس الوزراء او في الشارع "العوني" الى مسرح لتكريس انقسامين جديدين في المشهد السياسي: الأول حكومي، عكسه مسار الجلسة منذ بدايتها مع تمترس اطراف الحكومة كل خلف فريقه، بأرجحية ملحوظة للرئيس تمام سلام الذي شهد تصفيق الوزراء امس وزيارات وبيانات التأييد اليوم على ادائه الوطني وحرصه على عمل المؤسسات الدستورية ورفض الانجرار الى الزواريب السياسية الضيقة. أما الانقسام الثاني فيدور حول خيارات وخطة عمل رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون داخل فريق 8 اذار نفسه وعبر عنه بوضوح موقف رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجيه الذي، وخلافا لموقف عون امس، اعطى الاولوية لانتخاب رئيس الجمهورية، منتقدا طرح الفديريالية ومتمنيا ان يكون زلة لسان من التيار الوطني الحر. ولم يكد ينجلي الغبار الكثيف الذي خلّفته مواجهات الامس داخل السراي الحكومي وفي الشوارع المحيطة ، حتى بدأت تتظهر تباعا التصدعات البالغة التي خلّفها تجاوز الحدود الدستورية بشكل غير مسبوق، في جسم الدولة اللبنانية الوهن أصلا. الا ان هدنة الاسبوعين التي أعطتها الحكومة لنفسها أمس، يرجح ان تملأها اتصالات حثيثة لمحاولة رأب الصدع بين مكوناتها وتهدئة الخطابات المتشنجة لتأمين انطلاقة جديدة لمحركاتها، علما ان الجلسة العتيدة ستخصص لاعادة البحث في آلية عمل الحكومة.

فرنجية: واثبتت وقائع ومجريات الساعات الاخيرة ما بعد جلسة الامس ان التشاور داخل البيت الاذاري لم يكن متوافرا على رغم اجتماع "الخارجية" بدليل مواقف فرنجيه التي ذهبت الى أبعد من المعاتبة، اذ قال في مؤتمر صحافي "اننا نحترم الوزير جبران باسيل ومن يكلفه العماد عون علينا ان ننسق معه، ولكن أن نبلغ اننا سننزل إلى الشارع أقول لهم الله معكم ... سنبقى أسياد موقفنا ومشروعنا واحد، اما ان نبلغ القرار قبل 24 ساعة فنحن لم نر ان التحرك مناسب بهذا الشكل نقول للعماد عون نحن معك ولكن نحن لم نبلغ بالمواقف، يجب ان تنسقوا معنا ونحن لم نختلف يوما مع التيار الوطني الحر إلا بالأسلوب.وسأل فرنجية اي مسيحي في لبنان اليوم ليس مع حقوق المسيحيين؟ حلفاء عون المسيحيون والمسلمون مع حقوق المسيحيين. الدكتور جعجع وحلفاؤه المسيحيون والمسلمون مع حقوق المسيحيين ايضا وتختلف المقاربة ربما". واعتبر أنه "لو اعتمد النصف زائدا واحدا لكانت كل مكونات 8 آذار في الشارع ولكن لم يقع الخطأ، فلماذا نتحرك؟ نريد ان نعزز صلاحيات رئاسة الجمهورية لكن علينا ايضا أن نحفظ صلاحيات وكرامة الرئاسات الاخرى.

وفي مؤشر الى شرخ اضافي تركته الحركة العونية في الشارع داخل صف قوى 8 آذار، اتصل رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان بفرنجية "منوها بما صدر عنه من مواقف وطنية.

تصعيد باسيل: اما الوزير باسيل فمضى في التصعيد الممنهج، مقراً بتعمده "الكلام امام الاعلام في بداية جلسة مجلس الوزراء، متوجها الى الفريق الذي يقول ان ذلك خارج الاصول بانه هو نفسه من خرج عن الاصول وتطاول على صلاحيات رئيس الجمهورية الذي يستغيبونه للنيل مما تبقى له من صلاحيات وفي وجودنا".

ضبط رد الفعل: وقالت مصادر سياسية مراقبة ان الشعارات التي رفعت في الشارع امس تركت نقزة في مختلف الاوساط بما فيها حلفاء عون الذين استشعروا خطر الانزلاق الى الفتنة الطائفية التي عبرت عنها الشعارات المرفوعة خصوصا ان الشارع السني كان جاهزا لردة الفعل لولا الاتصالات القيادية التي اوعزت الى مختلف القطاعات بوجوب ضبط الشارع وعدم الانجرار الى الفتنة. واشارت الى ان "التطاول "على الرئيس سلام بما يمثل من اعتدال ووسطية وخط وطني يشهد له تاريخ لبنان فرمل اندفاع حلفاء عون وحال دون مساندته ان في الشارع او حتى في المواقف بدليل الصمت المطبق الذي التزمته قيادات هذا الفريق ووزراؤه، ورسم علامات استفهام كبيرة حول المدى الممكن ان يبلغه عون والهدف الذي يعمل لاجله.

بروفا حزب الله: وربطت مصادر سياسية في قوى 14 اذار بين الحراك العوني والوضع الاقليمي، معتبرة ان ما جرى هو "بروفا" جديدة لحزب الله، وبداية تحضير لعودته من سوريا، بعدما جوبهت مشاركته باعتراض شامل من مختلف القوى السياسية. وقالت لـ"المركزية" ان الحزب يكاد يكون الطرف الوحيد راهنا الذي "يمون" على العماد عون ويحمله على التراجع عن خيار اسقاط الحكومة السلامية، وان القوى السياسية عندما ستجد نفسها محشورة في ممارسات التيار الوطني الحر، ستطلب من الحزب ان يلعب دوره بما يجعل الارضية جاهزة انذاك لطي صفحة مشاركته في الحرب السورية الى الداخل اللبناني بأقل ضرر ممكن، بعد التسوية الاقليمية.

تأييد مسيحي: في الاثناء، عكس سيل الاتصالات المحلية والعربية والدولية برئيس الحكومة ومواقف التأييد لا سيما من القوى السياسية المسيحية مدى الرفض والاستنكار لما وُجه لسلام من كلام في المبدأ اولا، ونسبة لشخصه بالذات ثانيا حيث تقاطرت الشخصيات الى السراي دعما لاعتدال سلام، وكان أول الواصلين الرئيس ميشال سليمان على رأس كتلته الوزارية، فأكد بعد اللقاء ان "الحكومة مستمرة وستكون أقوى من الفترة الماضية وسلام مارس دوره المسؤول أمس بشكل ممتاز، ولنا مل الثقة به"، سائلا "كيف يمكن القول اننا مع الجيش وندافع عنه وفي الوقت نفسه نشهّر بقائده"؟ كما حضر الى السراي وزير الاتصالات بطرس حرب، ووفد من الامانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار التي كانت عقدت اجتماعا استثنائيا أكدت خلاله أن حقوق اللبنانيين يؤمنها وجود الدولة. وأعربت عن رفضها استخدام الشعارات الطائفية. واستقبل سلام ايضا وفودا بيروتية.

في الموازاة، أشارت اوساط سلام الى انه متمسك بالتوافق لكنه لن يقبل بالتعطيل، كما انه لن يرضى بالتطاول لا على كرامته ولا على كرامة رئاسة مجلس الوزراء.

انتصار التيار: وفي وقت اعتبرت اوساط مراقبة ان الصيغة التي انتهت بها جلسة مجلس الوزراء امس اتت وفق قاعدة و"لا غالب ولا مغلوب"، وتمكن سلام من خلالها من اطالة عمر حكومته ومنع تعطيلها او تفجيرها، يصر "التيار" على اعتبار ما حققه انتصارا. وفي السياق، أكد الوزير السابق سليم جريصاتي لـ"المركزية"، ان "ما تحقق امس انتصارا بكل المعايير والمفاهيم على هذه الهجمة المتجددة على ميثاقنا ودستورنا، ويتمثل في وضع حد لانقلاب موصوف عليهما ولمخالفة متمادية لقوانين الامة اللبنانية، أما ان نقول ان "لا غالب ولا مغلوب"، فقول لا يستقيم، لان الغالب امس كان الميثاق والدستور ومَن ناصرهما. واذ اعتبر ان "فترة الاسبوعين ستخصص ليلتقط الانقلابيون انفاسهم"، قال "لن يتخذ اي قرار ولن يفرض اي بند من دون ان توافق مكونات الحكومة الاساسية عليه، الامر محسوم، ونحن على استعداد دائم للتعبير الديموقراطي والسلمي والمدني في حال عاود هذا الفريق انتهاج سياسة العزل والتهميش"، مشيرا الى "اننا متمسكون بـ"التعيينات" أكثر من اي وقت".

هذه تفاصيل التحرك الفاشل للتيار الوطني الحر

سهى جفّال/جنوبية/الخميس، 9 يوليو 2015

أجواء نارية بامتياز شهدها وسط بيروت صباحًا. فقد أتى اليوم الموعود واحتشد عدد من أنصار التيار الوطني الحرّ عند محيط السراي الحكومي حيث تخلل التحرّك تضارب وتعارك بين القوى الامنية والمتظاهرين، بالتزامن مع بدء الجلسة الوزارية الّتي لم تقلّ حدّتها عن الشارع.

انتهت مرحلة التهديد ودخلت تحركات التيار الوطني الحر اليوم حيّز التنفيذ، اذ تجمّع عدد تراوح بين مئة أو مئتين فقط من مناصري التيار في محيط السراي الحكومي بالتزامن مع بدء جلسة مجلس الوزراء. وقد انقسم هذا التحرّك المتواضع إلى مجموعتين واحدة في شارع المصارف وأخرى في ساحة رياض الصلح. وسط حضور عدد من نواب تكتل التغيير والاصلاح. الدعوات السلمية لتظاهرة الخميس لم تنجح عددا ولا تنظيما، فشهد اليوم عمليات كرّ وفرّ، حيث سجّلت اشكالات عدّة بين القوى الأمنية ومناصري التيّار الذين حاولوا تجاوز حواجز الجيش للاقتراب من السراي. كما عمل الجيش على اقفال جميع المداخل. والارجح انه كان هناك قرار مركزي من التيار باقتحام السراي حيث شوهد النائب حكمت ديب وغيره من نواب تكتل التغيير يدعون المتظاهرين للتقدم وتجاوز الجيش وصولاً الى السراي. وهذا أدّى إلى تعارك وتضارب بالعصي بين المتظاهرين والجيش أسفر عن اصابة عدد من عناصر القوى الأمنية وعدد من المتظاهرين وتم نقل بعضهم الى المستشفى. وقد استقدم الجيش تعزيزات جديدة إلى المكان.

وأعلن الجيش اللبناني لاحقا عن اصابة 7 عسكرييين عقب اجتياز المتظاهرين السياج في محيط السراي واعتداء بعضهم على عناصره. وقد شدّد المتظاهرون مراراً وتكراراً أمام وسائل الإعلام علة أن هذه التحركات مرتبطة بالقرارات والنتائج التي ستسفر عنها جلسة مجلس الوزراء، فإمّا متابعة التحرّك أو العودة إلى منازلهنا بحال تم التوصّل إلى حلول بشأن مطالبنا. كما أعلن التيار أنّ معركته ليست مع الجيش اللبناني، بل مع النظام. وفي السياق نفسه، أعلن التيار الوطني الحر أن القوى الامنية تعتدي بالضرب على مناصريه وان النائب حكمت ديب ومسؤول قطاع الطلاب في التيار الوطني الحر أنطون سعيد تعرضا لاعتداءات من القوى الامنية. وفور انتهاء الجلسة أخلى المتظاهرون محيط السراي باتجاه الرابية حيث ألقى العماد ميشال عون كلمته متوجّها في البداية إلى الشعبة الخامسة في اليرزة، متسائلاً: لماذا البيانات؟ هل هي لتبرير الاعتداء على الناس؟، نافيًا ما قيل عن اعتداءات على الجيش من قبل انصاره. مضيفا: لا نستطيع الّا استعمال الشارع لأن من يواجهنا هم أولاد شارع!.

كما اكّد أن قانون الانتخاب يجب ان يقرّ قبل انتخاب رئيس الجمهورية. وعن عدم مشاركة حلفائه قال: الموضوع حقوق المسيحيين ولا تسألوني عن حلفائي. وعقب انتهاء جلسة مجلس الوزراء أعلن أن موعد الجلسة المقبلة بعد عيد الفطر سيكون موعدا لمناقشة وتحديد صلاحيات رئيس الجمهورية. وقد صرّح زير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس فور انتهاء جلسة مجلس الوزراء أن الطلبات العونية لا يمكن للبنية الدستورية ان تحتملها. وألقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل كلمة بين الجموع في شارع المصارف وقال: اليوم حصلنا على ما نريد لكن المعركة بدأت ولن تنتهي وليست متعلقة ببند او بمكان او زمان. وقد حضر عدد من نواب التيار إلى مكان التظاهرة صباحًا قبيل انتهاء الجلسة أبرزهم النائب إبراهيم كنعان الذي طلب من باقي الأطراف السياسية العودة الى الدستور إالا فانّ التحرّك مستمرّ. وقد أسف كنعان من طريقة تعامل الجيش مع المتظاهرين وقمعهم.

كما أعلن النائب فادي الاعور اثر خروجه من المجلس النيابي وتوجهه نحو شارع المصارف: لن نتراجع عن هذا التحرك وكل تحرّك يبدأ صغيرا ثم يكبر. داعيًا الرئيس تمام سلام للعودة إلى ثقافة بيته العريق. lebanese armyكما صرّح النائب وليد خوري: سنبقى في الشارع حتى إسقاط الحكومة اذا استمرت على هذا النهج. وحمّل النائب آلان عون القوى الأمنية مسؤولية ما حصل مؤكداً أنهم مستمرون بالمطالبة بحقوقهم بجميع الوسائل السلمية. الأجواء النارية لم تستثني جلسة مجلس الوزراء، حيث استهلّت الجلسة بمشادة كلامية حادّة بين الرئيس تمام سلام وباسيل إثر بدء الجلسة. وفي التفاصيل، عند بداية الجلسة تناول باسيل الحديث عن مخالفة الدستور والتعدي على صلاحيات رئيس الجمهورية أمام الإعلاميين أثناء تصوير الجلسة فرد سلام عليه: هذا النوع من التصرفات غير مقبول، هذا النوع من المشاغبة غير مقبول وانا لم أعطك الكلام والجلسة لم تبدأ بعد. عاد باسيل الى الكلام معترضاً فأسكته سلام قائلاً : اذا لم يعجبك هذا الكلام فاعمل ما يريحك. وصفق عدد من الوزراء وعمل الامنيون فوراً على اخراج المصورين من القاعة.كما سجّل فيما بعد اشكال آخر بين باسيل وزير الصحّة وائل أبو فاعور. ووسط كل هذه المعمعة برزت محاولات من الموقع الالكتروني للتيار الوطني الحر وحسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لتجييش الشارع المسيحي من خلال اطلاق عبارات مناهضة للرئيس سلام وتوصيفه بالداعشي. وقد نال الجيش اللبناني حصته إذ أطلق عليه إعلام عون تسمية عسكر سلام.

 

بين ميشال عون والشيعة المستقلين

حسن حمود/جنوبية/ الجمعة، 10 يوليو 2015 / نهار الأربعاء في 17 حزيران 2015 وقف ناشطون وإعلاميون لبنانيون في ساحة رياض الصلح في قلب بيروت، وهي عبارة عن وقفة حرة ومسؤولة لتحييد لبنان عن خط الزلازل في المنطقة. شارك فيها جهات فردية ولجان ومؤسسات إعلامية وناشطو مجتمع مدني، بينهم كتاب موقع جنوبية، وموقع لبنان الجديد وبعض شخصيات تجمّع لبنان المدني وهيئات أخرى. قُدّرَ وقتها العدد بـ150 شخصية. تعرّض هذا الحراك وقتها لوابل من الاتهامات والسخرية بسبب وجود عشرات من الناشطين في هذا التحرّك. علماً أن الوقفة كانت رمزية والمسؤولون عنها لم يجهدوا أنفسهم في التعبئة وجمع المناصرين، وهم على كل حال لا يملكون المقوّمات الإعلانية والدعائية والأموال الطاهرة في سبيل تحشيد العدد المطلوب. وبمفارقة بسيطة وتساؤل، بين تحرّك 17 حزيران والتحرّك الذي قام به النائب ميشال عون أمس أمام السراي الحكومي، نجد أنه رغم كثافة الدعوات لحشد المناصرين التي بدأت قبل أسابيع، ووجود إمكانيات هائلة لدى التيار الوطني الحرّ تتمثّل بوسائل إعلام مرئية ومسموعة تابعة له، ونوّاب وحقائب وزارية خدماتية، فإن من حضر من العونيين لم يتجاوز عددهم 150 شخصا وقفوا أمام السراي. أترك التعليق لكم لاستخلاص العِبَر.

 

جريصاتي: "انتصرنا وأوقفنا الهجمة علــى الميثاق.. والكل أذعن للمنطق الدستوري" واسبوعان ليلتقط الانقلابيون انفاسهم ولن يقر اي بند الا بالاجماع/الشارع اذا عاودوا التهميش..ومتمسكون بـ"التعيينات" أكثر مــن اي وقت

المركزية- تعددت القراءات السياسية والتحليلات الصحافية للتطورات النوعية التي شهدتها الساحة المحلية أمس، اكان لناحية الأجواء المشحونة التي طبعت مجريات جلسة مجلس الوزراء بعد اتهام وزير الخارجية جبران باسيل رئيس الحكومة تمام سلام بالتعدي على صلاحيات رئيس الجمهورية، او لجهة التصعيد العوني في الشارع وفي محيط السراي والذي اعقب المشادة التي أريد ان تحصل أمام عدسات المصورين، كما اكد باسيل بنفسه اليوم.. ففي حين أعلن "التيار" انه سجل انتصارا امس وأوقف التعدي على حقوق المسيحيين والتمادي في احتكار رئيس الحكومة لصلاحيات رئيس الجمهورية، اعتبرت اوساط مراقبة ان الصيغة التي انتهت اليها جلسة مجلس الوزراء امس اتت وفق قاعدتي "لا يموت الديب ولا يفني الغنم" و"لا غالب ولا مغلوب"، وتمكن سلام من خلالها من اطالة عمر حكومته ومنع تعطيلها او تفجيرها... وبعد جلاء غبار مواجهة الامس، كيف يقرأ "التيار" ما حصل امس وهل حقق فعلا انتصارا؟

"المركزية" وجهت السؤال الى عضو تكتل "التغيير والاصلاح" الوزير السابق سليم جريصاتي، الذي قال "ما حققه التيار بالامس ومساء ما قبل الامس، انما حققه عن "التكتل" وعن كل لبنان، ويتمثل في وضع حد لانقلاب موصوف على الميثاق والدستور ومخالفة متمادية لقوانين الامة اللبنانية. هذا الانقلاب وتلك المخالفة اللذان حصلا حال خلو سدة الرئاسة، أي في غياب رئيس الجمهورية، الذي جعل منه الدستور حاميا له وللأرض والشعب". اضاف "ان استغياب رئيس الجمهورية بالانقضاض على ما تبقى له من صلاحيات في "الطائف" لم يعد امرا متاحا لأحد كما لم يعد متاحا الانقضاض على مكوّن، اي مكون، من ضمن عنوان التشاركية الوطنية، التي هي بالمناسبة العنوان العريض لاتفاق "الطائف". ان ما تحقق امس انتصار بكل المعايير والمفاهيم على هذه الهجمة المتجددة على ميثاقنا ودستورنا وصيغة عيشنا المشترك سواء تمت هذه الهجمة عن سابق تصور وتصميم او من دون ادراك للنتائج او بصورة متهورة من جراء امر عمليات اقليمي يحاكي التطورات الميدانية في القلمون والزبداني. هذه هي قراءتنا الموضوعية والعلمية والمتأنية والهادئة لما حصل وحققناه".

