المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 03 تشرين الأول/2016

اعداد الياس بجاني

رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com/newsbulletin16/arabic.october03.16.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

فَسَوْفَ يَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وأَنْبِيَاءُ كَذَبَة، ويَأْتُونَ بِآيَاتٍ عَظِيمَةٍ وخَوارِق، لِيُضِلُّوا المُخْتَارِينَ أَنْفُسَهُم، لَو قَدِرُوا

عَاقِبَتُهُمُ الهَلاك، أُولئِكَ الَّذينَ إِلهُهُم بَطْنُهُم، ومَجْدُهُم في عَارِهِم، وفي أُمُورِ الأَرْضِ هُمُّهُم

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

لا فروقات تذكر بين قطيع خرفان حزب وآخر، جميعهم مواشي تساق إلى المسالخ/الياس بجاني

تغريدات متفرقة بعضها يحاكي صحوة الراعي المتأخرة وتهليل البعض له/الياس بجاني

تنظيرات شارل جبور المنقلب على بشيريته..تنظيراته التسويقية للملالوي عون/الياس بجاني

نصرالله: المسيحيون غزاة يحتلون كسروان وجبيل والدولة الإسلامية هي الحل للبنان/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

هناك من يصر عل استخدام ورقة المصالحة العونية القواتية لفرض نوع من الترهيب الفكري على رافضي ترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية/نوفل ضو/فايسبوك

بعد كلام وزير خارجية أميركا عن صداقة بلاده لحزب الله.. محمد عبد الحميد بيضون يقول لحزب الله: اشفقوا على هذا الجمهور/محمد عبد الحميد بيضون/فايسبوك

موقف ايراني بارز من ترشيح عون

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 2/10/2016

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

الممانعة تتخطى إجرام اسرائيل: قصف أكبر مستشفى في حلب/لقمان سليم/جنوبية

جنبلاط غادر إلى باريس

حسن يعقوب إلى إيران ثم العراق

الراعي: كيف يقبل اي مرشح للرئاسة ذي كرامة ان يعرى من مسؤولياته بفرض سلة شروط غير دستورية؟

اعتقال المطرب وائل جسار بمطار القاهرة

ضمور دور جورج عدوان

إنقسام داخل كتلة "المستقبل"؟

الأب علاوي من كندا: للترفع عن الحقد والكراهية وتدمير الانسان واستبدالها بالمحبة والتسامح ومساعدة الآخر

ماخوس: حزب الله يقوم بدور تخريبي بسوريا مثل داعش وإيران

سعودي أوجيه" تلتزم حقوق موظفيها.. فهل تصدُق؟

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

تقدم لقوات النظام في شمال مدينة حلب بدعم جوي روسي

تيريزا ماي تعتزم بدء عملية بريكست قبل نهاية اذار

مبادرة أوروبية لانقاذ حلب من "الجحيم".. والائتلاف يرحب

واشنطن تدين اعتداء الميليشيات على السفينة الإماراتية

نساء داعش.. مهام جديدة وأدوار "قاتلة" في أوروبا

فضيحة الرواتب في إيران.. تحيل 400 مسؤول كبير للمحاكمة

تركيا: اعتقال شقيق فتح الله غولن

من هو "بن حبتور" الذي اختارته ميليشيا الحوثي؟

سر يكشف للمرة الأولى: هكذا حمى بيريز إيران من ضربة نووية

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عن أن لبنان يستحق جائزة نوبل/بيسان الشيخ/الحياة

كيف أكون مواطناً لبنانيّاً/أحمد الغز/ اللواء

شروط حسن سلوك/شارل جبور/موقع القوات اللبنانية

المستقبليون للحريري: كيف سنتبنى ترشيح من وصفنا بالدواعش/مصطفى العويك/المدن

ما هي حصة "الشيعة" في العهد المقبل/إيلي القصيفي/المدن

البابا والغضب الإلهي وواقعة حلب/رضوان السيد/الإتحاد

من تهميش المدن السنية السورية إلى تدميرها/خيرالله خيرالله/العرب

المشاهد الأميركية/غسان شربل/الحياة

في الطريق إلى المحاكم الأميركية/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

مؤتمر القوات ال20 في أميركا الشمالية: مناقشات وتوزيع بطاقات انتساب بمشاركة كرم

باسيل مختتما جولته اليوم: تصدينا للمسيحي عندما حاول أن يمد يده على حصة شريكه واليوم سنتصدى لمن يمد يده على حصة المسيحي

دريان: الاتصالات التي أجراها ويجريها الحريري فأل خير ونأمل في أن تثمر انفراجات في شتى الميادين

توصيات المجمع الأنطاكي السرياني الأرثوذكسي: لانتخاب رئيس واقرار قانون انتخابي جديد

ريفي: اتصلت بميقاتي لتحييد الانماء عن السياسة وسنؤمن الكهرباء لطرابلس ولو بالقوة شاء من شاء وابى من ابى

عبد الامير قبلان: التهاون في معاقبة المتعاملين مع اسرائيل والعصابات التكفيرية خيانة للوطن

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

فَسَوْفَ يَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وأَنْبِيَاءُ كَذَبَة، ويَأْتُونَ بِآيَاتٍ عَظِيمَةٍ وخَوارِق، لِيُضِلُّوا المُخْتَارِينَ أَنْفُسَهُم، لَو قَدِرُوا