تابع جريصاتي "في هذا السياق، نفهم ان يكون سلام خرج عن طوره، في الجلسة وقبلها كأنه يمهد لها، لان المأزق الذي وضع نفسه فيه او الذي وضع فيه لا يشبهه ولا يناسب هدوءه ونهجه المستمد من شعارات معروفة لصاحب هذه الدار السياسية العريق الرئيس الراحل صائب سلام، وتحديدا "التفهم والتفاهم" و"لبنان واحد لا لبنانان". ان من يخرج عن طوره انما يفعل ذلك لا اراديا لانه وجد نفسه في وضع لا يشبهه ولا يحسن ادارته ولم يعتده يوما في السياسة والشأن العام. اما اذا تمادى الرئيس سلام وفريقه السياسي سواء من "التيار الازرق" او من الهامشيين و"كمالة العدد" في مجلس الوزراء، المصفقين له عن جهل وتبعية عمياء، فالامر يصبح مختلفا، ذلك انه لن يكون هناك مكان للاعذار المخففة لتصرفه، وسيواجه من الشعب بأرقى تعبير ديموقراطي ممكن، كما حصل في التظاهرة السيّارة منذ يومين، وفي التظاهر الذي قام به شباب "التيار" امام السراي الحكومي أمس. أما ان نقول ان "لا غالب ولا مغلوب"، فقول لا يستقيم، لان الغالب امس كان الميثاق والدستور ومَن ناصرهما. يبقى على كل فريق سياسي في لبنان ان يختار موقعه في هذه المعادلة. أضاف "ما حصل ليس تسوية فالوازنون في المجلس من الفريقين، أذعنوا للمنطق الدستوري، ذلك أنه تم اقرار بند الاعانات الصحية بموافقة جميع مكونات الحكومة، ما يدل الى عودة أكيدة الى ممارسة صحيحة لصلاحيات رئيس الجمهورية وكالة من قبل مجلس الوزراء حال خلو سدة الرئاسة. أما فترة الاسبوعين، فتعني بكل بساطة ان رئيس الحكومة لن يدعو الى جلسة خلالهما، لأنه أدرك، او هكذا يجب ان يكون، انه لا يستطيع ممارسة صلاحية دستورية محفوظة له بصورة متسلطة تؤدي الى عزل اربعة مكونات من حكومته الائتلافية في ظل المادة 62 من الدستور. أما ما سوف يحصل في الجلسة المقبلة بعد الفطر، فهو تأكيد المؤكد اي ان الميثاق والدستور يسموان كل الاعتبارات وانه لن يتخذ اي قرار ولن يفرض اي بند من دون ان توافق مكونات الحكومة الاساسية عليه، الامر محسوم، والفترة التي سوف تنقضي وتفضي الى انعقاد مجلس الوزراء بعد اسبوعين، هي بتوصيف موضوعي، فترة التقاط انفاس للانقلابيين لاستيعاب الفشل وتقويم الخلاصات والعودة الى الرشد الوطني والميثاقي والدستوري. أما "التيار" و"التكتل" عامة، والحليف المقاوم الذي عرف هذا النوع من الاستهدافات في السابق، فهم على استعداد دائم للتعبير الديموقراطي والسلمي والمدني عن كل موقف رافض في حال عاود هذا الفريق التائه انتهاج سياسة الشطط والانقلاب والعزل والتهميش. لن يرتاح لنا بال على وطننا وشعبنا قبل ان يعود الفريق المغامر عن غيه ومغامراته الميؤوس منها، حتى لو اضطرنا الامر ان نمسك بيده ونرده عن الظلامة الوطنية.

هل تراجعتم عن اولوية طرح بند التعيينات الامنية؟ "على الاطلاق، الامر ليس بند التعيينات بل أدهى من ذلك، انه يتعلق بوضع حد للمخالفة الدستورية المتمادية والمتكررة بموضوع تأجيل تسريح الضباط في المواقع القيادية. هل يعقل ان يظل المجلس العسكري شاغرا في المؤسسة العسكرية الحاضنة والمؤتمنة على امننا واستقرارنا وفي ظل حكومة تتوافر لديها الصلاحيات الاجرائية مكتملة بالاضافة الى صلاحيات رئاسة الجمهورية وكالة؟ وهل يعقل الا تبادر الحكومة الى تعيين قائد للجيش مكتمل المواصفات الشرعية او مدير عام لقوى الامن الداخلي لتحصين المؤسستين؟ نحن متمسكون بطرح التعيينات اكثر من اي وقت مضى. لان الطعنة الاولى للميثاق والدستور وكل القوانين المرعية تمثلت بمثل هذه المخالفات التي جعلت وزيرا او وزيرين يختزلان صلاحية محفوظة لمجلس الوزراء بمقتضى المادة 65 من الدستور بحجج واهية لا تستقيم. المهم ان يعرف الجميع اننا نرصد ونواكب ونشخص ونبادر الى الحل ولن نهدأ قبل ان يستقيم الامر ميثاقيا ودستوريا. بدليل ان عمادنا رسم خريطة طريق الانقاذ الوطني بدءا من اقرار قانون انتخاب يؤمن المناصفة الفعلية وليس الرقمية وفقا لمقتضيات وثيقة الوفاق الوطني والمادة 24 وبعدها اجراء انتخابات نيابية، وبالنتيجة انتخاب رئيس جمهورية من هذا المجلس، بتأمين النصاب المطلوب. هذا ما لم تجر تسوية سياسية شاملة، على ان يقوم الرئيس الجديد بتصويب الخلل وفقا لخريطة الطريق التي رسمت اعلاه"...

 

أنطوان سعد: عون "دونكيشوت" عصره

النهار/11 تموز 2015/اعتبر النائب انطوان سعد "أن "الهمروجة" العونية منيت بخيبة كبيرة، وكشفت عقم هواجس النائب ميشال عون وسخف ادعاءاته بالمطالبة بحقوق المسيحيين". وقال في افطار رمضاني ان عون "ظهر وكأنه دونكيشوت عصره، يلهث وراء شعبوية لم تستجب له في يوم "التضليل والتعطيل" مذكرا اياه "بمغامراته السابقة التي أتت بالويلات على المسيحيين". واضاف: "ما حصل يشكل "بروباغندا" اعلامية انقلب فيها السحر على الساحر، وانكشف فيها زيف المبادىء التي يحاول عون اقناع اللبنانيين بها،" موضحا "ان تطاول وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل على مقام رئيس الحكومة تمام سلام أكد أن الهدف ليس فقط تعطيل عمل المؤسسات وشلها، بل ايضا التحريض واللعب على الوتر الطائفي لاستنهاض الشارع".

 

ميشال دوري شمعون لرئاسة الاحرار

النهار/11 تموز 2015/أعلنت اللجنة الانتخابية في حزب الوطنيين الاحرار الترشيحات المقبولة للانتخابات الحزبية التي ستجري غداً الاحد في قاعة مدرسة القلبين الاقدسين السيوفي على الشكل التالي: ميشال دوري كميل شمعون لمنصب رئيس الحزب، روبير الخوري لمنصب نائب رئيس الحزب. ولمنصب عضو في المجلس السياسي: الياس رزق، انطوان ابو ملهم، نهاد شلحت، جان القاضي، سرمد بو شمعون، جهاد عقل، كميل شمعون، انطوان كرباج، جان ابي زيد ضو، جورج نعمان ريمون مرهج، جورج نجم، نمر شمعون، ارنست بعقليني، انطوان الاسمر.

 

النائب فادي كـرم: الرئاســـة قبـل اي اسـتحقاق والتفاهم لنيل الحقوق لا المواجهة والاستفزاز

المركزية- "لا رئيس جمهورية قبل الانتخابات النيابية، ولن اوفّر احداً بعد اليوم يطلب منّي النزول الى مجلس النواب لانتخاب رئيس"، هذا ما قاله رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون امس عقب التحرّك الذي نفّذه مناصروه في الشارع رفضاً لما يعتبرونه "سلباً لحقوق المسيحيين". عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب فادي كرم اوضح لـ"المركزية" ان "انجاز الاستحقاق الرئاسي اولوية تتقدّم على كل الملفات، وباب الحلّ للازمة التي نتخبّط فيها، وهذا ما نختلف عليه مع العماد عون، وموقفنا هذا عبّرنا عنه قبل توقيع "اعلان النيّات".

واشار الى ان "اعلان النيّات" لا يعني اننا اصبحنا و"التيار الوطني الحر" فريقاً واحداً وان لا خلافات سياسية بيننا، فمنذ البداية قلنا ان الاعلان هدفه وضع ارضية لا تفاهمات سياسية على المدى الطويل، وهناك ملفات سياسية عدة لم نتّفق عليها بعد". وذكّر كرم رداً على سؤال "بوجود اختلافات بين فريق الثامن من اذار في مقاربة بعض الملفات، وتجلّى ذلك في تحرّك "التيار الوطني الحر" وحيداً في الشارع امس". وشدد على "اهمية التفاهم في ظل المرحلة الدقيقة التي نمرّ بها بدلاً من التصادم والمواجهة"، لافتاً الى "بعض المطالب "المُحقة" لكننا كـ "قوات لبنانية" ندعو الى التفاهم لنيل الحقوق لا الى المواجهة والتحدي والاستفزاز".

الوزير السابق سليم ورده: اتهام سلام بخطف صلاحيات رئيس الجمهورية إفتراء وتزوير للحقائق

الجمعة 10 تموز 2015/وطنية - رأى الوزير السابق سليم ورده في بيان، أن "اتهام رئيس الحكومة تمام سلام بخطف صلاحيات رئيس الجمهورية إفتراء وتزوير للحقائق، فرئيس الحكومة هو من ينادي، في كل خطاب له، وفي كل زيارة خارجية وبمستهل كل جلسة لمجلس الوزراء بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية، مشيرا إلى أن "الفخامة هي للرئاسة فقط، وبأن مجلس الوزراء لا يحل مكان رئيس الجمهورية". أضاف: "من يخطف رئاسة الجمهورية هو من يتجاهل الدستور، ولا يمارس الديموقراطية حتى بالإقتراع بورقة بيضاء، فإن المشترع لم يطرأ على باله أبدا إمكانية أن يقاطع نائبا منتخبا من الشعب عمدا جلسات إنتخاب رئيس جمهورية ويعطل الإستحقاق من دون أن يرف له جفنا". وختم: "عندما تزور الحقائق تصبح أنت المذنب يا دولة الرئيس، أما من يعطل فهو حامي الحقوق وساتر العيوب".

 

نقابة المصورين: ما حصل مع الزملاء خلال جلسة مجلس الوزراء مرفوض ومعيب ويجب معاقبة المعتدين

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - اصدرت نقابة المصورين الصحافيين في لبنان بيانا اليوم، تعليقا على ما حصل امس خلال جلسة مجلس الوزراء جاء فيه: "نحن المصورين، ليس لنا علاقة بالتوترات والاحداث فنحن ننقل الحدث ولا نفتعله وليس لنا علاقة في التوتر الذي حصل في مجلس الوزراء واذا كانت فشة الخلق التي حصلت بحقنا تجنب البلد المصائب ليس لدينا مشكلة فنحن نتقبل ذلك برحابة صدر من اجل وطننا. اليس نحن من يطلق علينا اسم الجنود المجهولين". اضافت: "تأسف النقابة وتستنكر الطريقة غير الحضارية التي عومل بها الاعلاميون امس. ان الذي حصل مع الزملاء مرفوض ومعيب ليس لنا فقط بل لكل الذين تواجدوا داخل القاعة ونحن لا يسعنا الا مناشدة المسؤولين من سياسيين وأمنيين تفهم عملنا واستنكار ومعاقبة المعتدين على الجسم الاعلامي ككل لأنه ليس من بطولة ان يقوم اي شخص بمعاملة الاعلاميين بهذه الطريقة غير اللائقة ولم يعد يكفي الاسف والاستنكار فقط فلا بد من موقف موحد لكل العاملين في القطاع الاعلامي". وتابعت: "اننا اليوم في نقابة المصورين نناشد وسائل الاعلام كافة والقيمين عليها اتخاذ موقف صارم من اي اعتداء او اهانة يتعرض لها اي اعلامي وعدم التهرب من المسؤولية ورميها علينا وتصوير المشكلة بين المصورين واي معتد مشكلة شخصية. ان الاعتداء الذي يحصل هو ليس على شخصنا بل على عملنا ودورنا وعلى من نمثل من وسائل اعلامية وعشرات الحالات التي لم يعد يجوز السكوت عنها لذلك مطلوب موقف صارم من الجميع من معالي وزير الاعلام الاستاذ رمزي جريج الذي عودنا بالوقوف دائما الى جانب الحق ومن نقابتي الصحافة والمحررين والاندية الاعلامية ووسائل الاعلام بكل تنوعها لم يعد يجوز الاعتداء على الجسم الاعلامي ولا يتم اتخاذ قرار وموقف صارم بحق اي شخص يقوم في الاعتداء حتى معاقبته كي يكون عبرة وكي لا تتكرر الاعتداءات". وختم: "الجميع مطالب بوقفة واحدة وان نقابة المصورين جاهزة لاي خطوة او قرار يتم اتخاذه من اجل حمايتنا وكرامتنا".

 

مقبل يزور عودة ويلتقي سفير البرتغال: ما حصـل في مجلس الوزراء معيـب

المركزية- اعتبر نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل ما حصل في جلسة مجلس الوزراء بأنه غير مقبول ومعيب، مؤكدا عدم وجود توافق واتفاق ومشيرا الى ان عملية تعيين قائد الجيش سياسية أكثر منها عسكرية. كلام الوزير مقبل جاء خلال زيارته اليوم متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده وقال بعد اللقاء: قمت بزيارة المطران عودة لأخذ بركته والتشاور معه في بعض شؤون وشجون الطائفة كما تباحثنا في بعض القضايا السياسية وغيرها مما يحصل في البلد. - ماذا عما حصل في الأمس في الشارع وفي داخل مجلس الوزراء؟ - أنا أرى ان ما حصل أمس غير مقبول ومعيب. إن التهجّم الذي حصل من بعض الوزراء ولا سيما منهم وزراء التيار الوطني الحر، على رئيس الحكومة غير مقبول. صحيح نحن في بلد ديموقراطي، ولا نزال نتكلّم بالتوافق وبالاتفاق، لكن ما أراه أن لا وجود لا لتوافق ولا لاتفاق. هذا لا يعني أن يسمح بعض الوزراء لأنفسهم بالتهجّم بهذه الطريقة على رئيس الحكومة. رئيس الجمهورية ليس موجوداً، والدستور واضح ان مجلس الوزراء مجتمعاً يحلّ محلّه لكن هذا لا يعني أنه يحقّ لنا القيام بما حصل، هذا غير مقبول بتاتاً.

- هل تضمن كوزير دفاع أن يحصل في أيلول تعيين أو تمديد أو حل لأزمة قيادة الجيش؟ - هناك استحقاقات في أيلول المقبل بخصوص رئاسة الأركان ومديرية المخابرات وقانون الدفاع واضح بالنسبة الى مدير المخابرات. فهذا من صلاحيات وزير الدفاع الذي بالتفاهم مع قيادة الجيش والقيادة العسكرية يتّخذ القرار المناسب، أما بالنسبة الى قيادة الجيش، في هذه الأوقات التي يمرّ بها البلد فهذا المركز حساس ومن أهم المراكز وإذا أردنا أو لم نرد، فالعملية سياسية أكثر منها عسكرية. أنا كوزير دفاع من واجبي مراجعة جميع الزعماء السياسيين وأخذ رأيهم قبل أن أطرح على مجلس الوزراء بعض الأسماء للتعيين. إذا لم يحصل اتفاق في مجلس الوزراء على التعيين، عندها يحق لوزير الدفاع تبعاً لقانون الدفاع أن يعيّن من يريد. وكان مقبل التقى قبل ظهر اليوم، في مكتبه في اليرزة سفير البرتغال المقيم في قبرص والمعتمد لدى الجمهورية اللبنانية جان برسترلو، في زيارة بروتوكولية للتعارف . إثر الزيارة قال الوزير مقبل:" وضعنا السفير في أجواء المساعدات والدعم الذي يتلقاه الجيش، ومدى حاجته للسلاح والعتاد اللازم والملائم لتعزيز صموده وتمكينه من دحر المعتدين". بدوره، وعد السفير برسترلو "بمتابعة الامر مع دول الاتحاد الاوروبي لهذه الغاية".

 

"التقدمي "يرى في لعبة الشارع تجربة قديمة/القاضي: الرئيس سـلام "أيوب الجمهـورية"

المركزية- اعتبر وكيل داخلية البقاع الجنوبي في الحزب "التقدمي الاشتراكي" رباح القاضي "ان لعبة الشارع تجربة قديمة من قبل الاحزاب والقوى، لا تقدم ولا تؤخر"، لافتا الى "انه اذا كانت الذرائع لخوضها غياب رئيس الجمهورية فهناك مجلس نواب، امّا اذا كانت ضياع حقوق المسيحيين فالقرارات كافة يتم التوافق عليها في مجلس الوزراء، وأما اذا كانت التعيينات الأمنية فمن المبكر الحديث عن هذا الموضوع كما ان هناك مئات من الامنيين المشهود لهم بكفاياتهم وخبراتهم واخلاقهم الحميدة". وقال لـ"المركزية" "ما حصل امس ان في الشارع او في مجلس الوزراء رد فعل لاعقلاني، اذ لا يجوز تعريض البلد في ظل تطورات المنطقة الى هزة نحن في غنى عنها، فالمشكلات يمكن حلها بالحوار والهدوء، ولم نترك مناسبة مع رئيس الحكومة تمام سلام الا وطالبنا فيها بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية، ولكن يبدو ان المسألة "انا او لا احد"".وقال "لا يمكن لحالة الاستقواء ان تسير، فجميع القوى والاحزاب في 14 او 8 آذار خاضوا لعبة الشارع سابقا، ورأينا انها لا تقدم ولا تؤخر، وبالتالي فان اي مشكلة يمكن التحاور حولها لمعالجتها، اذ لا يمكن للأمور ان تستقيم من خلال فرض الرأي".

ولفت الى "ان على حلفاء العماد عون ان يلعبوا دورا في هذا الموضوع، حيث لا يجوز الاستمرار في الفراغ الرئاسي وفي ظل تعطيل مجلسي الوزراء والنواب، واستحالة التوافق على القرارات". واعلن "ان لقاء سلام- جنبلاط في السراي الحكومي قبل يوم من الحراك العوني، يهدف الى التأكيد على الدعم وتأييد مواقف الرئيس سلام، الذي بات يستحق وصف "أيوب الجمهورية" بعد ان تحمل وصبر على ما يحصل"، داعيا الى احترام مقام رئيس الحكومة وعدم التعامل معه بأسلوب استخفافي، من خلال استعمال بعض العبارات الخارجة عن المألوف".

وأعلن ان الحزب التقدمي يكرّر الدعوة الى ضرورة سير عجلة الدولة والمؤسسات، قائلا "تصوّرنا واضح مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، وهو العمل من اجل انتخاب الرئيس". على صعيد الملف الدرزي السوري، اشار القاضي الى ان التطورات السورية تثبت يوما بعد يوم ان في الزبداني او في القلمون او الجنوب السوري وجهة نظر الحزب بضرورة الحل السياسي في سوريا، ورحيل النظام حيث ان بعض هذه الدول بدأ يُدرك استحالة بقائه. واعلن ان وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور يزور روسيا لمتابعة بعض الملفات المتعلقة بشؤون الوزارة اضافة الى التواصل مع القيادة الروسية حول شؤون المنطقة خصوصا السورية منها بعد التطورات التي شهدتها بعض المناطق الدرزية أخيرا، والاتصالات التي أجراها النائب جنبلاط من اجل تحييد الدروز عن المخاطر".

 

جنبلاط يجدّد دعمه لسلام ويؤيد مواقف فرنجية

المركزية- تلقى رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط إتصالاً من رئيس الحكومة تمام سلام شكره فيه على موقفه الداعم إزاء التطورات السياسية الراهنة، وجدّد جنبلاط وقوفه مع الوزيرين وائل ابو فاعور وأكرم شهيب إلى جانب الرئيس سلام حفاظاً على الحكومة والإستقرار وعلى إتفاق الطائف الذي حدد أصول وآليات العمل. كما أجرى جنبلاط إتصالاً برئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية شكره فيه على موقفه الذي يصب في مصلحة حماية الإستقرار ووحدة لبنان، مؤكداً على ضرورة تكثيف التواصل بين مختلف الفرقاء في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان والمنطقة.

 

ميقاتي يدعو لاغناء الطائف لا الغاءه ولحماية المؤسسات وتحصين وحدتنا

المركزية- دعا الرئيس نجيب ميقاتي الى اغناء اتفاق الطائف لا الغاءه والى حماية المؤسسات وتحصين الوحدة الداخلية معتبرا "ان مشهد امس امام السراي الكبير مؤسف ومؤسف جدا ولا يوصل الى حل. سامحهم الله وسامح من دشن هذا النهج واستسهل التجاسر على مقام رئاسة الحكومة". كلام ميقاتي جاء خلال رعايته افطار "منتديات العزم" في طرابلس. قال "نحن نلتزم بالاختلاف والتعددية تحت سقف الوحدة الوطنية والدستور وإحترام اتفاق الطائف الذي أرسى استقراراً، ولو نسبياً، يبقى أفضل من الفوضى والصراعات الدموية. وفي الوقت نفسه نحن نرفض كل الخطوات الانفعالية والمتسرعة، لأن استخدام الشارع في التوقيت الخاطئ يضعنا امام احتمالات غير محمودة العواقب". وقال "في خضم مواقف التحريض والانفعال والتجييش التي نسمعها في الاونة الاخيرة خصوصا عبر طرح مشاريع دستورية جديدة يحضرني هنا رد الرئيس الشهيد رشيد كرامي، رحمه الله، حين إشتدت في بداية السبعينات الحملة على ميثاق1943 وانطلقت الحملات المتنوعة تحت شعار"مات الميثاق وقبرناه، انتهى عهد التسويات، لتكن معركة وينتصر من ينتصر". قال الرئيس كرامي عندئذ "لنعمل لما يغنيه ولا يلغيه".

اضاف "دعونا نعمل لاغناء اتفاق الطائف لا الغاءه وعلى احترام الدستور وحماية كل المؤسسات وعلى رأسها مؤسسة مجلس الوزراء. دعونا نمتن وحدتنا الداخلية لحماية وطننا من رياح تهب علينا من كل حدب وصوب، ونلتقي على صيانة الاستقرار وعدم الدخول في نزاعات مهما كان الثمن، ولنتفق ان المدخل الى كل الحلول هو في انتخاب رئيس جمهورية للبنان". اضاف "نحن نتلقى بصدر رحب كل تهجم سقفه سياسي، ونتلقى أيضا سهام الافتراء والجحود، بذهن الواعي تماما لما يريد والعارف تماما كيف يحافظ على لبنان. لكن كل هذا لن يثنينا عن المطالبة بما نراه حقا وبرفع الظلم عن أي مواطن. لن يردعنا افتراء من هنا او رفع صوت من هناك عن التدليل على مكامن الخلل وسوء الأداء تحت سقف القوانين. نحن نؤمن بالمشاركة بين الجميع لكننا نرفض الارتهان والتبعية لأحد".

وتوجه الى "منتديات العزم" بالقول "إن النهج الذي تؤمنون به والخط الذي تسيرون عليه بدأ ينمو ويكبر في طرابلس والشمال وسيصبح قريباً بفضلكم وبفضل قناعاتكم على مساحة الوطن. لذا أطلب منكم التمسك بالقيم الوسطية التي سوف تثمر عاجلاً ام اجلاً: اعتدالا ودولة مؤسسات وإستقرارا إجتماعيا. وحسب رغبتكم، وفي الوقت المناسب سنطلق "تيار العزم" باذن الله". وقال "أعرف أن الدور الذي تقومون به في قطاعات العزم ومنتدياتها هو من أصعب الأدوار، لأن الناس في لحظة الاحتدام لا ترغب في الاستماع الى الخطاب المعتدل والوسطي. أما نحن فديننا ونشأتنا واداؤنا وحضورنا السياسي قائم على الاعتدال والوسطية. أنا أتفهم تماما رغبة بعض الشباب اليوم في الانخراط في مشاريع سياسية حادة، ويحثهم البعض على ذلك موسميا، ولكن الحمدلله فنحن في تيار العزم فنحافظ على الحقوق والثوابت والدستور، لكننا قطعا نضحي من أجل الحفاظ على الاستقرار، إذ لا عمل سياسيا ولا انمائيا ولا ثقافيا دون وجود بيئة مستقرة". وختم بالقول "إن أصل العمل السياسي حماية الناس ومصالحهم، ومن يفرط بالناس لا يستحق القيادة قط في أي مكان، ومن يستعمل روح البشر وقوداً في مغامراته السياسية انما يفرط بثقة الناس وكراماتهم وعنفوانهم. أوصيكم بأن نحفظ أنفسنا والسنتنا في هذا الشهر الفضيل من الغيبة والنميمة والافتراء، وان يبقى حاضرنا ومستقبلنا كماضينا خال من الدم والجريمة، خال من الاعتداء على كرامات الناس وارزاقهم. وفقنا الله واياكم لما فيه خير وطننا ومدينتنا واهلنا".

 

"الحجوزات الفندقية قد تصـل إلـى 70 و80% هذا الصيف"/الاشقر: نحتاج إلى 100 يوم عمل للتعويض لكن لا مؤشرات

المركزية- رفض رئيس اتحاد المؤسسات السياحية نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر "إعطاء تحرّك الشارع أمس أكثر من حجمه، خصوصاً أنه انتهى في ساعات معدودة وعند هذا الحدّ". ولفت في حديث لـ"المركزية"، إلى أهمية "تسليط الضوء قدر الإمكان على الأمور الإيجابية في البلد، والإبتعاد عن السلبية والتغاضي عنها، خصوصاً أننا في خضمّ موسم السياحة والإصطياف، ومقبلون على عيد الفطر السعيد بعد أيام قليلة مقبلة"، وقال: نريد الإفادة من هذا العيد الذي نعوّل عليه الكثير للتعويض عن الجمود الإقتصادي المستشري ولا سيما في المؤسسات السياحية. وعن تحضيرات تلك المؤسسات للعيد المقبل، قال الأشقر: نحن جاهزون أصلاً منذ فترة طويلة، ونترقب أي مناسبة أو موسم لنقطف ثماره تعويضاً عن الخسائر التي نتكبدّها منذ سنوات خمس، فوضعنا متدهور جداً خصوصاً في القطاع الفندقي، إذ على سبيل المثال تصل نسبة الحجوزات في الفندق الذي أملك في إحدى المناطق الجبلية إلى 55 في المئة بين ثلاثة وخمسة أيام، بعدما سجلت طلبات الحجز في السنوات السابقة 130 و140 في المئة، حيث كانت تكتمل الحجوزات بنسبة 80 و100 في المئة لمدة شهر وشهرين.

وأضاف: للأسف، لن نشهد مثل هذه الحجوزات اليوم، بل ستقتصر على أربعة أو خمسة أيام بنسبة إشغال 50 و60 في المئة قد تصل إلى 70 و80 في المئة، في حين أن أصحاب الفنادق يحتاجون إلى تلك النسبة لمدة 100 يوم عمل كي يعوّضوا خسائرهم، وعندما ينتهي العيد نعود إلى نسبة إشغال 30 و40 في المئة، قد تصل إلى 50 في المئة في عطلة نهاية الأسبوع، وبدل العمل 100 يوم نعود إلى العمل 25 و30 يوماً. وإذ أشار إلى أن "افتتاح مطاعم إضافية داخل الفندق يخلق جواً جديداً، لكن الرواد جميعهم لبنانيون"، لفت إلى أن "الأسواق بدأت تأكل بعضها البعض في بيروت والمتن وجبل لبنان وجبيل"، آسفاً لكون مناطق الاصطياف في حال انهيار وتعاني شللاً تاماً". وعما إذا كان يأمل بشهري اصطياف واعديْن، قال الأشقر: المؤشرات واضحة، إذ أن الطلب الذي ننتظره هو من السائح الخليجي صاحب القدرة الشرائية الأقوى على الإطلاق، مقارنة بأي سائح آخر. وحتى الآن لا توجد مؤشرات تؤكد قدوم السائح الخليجي إلى لبنان هذا الصيف، لأنه يشعر بأن شريحة من اللبنانيين تكنّ عدائية اتجاهه، ما يثير مخاوفه وقلقه ويجعله يعدل عن المجيء.

بـري يشـدد فــي يـــوم القدس على مركزية القضية وتوحيد الفلسطينيين

المركزية- اكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري على مركزية القضية الفلسطينية وتوحيد الشعب الفلسطيني وذلك في بيان اصدره لمناسبة يوم القدس الذي يصادف يوم الجمعة الاخير من شهر رمضان والذي دعا اليه الامام الخميني مؤسس الثورة الاسلامية في ايران وجاء فيه:

ان الوقائع الصعبة والدموية التي تعصف في المنطقة واقطارها تستدعي من الجميع العودة للتأكيد ان مركزية القضية الفلسطينية يجب ان تبقى قضية كل مسلم وكل عربي، وان نكون جميعا رحماء في ما بيننا اشداء على الكفار . ان ما تجدرملاحظته هو اننا اذ نتوزع على محاور حروب صغيرة تحت مختلف العناوين فان العدو الاسرائيلي يواصل محاولة تكريس يهودية الكيان وتهويد ما تبقى من القدس والمس بالمقدسات خصوصا المسجد الاقصى المبارك، ومواصلة اجراءاته التعسفية والقمعية الظالمة ضد ابناء الشعب الفلسطيني وتحويل المناطق الفلسطينية الى معتقل كبير والى منطقة رماية بالاسلحة الحديثة والذخيرة الحية وتدميرها في شكل ممنهج كما حصل قبل عام من اليوم في حرب غزة. اننا اليوم واكثر من اي وقت مضى ندعو الجميع الى توجيه كل البنادق باتجاه العدو الذي يحتل فلسطين ويظلم شعبها. اننا اذ ندعو ابناءنا في لبنان المقيم والمغترب الى احياء هذا اليوم تضامنا مع الشعب الفلسطيني وادانه جرائم الاحتلال فاننا ندعو ابناء الشعب الفلسطيني خصوصا الاشقاء في المخيمات الفلسطينية الى عدم الوقوع او الانخراط في الفتنة والى استمرار تحييد مخيماتهم خارج كل التوترات السياسية التي تعصف من حولهم وتحصين قضيتهم من اي فتنة . اخيرا ندعو ابناء الشعب الفلسطيني بصفة خاصة الى توحيد كلمتهم وخطابهم السياسي واعادة صياغة مؤسساتهم وسلطتهم والى توحيد العمل العربي المشترك وجعل الاولوية للحلول السياسية في الاقطار العربية والتفرغ من اجل تحقيق الاماني الوطنية للشعب الفلسطيني في التحرير والعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

 

لجنة مهرجانات بيبلوس زارت رئيس الحكومـة واثنـت علـى قيادتـه الحكيمـة

سلام: تعكسون صورة لبنان الحياة والحضارة ونحتاج لامثال الشويري رمز العطاء

المركزية- أثنى رئيس الحكومة تمام سلام على الدور الريادي الذي تضطلع به لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية في نهضة منطقة جبيل التي تشكل ركنا اساسيا في النهضة اللبنانية عموما في زمن نحتاج فيه الى ان نعكس صورة لبنان الحياة والانفتاح والحضارة مقابل مشهد البركان الاقليمي المشتعل من حولنا في المنطقة. واشاد بدور المهرجانات في رفع مستوى لبنان الثقافي واعادة النهضة الاقتصادية والاجتماعية واضفاء قيمة اضافية على الحياة اللبنانية من خلال المهرجانات التي أصبحت جزءا أساسيا من الاجندة الثقافية والتراثية في لبنان ولا سيما في مدينة جبيل حيث تحرص اللجنة على تضمين مهرجاناتها حفلات لباقات من الفنانين اللبنانيين والعالمين الراقين في الاداء والمستوى. مواقف سلام جاءت امام لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية برئاسة السيدة لطيفة اللقيس التي وضعت رئيس الحكومة في أجواء انطلاق مهرجانات صيف عام 2015 مساء الاثنين 13 الجاري، مؤكدة استمرار المسيرة على رغم ما يحيط بالبلاد من ظروف صعبة ودقيقة، وشددت على أن "المهرجانات تسعى الى ابراز الانتاج الفني اللبناني والعالمي الحديث واستعادة العروض الفنية القديمة الثابتة وتحريك العجلة الاقتصادية والحركة السياحية في المدينة والقضاء. واشارت الى دور الرئيس سلام في الحفاظ على مؤسسات الدولة في الزمن الصعب متخطيا كل التحديات الداخلية والخارجية، مشيدة بحكمته وادائه السياسي الراقي الذي يصون البلاد واكدت الدعم الكامل في مسيرة حماية الدولة.

من جهته، شكر الرئيس سلام للجنة زيارتها وحرصها على الاستمرار متجاوزة كل المعوقات السياسية والامنية. واعتبر انها، من خلال مهرجانات بيبلوس، تثبت صورة لبنان المشعة في الفن الراقي، وقد تمكنت الى جانب الفاعليات الجبيلية في نهضة لا مثيل لها للمدينة. واشاد بالدور الذي اضطلع به الراحل انطوان شويري في مجال العطاء اللا متناهي والمساهمة من خلال عقيلته السيدة روز العضو في لجنة المهرجانات بتقديم كل دعم حتى تحول الى رمز للعطاء في اكثر من مضمار. وقال: ما احوجنا اليوم الى امثاله ممن يتعالون على كل المصالح الضيقة والشخصانيات والانانيات، مشيرا الى ان عائلته تكمل ارثه في مسيرة العطاء من دون مقابل. وأكد سلام الحرص التام على مؤسسات الدولة ومنع تعطيلها وعدم الانزلاق الى صراعات او خلافات سياسية مع اي فريق من اللبنانيين، منطلقا من طبيعته الوفاقية وتربيته الوطنية، رافضا الانجرار الى مواقع يحاول البعض ان يدفعه نحوها.

 

يزبك: التفاهم هو السبيل لحفظ الوطن ووحدته

الجمعة 10 تموز 2015/وطنية - رأى رئيس الهيئة الشرعية في "حزب الله" الشيخ محمد يزبك في تصريح اليوم، أن "ما يجري من حولنا، وفي المنطقة عموما، يلزم اللبنانيين جميعا على اختلاف مشاربهم وطوائفهم ومذاهبهم ان يعتبروا ولا يراهنوا إلا على أنفسهم".

وشدد على "أهمية الحوار بين الجميع"، معتبرا أن "التفاهم هو السبيل لحفظ الوطن ووحدته"، وسأل: "كيف يحصن الوطن من الارهاب بوجهيه المتربص به، مع عدم التفاهم وعدم تحمل المسؤولية". وختم يزبك "ان الامن والاستقرار مطلب كل مواطن، كرغيف الخبز وحبة الدواء، وعلى الجميع دعم المؤسسة الامنية والعسكرية، فالحدود والساحة الداخلية وخفافيشها الليلية، كل ذلك بحاجة الى يقظة دائمة، وإننا نحيي مؤسساتنا الامنية والعسكرية وشعبنا الحاضن، ومقاومتنا التي يحقق أبطالها الطمأنينة لأهلنا".

 

سليمان فرنجية: الفيدرالية خطأ وعندما نطالب بصلاحيات الرئيس لا نسمح بكسر صلاحيات باقي الرئاسات

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - عقد رئيس تيار "المرده" النائب سليمان فرنجية ظهر اليوم، مؤتمرا صحافيا في مقر مؤسسة "المرده" في بنشعي، قال فيه: "نحن في تحالفاتنا نتحالف عن قناعة من ضمن مشروع سياسي ورؤية سياسية واحدة، ونحن اصحاب القرار في الموافقة او الرفض على اساس مبدأ التنسيق، فنحن في السياسة منذ 30 سنة وأعيد القول قرارنا من قناعتنا ولم نستلف يوما لا مقعدا وزاريا ولا مقعدا نيابيا". أضاف: "أهدافنا مع التيار الوطني واحدة وسياستنا واحدة ونحن الى جانبه وندعمه الى اقصى حد، انما ما جرى خلال الايام القليلة الماضية ادى الى اختلاف في وجهات النظر والى تمايز في حل الامور دون ان يعني ذلك اختلافا في المضمون والهدف. انما عندما نستشار بمشروع سياسي ونتفق عليه نكون امام التيار كما تعودنا وسنبقى. اذا المطلوب ان تكون القرارات منسقة ومتفق عليها، أما ان نتبلغ القرار قبل ساعات فنحن نحترم موقفه ولكن نختلف معه على الوسيلة". وتابع: "لا يوجد مسيحي اليوم ضد حقوق المسيحيين انما قد تختلف الطريقة او القراءة، صحيح ان هناك غبنا بحق المسيحيين ونتمنى ان يكون الكلام عن الفدرالية زلة لسان فنحن دفعنا دما ضد مشروع الفيدرالية ونؤكد ان العماد عون حريص على حقوق المسيحيين، كما ان حلفاءه من مسيحيين ومسلمين ايضا وكذلك ان حلفاء جعجع ليسوا ضد حقوق المسيحيين بشكل ما".

وقال فرنجية: "ان الفيدرالية طرح مرفوض وهي تأزيم للوضع وليست حلا كما يحاول البعض توصيفها، فعن اي فدرالية نتكلم، فيدرالية تبدأ من وادي شحرور وتنتهي بزغرتا، حينها ماذا اقول لابن عكار، لابن رميش ولابن زحلة وحتى لابن جزين، هل اقول له تهجر او اطالبه بإلغاء نفسه، فنحن لسنا مع الفدرالية ولا مع الغاء احد بل نحن كنا ونبقى مع وحدة لبنان ولا نعيش الا بلبنان واحد، اذا كنا نحلم بالتقسيم فنحن نرتكب الخطأ مجددا لاننا كمسيحيين لا يمكننا القول لشريكنا اننا نرفض العيش معك. وفي هذه الحال هل يقبل بقائد للجيش ماروني او بحاكم مصرف لبنان، فالهدف اعادة حقوق المسيحيين انما الوسيلة خاطئة". أضاف: "الهدف هو اعادة حقوق المسيحيين، ونحن وراء عون بالرئاسة، وفي التعيينات الامنية ومع وصول شامل روكز الى قيادة الجيش. نحن في 8 آذار وبعد شهور من انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان واستدراكا للامر طرحنا تخوفنا من امكانية ان تتحول صلاحيات رئيس الجمهورية الى كل وزير فحسم الرئيس تمام سلام الجدل وقال الصلاحيات تعود الى مجلس الوزراء مجتمعا، فيما في الممارسة اول خلاف كان بين الوزيرين حرب وباسيل. ان التهديد بالنصف زائد واحد قد يكون حصل، ولكن سلام لن يذهب الى النصف زائد واحد لانه يعرف تماما انها ضرب لصلاحيات الرئيس". وتابع: "في موضوع فتح الدورة الاستثنائية وما اثير حولها من تخوفات اكد لي الرئيس نبيه بري وبشكل قاطع انه لن يكون هناك ضرب لصلاحيات الرئيس والموافقة على الدورة الاستثنائية هي موافقة سياسية مع الرئيس بري، وهذا ما تداولنا به مع الوزير علي حسن خليل". وأردف: "اولويات الرأي العام اليوم هي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والامنية ومن هنا تمسكنا بالرئيس القوي وبصلاحياته وحينما يكون هذا المطلب وطنيا فحزب الله والمرده والطاشناق وكل من يؤمن بحقوق المسيحيين سينزل الى جانب التيار. وأكثر من ذلك نحن مستعدون لان ندخل بحرب من اجل الصلاحيات ولكننا لا نريد حربا وقائية بل حربا للعلاج. فالحرب الوقائية تكون عبر الحوار والنقاش وحتى في الاختلاف ولكن داخل المؤسسات".

وقال: "نحن مع الجنرال بالرئاسة الى ابعد حد واتمنى ان يكون طرح الفيدرالية زلة لسان مع احترامي الكامل لشعبية التيار".

وردا على سؤال قال فرنجية: "اختلفنا حول التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي في المرة الاولى لتسيير الامور بعدها بطريقة طبيعية، ونحن اليوم نكرر التأكيد اننا مع العميد شامل روكز لقيادة الجيش وما حصل ان تيار المستقبل كان لديه معلومات ان حزب الله لن ينتخب روكز قائدا للجيش وعندما رأى ان حزب الله وافق على روكز ما احرجه وصولا الى اعلان رفضه لشامل روكز. وموقفنا من التمديد هو خوفنا من الفراغ الذي لا يرى فيه التيار الحر مشكلة، وهنا كان الاختلاف او على الاصح التمايز علما ان العماد قهوجي اثبت جدارته وانه على مسافة واحدة من الجميع وهو بالتالي افضل من الفراغ". وحول تقديم الانتخابات النيابية على الانتخابات الرئاسية او العكس، قال: "انا مع اي اجراء يمكن ان نقوم به، فإذا اتفقنا على انتخابات نيابية ويمكن ان نقوم بها ليس بالضرورة انتظار الرئيس فالاساس عندي الاتفاق واستبعاد الاختلاف".

وردا على سؤال عن دور الوزير جبران باسيل قال: "أنا مع من يكلفه العماد عون ومجبر على التعاطي معه حتى ولو كان خشبة، ودائما على اساس التنسيق نشارك في حال اقتنعنا ونناقش في حال اختلفنا".

وعما جرى امس في مجلس الوزراء، قال: "ان الامور في مجلس الوزراء بالامس خرجت عن الطبيعي، ليتبين بعد ذلك ان ما من احد لديه النية في التفريط بحقوق المسيحيين، وحقوق المسيحيين تمت المحافظة عليها في اقسى الظروف حين كان الجنرال في الخارج وسمير جعجع في السجن لكننا نحن مع مبدأ الحفاظ على كرامة الجميع، فليس المطلوب لاستعادة صلاحيات رئاسة الجمهورية ان ننتقص من صلاحيات رئاسة الحكومة بل المطلوب ان نحفظ كل الرئاسات. وقد يقول احدهم ان البعض وفي الدفاع عن صلاحيات رئاسة الحكومة يتطاول على رئاسة الجمهورية والجواب لا يمكن ان نعالج الخطأ بخطأ". وعن العامل الخارجي في انتخابات الرئاسة، قال فرنجية: "هل عندما تم انتخاب الرئيس ميشال سليمان الم يكن هناك تدخل اقليمي وانعكاس داخلي علما ان العامل الخارجي لم يغب يوما عن انتخاب الرئيس في لبنان باستثناء انتخاب جدي الرئيس سليمان فرنجية باعتبار ان الظروف كانت مختلفة، فكيف اليوم ونحن في منطقة منقسمة حول مشروعين ولبنان بين الاثنين، ما يدفع البعض الى المطالبة برئيس وسطي. وأسأل ما هو الوسطي او المقبول من الفريقين يعني هو المتآمر مع الطرفين او الذي لا لون ولا نكهة له مع احترامي للاسماء المطروحة. وفي ظل هذا الانقسام هناك حالة من الترقب لتسوية ما تنعكس على الشرق الاوسط او هناك احتمال ان ينتصر مشروع على آخر ما يؤدي الى وصول رئيس اما من 14 آذار واما من 8 آذار، وفي حال وصول رئيس وسطي فهذا يعني ان هناك جوا عالميا واقليميا يريد تهميش الدور المسيحي". وردا على سؤال حول ما لمسه من لقائه بالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قال: "سيدنا صاحب موقف مبدئي وهو مع رئيس قوي للجمهورية وانا احترم موقفه".