إنجيل القدّيس متّى24/من23حتى31/:"قالَ الربُّ يَسوع: إِنْ قَالَ لَكُم أَحَد: هُوَذَا المَسِيحُ هُنَا أَوْ هُنَاك! فَلا تُصَدِّقُوا. فَسَوْفَ يَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وأَنْبِيَاءُ كَذَبَة، ويَأْتُونَ بِآيَاتٍ عَظِيمَةٍ وخَوارِق، لِيُضِلُّوا المُخْتَارِينَ أَنْفُسَهُم، لَو قَدِرُوا. هَا إِنِّي قَدْ أَنْبَأْتُكُم! فَإِنْ قَالُوا لَكُم: هَا هُوَ في البَرِّيَّة! فلا تَخْرُجُوا، أَو: هَا هُوَ في دَاخِلِ البَيْت! فَلا تُصَدِّقُوا. فكَمَا أَنَّ البَرْقَ يُومِضُ مِنَ المَشَارِق، ويَسْطَعُ حَتَّى المَغَارِب، هكَذَا يَكُونُ مَجِيءُ ٱبْنِ الإِنْسَان. حَيْثُ تَكُونُ الجُثَّةُ هُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُور. وحَالاً بَعْدَ ضِيقِ تِلْكَ الأَيَّام، أَلشَّمْسُ تُظْلِم، والقَمَرُ لا يُعْطِي ضَوءَهُ، والنُّجُومُ تَتَسَاقَطُ مِنَ السَّمَاء، وقُوَّاتُ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَع. وحينَئِذٍ تَظْهَرُ في السَّمَاءِ عَلامَةُ ٱبْنِ الإِنْسَان، فَتَنْتَحِبُ قَبَائِلُ الأَرْضِ كُلُّها، وتَرَى ٱبْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا على سُحُبِ السَّمَاءِ بِقُدْرَةٍ ومَجْدٍ عَظِيم. ويُرْسِلُ مَلائِكَتَهُ يَنْفُخُونَ في بُوقٍ عَظِيم، فيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ الرِّيَاحِ الأَرْبَع، مِنْ أَقَاصي السَّمَاوَاتِ إِلى أَقَاصِيهَا."

 

عَاقِبَتُهُمُ الهَلاك، أُولئِكَ الَّذينَ إِلهُهُم بَطْنُهُم، ومَجْدُهُم في عَارِهِم، وفي أُمُورِ الأَرْضِ هُمُّهُم

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي/03/17//21/04/01/:"يا إِخوَتِي، إِقْتَدُوا بِي، وٱنْظُرُوا إِلى الَّذِينَ يَسْلُكُونَ على مِثَالِنَا. فَكَثِيرٌ مِنْ أُولئِكَ الَّذِينَ كُنْتُ أُكَلِّمُكُم عَنْهُم مِرَارًا، وأُكَلِّمُكُم عَنْهُمُ الآنَ باكِيًا، يَسْلُكُونَ كأَعْدَاءٍ لِصَلِيبِ المَسِيح، أُولئِكَ الَّذِينَ عَاقِبَتُهُمُ الهَلاك، أُولئِكَ الَّذينَ إِلهُهُم بَطْنُهُم، ومَجْدُهُم في عَارِهِم، وفي أُمُورِ الأَرْضِ هُمُّهُم. أَمَّا نَحْنُ فمَدِينَتُنَا في السَّمَاوَات، ومِنْهَا نَنْتَظِرُ الرَّبَّ يَسُوعَ المَسِيحَ مُخَلِّصًا. وهوَ سَيُغَيِّرُ جَسَدَ هَوَانِنَا، فيَجْعَلُهُ على صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ، وَفْقًا لِعَمَلِ قُدْرَتِهِ، الَّتي بِهَا يُخْضِعُ لِنَفْسِهِ كُلَّ شَيء.إِذًا، يَا إِخْوَتِي، الَّذِينَ أُحِبُّهُم وأَشْتَاقُ إِلَيْهِم، وأَنْتُم فَرَحِي وإِكْلِيلي، أُثْبُتُوا هكذَا في الرَّبّ، أَيُّهَا الأَحِبَّاء".

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

لا فروقات تذكر بين قطيع خرفان حزب وآخر، جميعهم مواشي تساق إلى المسالخ

الياس بجاني/02 تشرين الأول/16

http://eliasbejjaninews.com/2016/10/02/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%84%d8%a7-%d9%81%d8%b1%d9%88%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%b0%d9%83%d8%b1-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d9%82%d8%b7%d9%8a%d8%b9-%d8%ae%d8%b1%d9%81-2/

حقيقة لا فروقات بالمرة بين قطيع خرفان هذا الحزب السيادي والإستقلالي والمقاوم نفاقاً، أو غيره من الأحزاب الشركات التجارية والعائلية المسيحية والإسلامية على حد سواء..

ولا فروقات أيضاً بين ذاك السياسي المقاوم ومعبود الجماهير كذباً واحتيالاً، وبين غيره من السياسيين التجار والفجار في طاقمي 14 و 8 آذار وما بينهما.

قطعان كل الأحزاب والسياسيين جهلة وأغبياء وجميعهم من نفس الخامة ونفس القماشة ونفس ثقافة الجهل والغنمية.

هؤلاء زلم وهوبرجية لا أكثر ولا أقل..