 

نصرالله خلال احتفال يوم القدس العالمي :مطالب عون محقة ولن نختلى عنه ولا احد لديه نية تعطيل الحكومة ويجب التفاهم على الية واضحة لعمل مجلس الوزراء

الجمعة 10 تموز 2015

وطنية - القى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كلمة في احتفال يوم القدس العالمي في مجمع سيد الشهداء قال فيها:"في البداية، كالعادة، أرحب بكم جميعا في هذا الحضور الطيب والمبارك، وأشكركم على ذلك، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل في مثل هذه الليالي والايام قيامكم وصيامكم، وأن يتم عليكم هذه الأيام الفضيلة والعزيزة والكريمة بأفضل ما يمنه على عباده الصائمين والقائمين والعابدين.

مجددا نلتقي في إحياء يوم القدس العالمي الذي دعا إليه سماحة الإمام الخميني في آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك. وكان هدف الإمام أن تبقى القدس حية وأن تبقى قضية فلسطين حية في وجدان الأمة، في ثقافة الأمة، في اهتمام الأمة، في أولوياتها، في مشاريعها، في حركاتها، في جهادها، في نضالها. يوما بعد يوم تتأكد الحكمة البالغة من هذا القرار الذي اتخذه الإمام رضوان الله عليه، والظروف التي تعيشها منطقتنا وأمتنا في هذه الأيام في هذه السنين تؤكد أيضا هذه الحاجة.

في هذه السنة، أو في مثل هذه الأيام، نحيي يوم القدس وبين أيدينا عام مضى على العدوان الإسرائيلي الصهيوني الوحشي والمجرم في شهر رمضان العام الماضي على قطاع غزة وأهل غزة وشعب غزة ومقاومة غزة.

اليوم، بالرغم من كل الاوضاع الصعبة التي تجتاح منطقتنا وعالمنا العربي والإسلامي، بحمد الله نجد الملايين الذين لبوا دعوة الإمام الخميني، سواء في إيران، الحشود الأكبر في كل المدن الايرانية، في دول عربية وإسلامية أخرى على ما تناقلت وسائل الاعلام، في العراق، في اليمن، في سوريا، في الأردن، في القطيف في السعودية، في البحرين، في تونس، موريتانيا، السودان، في غزة، في تركيا في اسطنبول، في باكستان، في مدن أوروبية، وهذا مؤشر مهم جدا يدعو إلى الأمل الكبير أنه ما زال هناك من يتذكر القدس ـ يعني سوف نتواضع إلى هذا الحد ـ يتذكر القدس ويخرج إلى الشوارع أو يجتمع في أماكن واسعة وكبيرة كهذا المكان ويحيي ويرفع صوته لنصرة هذه القضية، لكن اسمحوا لي في البداية أن أتوقف بشكل خاص أمام مظاهرتين أو إحياءين:

الأول في اليمن، هؤلاء الأعزاء الذين خرجوا اليوم إلى شوارع صنعاء يتظاهرون من أجل فلسطين والقدس، وبالرغم من تواصل العدوان السعودي الأميركي على بلادهم ومدنهم وقراهم وكل شيء عندهم من بشر وحجر، بالرغم من الغارات المستمرة حتى على صنعاء وعلى داخل صنعاء وعلى محيط صنعاء، يخرج عشرات الآلاف، حتى لا أقول مئات الآلاف، ويتظاهرون من أجل القدس وفلسطين وغزة وشعب فلسطين. طبعا، بالموضوع النفسي، نحن نفهم هذا الموضوع، الشعب اليمني يشعر أن العالم تخلى عنه، بأن العالم العربي والعالم الاسلامي تخلوا عنه، وأن العالم لم ينقسم بين مؤيد للحرب ورافض لها، بل بين مؤيد للعدوان على اليمن والسكوت عنه، وقليل هم الرافضون لهذه الحرب، مع ذلك هذا الأمر المؤلم والمحزن والمخزي، لم يدفع بالشعب اليمني ليقول: لا شأن لي بفلسطين ولا بالقدس ولا بغزة ولا بشعب فلسطين. هذا أمر يستحق التقدير والتحية والتعظيم والتقدير والوقوف بإجلال أمام إرادة الشعب اليمني، وعي الشعب اليمني، صمود الشعب اليمني، وإخلاص الشعب اليمني الذي أكد اليوم التزامه العقائدي والسياسي والجهادي والأخلاقي بقضية فلسطين.

والمكان الثاني هو البحرين، لأن الذي يجمع البحرين باليمن هو الخذلان، خذلان العالم العربي والاسلامي والعالم، في بقية دول العالم، سموها معارضة، سموها جماعات مسلحة، سموها ثورات شعبية، هناك دول ـ ما شاء الله ـ تدعمها بالمال والسلاح وبالاعلام، وتعقد من أجلها المؤتمرات وجلسات في مجلس الأمن وماكينات دولية وإقليمية ضخمة. الآن البحرين ليست كذلك، واليمن ليست كذلك، يعني هناك مظلومية خاصة، لماذا أنا أختار هذين البلدين، وبالرغم من ذلك في كل بلدات وشوارع وقرى البحرين، خرج الشعب البحريني لإحياء يوم القدس وليؤكد أيضا التزامه العقائدي والإيماني والسياسي بهذه القضية، قضية الأمة المركزية وليؤكدوا أيضا بأن هذا الموضوع بالنسبة لنا جميعا موضوع عقائدي، أيا تكن التطورات السياسية، هي لن تحيد رغم المخاطر في البحرين، رغم تهديدات داعش أنها ستفجر المساجد في البحرين ورغم قمع السلطة الذي يمكن أن نعود ونتحدث عنه بعد قليل.

بكل الأحوال، هذه الملايين التي خرجت اليوم هي تمثل أملا كبيرا عندما نتطلع إلى مشهد المنطقة".

اضاف نصرالله:"اليوم بمناسبة هذا اليوم العظيم اسمحوا لي أن أتحدث قليلا عن إسرائيل المغتصبة للقدس، نرى أين هي، لأنه على مدار السنة كلنا مشغولون عن العدو، صرنا مشغولين في أماكن أخرى، وسأتحدث قليلا عن أوضاع المنطقة، أخيرا أتحدث عن لبنان قليلا وإن كان الحديث في التطورات السياسية اللبنانية يحتاج إلى وقت خاص ومستقل، لكن مع ذلك سأجتزئ جزءا من الخطاب نتيجة أهمية التطورات التي حصلت في الأيام والأسابيع القليلة الماضية.

لنتحدث أولا عن عدونا عن إسرائيل المغتصبة لفلسطين، أين إسرائيل اليوم. الشهرالماضي، في حزيران، نظموا مؤتمرا في هرتزيليا وهو كل سنة ينظم عادة، أنا أتحدث عنه في بعض المناسبات، يحضره قادة سياسيون وعسكريون وأمنيون إسرائيليون، سواء في الحكومة الإسرائيلية أو في المعارضة، وخبراء وضيوف من شتى أنحاء العالم، وطبيعة هذا المؤتمر أنه يتناول قضايا استراتيجية تتعلق بإسرائيل والمنطقة، خرجوا بخلاصات، أنا الآن سأركز على بعض هذه الخلاصات وعلى بعض المواقف الاسرائيلية، لنرى إسرائيل اليوم أين بالمنطقة، وعلى ضوء تطورات المنطقة.

أول خلاصة خرجوا فيها بالإجماع أن هناك تحسنا في البيئة الاستراتيجية والإقليمية لإسرائيل، يعني الجماعة "قاعدين مرتاحين مستأنسين"، والبيئة الاستراتيجية من حولهم، التي أرعبتهم قبل أربع سنوات، مع بدايات الربيع العربي والصحوة الإسلامية والثورات الشعبية، والآن في ال2015 المشهد مختلف. الجماعة "مريحين أعصابهم" تماما، ببساطة وبأسف، للأسف الشديد أن القادة الاسرائيليين الصهاينة لم يجدوا في أمة المليار ونصف مليار مسلم - الآن هناك أناس يقولون مليارين مسلم، بعدنا نحن على العتيق، الله أعلم، خلينا على العتيق ـ في أمة المليار ونصف مليار مسلم لم يجدوا فيها تهديدا لوجود كيان صغير على أرض فلسطين يحتل هذا البلد الشريف المقدس، لم يجدوا ـ إلا بعض الاستثناءات أعود إليها بعد قليل ـ في أنظمة المليار ونصف مليار مسلم ولا في جيوش المليار ونصف مليار مسلم، ولا في أسلحة الجو والمدرعات والصواريخ وغيرها أي تهديد، هم مطمئنون ومرتاحون وهناك تحسن في البيئة الاستراتيجية.

إسرائيل ترى أن كل ما يجري حولها يخدم مصالحها الآن، في موضوع سوريا ـ الاستثناءات المتعلقة بالتهديد لها عنوان لوحده لأنهم هم تكلموا عنه ـ في موضوع سوريا عبر المجتمعون وأيضا يعبر القادة الاسرائيليون قبل المؤتمر وبعد المؤتمر عن ارتياحهم لما تعانيه سوريا من حرب ودمار وقتال بمعزل عن النتيجة التي ستنتهي إليها سوريا، وهم لا يفكرون بالنتيجة كثيرا، هم سعداء بما يجري فعليا، يعني هناك دولة أساسية في محور المقاومة، في مشروع المقاومة، هناك دولة رافضة للاستسلام للهيمنة الأميركية والإسرائيلية ولشروط التسوية الإسرائيلية لفلسطين وللمنطقة، الآن تعاني وتضعف وتدمر. هكذا يتحدث الاسرائيليون وهم مستأنسون، لذلك يطالب بعض الزعماء الصهاينة بالعمل على المستوى الدولي لإقناع العالم بالاعتراف الرسمي بضم الجولان نهائيا إلى دولة إسرائيل الغاصبة. الآن سيبدأون جهدا ديبلوماسيا في هذا الاتجاه بدعوى أن هذا هو وضع سوريا ومن الخطر أن نعيد الجولان لسوريا، باتت حجة جديدة أنه خطير أن نعيد الجولان إلى سوريا، والدعوات إلى تفعيل مشاريع الاستيطان في الجولان ليصل عدد المستوطنين إلى 100 الف، هذا طرح في المؤتمر.

في موضوع اليمن، تعبر اسرائيل عن سعادتها لما يجري من عدوان سعودي ـ أميركي على اليمن، وتعبر عن تضامنها مع السعودية، ويتحدث مسؤولوها عن لزوم إقامة شراكة استراتيجية مع السعودية ومع دول الاعتدال العربي لمنع التهديد الآتي من اليمن، لأن هناك أناسا يتطلعون إلى اليمن بعيون ومن زوايا مختلفة، ولكن هناك عين اسرائيلية تقول إن اليمن اذا استقل، اليمن إذا أصبح سيدا حرا مستقلا خاضعا لإرادة شعبه اليمني، فاليمن حكما مقاوم، اليمن حكما جزء من محور المقاومة، اليمن حكما تهديد استراتيجي لإسرائيل، والحرب على اليمن اليوم هي أكبر خدمة تقدمها السعودية لإسرائيل. والاسرائيليون فرحون ومجانا.

الموقع الاستراتيجي لليمن على باب المندب، على البحر الاحمر، كل هذا، للذي يقرأ باستراتيجيات المنطقة والعسكر والاقتصاد والأمن والسياسة، يفهم هذا الأمر.

اسرائيل تعبر عن سعادتها بالحروب الأهلية المنتشرة في كل المنطقة، وتعمل وتساعد بمخابراتها وبأشكال مختلفة على تسعير هذه الحروب، وللأسف الشديد، الكثير من الدول دخلت في هذه المصيبة، وما يحضر الآن للجزائر وللأسف الشديد تحت عنوان طائفي، كانوا دائما ـ أنا ليس لدي معلومات تفصيلية، ولا أدعي الإحاطة بهذا الملف ـ ولكن عندما كان يقع مشاكل في بعض المناطق كانت تتحدث بعض وسائل الإعلام عن خلاف عرقي أو على أساس عرقي، أي عرب وأمازيغ، ولكن أنا شاهدت في الأيام الماضية بعض الفضائيات الأجنبية الناطقة باللغة العربية تتحدث عن صراع بين المالكيين والأباضيين، أي أن الغرب يريد أن يقدم الصراع على أنه صراع مذهبي وطائفي، وهذا الذي يعمل عليه على مستوى المنطقة ككل.

وصلت الوقاحة في هذا المؤتمر بالإسرائيليين إلى حد الدعوة إلى تحالف إسرائيلي عربي في مواجهة الإرهاب. تصوروا، إسرائيل تدعو إلى تحالف إسرائيلي عربي لمواجهة الارهاب. من الإرهاب لديهم؟ أيران وحركات المقاومة، والآن ـ كي لا يكونوا مفضوحين كثيرا ـ وضعوا معنا داعش، ولكن طبعا لم يأتوا على سيرة النصرة ولا القاعدة ولا أنصار بيت المقدس ولا بوكو حرام ولا غيرهم.

إسرائيل، هذه المنافقة، تدعي أنها تتضامن مع مصر في مواجهة أحداث سيناء، وتحرض للايقاع بين مصر وقطاع غزة وبالخصوص مع حركة حماس.

في سوريا تقدم نفسها مدافعة عن الدروز، وهي التي تقدم كل أشكال الدعم لجبهة النصرة والجماعات المسلحة التكفيرية التي تهدد كل السوريين، وليس الدروز فقط. هذا هو النفاق والدجل.

ولكن بمعزل عن كل التفاصيل، إسرائيل التي هي أم الإرهاب وأصل الإرهاب والدولة الإرهابية والكيان الذي أنشأته منظمات إرهابية، وإذا أردنا ان نتكلم بلغة الفلسفة، الدولة الموجودة التي ماهيتها إرهاب وطبيعتها إرهاب، هي تقدم نفسها على أنها محاربة للارهاب. أنظروا إلى أي زمن وصلنا، إسرائيل هذه التي قبل عام فقط ارتكبت أبشع حرب وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة، والتقارير الدولية والمؤسسات الدولية التي طالما كانت تجامل اسرائيل لم تستطع هذه المرة أن تخفي هذه الحقيقة، كم قتلت من أطفال ونساء ودمرت من بيوت وسفكت من دماء المدنيين في غزة، ثم تأتي وتقدم نفسها دولة حضارية وتريد أن تكون جزءا من مشروع أو محور محاربة الارهاب.

طبعا هذا قمة الوقاحة، ويجب أن "لا ننغش"، لأن هناك أناسا أحيانا نتيجة وطأة الإرهاب عليهم يمكن أن يستنتجوا أنه أنا ما علاقتي بإسرائيل، أنا أولويتي الآن هذا الإرهاب الذي يواجهني، لأن الإرهاب التكفيري الموجود من أشد المحن التي تواجهها أمتنا، لأنهم لا يقتلون الناس على أساس سياسي ولا على أساس مشروع سياسي، وإنما على أساس الانتماء الديني أو الانتماء الفكري أو الانتماء المذهبي، وكل حوادث القتل التي تجري الآن في كل المنطقة هي على هذا الأساس وليست على أساس مشروع سياسي أو صراع سياسي.

آخر شيء، لنر من الذي يعتبره عدونا تهديدا؟ من يشكل تهديدا بحسب رأيه؟ يوجد جهة واحدة، دولة واحدة، تشكل له تهديدا. بعد ما حصل لسوريا حذفها من دائرة الدول المهددة. يوجد إيران، الجمهورية الإسلامية في إيران، لذلك تجدون في مؤتمر (هرتسيليا) وقبله وبعده، كل العقل الاسرائيلي مهجوس ومهووس بإيران، بالجمهورية الاسلامية، بملفها النووي، بتطوير قدراتها الصاروخية، بوضعها الاقتصادي، بديموقراطيتها، بتضامن شعبها مع نظامها، بصحة قائدها وعافيته. كل ما يتعلق في ايران تجد اسرائيل تضعه أمامها وتعمل عليه في داخل إيران وفي خارج ايران وعلى مستوى المحافل الدولية.

الذي على المهداف بالنسبة لإسرائيل هو الجمهورية الاسلامية في ايران، ومعها حركات المقاومة لأن لدى اسرائيل، مع تعظيمنا وتقديرنا لحركات المقاومة ولأنفسنا ـ لا مشكلة لو قدرنا أنفسنا قليلا ـ حركات المقاومة لم تصل إلى المرحلة التي تمثل بالنسبة لاسرائيل تهديدا وجوديا.

نعم حركات المقاومة باتت تمثل تهديدا استراتيجيا، ولكن لم تصل إلى المرحلة التي تمثل تهديدا وجوديا.

اليوم، على وجه الكرة الارضية، الدولة أو الكيان أو الوجود الوحيد الذي تعتبر إسرائيل إنه يشكل تهديدا وجوديا لها هو الجمهورية السلامية في ايران.

هذ الحقائق، ومن لديه كلام آخر فليتفضل. ولذلك هي تحرض كل العالم على إيران، أميركا، الكونغرس، نتنياهو حاضر يخرب علاقاته مع البيت الابيض ليحرض الكونغرس على إيران، تحريض العرب، والكثير من هذه الأنظمة العربية، هم أصلا هذه حساباتهم وعقليتهم وتركيبتهم كذلك في هذا الموضوع.

سؤال، ألا يشكل هذا اليوم، إذا هدأنا كعرب كمسلمين كفلسطينيين، كشعوب منطقة، أن يجلس الشخص ويهدأ ويغلق أذنيه على الرصاص وإطلاق النار والمشاكل والفضائيات العربية، ويتأمل ويسأل، لماذا اسرائيل ـ أمام كل هذا العالم العربي والاسلامي، كل هذا العالم ومليار ومليار ونص مليار مسلم، ودول وجيوش وشعوب ـ أسرائيل لا تخاف من أحد ولا قلقلة من أحد ولا تسأل عن أحد إلا إيران. لماذا إيران؟ ألا يشكل هذا الموضوع سؤالا في يوم القدس العالمي؟ لماذا هذا العداء المطلق لإيران من قبل الصهاينة؟ لماذا لا نرى شيئا من هذا التحسس أو التوجس أو القلق أو الخوف أو الحذر من قبل إسرائيل باتجاه السعودية، أو باتجاه أي نظام عربي آخر، حتى لا تقولوا إن السيد "حاطط راسو براس السعودية".

هذا سؤال منطقي وطبيعي، لماذا؟ الآن الدول العربية، الآن الجيوش العربية تشتري الطائرات بمليارات الدولارات، طائرات وصواريخ ومدافع وضد الدروع وصواريخ بعيدة مدى، لا يوجد ولا ملاحظة إسرائيلية، لأنه يوجد اطمئنان، هناك ثقة وضمانات، ليس فقط ضمانات خطية، هم واثقون ثقة مطلقة بهذا العقل الرسمي العربي، وبهذا النظام الرسمي العربي، هم ليسوا محتاجين لضمانات اميركية أو ضمانات خطية، والتجربة خير دليل، هذه 76 سنة، ماذا فعل هؤلاء العرب مثلا بأغلبهم؟ ببساطة لأن اسرائيل تعلم علم اليقين أن النظام الرسمي العربي باعها فلسطين والقدس وشعب فلسطين، والدليل الآن 76 سنة والآن، حسنا، هذه سنة مرة على غزة، هل عمرت بيوت غزة؟ وما هو أوضاع جرحى غزة؟ ما هو وضع حصار غزة؟ وما هي أوضاع الناس في غزة؟ لو ان جزءا بسيطا من مليارات الدولارات التي تنفق في الحرب على اليمن والحرب على سورية والحرب على العراق وقمع الناس أنفقت على غزة، ألم تكن غزة اليوم في وضع معقول؟

حسنا هؤلاء أليسوا جزءا من فلسطين، أليسوا جزءا من هذه الأمة؟ واعذروني أن أعود وأقول لأننا مضطرون في هذا الزمن أن نحكي بهذه اللغة: أليسوا من أهل السنة الجماعة ؟ أليسوا من المسلمين الصائمين القائمين؟ لماذا هم متروكون؟ لأنه يوجد قرار رسمي عربي بأن يبيعوا فلسطين، لا يوجد فلسطين، والفلسطينيون يعذبون أنفسهم ويقفون على الأطلال يهذا الموضوع، ولأن إسرائيل تعلم أيضا أن المشروع التكفيري الذي يرعاه بعض النظام العربي غير معني أساسا لا بفلسطين ولا بالقدس وأن معركته في مكان آخر، وأن هذا المشروع التكفيري يخدم إسرائيل بالمطلق، ويدمر لها دون تعب سورية والعراق ويساعد على تدمير اليمن ويثير الفتنة المذهبية والطائفية في عموم المسلمين والمسيحيين ويمزق الأمة ويمزق كل نسيج وطني في كل بلد من بلداننا، ومن دون أي كلفة.