أصحاب شركات الأحزاب يأخذونهم إلى سوريا فيذهبون فرحين.. سوريا الأسد والممانعة والتحرير والعروبة..

أصحاب شركات الأحزاب يشتمون سوريا والأسد وأجرامهما ويناورون بشعار اعرف عدوك عدوك هو السوري فيشتمون الأغنام مع الزعيم المؤله كالببغاوات..

يهوبر زجلياً أصحاب الحزاب بشعار أن حزب الله إرهابي فتهوبر القطعان وبحماس منقطع النظير معهم..

يصالح أصحاب الأحزاب حزب الله وينافقون بأنه مقاومة طمعاً بسلطة ومال ونفوذ فيكرر أغنامهم مقولتهم دون تفكير أو استعمال لعقولهم.

يقول صاحب الحزب أن عون لا يصلح للرئاسة لأنه إيراني وموقع ورقة تفاهم مع حزب الله..

وبين ليلة وضحاها يذهب صاحب الحزب المقاوم هذا إلى الرابية ويؤيد عون للرئاسة..

فيمجد أغنامه بحكمته وبعد نظره ويصبح عون قديساً

ويبدأ المنظرون الأجراء بالتنظير لمحاسن وطوباوية عون في حين كانوا قبل اسابيع فقط ضد عون وضد تحالفه الإبليسي مع الإيراني والسوري.

حتى من اغتال الملالي والأسد وحزبهم اللاهي والده والعشرات من قادة ثورة الأرز ينقلب على ذاته ويذهب لترشيح للرئاسة من هما أدواة ملالوية وأسدية.. خوفاً على البلد كما يدعي.

يا أخي فك عن ضهر البلد وريحنا من مبادرات الإستسلام والخنوع والجبن.

بربكم هل من أمل أو رجاء من هؤلاء السياسيين الدكتاتوريين والإلغائيين والنرجسيين والحربائيين والتجار؟

وبربكم هل من يتوقع صحوة في عقول الأتباع من القطعان والعبيد؟

والله هؤلاء تربوا في الزرائب وأدمنوا أكل التبن من المعالف وقتلوا في دواخلهم كل ما هو حرية رأي ونقد وبصر وبصيرة.

في الخلاصة، إن هؤلاء القطعان من أهلنا يستأهلون سياسيين وأصحاب أحزاب أوباش.. ومبروك ع دقونهم رئاسة عون الفارسي.

ولأنهم في هذا الحال الغنمي والتبعي فيولون عليهم رعيان هم ذئاب يفترسونهم ليلاً نهاراً.

..وقمع راح تاكل حني من مطاحن شعب من القطعان ورعاة هم أسوأ بكثير من الذئاب.

**الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

 

تغريدات متفرقة بعضها يحاكي صحوة الراعي المتأخرة وتهليل البعض له

الياس بجاني/02 تشرين الأول/16

http://eliasbejjaninews.com/2016/10/02/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%84%d8%a7-%d9%81%d8%b1%d9%88%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%b0%d9%83%d8%b1-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d9%82%d8%b7%d9%8a%d8%b9-%d8%ae%d8%b1%d9%81-2/

*انتقاد الراعي سلة بري صحوة متأخرة لسيدنا ولن يكون لها مفاعيل فهو من سوّق لحزب الله والسوري ومن طالب بالسلة تحت مسميات كثيرة. افقد صرحنا دوره وهيبته.

*لا قيمة لانتقاد الراعي سلة بري وهو لم يتخذ موقفاً واضحاً وعلنياً من مذكرة علي خليل العقارية ومن سرقة أرض لاسا. سيدنا للأسف غائب ومغيب.

*انتقاد سيدنا الراعي لسلة بري لا هو موقف تاريخي ولا هو أي شيء من هذا القبيل. سيدنا كان أول من حمل هرطقة السلة تحت مسميات كثيرة وسوق لها.

*يهلل أهلنا اليوم لانتقاد الرعي سلة بري ويتناسون أن سيدنا مسؤول 100% عن وضعنا الحالي المّحل لأنه أفقد صرحنا دوره وهيبته وتلهي بهواية السفر.

*إلى شارل جبور: يا أخي شارل بربك اقرأ على الأقل برنامج الدكتور جعجع الرئاسي لو سمحت واغرف منه.. ونطلب منك أن تذكر الحكيم به.. عون ملالوي.

*عون إنسان وصولي وانتهازي واهم وقد استعمله الأسد والإيراني لتفكيك لبنان والآن لا يلزمهم وهم يحقرونه ويسخرون منه عن طريق بري وسلاله.

*إلى حبيب فرام/ يا ريت بتخفف تسوّق للسوري وللإيراني ولميشال عون. وكمان يا ريت بتحكي مسيحياً يعني محبة وانفتاح وتسامح مش تعصب متل مما عم تعمل.

*للأسف ما كان يجمع تيار المستقبل هو المال.. وبزوال المال زاح التيار وأصبح تيارات فيه ربع طامعين برئاسة الحكومة وكل يغني على هواه.

 

تنظيرات شارل جبور المنقلب على بشيريته..تنظيراته التسويقية للملالوي عون

الياس بجاني/02 تشرين الأول/16

http://eliasbejjaninews.com/2016/10/02/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%84%d8%a7-%d9%81%d8%b1%d9%88%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%b0%d9%83%d8%b1-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d9%82%d8%b7%d9%8a%d8%b9-%d8%ae%d8%b1%d9%81-2/

غريب امر من راح ينظر مؤخراً ونعني هنا الأخ العزيز شارل جبور..