إذا، من الذي ما زال يرفع الراية، أنا لا أتكلم هنا لأمدح إيران، بل لأصل إلى موقف وأطالب بموقف. الذي ما زال يرفع الراية ويتقدم الجمع ويرفض الاعتراف بأصل وجود هذا الكيان، حتى لو توقف الاتفاق النووي والمفاوضات النووية عليه الذي يعقد في فيينا الآن والذي متوقع أن يمد اكثر، أتذكرون نتنياهو طالب أن الاتفاق يجب أن يتضمن بندا تعترف فيه إيران بوجود دولة إسرائيل، وأنا أقول لكم: لو وقف كل الملف النووي وأعطوا إيران ما تريد في الملف النووي وما لا تحلم به في الملف النووي، إذا كان شرطه اعتراف إيران بوجود دولة إسرائيل فإن الجمهورية الإسلامية في إيران، جمهورية الإمام الخميني بقيادة سماحة الإمام الخامنئي، بحكومتها ومجلس نوابها وشعبها لن توافق على مادة أو بند من هذا النوع، لأنها تخرج من دينها في ذلك الوقت. هم لا يعرفون أن هذه هي إيران، ولأن ايران هذه التي ما زالت تتقدم الجمع هي التي تدعم محور الممانعة دولا وشعوبا وحركات، سياسيا ومعنويا وماديا وماليا وتسليحيا و"على رأس السطح" وتحت الشمس وهذا ما لا يجرؤ على أن يفعله أحد ـ أو حتى لا أبالغ، الكثيرون ـ رغم العقوبات القاسية التي تعانيها منذ أكثر من ثلاثين عاما والتهديد الدائم بالحرب عليها وقصف منشآتها. لأن إيران تشكل هذا التهديد لمشروع الهيمنة الاميركية على المنطقة شنت عليها الحروب العسكرية سابقا وتشن عليها الحروب الإعلامية، السياسية والنفسية والاقتصادية، ويشارك في هذه الحروب أدوات وحلفاء أميركا في المنطقة والذين كانوا خير سند لإسرائيل في النتيجة طوال عقود من الزمن.

في يوم القدس العالمي، دعوني أكون صريحا مع المسلمين، مع المسيحيين، مع العرب، مع الفلسطينيين، مع حركات المقاومة، مع كل مساند ومؤيد للقضية الفلسطينية: لا تستطيع ان تكون مع فلسطين إلا إذا كنت مع الجمهورية الإسلامية في إيران، وإذا كنت عدوا للجمهورية الإسلامية في إيران فأنت عدو لفلسطين وللقدس، لماذا؟ هذا ليس ادعاء، لأن الأمل الوحيد المتبقي بعد الله سبحانه وتعالى لاستعادة فلسطين والقدس هي هذه الجمهورية الاسلامية ومساندتها لشعوب وحركات المقاومة في هذه المنطقة وفي مقدمها الشعب الفلسطيني. طالما أن العالم ينقسم إلى محاور ومعسكرات ومواقف، دعونا نكون واضحين وصريحين، إذا كان الشخص يريد أن يكون جديا، إذا كان يريد أن يكون مخلصا ويضع العصبيات جانبا وإذا كان يريد أن يكون منطقيا، هذا منطق، هذا حكي هذا العدو الذي يجمع على هذا الذي أقوله. لا يوجد أحد في إسرائيل يقول غير هذا بالنسبة للجمهورية الإسلامية في إيران.

أما محاولة التهرب من هذا الموقف التاريخي والحاسم تحت عنوان المشروع الفارسي، لا يوجد مشروع فارسي، هذه خدعة لإبعاد الناس عن حليف جدي وحقيقي للعرب وللمسلمين ولشعوب المنطقة اسمه ايران. أي حديث عن مشروع صفوي هذا كلام فارغ نبشوه من التاريخ. أي حديث عن هلال شيعي، حسنا الآن هم يتهمون إيران باليمن، على هذه الحالة يخرب الهلال، الهلال كان على أساس، إيران العراق سورية لبنان، حسنأ، كيف سيصل الهلال إلى اليمن، ما هذه "السوالف"؟ هذه كلها أكاذيب يخترعها العقل العربي الفاسد الذي تخلى عن فلسطين وعن القدس، وإذا ما اقترب أحد ليمد يد العون لفلسطين والقدس يحولونه إلى عدو ـ بدليل أن الشاه لم يكن عدوهم عندما كان مع اسرائيل ـ يحولونه إلى عدو، وكيف يحولونه الى عدو، يأتون ليقولوا هذا هلال شيعي، هذا يريد أن ينشر التشيع، هذا مشروع فارسي، هذا مشروع صفوي، هذا كلام فارغ".

وتابع نصرالله:"لننتقل قليلا إلى المنطقة على طريق القدس.

على طريق القدس في سوريا يجب إيجاد حل سياسي في سوريا، يجب أن تتوقف كل الدول التي تعمل على إشعال النار في سوريا من خلال المال والسلاح وتهريب المقاتلين والإعلام والتحريض ومنع السوريين من التلاقي والتفاوض، لأنني أنا قناعتي إذا وضعت المقاتلين الأجانب جانبا في سوريا، وأتيت وسألت السوريين السوريين السوريين، حتى في المعارضة المسلحة، بعد كل هذه التطورات التي وصلوا إليها، في قناعاتهم من الداخل وفي ضمائرهم، كل السوريين الآن يريدون الحل لبلدهم، ويعرفون أنه لا يوجد حل عسكري، وأن الخيار الوحيد هو الحل السياسي، لكن هناك من يمنع الحل السياسي بالدليل والبرهان.

يجب أن تستعيد سوريا عافيتها وموقعها. البعض ما زال مصرا على مواصلة المغامرة الخاطئة ويستعجل بظنه سقوط سوريا، نفس هذه الأوهام موجودة منذ خمسة أعوام. قبل مدة وجيزة عندما سقطت إدلب قال البعض إن سوريا انتهت وبدأوا يعدون الأيام. هم كانوا يعدون الأيام والأسابيع منذ خمس سنوات، لا تعدوا الأيام ولا الأسابيع ولا شهور ولا سنين. إسمعوني جيدا وأنا أعرف، وأنتم تعرفون، لكن هناك أناس يستعجلون: الذي حدث في الأسابيع الماضية واضح أن المشهد قد تغير، صمود الجيش السوري والقوات الشعبية في مواجهة الحملات الكبرى، في درعا وفي السويداء وفي الحسكة وحلب وسهل الغاب، وقد بدأت الآن تستعيد زمام المبادرة في الزبداني وفي تدمر وفي محيط تدمر.

من يريد إسقاط سوريا عسكريا أقول له: لن تستطيع، وعليك أن تخوض حربا طويلة لن توصلك إلى هدفك، سوريا صامدة وستصمد، سوريا صامدة وستصمد، ومن معها سيبقى معها. هناك أناس حاولوا في جو الحرب النفسية منذ مدة، أصدروا بعض التقارير وشيعوا معلومات كاذبة بالمناسبة، أن روسيا "خلص" قد خرجت من الموضوع، وتبين بعد زيارة الوزير المعلم إلى بوتين، وبوتين تعمد أن يتكلم أمام وسائل الإعلام عن الموقف الروسي وعن التزام روسيا تجاه سوريا.

وموقف إيران تجاه سوريا حاسم، ومن معها هو معها وسيبقى معها، ونحن كنا معها ونحن معها وسنبقى معها، منذ البداية قلنا بوضوح: نحن مع المطالب الشعبية المحقة في سوريا، ونحن مع الإصلاحات ومع الحل السياسي، ولكننا لسنا مع تدمير سوريا، ولا تدمير الدولة، ولا تحطيم جيشها، ولا سيطرة الجماعات التكفيرية عليها، من أجل سوريا ومن أجل لبنان ومن أجل فلسطين. وعندما نقاتل في سوريا نقاتل تحت الشمس ودون أن نخفي وجوهنا في أي مكان، الموضوع تدحرج وتطور/ ولذلك اليوم نعم، كل شهيد يسقط منا في سوريا ونشيعه هنا في لبنان، بكل إعتزاز هو شهيد من أجل سوريا المقاومة ومن أجل لبنان ومن أجل فلسطين ومن أجل شعوب هذه المنطقة ومن أجل هذه الأمة. البعض قال لنا أو يكتب: هل طريق القدس يمر في جونية؟ كلا، بالنسبة لنا ولا يوم ولا يأتي يوم طريق القدس يمر في جونية، لأننا لسنا طلاب سلطة ولسنا طلاب هيمنة ولسنا طلاب سيطرة، على كل حال تلك المرحلة لها ظروفها لا أريد أن أدخل في التباساتها. ولكن نعم، نعم، طريق القدس يمر في القلمون وفي الزبداني وفي حمص وفي حلب وفي درعا وفي السويداء وفي الحسكة، لأنه إذا ذهبت سوريا ذهبت فلسطين وضاعت فلسطين.

على طريق القدس أيضا في اليمن، يجب وقف العدوان السعودي ـ الأميركي على اليمن، الذي نجدد إدانتنا له، واستنكارنا الشديد له، ونتقرب إلى الله سبحانه وتعالى في كل ساعة وفي كل لحظة وفي كل مناسبة أننا في حزب الله نعلن نهارا وجهارا إدانتنا لهذا العدوان الوحشي وغير المنطقي واللا إنساني على اليمن وشعب اليمن من قبل السعودية ومن يدعم السعودية.

مئة وسبعة أيام مضت على العدوان، والنتيجة ماذا؟ فشل على فشل، أنتم أصبحتم حافظين وتكلمنا سابقا، ضعوا أهداف عاصفة الحزم ياعزيزي وأنظروا ما الذي تحقق منها، وضعوا أهداف إعادة الأمل يا حبيبي وانظروا ما الذي تحقق منها، لن تجدوا سوى الفشل يضاف على الفشل.

على السعودية أن تدرك، أما آن للنظام السعودي أن يدرك ان حربه على اليمن باتت بلا أفق، وأنه أعجز من أن يقهر إرادة الشعب اليمني، وأن رهانه على جماعاته في الداخل ليس له نتيجة سوى المزيد من سفك الدماء، وأن تواصل القصف الجوي لن يسقط إرادة هذا الشعب المصر على الاستقلال والحرية والسيادة والعيش بكرامة. هذه مظاهرات صنعاء اليوم، سمعت بها وبشعاراتها بعد 107 أيام مجازر وقصف لم يستثن شيئا، مستشفيات ومدن.. حتى في شهر رمضان أسواق، ويعرف أن هذا سوق، ليس خطأ، ولا انه يوضع كاتيوشا أمام السوق! سوق في العمق اليمني الصاروخ لا يوصل إلى الأراضي السعودية، يحلق الطيران ويقصف، وعشرات الشهداء يسقطون يوميا، لكن هذا الشعب خرج إلى الشارع اليوم، وقال موقفه، وعبر عن إرادته.

يبدو أيها الإخوة والأخوات أن الحرب السعودية على اليمن باتت بلا أهداف، باتت بلا أهداف سياسية، وأن هدفها الوحيد المتبقي هو الانتقام من اليمن وشعب اليمن، والذي يحصل اليوم في اليمن ما عاد عملية عسكرية، الجيش السعودي يريد أن يدخل اين ! فليدافع عن مواقعه على الحدود .. ونسمع أنهم دخلوا إلى مواقعهم (أنا لا أحفظ أسماء المواقع) فهرب السعوديون منها وعاد اليمنيون وانسحبوا، لأنه بحال يريدون البقاء لا يوجد دفاع جوي ويقوم الطيران بقصفهم وهم أقوياء بالطيران وأي دولة عندها طائرات حربية تقدر تعمل وتقصف وتدمر وترتكب مجازر.. فليحافظ جيشكم على مواقعه الحدودية، وبعدها نرى إن كنتم مؤهلين للدخول على أرض اليمن أو لا.

لم نعد أمام عملية عسكرية، ولا أمام عملية سياسية، نحن أمام عملية انتقام: أنتم أيها الشعب اليمني خرجتم عن طاعة ولي الأمر لهم (يعني يعتبر السعوديون أنفسهم أنهم هم ولي الامر) خرجتم عن العبودية للسيد السعودي، تريدون أن تكونوا أسياد أنفسكم، وهذا غير مسموح وبهذه المنطقة ليس مسموحا للشعب اليمني أن يكون هكذا، حسنا ادفعوا ثمن خياركم، ما هو الثمن؟ قصف وتدمير وقتل وإخضاع وهكذا.

ليس هناك شيء آخر غير هذا الذي يحصل الآن.

لكن في كل الاحوال السعودية والعالم يجب أن يساعد السعودية لكي "تنزل عن الشجرة وتنزل عن المئذنة أيضا"، وليس أمام المدافع الذي أخذ خيار أن يدافع عن كرامته وأهله وسيادته وحريته سوى أن يستمر في الدفاع مهما طالت الحرب، أما المهاجم فهو الذي يستنفذ خياراته، وأنا أعتقد أن السعودية استنفدت خياراتها.

والكويت، كلمتان مع الكويت وقبل الكويت، يجب علينا أن نجدد إدانتنا للتفجيرات في القديح، في القطيف، وفي الدمام، وندين هذا العدوان على المساجد وعلى المصلين في المساجد، ونحذر من خطورة هذا الأمر. طبعا بالسابق أنا لم أتكلم بهذا الموضوع والآن لا أريد أن أحكي نتيجة حساسيات الوضع الداخلي في السعودية، وفهمكم كفاية"..

وقال :"لا بد أن ندين التفجير الذي تعرض له المسلمون الصائمون القائمون في مسجد الامام الصادق (عليه السلام) في الكويت، وعبرنا عن هذه الإدانة والتعاطف، لكن يجب التنويه أن الكويت أميرا وحكومة ومجلس الأمة (يعني مجلس نواب) وقوى سياسية واجتماعية، علماء وسنة وشيعة ووسائل إعلام وأناس قدموا نموذجا رائعا في التعاطي مع هذا الحادث الخطير. يا ليت هذا النموذج يتم تعميمه في كل الدول العربية والاسلامية، يا ليتنا نرى عندما يتعرض مسجد أو كنيسة أو حسينية أو سوق أو مدرسة أو شارع لتفجير من هذا النوع، لعدوان من هذا النوع على الابرياء، أن نجد رأس الهرم في هذا البلد وحكومة البلد ونواب البلد وقواه السياسية ووسائل الإعلام وطوائفه المتنوعة تتضامن وتتعاون وتتواسى وتتضافر. إنه مشهد إنساني وأخلاقي لا يقدر الإنسان إلا أن يضرب له تحية.

طبعا لماذا الإنسان يعجب بهذا المشهد، لأنه لم يخرج أحد في الكويت لا في مجلس النواب ولا في الحكومة ولا في الإعلام الكويتي، حسب معلوماتي بموضوع الإعلام، ولا بالقوى الحقيقية في المجتمع الكويتي ليبرر ويوجد ذرائع للذين نفذوا عمليات التفجير، أبدا.

بالعكس (رأينا) إدانة شاملة ودفاع شامل، وربحوا بلدهم، لأن الذي فجر في المسجد لم يفجره على أساس سياسي، وأنتم تعرفون بالتصنيفات، حتى بالوضع الشيعي يقولون هؤلاء جماعة إيران هؤلاء ليسوا جماعة إيران كذا، لا. قتل هؤلاء فقط لأنهم شيعة وبالكويت وهدفه الفتنة المذهبية في الكويت، هدفه أن يتوتر بعض الشيعة ويعملوا رد فعل، فيخرج السنة ويعملون رد فعل، خرب البلد، والبلد يوجد فيه أجهزة المخابرات. ما فعله أمير الكويت وحكومة الكويت وشعب الكويت وعلماء الكويت أنهم ربحوا بلدهم، وحولوا التهديد إلى فرصة، التهديد بالفتنة المذهبية وبخراب البلد حولوه إلى فرصة للوحدة الوطنية، للتماسك الوطني، للتحصين الأمني في وجه هؤلاء التكفيريين المفتنين. نتمنى أن يعمم هذا النموذج.

أما في البحرين على العكس، بدل من أن يستفيد النظام في البحرين من التهديدات التي وجهتها داعش، لأنكم تتذكرون أنه بعد تفجير مسجد الإمام الصادق (عليه السلام) صدرت بيانات لداعش تبنت تفجير الكويت وهددت بتفجير المساجد في البحرين. بدل من أن يأتي (النظام) ويستفيد من هذا التهديد ويدعو الناس في البحرين إلى التلاقي وإلى الحوار وإلى الاحتضان ويتعاطى معهم أبويا وأخويا وأخلاقيا وإنسانيا ويطلق سراح علمائهم ورموزهم وقادتهم من السجون، ويأتي ويقول لهم يا شعبنا ويا أهلنا ويا ناسنا ويا معارضة، البلد في خطر، التهديد يتوجه إلينا جميعا، تفضلوا لنقوم بحوار وطني، تفضلوا لنفتح صفحة جديدة، تفضلوا لنلغي الأحكام الجائرة الظالمة التي صدرت بحق رموز وقيادات المعارضة السلمية في البحرين وآخرهم كان سماحة الأخ الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق، النظام لم يعمل هكذا، بالعكس، جاء ليستفيد من التهديد لمزيد من الهيمنة والسيطرة والقمع والتسلط الأمني ومصادرة الحريات. ولكن هذا كله لن ينفع لأن الشعب البحريني يواصل حراكه السلمي. خروجه اليوم إلى الطرقات لقضية تعني الأمة هو خير دليل، كما قلت، على وعيه والتزامه العقائدي والسياسي".

اضاف:"نأتي إلى لبنان، نتختم بلبنان. كما قلت في البداية الحديث عن لبنان يحتاج إلى وقت مستقل ولكن سأكتفي ويمكن خلال أيام إذا الله سبحانه وتعالى شاء وأعان قد تكون هناك فرصة لنحكي بالتفصيل، لكن لا ألتزم بشيء، أكتفي بهذا المقدار الآن لأنه لا يمكننا أن نتجاوز ما يحصل عندنا الآن.

قبل أسابيع كان واضحا أن البلد ذاهب إلى مشكل له علاقة بالحكومة وله علاقة بكل الوضع السياسي في البلد، وطرف أساسي في هذه المعادلة كان العماد ميشال عون والتيار الوطني الحر. نحن لأننا حلفاء ولأننا على تواصل ونعرف ما هو الموضوع، ما هي الموضوعات، ما هي المعضلات، وما هي الوعود التي أعطيت ولم يتم الوفاء بها، كان واضحا عندنا أن البلد ذاهب إلى مشكل.

بالإعلام اكتفينا بالدعوة أنه يا ناس خذوا الأمور بشكل جدي، لا تدير ظهوركم، لا تفكروا أن الأمور تقطع هكذا بالوقت، لكن لم يكن هناك إصغاء ولم يأخذ أحد الأمور بشكل جدي. وأعتقد أنه كان هناك قراءة خاطئة عند البعض في لبنان، بعض الجهات السياسية المعنية. أنه، حسنا، الآن العماد عون يوجد مطالب يطالب بها وهي برأينا محقة، طبعا يطالب فيها يعني بموضوع الحكومة وبموضوع آلية عمل مجلس الوزراء وأمور أخرى، الآن غير الأبحاث الكبيرة، تلك تحتاج إلى كثير من النقاش بين بعضنا، الآن، يبقى هذا جانبا، في النهاية نحن حلفاء وكلنا نتناقش، مثل موضوع الفيدرالية وغير الفيدرالية.

لكن ما يطرحه العماد عون هو مطالب محقة. هم بعض الناس ماذا تبين معهم، أنه الآن ممكن الحلفاء ليسوا متفقين كثيرا على الموقف، فلنحرك بين الحلفاء، حزب الله مشغول بسوريا أكيد لا يريد مشكل، نستفيد من بعض الثغرات هنا أو هناك نستفرد بالعماد عون وبالتيار الوطني الحر، أنا أقول لكم أنا كيف أفهم الأمور، وهذه قراءة خاطئة كانت. ولذلك صار هناك إصرار أنه لا نريد أن نجتمع في الحكومة ولا نريد أن نناقش الذي تريدونه يا جماعة لا أنتم ولا حلفاؤكم وأنتم ستبقون لوحدكم والحكومة ستمشي وجدول الأعمال سوف يمشي ولن يحصل شيء، "واللي بيزعل يزعل" والذي يريد أن يصرخ فليصرخ والذي يريد أن يرحل فليرحل، الحكومة بكم ومن دونكم تمشي. هذه القراءة كانت خاطئة، أقول هذه القراءة التي حصلت، هذه القراءة كانت خاطئة. لم نكن محتاجين أن نصل لهذا الموضوع لأنه كل الذي كان مطلوبا أنه قبل اجتماع مجلس الوزراء العالم تجلس وتجتمع تحت أي عنوان من العناوين، مجلس الوزراء أو خارجه، تعود وتتفق على آلية عمل مجلس الوزراء، لأنه منه يدخل على التعيينات الأمنية وجدول الأعمال وإلى آخره وبحث صلاحيات الرئيس. ولكن هذا لم يحصل، حصل هناك "إدارة ظهر"، هذا الخطأ الذي حصل.