ينظر أخينا شارل لمرشح حزب الله وسوريا الأسد الملالوي ميشال عون ويجهد في تجميله وتسويقه ضارباً عرض الحائط بكل بشيريته وتاريخه..

يا أخي شارل بربك اقرأ على الأقل برنامج الدكتور جعجع الرئاسي لو سمحت واغرف منه..

ونطلب منك أن تذكر الحكيم به..

الحكيم الذي انقلب 180 درجة على كل ما هو قواتي والذي تعامى عن سابق تصور وتصميم عن كل ما جاء في برنامجه الرئاسي على خلفية التذاكي والتشاطر والحربقة ونسي كل الشهداء وتخلى عنهم. غريب الهذه الدرجة يخيفه سليمان فرنجية ويفقده توازنه ويخرجه من ذاته وتاريخه ويرميه في أحضان السوري والإيراني والإسخريوتي ميشال عون عدو لبنان والمارونية ونقيض كل ما هو مبادئ وقيم وأخلاق!!

والله عيب وألف عيب هذا الإنقلاب على الذات وعلى التاريخ والثوابت.

 

نصرالله: المسيحيون غزاة يحتلون كسروان وجبيل والدولة الإسلامية هي الحل للبنان

الياس بجاني/02 تشرين الأول/

http://eliasbejjaninews.com/2016/10/02/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%84%d8%a7-%d9%81%d8%b1%d9%88%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%b0%d9%83%d8%b1-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d9%82%d8%b7%d9%8a%d8%b9-%d8%ae%d8%b1%d9%81-2/

استمع لحسن نصرالله يتكلم عن الدولة الإسلامية التي يريد اقامتها في لبنان واسمعه بوقاحة وفجور يدعي زوراً أن جبيل وكسروان هي اراضي للمسلمين وأن المسيحيين يحتلونها وهم غزاة..كلام السيد يفسر مذكرة وزير المال علي حسن خليل القاضية بمصادرة مشاعات جبل لبنان وضمها لإملاك الدولة على أن يسرقها حزب الله بعد ذلك كما سرق هو وبري مشاعات الجنوب/اضغط على الرابط في أسفل واسمع واعرف حقيقة المشروع الفارسي الذي يخدمه ميشال عون كجندي في ولاية الفقيه..لا لرئاسة عون الفارسي والإسخريوتي.

بالصوت/نصرالله: المسيحيون غزاة يحتلون كسروان وجبيل والدولة الإسلامية هي الحل للبنان/اضغط هنا للإستماع للسيد نصرالله
https://www.youtube.com/watch?v=xZ1K2wo9JxE

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

هناك من يصر عل استخدام ورقة المصالحة العونية القواتية لفرض نوع من الترهيب الفكري على رافضي ترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية.

نوفل ضو/فايسبوك/02 تشرين الأول/16

هناك من يصر عل استخدام ورقة المصالحة العونية القواتية لفرض نوع من الترهيب الفكري على رافضي ترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية.

وهناك من يصر على اتهام كل من يرفض وصول ميشال عون الى الرئاسة بأنه ضد المصالحة ومع نبش القبور والبقاء في الماضي...

إن هذه الحرب النفسية والإعلامية لن تجدي نفعا ... لأنها تفتقد الى المنطق والحجة الصحيحة:

لقد سبق أن تصالحنا مع منظمة التحرير الفلسطينية بعد حرب لسنوات معها على أرض لبنان... فهل المصالحة تعني أن نقول للفلسطينيين بأن ياسر عرفات كان على حق عندما أراد السيطرة على لبنان؟ وهل المصالحة تعني أن نقول بأن شعار طريق فلسطين تمر بجونية وعيون السيمان هو شعار محق؟ وهل المصالحة تعني أن نقول بأن الدويلة الفلسطينية داخل الدولة ظاهرة صحية ومن كان يدعمها من اللبنانيين كان على حق؟ وأخيرا هل المصالحة تعني بأن نتبنى المشروع الذي كان يعمل له الفلسطينيون لوضع اليد على لبنان؟

سوف نبقى ضد وصول ميشال عون الى رئاسة الجمهورية كما ضد وصول أي مرشح يغطي مشروع حزب الله ويسكت على سلاحه غير الشرعي... أفضل لمن يحاول التهويل والتخوين أن يفتش عن هدف آخر وخصم آخر وعدو آخر يتواجه معه ... فرافضو وصول عون الى الرئاسة ليسوا خصومكم ... إنهم حلفاؤكم غصبا عنكم ... إنهم يدافعون عن مصالحكم ومصالح لبنان كما يسعى الأب الى حفظ مصلحة ولده الذي غالبا ما يتصور بأن تصرف والده عدائي ليعود بعد أن يصير أبا ويفهم بأنه كان على خطأ عندما لم يقتنع بنصيحة أبيه!