حسنا، ما الذي بان بعد ذلك، الذي بان أن هذه القراءة خاطئة وأن حلفاء العماد عون لم يتخلوا عنه ولم يتركوه ولم يتخلوا عن التيار الوطني الحر، والشاهد هو ما حصل قبل وأثناء مجلس الوزراء. بقيت هناك إشكالية بعض الناس حاولوا أن يلعبوا عليها، أن حلفاء العماد عون، والآن بالتحديد أنا أتكلم عن حزب الله، ليسوا جديين بدليل أن المظاهرات نزلت فقط من التيار الوطني الحر، أين حزب الله، لم ينزل إلى الشارع؟ رغم أن هذا تفصيل لكن لأنه يشغل عليه دعوني أجيب.

أولا: ليس من مصلحة الحراك الشعبي الذي يريد أن يخدم المطالب المحقة التي يطرحها العماد عون والتيار الوطنيس الحر أن يشارك حزب الله في مظاهرات شعبية، لا يوجد مصلحة أكيد، تعرفون لماذا؟ لأنه عندما ننزل بالمظاهرة، سوف يصبح الموضوع: المفاوضات النووية بفيينا، والقتال بسوريا، والمحكمة الدولية وإسقاط الحكومة والمؤتمر التأسيسي، سوف يضيع العماد عون وكل مطالب العماد عون، في الوقت أن مطالب العماد عون هي مطالب موضوعية وواقعية ويمكن تحقيقها.

إذا ليس من الحكمة أولا أن نشارك نحن في هذه التظاهرات.

ثانيا: العماد عون لم يطلب منا، طيب "منعزم أنفسنا نحن؟"، لم يطلب منا لأن الرجل يتفهم طبيعة المسؤوليات التي يتحملها حزب الله في هذه المرحلة، يعني ليس "أنه عف عنا"، لا، هو يتفهم طبيعة المسؤوليات وحجم المهام التي يتحملها حزب الله في هذه المرحلة، "كثر خيره".

حسنا، لما تبين أن الجماعة متضامنون وواقفون مع بعضهم/ ولذلك في مجلس الوزراء عدة مرات يسأل، يعني رئيس الحكومة يسأل أن هذا موقفكم، هذا موقف حلفائكم يعني؟ كأنه يمكن كان لديه انطباع مختلف.

عل كل حال، أنا لا أريد أن أدخل بالوقائع والتفاصيل والأسباب وتحميل المسؤوليات لكن بالوقت المتبقي أريد أن أؤكد على كم نقطة بالوضع اللبناني.

أولا: مع إدراكنا لصعوبة انتخاب رئيس للجمهورية بسبب الظروف الحالية يجب أن يبقى هذا الأمر أولوية الجميع.

ثانيا: يجب التفاهم على آلية واضحة وحاسمة لعمل مجلس الوزراء الحالي، نظرا للظرف الاستثنائي في غياب رئيس جمهورية. لازم العالم تعود وتجلس، في الأول كنا متفاهمين، حصل تعديل، بعد ذلك أصبحنا في محل آخر، لا أريد أن أدخل بالتفاصيل. يجب بالجلسة الآتية أو قبلها أن يتفاهم الجميع، ونحسم هذا النقاش وننهي هذا الغموض.

أريد أن أؤكد، لا العماد عون ولا أحد من حلفاء العماد عون يريد تعطيل حكومة، لا أحد يتهم بتعطيل حكومة، ولا أحد يريد أن يسقط الحكومة، كلنا ندرك أن إسقاط هذه الحكومة لأي سبب من الأسباب يعني أن البلد كله ذهب إلى الفراغ. بهذا الوضع الإقليمي هذه خطوة خطيرة جدا، لا أحد يريد إسقاط الحكومة ولا أحد يريد تعطيل الحكومة. لكن كل أحد يريد أن تعمل الحكومة بشكل صحيح، وضمن الدستور والآليات الدستورية والقوانين، وأيضا بما يعزز الشراكة. الآن يوجد اجتهادات، يوجد فهم مختلف، دعونا نصل لاجتهاد واحد، وحتى لو لم نصل لاجتهاد واحد دعونا نصل لاتفاق، لأن البلد في ظرف استثنائي يحتاج إلى تفاهم من هذا النوع.

الدليل، أنه لا أحد عنده غرض من هذا النوع، أن هذه الحكومة كم أصبح لها، سنة وأربعة أشهر وأغلب وقتها في ظل الفراغ وماشية وجدول أعمالها ماشية وأخذت ما شاء الله مئات القرارات، هل عطل أحد؟ لم يعطل أحد، لأنه لا يوجد أحد لديه نية ليعطل، مصالح الناس، مصالح العباد، مصالح البلد، مصلحة البلد العليا، تقتضي أن لا أحد يعطل. لكن العمل يجب أن يمشي بالآليات الصحيحة وبما يضمن الشراكة والثقة والطمأنينة بين مكونات الحكومة.

هذا في ما يعني الحكومة.

ثالثا: نحن في ما يتعلق بعمل مجلس النواب، لدينا موقف واضح، من اليوم الذي أصبح هناك فراغ في الرئاسة، نحن في حزب الله وكتلة الوفاء للمقاومة لم نربط بين عمل مجلس النواب ورئاسة الجمهورية وانتخاب رئيس الجمهورية، هذا موقف قد نختلف فيه مع آخرين. لذلك نحن مع عمل مجلس النواب، مع أن مجلس النواب يفتح ويشتغل شغله الطبيعي.

حسنا، الآن انتهى الوقت العادي لإشكاليات حصلت، نحن أيضا بكل صراحة في هذا اليوم ومن نفس المنطلق والمنطق والرؤية ندعو إلى فتح دورة استثنائية لمجلس النواب وأن نوقع جميعا لفتح دورة استثنائية لمجلس النواب وأن نطلق عمل مجلس النواب، الآن يوجد مشاريع قوانين، يوجد اقتراحات قوانين، يوجد أشياء بالنسبة لبعض القوى السياسية هي أولوية، ممكن في هذه الفترة أن يجرى حوار ونرى هذا الموضوع، كيف يعالج لنؤمن ميثاقية الجلسة. وأنا هنا وكلنا في البلد نراهن ونعرف، يعني نراهن على ما نعرف، على حكمة وتدبير وحلم دولة الرئيس نبيه بري، وهذا الأمر ممكن أن يحصل تعاون فيه، ونجد أن مجلس النواب فتح، والبلد يشتغل، ويوجد قوانين أساسية أيضا حياتية يحتاجها البلد، ممكن أن هذا الأمر ينجز.

رابعا، أنا أدعو إلى حوار جديد، انظروا، الآن لدينا فرصة من هنا حتى بعد العيد، حتى لا أحد يضيع الموضوع ويأخذ المشكل إلى مكان آخر، ويخترع مشكلا هنا وهنا وهنا.

القصة بالتحديد أن هناك طرفا معنيا بأن يعالج هذا الموضوع مع التيار الوطني الحر ومع العماد عون، هذه الجهة، هذا الفريق، الحرف الأول من إسمه هو تيار المستقبل، ولا يضعن أحد المشكلة في مكان آخر، ولا يحاولن أحد أن يخترع مشكلة في مكان آخر. لأنه كان هناك حوارات، وكانت هناك وعود، كان هناك شبه وعود من قبل تيار المستقبل للعماد عون. تفضلوا اعملوا نقاش.. هذا لا يعني استثناء الآخرين، لكن المشكل الحقيقي هنا. الكل يعطي رأيا ويساعد، بقية مكونات الحكومة، لكن هذا الأمر الذي يجب أن يعمل لإنجازه.

إدارة الظهر لن تؤدي إلى نتيجة، الرهان على الوقت خاطئ، الرهان على إمكانية عزل التيار الوطني الحر عن حلفائه، رهان خاطئ وبائس، وهذا أمر غير وارد.

أنا بكل صراحة ووضوح الآن أقول لكم وأعلن لكم: نحن لن نتخلى عن أي من حلفائنا ولن نتخلى عن تحالفنا وعن حليفنا العماد ميشال عون والتيار الوطني الحر. وخياراتنا للحفاظ على هذا التحالف مفتوحة، خياراتنا مفتوحة، وكل شيء ممكن أن يحصل. لا يعتبرن أحد أني أهدد، أنا لا أهدد، أنا أوصف حقيقة، لأننا نحن مع حلفائنا نتعاطى بهذه الطريقة. وكل البلد يعرف أننا نتصرف بهذه الطريقة. لذلك الأجدى هو الذهاب إلى حوار، يبدأ ثنائيا بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر ثم ننضم إليه جميعا لنعززه ونقويه ونمتنه ونشرعنه في مجلس الوزراء وفي مجلس النواب، ونجعل البلد يسير.

لبنان أيها الأخوة والأخوات في هذه المرحلة التاريخية والصعبة من تاريخ المنطقة هو بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى الحفاظ على سلمه الأهلي وعلى استقراره السياسي وعلى مؤسساته الدستورية وعلى عيشه الواحد وعيشه المشترك، ولا مجال فيه لا للاقصاء ولا للالغاء ولا للاستئثار.

قدر اللبنانيين أن يعيشوا معا، قدر اللبنانيين هو الشراكة، وطريقهم الوحيد للحفاظ على بلدهم وأمنه واستقراره ومؤسساته والشراكة الحقيقة فيه هو الحوار والتلاقي وعدم إدارة الظهر، وعدم الرهان على المتغيرات الإقليمية والدولية لأننا نحن بسفينة في منطقة هائجة، لا نعرف إذا أخطأنا جميعا في قيادة هذه السفينة أين يمكن أن تصل الأمور.

البعض يقول ستهدأ لمصلحتي، من قال؟ مضت خمس سنوات، من يقول إنها ستهدأ لمصلحتك؟ أو، لأكون واقعيا، من يقول أنها ستهدأ لمصلحتي؟ وإن كنت مقتنعا بتوقعي وأنت مقتنع بتوقعك. لكن كل هذه توقعات. الحريص على البلد، نعم، نحن منذ اليوم الأول قلنا: تعالوا لنتعاون لنجنب البلد تداعيات ما يجري في المنطقة، وكل طرف في ما يعني المنطقة يأخذ الخيار الذي يريده، وقد انتقدنا بعض الناس على هذا الموقف. هذا الموقف تبين اليوم صحته. دعونا نحيد بلدنا، فلنتحدث مع بعضنا البعض، وأن لا ندير الظهر لبعض. هذا نحن وتيار المستقبل في حالة حوار، ما هي مقدار نتائجه؟ بالنهاية لا يخلو من إيجابيات في مكان ما. لكن ما هو الخيار الثاني، وهكذا بالنسبة لكل الأطراف اللبنانية.

أيها الأخوة والأخوات، في يوم القدس وعلى ضوء كل هذا التاريخ وكل هذه التجارب وكل أوضاع المنطقة وتطوراتها ومستجداتها، ماذا يبقى من خيار أمام الشعب الفلسطيني؟ ماذا يبقى من خيار أمام الذين يؤمنون بالقدس وبكرامة المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين. الرهان على النظام العربي؟ انتظار داعش والنصرة والقاعدة؟ انتظار المجتمع الدولي؟ انتظار بوكو حرام؟ انتظار الملوك والرؤساء والأمراء وجامعة الدول العربية (اللي مش عارفة الله وين حاططها)؟ أو خيار المقاومة؟

التجربة والمنطق والعقل والدليل والحقيقة والتاريخ والسنن والقوانين كلها تقول إنه ليس أمام الشعب الفلسطيني وأمام شعوب المنطقة التي تريد أن تحافظ على وجودها وعلى كرامتها وعلى سيادتها وعلى خياراتها وأن تستعيد مقدساتها سوى خيار المقاومة.

في يوم القدس، نحن في حزب الله نجدد عهدنا لإمامنا الخميني، لأمتنا، لشعوب أمتنا، لشعبنا اللبناني، لشعبنا العزيز والمضحي الذي يقدم في كل يوم شهداء في المقاومة وعلى طريق المقاومة، نجدد عهدنا أننا سنبقى المقاومة التي تدافع عن شعبها وعن أمتها وعن مقدساتها في مواجهة مشاريع الاحتلال والاستيطان والهيمنة مهما بلغت التضحيات، ومها تعاظمت قوافل الشهداء، لأن هذا هو الطريق الوحيد الموصل إلى القدس، الموصل إلى الكرامة، الموصل إلى النصر".

 

المشنوق في إفطار الداخلية: المبالغة في رفع المظلومية المسيحية لا تخدم إلا المغالين في المظلوميات السنية والشيعية

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - رعى وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الافطار السنوي الثاني، الذي تنظمه الوزارة لقادة الأجهزة الأمنية والضباط والمحافظين والمديرين العامين والقائمقامين ورؤساء المصالح والدوائر والاقسام في الباحة الداخلية للوزارة.

الخوري

وبعد النشيد الوطني، ألقى مدير المديرية المشتركة في وزارة الداخلية العميد الياس الخوري كلمة قال فيها: "باسم معالي الوزير والعاملين في الوزارة، نرحب بكم اليوم في مناسبة شاء معاليه أن تكون للمرة الثانية إفطارا رمضانيا كريما، ولقاء للعائلة المكلفة السهر على متابعة ومواكبة مشاكل كل الناس اليومية وامن اللبنانيين، جميع اللبنانيين، وهو امن الوطن ايضا. ليس جديدا القول اننا نعيش في بلد صعب لاسباب كثيرة، لكن الاكيد هو ان الصعوبات الحالية غير مسبوقة، وها هو الحريق الذي يلتهم بعض دول المنطقة يقترب من الحدود. وهكذا وجد لبنان نفسه في منطقة اكثر صعوبة وخطورة مما عاشه في تاريخه الحديث. وفي مثل هذه الظروف التي تتشابك فيها الازمات يصبح تولي المسؤولية نوعا من المغامرة". أضاف: "يقال إن الأزمات تمتحن الرجال. وفي لبنان تكاد الامتحانات أن تكون يومية، يمنعنا الود والتقدير والاحترام من الافراط في الثناء، لكن كلمة الحق واجب، ففي ظرف بالغ الدقة ووسط لقاء مخاطر الداخل بمخاطر الخارج، تصرفتم يا معالي الوزير بمنطق رجل الدولة، بمنطق المؤسسات والقانون والحوار والقرار والرحابة والهيبة، وهو شعور شاع لدى المواطن العادي الذي كان يجاهر بتراجع رهانه على الدولة ومؤسساتها. في زمن التشرذم رفعتم راية الوحدة، وفي زمن القطيعة رسختم لغة الجسور. وأسلحتكم صريحة: الدستور والقانون وخدمة المواطنين والرحابة، ثم القدرة على اتخاذ القرار مهما كان صعبا". وختم: لا أبالغ إن قلت إن عمق إدراككم للتعقيدات السياسية ساهم في إنقاذ الوزارة، هذه الوزارة، من ألغام كثيرة وشبه يومية، ولعل الاهم كان اشراك المواطن وعلى قاعدة الشفافية بحجم الاخطار الموجودة وحجم التضحيات المطلوبة.

وزير الداخلية

وألقى وزير الداخلية كلمة قال فيها: "نجتمع للمرة الثانية في هذه المناسبة، التي اردتها فرصة للتواصل والمشاركة معكم في جو من الإلفة، رغم كل ما يحصل حولنا، في لبنان وخارجه. فمشاغل وزارة الداخلية التي أنتم ادرى مني بها، لا تبقي متسعا من الوقت للقاءات من هذا النوع وبهذا التنوع، لكنها تبقى لقاءات ضرورية لأنها تذكير لأنفسنا اولا قبل الآخرين أننا في دولة، وفي الدولة جهاز بشري كفوء ومتفان في تقديم الخدمة العامة، سواء أكان في القطاعات المدنية أم العسكرية والامنية. ارحب بكم، من حضر الليلة ومن لم يتسع المكان لدعوتهم، ومنهم من يتابع في هذه اللحظات خدمته، حرصا على معاملة هنا او خدمة لمواطن هناك". أضاف: "تعلمون اننا نمر بأوقات صعبة في المنطقة وبمناخات مشحونة في لبنان، وقد تعرضت وزارة الداخلية والمؤسسات المرتبطة بها، بدءا مني وصولا الى آخر دركي، لحملات ظالمة وافتراءات شعبوية كانت كلها تراهن على الأخذ من رصيد الدولة وهيبتها ومكانتها لتضيف الى ارصدتها الشخصية وهو ما لم يحصل. ومع ذلك لم نضيع بوصلة العمل الصادق والجهد والمثابرة من اجل إحقاق الحق وتصحيح الخلل وتصويب الخطأ في اصعب الظروف التي تمر بها البلاد ومؤسسات الدولة اللبنانية".

وتابع: "لقد أقدمتم وما تهيبتم، وسرتم وما ترددتم، وواجهتم المخاطر والتشويش والتضحيات وما ضعفتم. لن يثنينا شيء عن متابعة ما بدأناه من محاربة للتطرف والإرهاب مهما قالوا ومهما فعلوا. وأقول لكل من يعتقد أن ممالأة التطرف بحثا عن شعبية آنية، لا يؤدي إلا إلى تقوية المتطرفين وإضعاف الاعتدال. ليسمع الجميع كبيرهم وصغيرهم، الهواة منهم والمحترفون، الاعتدال المسؤول هو خيار كبير المعتدلين وقراره. عنيت الرئيس سعد الحريري ونحن نلتزم به عن قناعة مسؤولة، ولن ننجر كما فعل غيرنا إلى لعبة استعطاف الشارع على حساب الدولة".

وأردف: "في الاسابيع القليلة الماضية، كانت وزارة الداخلية وقوى الامن الداخلي وشعبة المعلومات عرضة لحملة افتراءات واتهامات ومزايدات، وكان ردنا العمل الصادق والتزمنا ما تعهدنا به، وجرت تحقيقات جدية ومهنية، من دون ان نسمع من المزايدين من يشير الى هذا الامر. لقد اعتدنا للاسف في لبنان، سياسيا وشعبيا، على ثقافة التجريح ومحاكمة النيات من دون أي حد أدنى من ثقافة الاعتراف بالانجاز وتقديره. هذا ليس مطلبا خاصا لنهاد المشنوق. فأنا وزير عابر في مؤسسة باقية فيها ابناءكم واخوتكم واهلكَم من كل لبنان، لكم حق الاعتراف بما تنجزون ولهم حق الصوت المسؤول حين يقصر بعضكم. اين الحكمة في رمي الطفل مع الغسيل المتسخ؟ اي رمي الدولة مع بعض المتجاوزين هنا وهناك؟ للأسف ان كثيرين ممن اداروا هذه الحملات الاخيرة كانوا يبحثون عن تسجيل نقاط على حساب هيبة الدولة ومؤسساتها، غافلين عن حجم الدمار اللاحق بالجميع من جراء الاصرار على أن ثمة بدائل عن الدولة. اقول وملء فمي القول إن أي دولة، مهما بدت ضعيفة، فهي افضل من قوة الشوارع والحارات والزواريب وامرائها ومتطرفيها. لقد أنجزنا في سنة واحدة ما لم ينجز خلال عشرات السنوات في العلاقة مع الجيش، السجون وفي ملاك قوى الأمن الداخلي وفي جوازات السفر المتطورة وفي التقدم التقني في الأمن العام والأمن الداخلي وغيرها مما لا يتسع الحديث عنه اليوم. كل هذا ما كان ليحدث لولا دعم الرئيس تمام سلام والوزراء وأولهم الوزير علي حسن خليل حين يتعلق الأمر بالمال، وكذلك الهبة السعودية الكريمة". وقال: "هذه فرصة لأقول فيها إن لا شيء يطال من القامة الوطنية للرئيس سلام، لا كلام أيا كان قائله، ولا فوضى أيا كان فاعلها، ولا تسيب طائفي أيا كان حامل لوائه. كل هذا يسقط على أعتاب المسؤولية العميقة الجذور في شخصية الرئيس سلام. وهي فرصة أيضا لأوجه التحية إلى وزير المال الذي ما قصدنا خزينته يوما إلا ووجدناه متجاوبا بمسؤولية الحريص على الأمن والأمان للبنانيين والتطور الضروري لكل المؤسسات الأمنية المكلفة بمكافحة الإرهاب وبناء سجن للمرة الأولى منذ 50 سنة، وغيرها الكثير رغم معرفتنا بمدى المصاعب المالية العامة".

أضاف: "نعود إلى التطاول على الدولة، فما يقلقني، أن هذا التطاول ليس ثقافة شعبية فقط بل تحول إلى ممارسة سياسية لدى النخبة. رأينا البارحة فصلا من فصولها في مجلس الوزراء من خلال محاولة افتعال مشكل لا يقوم على اي أساس دستوري ولا يمت الى معطى قانوني، وكلكم تابعتم التفاصيل. قلت وأكرر، ماذا يبقى من خيارات الإعتدال ومن مناعة بيئته الحاضنة اذا كان التهور يبلغ بالبعض حد وصف بيئة الاعتدال بالداعشية السياسية؟ المسألة أبعد من التوصيف ومضامينه الاستفزازية، فهو يعبر عن موقف سياسي يبنى عليه حراك سياسي وشعبي في واحدة من أبشع صور الاستنفارات الطائفية في تاريخ لبنان، من دون ان يكون لها اي افق سياسي جدي سوى استنفار جهات طائفية مقابلة وافتتاح جولة جديدة من جولات الجنون. أنا أسأل ببساطة، الم يرفع هذا الفريق عنوان الشراكة في قرار الحكومة وخاض ويخوض معاركه على هذا الاساس؟ كيف يستقيم عنوان الشراكة في الحكومة مع خيار التفرد في اختيار رئيس الجمهورية او تعيين قائد للجيش او اي قرار يرى هذا التيار أنه يخصه سياسيا وطائفيا؟ كيف تستقيم معادلة اشارككم في كل شيء في الحكومة وحبة مسك وتبصمون على خياراتي في الرئاسة بلا شراكة او تفاهم او تسويات؟".

وتابع: "إختبر العماد ميشال عون تجربة المنفى القاسية، وإختبرتها انا أيضا على نحو اقل بعدد السنوات، ولكن بقسوة مماثلة. إختبرنا نحن الاثنان إحتمال خسارة الوطن وأوجعتنا كثيرا سنوات الغياب القسري. ومن هذا الموقع، الذي اعرف حساسيته عند العماد عون، اناشده ان تأتي الى منطقة وسطى تحمي فيها البلاد مع قوى الاعتدال الحقيقي، فلا خيار لنا ولك الا لبنان اولا. لبنان أولا قبلنا جميعا. المبالغة في رفع المظلومية المسيحية، لا تخدم إلا المغالين في المظلوميات السنية والشيعية، وهذا فيه

الكثير من صب الزيت على نار الحرب الاهلية. دعك عن أنها مظلومية غير دقيقة وشعبوية أكثر منها تعبيرا عن واقع سياسي حقيقي".

وأردف: "كلنا نعلم أن الدستور اللبناني يكرس حقوق أصغر الاقليات المذهبية فيه، ويصونها بمثل صيانة حقوق من هم اكبر عددا. واذا كان البعض سيغالي في التهديد بالعدد والمدد الاسلامي، ليقل لنا هل بوسع كل هذا العدد والمدد ان يلغي مقعدا للاتين؟ في لبنان صيغة خلاقة للعيش الواحد، وصيغة تحلم بها وتسعى اليها كل المجتمعات المنفجرة حولنا، فدعونا لا نغامر بها في سبيل موقع أيا كانت رفعته. في هذا الوطن يا حضرة العماد الصديق ما يستحق الحياة، الحياة لك ولنا وللاجيال التي مستقبلها ليس في الشوارع، بل في جامعاتها ومصارفها ومؤسساتها وشركاتها. فليتق الله الجميع في لبنان". وختم: "أنهي كلامي مرة أخرى في المسألة الأمنية، وليسمع من في مسؤوليته الوطنية خلل، لن نتراجع عن تصحيح الخلل في الخطة الأمنية في أي منطقة من لبنان، ولن أقبل بمعادلة "مجرمون بسمنة ومجرمون بزيت" مهما طال الزمن وهو لن يطول. على من وعد أن يفي بوعده ومن تعهد أن يلتزم بتعهده. ليس هناك "وإلا"، لأننا لن نرتكب كدولة خطايا وطنية كما فعل من هو خارجها حتى الآن في سراياه أولا وثانيا وثالثا".

 

جعجع خلال تسليم بطاقات الانتساب في البقاع: لانشاء لواء من أنصار الجيش يضم أبناء القرى الحدودية في المنطقة لحمايتها

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - سلم رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع خلال احتفال أقيم في معراب 2200 بطاقة انتساب إلى منطقة البقاع، في حضور النواب: ايلي كيروز، انطوان زهرا، جوزف المعلوف، طوني ابو خاطر وشانت جنجنيان.

وألقى جعجع كلمة قال فيها: "2 نيسان 1981، ملحمة أخرى من ملاحم البطولة والشهادة على أرض لبنان. زحلة في فم الأسد، حصار قصف وتدمير لتركيعها، وشعب يأبى الموت إلا وقوفا. وعندما أراد النظام الأسدي محو عاصمة الكثلكة في الشرق وإبادة سكانها حصارا وقصفا وتجويعا، لم تكن داعش قد وجدت بعد. والأدهى، أنه ترجم شعار "تحالف الأقليات"، مجازر في القاع، وحصارا للأشرفية، وقصفا لزحلة، وفي ما بعد مجازر في سوق الغرب وضهر الوحش، واغتيالات إجرامية، واعتقالات تعسفية. وما تقوم به داعش اليوم في سنجار وكوباني والموصل، ما هو إلا نسخة منقحة، عما ارتكبه نظام الأسد بحق زحلة وسواها بالأمس القريب. فنظام الأسد وأعوانه هم السابقون، والدواعش هم اللاحقون".

أضاف: "كان على النظام الأسدي آنذاك، القضاء على زحلة لإحكام قبضته المطلقة على البقاع، وسد رئة الجبل عن السهل، ومنع البقاع من تنشق هواء الحرية من قمم جبل لبنان. فقرر مقاتلو القوات اللبنانية الانضمام إلى أهالي زحلة الأبطال لمنع النظام المحتل من غزوها. وكان على هؤلاء الأبطال السير لأيام مضنية بين ثلوج قمم صنين ونيران راجمات الاحتلال للوصول إلى زحلة، وكانت التضحية كبيرة لكنها هانت في سبيل زحلة والبقاع، وانتهت حرب زحلة بملحمة كبيرة قوامها عشرات وعشرات من البطولات وحكايات المجد".

وذكر جعجع بأنه "في 15 نيسان 1981 تعرض رتل من القوات اللبنانية في صنين لإغارة طوافات سورية، تشتت الرتل وضل رفيقان طريقهما بعدما قطعا مسافة بعيدة على الثلج الكثيف. وفي صبيحة اليوم التالي، وجد الرفيقان وكان كل بجانب الآخر، وبينهما سلاحهما الفردي، وقد لفظا أنفاسهما الأخيرة من شدة الصقيع. وهذان البطلان كانا فؤاد نمور وجورج نخلة، وإن استشهادهما مع جميع الرفاق الآخرين، حافظ على كرامة البقاع، وأبقى زحلة مدينة لبنانية حرة، وأعطى مثالا حيا للأجيال اللاحقة في الصمود والبطولة والتضحية. هذه هي القوات اللبنانية، أبطال يسقطون فوق القمم ليبقى سهلنا والجبل حرا، ودماء تروي الأرزة لتبقى خضراء وليبقى لبنان شامخا أبيا".

وتابع: "لم يكتف نظام الأسد بما ارتكبت يداه أيام الحرب، بل تابع إجرامه، ولو بوسائل مختلفة، أيام السلم. وها هو رفيقنا نديم عبد النور يسقط غدرا بأيدي سلطة الوصاية، بعد سنتين على نهاية الحرب. وكلامنا على الشهادة، وفي منطقة البقاع بالذات، يبقى ناقصا إن لم نعرج على دير الأحمر ونستذكر شهيدها، شهيدنا الغالي، دائما أبدا أكرم القزح. هذه هي القوات في أساس نشأتها، عطاء حتى الاستشهاد، وإرادة لا تلين، تقاوم القدر والزمن والطبيعة لتبقى لنا هذه البقعة من الشرق حرة أبية آمنة".

وتابع: "في حديث إذاعي سئل الشيخ بشير: كيف ترى مستقبل لبنان؟ فكان جوابه أن روى حادثة استشهاد الرفيقين فؤاد نمور وجورج نخلة، مضيفا: مستقبل لبنان أراه، كما رآه هذان الشابان للمرة الأخيرة، ناصعا كالثلج الذي حضنهما. واليوم تحديدا، أضم صوتي إلى صوت الشيخ بشير، لأؤكد أن مستقبل لبنان أراه، كما رآه هذان الشابان وبقية شهدائنا، ناصعا كالثلج، فلا تخافوا باعتبار أن مستقبل لبنان، بوجود شبان مثلكم، وبأبطال أمثال فؤاد نمور، وجورج نخلة، ونديم عبد النور، وأكرم القزح والآلاف غيرهم، وبوجود رجال يؤمنون بالقضية حتى الاستشهاد، هو مستقبل ناصع كالثلج، فيا نساء القوات ورجالها، ويا شاباتها وشبانها، ماذا تريدون أن يسمى احتفالكم هذا؟ فليسمى احتفالنا هذا: احتفال الشهداء أكرم القزح، نديم عبد النور، فؤاد نمور وجورج نخلة".

وقال: "بين المقاومة اللبنانية والبقاع تاريخ من التكامل والنضال والبطولة في مواجهة الأخطار، فلا بقاع من دون مقاومة، لأن وجود البقاع في حد ذاته كان على الدوام محفوفا بالأخطار المتأتية من جيرانه. والمقاومة تبقى ناقصة من دون البقاع، لأن الرجولة والبطولة والسخاء التي تميز رجال البقاع، كانت مثال العصب والنبض والحياة اللازمة لاستمرار المقاومة. وصحيح أن البقاع هو الخاصرة الرخوة للبنان التي حاول ولاة الشام القديمون والحاليون إخضاعها لإخضاع لبنان، لكن صمود أبنائه ومقاومتهم حولا هذه الخاصرة الرخوة إلى قبضة حديدية حطمت مطامعهم وأهواءهم، ولا بد من تذكير البعض أن المقاومة في البقاع كانت دائما مقاومة لبنانية ودفاعا عن البقاع بالتحديد، لا تمددا داخل القلمون والشام ودرعا وحلب".

أضاف: "إن المقاومة الحقيقية في البقاع كانت على الدوام مقاومة دفاعية تتسلح بقوة الحق والإيمان، شبيهة بتلك التي يخوضها الجيش اللبناني اليوم في وجه أي اعتداء يستهدف لبنان، ولم تكن يوما مقاومة تنتهك أراضي الغير، دفاعا عن بشار الأسد في الشام، وتستجلب الأخطار والاعتداءات على البقاع ولبنان، وتجبر اللبنانيين على تسديد فواتير باهظة، لأن المقاومة اللبنانية الحقة تبدأ في البقاع وتنتهي فيه، ولا تبدأ في القلمون وحلب ودرعا، ولا تنتهي حتى في صنعاء وصعدة".

وتابع: "لقد مضى ولاة عنجر إلى غياهب التاريخ وبقيت القوات، وبقي أبطال البقاع يصنعون التاريخ. مضى ولاة عنجر ومضى معهم ماض أسود من الاضطهادات والاعتقالات والتصفيات عانى منها أهالي البقاع أكثر من سواهم، ولن ننسى البطولات التي سطرها أبطال المقاومة اللبنانية من زحلة عرين الأسود إلى دير الأحمر وبتدعي والقدام والمشيرفة. لن ننسى ضحايا وشهداء مجزرة القاع ورأس بعلبك في عام 1978، ولن ننسى أبلح والفرزل وبر الياس وكفريا وعميق وصغبين وخربة قنافار ومشغرة وبيت لهيا، ولن ننسى راشيا الوادي، بلدة الشهيد نقولا أبو عسلي، ولن ننسى معتقلينا في سجون نظام القبور".

وأردف: "إن ننسى لن ننسى ما ارتكبه نظام الأسد في لبنان عموما، وفي البقاع خصوصا. إن ننسى لن ننسى الذين استشهدوا كي نبقى نحن ويبقى البقاع، وينتهي الظلم ويزول الاحتلال. لن ننسى كل ذلك، ليس لأن الجرح مع النظام الأسدي عميق فحسب، ولا لأن المخفيين قسرا لم يعودوا إلى ديارهم أيضا، ولا لأن دماء وسام الحسن وبيار الجميل وجبران تويني لم تجف بعد، وإنما لأن ارتكابات هذا النظام وأعوانه ما زالت مستمرة بحق البقاع ولبنان حتى الساعة، وآخرها شبكة الأسد - مملوك - سماحة، عسى القضاء اللبناني ينصف لبنان ولو لمرة في هذه القضية".

وقال: "صحيح أن الانتماء العلني للقوات اللبنانية في البقاع إبان الحرب وخلال حقبة الاحتلال كان محفوفا بالمخاطر بسبب تملك المخابرات السورية به لعقود، إلا أن ذلك أعطى نتيجة عكسية، فساهم في توسيع القاعدة الشعبية للقوات عوض تقليصها، وشجع شبانا بقاعيين كثيرين على تأييد قضيتها المحقة، عوض أن يتسبب بتخاذلهم أو رضوخهم للضغوط، فأنتم الخميرة الصالحة في تربة البقاع الخصبة، لقد ناضلتم بكل ما أوتيتم من قوة وصمود وجلد، وكنتم عصب المقاومة في زمن كان مجرد التلفظ فيه باسم القوات يودي بصاحبه إلى الملاحقة والسجن والهلاك، إن وفاءكم للقضية مصدر فخر واعتزاز للقوات، لأنكم أخذتم الرهان الصعب وتحملتم المخاطرة في البقاع، فيما آخرون تنعموا بالأمن والحرية والاستقرار في كنف المناطق المحررة، لو كانت القوات بصدد تقويم درجة التزام وإيمان وبطولة كل فرد منها، لحل قواتيو البقاع في طليعة مناضليها. فهنيئا للقوات بقواتها في البقاع، وهنيئا للبقاع بقواته والقوات".

أضاف: "إن البقاع هو ثروة قومية على الصعد الزراعية والاقتصادية والصناعية والتجارية كافة، وهو أهراء الشرق، ومستودع المواسم والخيرات، ولكن البقاع مع ذلك يعاني إجحافا كبيرا إن على صعيد تراجع الخدمات العامة، أو لناحية صعوبة تصريف الإنتاج، أو لجهة غياب الإنماء المتوازن، أضف إلى هذه المشاكل الاقتصادية والمعيشية، مشاكل اجتماعية وصحية وبيئية وغيرها ناجمة عن إهمال مزمن. وفي هذا السياق، لا يمكن إلا أن نلقي الضوء على مشكلة مزمنة يعانيها البقاع، ألا وهي زراعة المخدرات. ويعتقد البعض أن هذه الزراعة الممنوعة توفر مداخيل لمزارعين ومواطنين مهمشين في البقاع، ولكن يفوت هذا البعض أن الأذى الذي يصل إلى حد الموت، والذي تسببه المخدرات لن يوفر أولاده ولا أحفاده بالذات، ولن تعوض عليه أموال العالم كله. فإن حرصنا على الشباب اللبناني بجميع فئاته، بمن فيهم أبناء هؤلاء المزارعين بالذات، قد حفزنا لإطلاق حملة وطنية لمكافحة المخدرات زراعة وتجارة وترويجا، ولن تتوقف إلا وقد أصبح لبنان معافى من هذه الآفة".

وتابع: "إن أم المشاكل في البقاع هي الاهتزازات الأمنية الكثيرة وحال الاضطراب التي تسود أجزاء واسعة منه بفعل السلاح غير الشرعي وعصابات السلب والنهب والإجرام من جهة ثانية. وفي هذا السياق، نتوقف عند جريمة بتدعي التي ذهب ضحيتها صبحي ونديمة الفخري، والتي هزت الرأي العام اللبناني، سائلين القضاء اللبناني والأجهزة الأمنية عما آل إليه مسار هذه القضية؟ ولماذا لم يتم توقيف أي من المرتكبين، وجميعهم معروفون، حتى اليوم؟ إن دماء أبناء بتدعي ليست رخيصة ولن نقبل بأن تكون مستباحة. ومن هنا، ندعو الدولة اللبنانية الى الضرب بيد من حديد والعمل على توقيف المتهمين بهذه القضية فورا وسوقهم إلى العدالة. إن منطق الدولة ينافي منطق الثأر العشائري، ولا نريد أن يكون غياب الدولة سببا في إزكاء هذا المنطق من جديد. فلتتحمل الدولة مسؤوليتها".

ودعا جعجع "الدولة اللبنانية اليوم إلى مشاركة البقاعيين همومهم الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية والإنمائية"، وقال: "في هذا السياق، ندعو إلى إنشاء منطقة اقتصادية حرة في البقاع مخصصة للصناعات الغذائية التي توفرها أراضي البقاع ومواسمه المتنوعة، وهو مشروع حيوي ومهم يحقق النمو المتوازن، ويجذب الاستثمارات الخارجية، ويحرك العجلة الاقتصادية ويحسن الحركة الزراعية والتجارية، بما يوفر من فرص عمل كثيرة للبقاعيين ويساهم في تثبيتهم بأرضهم، ويزيل بعضا من الإجحاف التاريخي اللاحق بهم منذ عقود. تعالوا نحول البقاع إلى مناطق اقتصادية حرة، عوض تحويله إلى بؤر أمنية وعسكرية ملتهبة".

أضاف: "إن خطوة أخرى تسهل على المواطن البقاعي حياته، هي الحكومة الإلكترونية، فمشروع الحكومة الإلكترونية هو نقلة نوعية على مستوى الإدارة اللبنانية يستفيد منه جميع اللبنانيين، ولا سيما أهالي البقاع، بالنظر إلى مساحة البقاع من جهة، وبعده عن العاصمة من جهة ثانية. فلنضم جهودنا جميعا لتحقيق هذا المشروع في أقرب وقت ممكن".

وتوجه جعجع الى اللبنانيين بالقول: "إن الدولة اللبنانية مطالبة بمنع عبور قوافل السلاح والمسلحين عبر الحدود، والحؤول دون إمعان البعض بالتورط في الأحداث السورية والسعي الحثيث لدى الجهات الإقليمية والدولية المعنية لنشر مراقبين دوليين على طول حدودنا الشرقية لمساندة الجيش اللبناني في مهمة مراقبة الحدود وحمايتها، باعتبار ان الحدود السائبة تعلم الناس الحرام، فلا يجوز أن تبقى حدودنا سائبة في غالبيتها".

وإلى المواطنين في القرى والبلدات البقاعية الحدودية، قال: "إذا كانت الحراسات الليلية في بلداتكم تشعركم بالطمأنينة والأمان فنحن من المؤيدين، ولكن شرط أن يحصل هذا الأمر بإشراف الجيش اللبناني وحده، وتحت أعين الدولة اللبنانية، لا أن يكون لصالح جهات حزبية كانت بالأساس السبب في استجلاب الحرب السورية الى أبواب لبنان، وإيقاعكم في الأخطار التي تتحسبون ونتحسب لها اليوم. فإننا في هذا الإطار ندعو إلى إنشاء لواء من أنصار الجيش اللبناني، يتألف من أبناء القرى الحدودية في البقاع الراغبين في حراسة قراهم وبلداتهم، ويعمل تحت إشراف قيادة الجيش مباشرة".

وجدد جعجع التأكيدأنه "لا يجوز أن تبقى انتخابات الرئاسة في لبنان رهنا بالسياسة في طهران. كما لا يجوز التلاعب بمصير أربعة ملايين لبناني وشل حياتهم السياسية، واستطرادا الاقتصادية بانتظار معادلات المنطقة وحصة إيران فيها، باعتبار ان تعطيل انتخابات الرئاسة لم يأت بفخامة الرئيس القوي، وإنما بفخامة الفراغ فحسب، إن الفراغ في موقع الرئاسة لم يحسن واقع اللبنانيين ولا المسيحيين في ظل الظروف الإقليمية الراهنة، وإنما أضر به أيما ضرر. فالإمعان في تعطيل انتخابات الرئاسة يزعزع الاستقرار السياسي والأمني والنقدي، ويأخذ اللبنانيين إلى المجهول، وبالتالي فإن الطريق الوحيد لإعادة الانتظام إلى عمل المؤسسات وإعادة الاستقرار إلى لبنان والثقة بالاقتصاد اللبناني هو في انتخاب رئيس فورا، رئيس يعبر عن بيئته ويطمئن إليه اللبنانيون".

وناشد جعجع اللبنانيين "العمل جاهدين لترسيخ دعائم وحدتنا الوطنية وتعميقها توخيا لمزيد من الاستقرار لنظامنا السياسي، ولثقة أكبر في اتفاق الطائف. وفي هذا الإطار، نرى أنه لم يعد هناك أي مبرر للتأخر في إقرار قانون جديد للانتخابات النيابية، كما إقرار قانون استعادة الجنسية لما لهذين القانونين من تأثير كبير على لحمتنا الوطنية وتفاهمنا وتعاضدنا في مواجهة كل طارىء ومستجد في خضم كل ما يجري في المنطقة".

وتوجه الى المنتسبين بالقول: "إن البطاقة التي تتسلمون اليوم هي مسمار ندقه في نعش التقاليد البالية، إنها شمعة نضيئها على دروب الحرية والديموقراطية والحياة الحزبية السليمة. إن بطاقتكم الحزبية هي بمثابة تتويج لمسار نضالي وسياسي طويل تجسد بحزب عصري ديموقراطي مرن، إسمه القوات اللبنانية. فحافظوا على هذه البطاقة، محافظة أبطال زحلة والقاع ودير الأحمر والبقاع الغربي، على هوية البقاع، وكرامة لبنان".