 

بعد كلام وزير خارجية أميركا عن صداقة بلاده لحزب الله.. محمد عبد الحميد بيضون يقول لحزب الله: اشفقوا على هذا الجمهور

محمد عبد الحميد بيضون/فايسبوك/02 تشرين الأول/16

http://eliasbejjaninews.com/2016/10/02/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D9%83%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D8%A7-%D8%B9%D9%86-%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D9%84/

منذ دخول حزب الله في الحرب على الشعب السوري الى جانب الاسد وميليشيات الحرس الثوري الإيراني في صيف عام ٢٠١٢ اي منذ اكثر من اربع سنوات والذريعة الاساسية التي يقدمها الحزب لجمهوره هي انه يقاتل في سوريا المشروع الأميركي -الصهيوني في المنطقة٠الآلاف من الشبان والمقاتلين توجهوا الى سوريا تحت هذه اليافطة وكل مسؤولي الحزب من الكبار والصغار قاموا بتعبئة جمهورهم بالكثير من الصراخ والعويل عن شرعية قتال هذا المشروع الأميركي - الصهيوني الذي يريد وضع اليد على المنطقة الى آخر المعزوفة٠ثم بعد سنتين اي في صيف عام ٢٠١٤ ظهرت داعش واعلنت دولتها في الموصل فصار مسؤولو الحزب واتباعهم يقولون للجمهور انهم في سوريا لقتال المشروع الأميركي - الصهيوني-التكفيري وصولاً الى ان داعش صناعة أميركية إسرائيلية ٠نستطيع ان نحصي اكثر من الف خطاب وأكثر من الف تصريح نزلت كالمطرقة على رؤوس جمهور المقاومة وكلها لتبرير الحرب على السوريين بفتوى انها حرب على الهيمنة الأميركية الإسرائيلية وطبعاً كل خطاب مقابله ضحية اي "شهيد" وعدد من الجرحى يتحملون آلامهم وهم يعللون النفس بهذه " الفتوى"٠

المفاجأة جاءت البارحة من حديث لوزير الخارجية الأميركي امام وفد من الناشطين السوريين نشرته جريدة النيويورك تايمز يقول فيه بكل وضوح ان أميركا لن تقاتل حزب الله في سوريا لأن الحزب لا يعمل ضدها ولا يتآمر عليها٠اربع سنوات من الدعاية السياسية والدينية لإقناع الجمهور تسقط بجملة واحدة من الوزير الأميركي : الحزب لا يعمل ضدنا وطبعاً هذا يعني ضمناً ان الحزب لا يعمل ضد أمن اسرائيل حيث ان أمن اسرائيل هو جزء من الأمن الأميركي ٠

هذا الجمهور اعطاكم الكثير وتحمل منكم الكثير وسكت عن تجاوزات وابتلع الكثير من الاهانات له وللبلد٠

أشفقوا على عقل هذا الجمهور: اخبروه الحقيقة٠ام أنكم تخافون ان تحرره الحقيقة من سياسات التبعية والفساد ومن لغة سياسية لم تحترم يوماً هذا الجمهور وعقله وحياته..

 

موقف ايراني بارز من ترشيح عون

الميادين/2016 -تشرين الأول -02/نفى مساعد رئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان، الاتهامات الموجهة لإيران بتعطيل الملف الرئاسي اللبناني. ونقل عن عبد اللهيان قوله إن "إيران تدعم عقد اجتماع للشخصيات المسيحية المهمة في لبنان، يتم خلاله اختيار شخصية للرئاسة"، مؤكداً أن طهران ستدعم هذه الشخصية، وفي وقت رأى فيه أن النائب ميشال عون "لديه دور هام فيما يتعلق بالمقاومة"، أكد عبد اللهيان دعم طهران لعون كشخصية داعمة للمقاومة. وكشف المسؤول الإيراني عن رفض إيران طلباً سعودياً للضغط على حزب الله في الملف الرئاسي، مشدداً على أن حزب الله يأخذ قرارته في لبنان بشكل مستقل.وأضاف عبداللهيان أنه "إذا أرادت دولة ما، سواء كانت إيران أو السعودية أو فرنسا أو أميركا، التدخل في تقرير مصير لبنان فهو إجراء خاطئ ، ونحن لدينا رؤية واضحة جداً حول انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 2/10/2016

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

الملف الرئاسي اللبناني يبحث هذا الأسبوع دوليا، فيحمله الرئيس سعد الحريري إلى موسكو، المحطة الأولى، حيث يلتقي وزير الخارجية سيرغي لافروف، قبل ان ينتقل إلى أنقرة ثم الرياض، لاستكمال المحادثات التي بدأها في بيروت.

وملاقاة لتحرك الحريري، تتحرك منسقة الأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، باتجاه موسكو وباريس وطهران والرياض، بعدما كانت شملت جولتها في بيروت الحريري و"حزب الله"، للاطلاع على ما توصلت اليه المساعي في الحراك الرئاسي.

وفيما كرر مستشار الرئيس بري علي حمدان ان رئيس المجلس لا يستهدف أي مرشح بعينه، مشددا على ان السلة تتوج بانتخابات رئاسة الجمهورية ولا يمكن انتاج ثنائيات، برز موقف للبطريرك الراعي، اعتبر فيه ان السلة تعري رئيس الجمهورية من صلاحياته، متسائلا: كيف يقبل أي مرشح التخلي عن مسؤولياته بفرض سلة شروط غير دستورية.

الشغور الرئاسي حذر منه المفتي دريان في كلمته لمناسبة حلول السنة الهجرية، مطالبا بعودة مجلس الوزراء للانعقاد، وعودة أركان هيئة الحوار إلى الطاولة، داعيا إلى دعم جهود الرئيس الحريري للوصول إلى انتخاب رئيس.