أضاف: "من دير الأحمر الى صغبين، ومن زحلة وقاع الريم والفرزل ورياق وأبلح وجديتا وتربل وتعلبايا الى عيناتا وبرقا والقاع وراس بعلبك، القوات في صلب البقاع من شماله إلى غربه، ومن وسطه إلى شرقه. من سفح حرمون إلى سفح صنين وعيون أرغش وقمة القرنة السوداء، عيوننا ساهرة على لبنان، لخدمة الحرية والإنسان. نجدد العهد أن تبقى القوات اللبنانية ملكا للشعب كله، لا أن تصبح أسيرة قلة أوليغارشية أو بيروقراطية أو عائلية، أو دكانا يدار بعقلية الكسب السريع. نجدد العهد والوعد أن تبقى القوات حزب القضية والرؤيا والمشروع، لا أن تصير حزب المختار ومزراب العين والناطور. إن القوات صوت من العالي ينده للكرامة والحرية، لا رجع صدى لأزمنة الإقطاع. القوات أبطال لا منتفعون، مقاومون لا مرتزقة، مناضلون لا مرابون. القوات فئات شعبية ونخب فكرية ومهنية لا سماسرة غب الطلب لأقلية نفعية مصلحية". وختم جعجع: "هيا إلى القوات، تبسط لكم ذراعيها لتحتضنكم رفاقا أعزاء، أبطالا أشداء، وأبناء أوفياء. هيا إلى القوات، إلى حيث التاريخ ينبعث من وقفات عزها كل يوم من جديد، وإلى حيث المجد يقطف من كروم زحلة والبقاع وصنين وكل لبنان ويعصر في خوابي المقاومة انتصارات وإنجازات، وإلى حيث يعتق في أقبية الذاكرة والتاريخ والوجدان، حتى يرفع شعبنا نخب الوجود الحر على مر الأزمان. إن البطاقة التي تتسلمونها اليوم، هي بطاقة دعوة إلى هذا المسار العظيم، وهذا التاريخ المجيد، فلا تتخلفوا عن تلبيتها".

 

الراعي استقبل سفير البرتغال وطربيه وكيروز سفير فرنسا: من واجب رجال السياسة ايجاد وسيلة للتفاهم

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي في زيارة وداعية لإنتهاء مهامه الدبلوماسية.

وبعد الزيارة أشار باولي الى ان "الثقة المتبادلة هي التي تميزت بها العلاقة مع غبطة البطريرك طيلة السنوات الثلاث،فلقد زرت غبطته في العام 2011 لأنقل اليه رسالة تهنئة من رئيس الجمهورية لمناسبة انتخابه."

وتابع:" لقد تطرقنا الى الوضع في لبنان، واكدت لغبطته اننا كفرنسيين متنبهين جدا الى ما يحصل في لبنان وكذلك الى مصير المسيحيين، ليس فقط في لبنان وانما في المنطقة بكاملها. ولهذا السبب على المسيحيين ان يتوافقوا ويسهلوا عملية انتخاب رئيس للجمهورية من خلال اتفاقهم وتفاهمهم في ما بينهم، لأن هذا الأمر ليس مهما لمسيحيي لبنان وللبنانيين، وانما هو رسالة ايضا لمسيحيي المنطقة الذين ينظرون الى وجود رئيس مسيحي على رأس البلاد."

أضاف:" لقد كانت رسالة صداقة واخوة مع البطريرك ولبنان، وكما نقول في النصوص يجب اعطاء ما لقيصر لقيصر، واعتقد ان للبطريرك دورا هاما في القيادة الروحية. المسؤولية السياسية هي اولا شأن رجال السياسة، وانا اقدر الجهود التي يقوم بها كل واحد منهم لتسهيل الأمور من الموقع الذي هو فيه. والبطريرك الراعي بدعوته الى الحوار والتفاهم يقوم بدوره. هذه هي الرسالة التي احببت ان انقلها الى غبطته وقلت له ان ابوابنا وقلوبنا مفتوحة دائما في باريس وسنكون مسرورين جدا لإستقباله هناك".

وقال:" سأحمل معي الى فرنسا محبة لبنان ومحبة الشعب اللبناني، الفرنسيون لم يتوقفوا ابدا عن الإهتمام بلبنان في مختلف الظروف. عندما كان لبنان يمر في الضيقات وقفت فرنسا الى جانبه، وعندما تحسن وضعه كانت فرنسا هنا ايضا. لقد كانت فرنسا دائما الى جانب كل اللبنانيين بمختلف انتماءاتهم وتنوع مذاهبهم. واليوم اعود حاملا معي نفس القناعة وهي اننا لا نود ان نأخذ مكان اللبنانيين في إتخاذ القرارات، ولكن على رجال السياسة في لبنان ان يتخذوا القرارات التي تعود اليهم وان يتحملوا المسؤولية تجاه الشعب اللبناني، تجاه الرجل اللبناني والمرأة اللبنانية والشارع اللبناني الذي لديه تطلعات، وعلى رجال السياسة في لبنان ان يهتموا بهذه التطلعات".

واردف: "نحن كفرنسيين دورنا تسهيل الامور والوقوف الى جانب اللبنانيين لمساعدتهم. ولهذا أقول انه لا يمكننا اتخاذ القرارات عنهم. فالقرار لا يأتي من فرنسا. فرنسا صديقة تقدم المساعدة ولكنها لا تقرر. فرنسا لا تساعد ان لم يشأ اصدقاؤها مساعدة بعضهم البعض او مساعدتنا لتقديم المساعدة. والجواب ليس في فرنسا وانما في لبنان بين المسؤولين السياسيين وعليهم هم ان يجدوا طريق التفاهم فيما بينهم. وانا اقول ان رجال السياسة في لبنان يمكنهم التفاهم وواجبهم حيال الشعب اللبناني ان يجدوا وسيلة للتفاهم".

وختم باولي:" بكركي يمكنها تسهيل الأمور ايضا. ولكن اقول ان بكركي هي بكركي وليست حزبا سياسيا، والحل لا يأتي من بكركي فهي تساعد بالدعوة الى الحوار والتفاهم، اما المسؤولية الرئيسية فهي تبقى على عاتق المسؤولين السياسين، وهذه الحقيقة المطلقة بالنسبة لي لأنه عليهم ان يجدوا طريقا للتفاهم".

سفير البرتغال

والتقى الراعي سفير البرتغال المقيم في قبرص والمعتمد لدى الجمهورية اللبنانية جان بيريستريللو في زيارة بروتوكولية، اشار بعدها بيريستريللو الى ان "هذه الزيارة هي الاولى لغبطة البطريرك ولكنها ليست كذلك بالنسبة للبنان،" لافتا الى انه "تعرف الى هذا البلد الجميل منذ الثمانينات يوم كان والده سفيرا في لبنان".

اضاف: " لقد فوجئت بهذا التطور والإزدهار الذي يشهده لبنان على الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها، وخصوصا على الصعيد السياسي حيث الإنقسامات. ونأمل ان تتصحح هذه الامور وتحل، ليتمكن لبنان من ان يمثل نموذجا من التعايش بين مختلف مكوناته في المنطقة. انا اتابع التطورات اللبنانية من مقري في قبرص، حيث تربطنا علاقة صداقة بالجماعة المارونية هناك ايضا. واعتبر انه من المهم جدا للدبلوماسيين الإطلاع على وجهة نظر ليس الزعامات السياسية في البلاد وحسب، وانما القيادات الروحية ايضا لأنها تشكل جزءا لا يتجزا من المجتمع اللبناني".

كيروز

وتسلم الراعي من النائب ايلي كيروز يرافقه منسق العلاقات الكنسية في "القوات اللبنانية جان علم، دعوة لرعاية قداس شهداء المقاومة اللبنانية بطلب من رئيس حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع في الخامس من شهر ايلول المقبل.

طربيه

ومن زوار الصرح رئيس جمعية المصارف الدكتور جوزيف طربيه في زيارة لإلتماس البركة، شكر في خلالها الراعي على تهنئته بتسلم رئاسة جمعية المصارف، لافتا الى ان "اللقاء تخلله عرض للوضع الوطني العام والوضع الإقتصادي بشكل خاص وهو ما يشكل موضوع اهتمام كبير لصاحب الغبطة لأنه يتعلق بمعيشة اللبنانيين واستمرارهم في اعمالهم". واثنى طربيه على "الجهود الكبيرة التي يبذلها غبطته سواء تلك التي نطلع عليها من وسائل الإعلام او تلك التي لا يعلن عنها والتي تصب كلها في سبيل مصلحة الوطن والمواطنين، وتركز على ان يعود لبنان الى المكانة والوضع الطبيعي الذي كان عليه، وذلك من خلال انتخاب رئيس للجمهورية يملأ الفراغ ويقوم بالدور الموكل اليه كرئيس للبلاد".

 

سجعان قزي :نعيش ازمة نظام وازمة طاقم سياسي يجب اعادة النظر بوجوده

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - عبر وزير العمل سجعان قزي، في حديث الى "اذاعة صوت لبنان 100,3- 100,5"، عن اسفه مما "جرى امس في مجلس الوزراء ووصفه باليوم الاسود للحياة الديموقراطية في لبنان"، لافتا الى ان "ثمة ممارسة خاطئة للحياة السياسية والوطنية في لبنان، ويجب اعادة النظر في الممارسة والطاقم السياسي معا، وهذا ما طرحه رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل في اول خطاب القاه بعد تسلمه مهاهمه". اضاف: "صحيح اننا نعيش ازمة نظام ولكن لب المشكلة هو في ازمة الطاقم السياسي الذي يجب اعادة النظر بوجوده على الساحة السياسية، وما حصل امس كان ترجمة بالصوت والصورة لذهنية المصلحة الخاصة التي ينتهجها هذا الطاقم السياسي". وعن المقاربة المطلوبة لآلية عمل مجلس الوزراء، اشار قزي الى ان "الكتائب كان سباقا في طرح آلية العمل وطالبنا بآلية توافقية لا تعطل العمل ولا تسمح في المقابل بعزل او استفراد احد مكونات الحكومة الاساسيين، لكن المشكلة اليوم ليست مشكلة آلية ولا صلاحيات رئيس الجمهورية وانما مشكلة فرض الرأي تحت طائلة تعطيل البلد، وهذا ما لن نقبل به". واعتبر ان "الرئيس سلام اتخذ امس موقفا واضحا في جلسة الامس وحافظ على دوره وكرامته وصلاحياته، ودور ومجلس الوزراء"، معلنا ان "المجلس سيعود للاجتماع بعد عيد الفطر، ولكن برأيي كل شيء يبقى رهن الاتصالات السياسية الجارية، وشعوري ان الحكومة يجب ان تجتمع لمنع مشروع التعطيل، الذي لا يستهدف الحكومة فقط وانما اسقاط مشروع الدولة، على ان المشكلة ليست آلية العمل وصلاحيات الرئاسة وانما منطق فرض الرأي، لافتا الى "اننا نعيش ازمة نظام وازمة طاقم سياسي يجب اعادة النظر بوجوده على الساحة".

 

عمار حوري: انتخاب رئيس الجمهورية بوابة لحل كل الأمور

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - اكد النائب عمار حوري في حديث الى اذاعة " صوت لبنان 100,3- 100,5" على أن "انتخاب رئيس للجمهورية هو بوابة لحل كل الأمور" ، داعيا "الى ضرورة العودة الى الدستور والتعاون الايجابي في ظل الشغور الرئاسي"، لافتا الى أن "الحديث ليس عن تسوية بل عن إعادة تفعيل الحكومة". ورأى "أن رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون يناقض نفسه حين يطالب البرلمان بإقرار قانون انتخابي جديد في حين يرفض ان ينتخب مجلس النواب رئيسا للجمهورية باعتبار انه غير شرعي"، مؤكدا ان "تيار المستقبل كان ولا يزال يتعاطى انطلاقا من انتمائه الوطني وهو ما ستنطلق منه كلمة الرئيس سعد الحريري المرتقبة".

 

اسود: الحراك لن يتوقف قبل تحقيق الاهداف بالشراكة الحقيقية

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - اعلن النائب زياد أسود في حديث الى اذاعة صوت لبنان 100,3 - 100,5 أن "الحراك الذي إنطلق أمس لن يتوقف قبل تحقيق الأهداف بالشراكة الحقيقية"، مشيرا الى أن "المسألة ليست مسألة تحقيق أهداف بل تصويب مسار سياسي وسلوك حكومي". وعن تدخل وزير الداخلية نهاد المشنوق لتبريد الاجواء في جلسة مجلس الوزراء، قال:"لا نريد من يطفئ أو يطلق كلاما معسولا بل نريد تعهدات واضحة تنفذ فورا". ورأى "امكانية التفاهم حول قانون إنتخابي عصري قبل التوجه إلى المجلس النيابي لإقراره".

 

أحمد الحريري: من يفرط بدور رئاسة الجمهورية يتحفنا بحرصه على الحقوق

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - أقام قطاع المرأة في تيار المستقبل - منسقية طرابلس، برعاية الأمين العام لتيار "المستقبل" أحمد الحريري، سحورا خيريا، في مطعم دار القمر، حضره النواب: سمير الجسر، بدر ونوس وقاسم عبد العزيز، عضو المكتب السياسي محمد المراد، منسق عام طرابلس مصطفى علوش، منسق عام القيطع - عكار سامر حدارة، رولا كبارة ممثلة مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، رئيس إتحاد بلديات الفيحاء عامر الرافعي، نقيب المحامين في الشمال فهد المقدم، نقيب أطباء الأسنان أديب زكريا، ربى دالاتي ممثلة نقيب المهندسين ماريوس بعيني، أعضاء من منسقية طرابلس وقطاع المرأة.

بابيتي

وقالت منسقة قطاع المرأة في طرابلس نبيلة بابيتي في كلمتها :"نحن قوم أمرنا بالعمل، ونعمل بصمت، ولكن هناك من أزعجهم عملنا فتداعوا للهجوم علينا، بأبواق مأجورة إن دلت على شيء، فانما تدل على كم من الحقد والغل والكراهية، ونطمئنهم بأننا باقون ومستمرون، شاء من شاء وأبى من أبى، لن ندعهم يستكينوا وليتحضروا لنشاطنا القادم"، مؤكدة "أن الجذور التي أرساها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، جذور صلبة تقاوم الرياح العاتية، والعواصف التي تهب من كل حدب وصوب".

علوش

ثم ألقى علوش كلمة أشاد فيها "بتنظيم قطاع المرأة لهذا السحور الخيري"، معتبرا ان "المرأة في "تيار المستقبل" هي عنصر قيادي"، متحدثا عن معاني "الانتماء إلى تيار المستقبل ومدرسة الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

الحريري

وألقى الحريري كلمة استهلها بالقول: "في الأيام الماضية سمعنا بعض أصوات النشاز تنتقد تنظيم قطاع المرأة لهذا السحور الخيري، بحجة لم التبرعات لتأمين كسوة العيد للأطفال والمحتاجين. ولأصوات النشاز هذه نقول إنهم يجب أن يخجلوا من أنفسهم، لأننا في "تيار المستقبل" نفتخر بهذه المشهدية الانسانية والخيرية لقطاع المرأة في طرابلس، وننحني أمام فرحة كل طفل محتاج بكسوة العيد، على عكس الذين يتاجرون بهذه الفرحة، من أجل غايات سياسية رخيصة".

أضاف :"فعلا من راقب الناس مات هما، والواضح أن البعض ليس لديه أي عمل سوى مراقبة تيار المستقبل، ظنا منه أن باستطاعته أن يحاسبه أمام الناس، ولهذا البعض نقول أيضا، أنت لست أهلا للحساب، وساقط وساقط من كل حساب، مهما فعلت وتاجرت، أما تيار المستقبل بقيادة الرئيس سعد الحريري فهو في قلب كل حساب، وأساس كل حساب، وخصوصا في قلب طرابلس التي ذبحها البعض، بمحاولته العيش في السياسة على وجع أهلها". وشدد على "أنهم مهما فعلوا يبقون صغارا أمام كبر تيار المستقبل، وأمام إرث رفيق الحريري الوطني والعربي والخيري، لأننا لا نمنن الناس بشيء، على عكس من يمنن الناس في كل لحظة، ويهين كرامتهم، ويقوم بأي شيء يحقق مصلحته على حساب مصلحتهم". ودعا البعض إلى "أن يسمع جيدا بأن الرئيس سعد الحريري دمه لطرابلس، وعندما يقف إلى جانب أهلها لا يفكر للحظة بأنه ينافس أحدا، لأن الرئيس الحريري أطول وأكبر من أي منافسة، فيما البعض أقصر وأصغر من أي منافسة". ووجه تحيات الرئيس الحريري إلى كل طرابلس، مؤكدا انه "حريص أن يكون مع تيار المستقبل في موقع الاعتدال، لإطفاء كل الفتن التي ما زالوا يعدونها لعاصمة الشمال"، مشددا على "أن التمسك بالاعتدال في هذه الظروف الصعبة، لا يعني القبول أبدا بأي تفريط بحقوق الناس، وهذا ما عبرنا عنه بموقفنا الحازم بإنزال أشد العقوبات بمرتكبي جريمة الاعتداء ضد الموقوفين في سجن رومية، وبأن جريمة الاعتداء هي اعتداء علينا، بحسب ما أكدت المحاولات الرخيصة لتأليب الشارع ضدنا". واستغرب كيف أن "البعض يقوم بتضليل الناس وتحريض شارعه ضد تيار المستقبل، بمحاولة تصوير الأزمة على أنها بين من يطالب بحقوق وآكل لها، في حين أن الحقيقة واضحة بأن الازمة هي بين من يريد الدولة وتسيير شؤون الناس، وبين من يريد ضرب مصالح الناس من أجل مصالحه الشخصية والعائلية". وقال: "نحن في تيار المستقبل يا جبل ما يهزك ريح، ما دمنا مستمرين على دورب الوفاء لرفيق الحريري، ومتمسكين باعتدالنا وبنهجه الوطني والعربي، من أجل المقاومة السلمية والمدنية لكل من يريد ان ينظر لإسقاط اتفاق الطائف، ويريد أن يضرب صيغة المناصفة والعيش المشترك". وشدد على أن "تيار المستقبل يقاوم في السياسة من أجل تأمين انتخاب رئيس جديد للجمهورية اليوم قبل الغد، من أجل المحافظة على الموقع المسيحي الأول في كل المنطقة، على عكس البعض الذي يتحفنا بحرصه على الحقوق، في ما هو المسؤول الأول عن التفريط بدور رئاسة الجمهورية وتعطيله بتعطيل الانتخابات الرئاسية". ورأى على أن "الأزمة في لبنان ليست بين أكثرية وأقلية، وليست بين إسلام ومسيحية، إنما هي بين من يريد الدولة ومن يريد الدويلة، بين من يريد حماية البلد ومن يريد الانتحار به دفاعا عن بشار الأسد". وختم بتوجيه تحية الرئيس سعد الحريري إلى "قطاع المرأة في طرابلس" متمنيا له الاستمرار "معا في رمضان وغير رمضان في كل مشهدية تنشد الخير لطرابلس وأهلها ولكل لبنان".

 

حرب: لنواجه المشاريع المجنونة بكل ما أوتينا من قوة

الجمعة 10 تموز 2015 /وطنية - أكد وزير الاتصالات النائب بطرس حرب "العمل بكل ما أوتينا من قوة لمواجهة المشاريع المجنونة التي تطل علينا". جاء كلام حرب خلال مأدبة إفطار تكريمية أقامها له عضو مجلس نقابة المحامين في الشمال سعدي قلاوون في منتجع "فلوريدا بيتش" في الهري في قضاء البترون في حضور النواب أحمد فتفت، أنطوان زهرا، فادي كرم، قاسم عبد العزيز وبدر ونوس، ممثل النائب سامر سعاده رئيس إقليم البترون الكتائبي لحود موسى، عدد من المشايخ، نقيب المحامين في الشمال فهد المقدم وأعضاء مجلس النقابة، قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون طنوس الفغالي، ممثلي أحزاب، رؤساء بلديات ومخاتير، نقباء سابقين، وعدد من المحامين والاصدقاء.

قلاوون

بعد تلاوة من آيات القرآن الكريم، رحب قلاوون بالحضور ثم قال:"نحن نعيش في أيام تطغى عليها الهموم الشخصية والوطنية وهي كثيرة ومتشعبة . فالوطن ومصيره وحاله الاقتصادي والامني أسئلة كبرى أمام المسؤولين عن البلاد للجواب عنها، وشوقنا الدائم الى قيام دولة القانون والمؤسسات لن يتحقق الا بانتخاب رئيس للبلاد وذلك ركن أساسي لقيام لبنان وديمومته. فقد انقضت سنة على فراغ سدة الرئاسة ونخشى أن تتجدد دون انتخاب رئيس. وفي هذه السنة تبحر سفينة البلد دون ربان في بحر هائج تتلاطمها الامواج ونخشى من غرقها في بحر النسيان والمغامرات".

أضاف: "مع شكرنا للجهود المضنية التي يتحملها رئيس الحكومة مع بعض الوزراء لخدمة المواطنين والوطن، كم نتمنى أن تكون أنت معالي الوزير بطرس حرب ربانا لهذه السفينة فأنتم الجامع للجميع وصاحب الرأي السديد والحكم العاقل كونكم من صانعي الدستور اللبناني لجمهورية الطائف خشبة الخلاص للبنان من الحروب العبثية التي طالت الوطن". وتابع: "ان شعار لبنان أولا يعني أن لا قيامة للبنان الا بجناحيه المسلم والمسيحي. كما أن شعار أن المسيحيين