على أي حال، الرئيس سلام ينوي دعوة مجلس الوزراء إلى الانعقاد يوم الخميس المقبل، وفق ما ذكرت صحيفة "الحياة". لكن حتى الساعة لم توجه أي دعوة.

وفي الملف السوري، المأساة في حلب على حالها. والجيش السوري يدعو المسلحين للخروج منها. فيما الجامعة العربية تعقد اجتماعا طارئا لبحث الأوضاع المتدهورة هناك.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

سقف الخطاب السياسي إرتفع، لكنه لا يقدم جديدا سوى ترسيخ التعطيل الرئاسي. لا انتخابات من دون تفاهمات، هذا ما يفرضه الواقع اللبناني، وإلا سيبقى البلد مجمدا عند كل استحقاق.

السلة المطروحة تحوي بنود الحوار الوطني. العناوين واضحة لا تتحمل التأويل، بدءا برئاسة الجمهورية إلى الحكومة برئاستها وتشكيلتها، إلى قانون الانتخابات.

كرامة المسؤولين تتحقق بحل الأزمات العالقة، وملء الشغور الرئاسي، وفك قيود التعطيل عن المؤسسات وتسيير مصالح الناس، لا ترك المواطنين يواجهون وحدهم أزمات معيشية واقتصادية تتراكم يوما بعد يوم.

الحكومة مجددا إلى التفعيل، وبحسب معلومات الـ nbn، فإن الرئيس تمام سلام سيدعو مجلس الوزراء إلى الانعقاد الخميس المقبل، بعد تجميد اجتماعاته ثلاثة أسابيع.

في سوريا، تتراكم الإنجازات العسكرية، فترسم تطورات الميدان الحلبي معالم المرحلة المقبلة. الجيش تقدم نحو الأحياء الشرقية، لكنه ترك الباب مفتوحا للمسلحين: كل من يريد مغادرة المدينة سيكون آمنا بتعهد الجيشين السوري والروسي.

هجرات المسلحين نحو الشمال تتسع، لتطال ريف دمشق بعد تقدم الجيش في الغوطة ومحاصرة دوما التي رصد فيها توجه المسلحين نحو الموافقة على تسوية تكرر ما حصل في داريا.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

كما كل عام يتجدد الحزن محمولا على صهوة العزم والانتصار. هي عاشوراء مدرسة الانسان، كل انسان، ظاهرها صبر وباطنها ايمان عميق بالنصر. محطة، الزمان ساحتها الواسعة، وكل مكان لها ميدان. هي نبض همة وقوة ساعد ورفض دائم للذلة.

الليلة يبدأ احياء هذه المناسبة الزاخمة بعبق الشهادة. ومن شواهدها في التاريخ والجغرافيا، انتصارات تتوالى في الأمة مرة بوجه احتلال ظالم غاصب، ومرة أخرى في صد الارهاب المتمدد اجراما وتقطيع أوصال في المنطقة.

تأتي أيام كربلاء هذا العام، وفيها يتأكد مجددا عظيم ما يصنعه الدم مقابل السيف، حفظا للأمة وحدود الأوطان سواء في فلسطين وسوريا والعراق واليمن المستفيق على مشهد عزة في بحر يلفظ العدوان، ذكر باستهداف "ساعر" الاسرائيلية ذات يوم من أيام تموز الانتصار.

وفي لبنان، انشغال مستمر بالسياسة يغطي على مآسي الأوضاع الانسانية والاقتصادية المتدهورة. وفي المشهد، انتظار لجني محصول اللقاءات التي أجراها رئيس حزب "المستقبل". وعلى ضفة "التيار الوطني الحر"، فإن الحريري نفسه هو من يفترض ان يحدد مآل الأمور بعد عودته من جولته الخارجية بين موسكو وانقرة ثم الرياض.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

كل ما حصل اليوم يؤكد ان ملف الرئاسة لم ينضج بعد، فالبطريرك الراعي انتقد بقسوة من يسعون إلى تمرير السلة على هامش انتخاب رئيس للجمهورية، معتبرا انها عار وتعري أي رئيس من صلاحياته. والمعلومات الصحافية تتقاطع لتشير الى ان النائب فرنجية تلقى تأكيدات من قوى في الثامن والرابع عشر من آذار، باستمرار دعمه للرئاسة الأولى. هذان الأمران تزامنا مع تغريدة جنبلاطية ساخرة اعتبر فيها معركة الرئاسة كمعركة دون كيشوت ضد طواحين الهواء.

المراوحة الرئاسية قابلتها معلومات عن نية لتحريك الجمود الحكومي، وعن توجه لدى الرئيس سلام لدعوة مجلس الوزراء إلى الانعقاد الخميس المقبل. حتى الآن المعلومات لم تتأكد، فثمة وزراء كشفوا للـ mtv وجود مثل هذا التوجه، في مقابل نفي وزراء آخرين الأمر.

مهما يكن، الثابت ان "التيار الوطني الحر" لن يشارك في الجلسة إذا انعقدت، لأن مصادره ذكرت للـ mtv ان لا شيء تغير بالنسبة إليه، لأن الميثاقية لا تحترم، ولأن الرئيس سلام ليس على مسافة واحدة من كل القوى السياسية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

تماشيا مع الأجواء المعلنة والمواقف المتداولة في الملف الرئاسي، والتحرك الذي يقوده الرئيس سعد الحريري، يمكن تسجيل الخلاصات الآتية:

- ارتفاع منسوب الايجابية إلى مستوى لم يبلغه من قبل، قياسا على التجارب السابقة.

- تصاعد وتيرة المواقف المؤيدة لتحرك الرئيس الحريري الرئاسي، واعتبار ان هذا الحراك يشكل المقاربة الأكثر جدية وحيوية، بغض النظر عما حققه حتى الساعة.

- اعلان مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان دعمه لجهود الحريري، محذرا من ارتدادات وتداعيات سلبية في حال لم ينتخب رئيس.

- اعتماد الرئيس الحريري أسلوبا مغايرا ومقاربة مختلفة، في ما يخص اعلان خياره الرئاسي، مستعينا على قضاء حوائجه بالكتمان، ولأن المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، فكيف إذا حصل الأمر بفارق عشرة أشهر.

- اصطدام السلة برفض مقربين من الرئيس الحريري، عبر عنه الوزير نهاد المشنوق، وبرفض من بكركي أعلن عنه البطريرك الراعي.

- توقع تنشيط الاتصالات الداخلية المواكبة لحركة الحريري الرئاسية، ما يفتح الباب أمام وقائع جديدة، بعد تفكيك عقد وازالة معوقات توصل إلى خواتيم لا تنتهي بانتخاب رئيس فحسب، بل تكون البداية لاعادة الاعتبار للدستور والميثاق والشراكة والوحدة الوطنية والوحدة المسيحية التي هي الممر الالزامي والمعبر الحقيقي للاستحقاق الرئاسي، كما اعلن رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل في افتتاح مركز "التيار الوطني الحر" في دير القمر، فنحن لم نمد يدنا على صلاحيات ومواقع أحد كي تطلب منا الضمانات، بل نمد يدنا للمصالحة لاعلاء مصلحة الوطن.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

الرصاصة التي أطلقها الكاردينال الراعي اليوم، أصابت سلة الرئيس بري في الرأس. قال الراعي: كيف يقبل أي مرشح ذي كرامة ان يعرى من مسؤولياته بفرض سلة شروط، وان يحكم كأداة صماء؟.

كلام الكاردينال الراعي جاء ردا على ما صدر تباعا عن عين التينة، إما مباشرة أو مواربة. وكان الأكثر نفورا ما قاله سيد عين التينة: لا رئاسة إذا لم يتم الاتفاق على ما بعد الرئاسة.

بعد سقف الكاردينال الراعي، كيف سيرد الرئيس بري وأين؟. وإذا رفض أي مرشح منطق السلة، فهل يعمد رئيس المجلس إلى عرقلة الانتخابات، وهو المنوط به أن يوجه الدعوة إلى جلساتها؟.

في مطلق الأحوال، فإن ما بعد موقف بكركي اليوم ليس كما قبله. الكرة في ملعب عين التينة، فلننتظر كيف سترد.

بعيدا من هذا الملف، عاد ملف النفايات إلى الواجهة من زاوية اختفاء جبال مستحدثة منها، أحد هذه الجبال، جبل جل الديب وجبل جسر نهر الموت، كيف انشقت الأرض وابتلعتهما؟. المعنيان بهذا الملف لم يعطيا أجوبة شافية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

أولى بوادر حركة الرئيس سعد الحريري، أنه كشف أقنعة كثيرة، وبات التعطيل صفة تنطبق على "حزب الله" أكثر من قبل.

حركة الرئيس الحريري مستمرة، وهو يتوجه إلى موسكو بعد غد الثلاثاء، عقب جولة محلية شملت مختلف القوى، وهي حظيت بدعم ومباركة من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ومن مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان.

وفيما دعا المفتي دريان الحكومة للانعقاد مهما كان السبب، لفت الانتباه رفض البطريرك الراعي للسلة المطروحة التي اعتبرها تعري رئيس الجمهورية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

قرعت الكنيسة جرسا سياسيا مدويا، هز أبواب عين التينه وهشم سلتها ورمى بها في سلة المهملات.

راعي المرشحين الموارنة، رفع البطاقة الحمراء في وجه رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورمى حرم الكرامة على الذين تسول لهم ترشيحاتهم التنازل عن الصلاحيات. وسأل البطريرك بشارة الراعي: كيف يقبل أي مرشح للرئاسة الأولى، ذي كرامة وادراك لمسؤولياته، ان يعرى من مسؤولياته الدستورية، بفرض سلة شروط عليه غير دستورية، وان يحكم كأداة صماء؟.

سؤال طرحه الراعي على بري مواربة عبر المرشحين، فأصاب رئيس المجلس مباشرة، في عظة أحد لم يسبقه عليها أحد.

وبعد الضربة القاضية من بكركي لعين التينة، يجد بري نفسه أمام "سلة فاضية" تراكم الشروط على الرئيس قبل إنتخابه وتنهيه قبل ان يبدأ. وإذا كان كلام سيد بكركي ثقيلا على رئيس مجلس النواب، فإن رأي مدير جامعة الحكمة الأب كميل مبارك، ربما يصل إلى مسامعه لاسيما وان بري تلميذ حكمة أهلته استاذا.

ويقول مبارك إن السلة تعرقل إنتخاب الرئيس أو تأتي برئيس فاشل، سائلا: هل يرتضي بري أن يصل هو بسلة شروط؟. معتبرا ان المطروح يشكل أيضا عقبة في وجه سعد الحريري. وهذا كلام يصيب الهدف بدقة، إذ أن زعيم "المستقبل" لم يكن في حاجة إلى استفتاء الدول، واجراء جولة أفق من موسكو إلى أنقرة فالرياض وربما باريس، لو لم يضع الرئيس بري السلة أمام دواليب انتخاب عون.

لقد وجد الحريري نفسه مضطرا إلى زيارات تسول رئاسية على عواصم ضاغطة، كان في غنى عنها في ما لو سهل رئيس المجلس عملية الانتخاب ووافق من دون سلال.

وبصيغة ال"لو" أيضا كان بري والحريري وعموم أهالي الرئاسة، فاخروا بأنهم صنعوا للمرة الأولى رئيسا في لبنان من دون منة الصانعين الخارجيين. ولم يكونوا في حاجة لكلمة سر أو لمفاتيح اقليمية ودولية.

ومع انطلاق الحريري الثلاثاء في مساعيه السياسية، فإن ذلك لن يفتح الأبواب المغلقة هنا. وربما كان عليه اختصار رحلات الطيران، والسفر إلى الضاحية الجنوبية لأن "حزب الله" وحده اليوم من سيقنع رئيس المجلس بالتخلي عن تعبئة الفراغ بالسلة، ودفعه الى اللحاق بالمحدلة السياسية وصعود بوسطة الحل وليخيط "بغير هالسلة" لأنه سيبقى في المحطة وحده، فيما حليفه التاريخي وليد جنبلاط بدأ يترآى له الحل الرئاسي في متناول اليد، لاسيما وان زعيم الجبل هو أيضا عميد المواقف المتقلبة، وإذا كان في حلف واحد اليوم مع بري وفرنجية، فإنه غدا سيختار جبله الانتخابي المتنوع مسيحيا وسنيا.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

الممانعة تتخطى إجرام اسرائيل: قصف أكبر مستشفى في حلب

لقمان سليم/جنوبية/(عن الفيسبوك) 2 أكتوبر، 2016/انتقد المحلل السياسي لقمان سليم قصف المستشفيات في حلب وذلك في تدوينة كتبها عبر صفحته فيسبوك. عن البي بي سي: تَوَقَّفَ أكْبَرُ مستشفى في شرق حلب عن العَمَل بِسَبَبِ غاراتٍ شَنَّتْها الطائراتُ الحربيَّةُ الروسيَّةُ والسوريَّة.

عن #صديقتي_الشريرة: لم أسْمَع عن تَوَقّفِ أكْبَر مستشفى عن العَمَل خِلالَ أيّ مِنْ حُروبِ إسرائيلَ على لبنان. في اجتياح 1982 وما تلاه من حروب مع إسرائيل كان يكفي وضع علم كبير للصليب الأحمر على سطح المستشفيات لتحييدها من القصف.

تصوروا إنّو وصلنا لمرحلة نفكر أنه عدوتنا اسرائيل اكثر إنسانية من غيرها

 

جنبلاط غادر إلى باريس

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - المطار - غادر رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط، بيروت مساء اليوم، متوجها إلى العاصمة الفرنسية باريس.

 

حسن يعقوب إلى إيران ثم العراق

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - أعلن المكتب الاعلامي لرئيس حركة "النهج" النائب السابق حسن يعقوب، في بيان، أن يعقوب غادر بيروت ليل أمس، متوجها مع وفد، إلى الجمهورية الإسلامية الايرانية ومن ثم العراق "حيث ينتظر ان يلتقي عددا من المسؤولين الكبار في البلدين".

 

الراعي: كيف يقبل اي مرشح للرئاسة ذي كرامة ان يعرى من مسؤولياته بفرض سلة شروط غير دستورية؟

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطارنة: حنا علوان، جوزف نفاع، بولس روحانا وعاد ابي كرم، أمين سر البطريرك الاب بول مطر، وحضره حشد من المؤمنين.

العظة

بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان "لا تصدقوهم" (متى 24: 26)، قال فيها: "خطاب الرب يسوع في إنجيل اليوم تكملة لخطاب بدأ عن نهاية العالم وعلامات مجيئه الثاني بالمجد، وعما يسبقه من تضليل على يد مسحاء كذبة، يحاولون تضليل الناس عن الحق الذي ينير طريق الإنسان إلى الله وإلى أخيه الإنسان. فينذرنا الرب جازما: "لا تصدقوهم" (متى 24: 26). هذا الإنذار دعوة للبحث الدائم عن الحقيقة والثبات فيها، لأنها باب العدالة والوحدة والسلام، في العائلة والمجتمع والدولة". أضاف: "يسعدنا أن نستعيد في هذا الأحد قداسات يوم الرب في بكركي، بعد أن قضينا فصل الصيف في الديمان، وقمنا خلاله بعدة زيارات راعوية داخل لبنان وفي بلدان الإنتشار. فإني أرحب بكم وبخاصة برئيس المؤسسة المارونية للإنتشار المهندس نعمت فرام، وبسفير لبنان لدى منظمة الأونسكو في باريس الدكتور خليل كرم، والعميد الركن جورج يوسف مدير فرع مخابرات جبل لبنان، وبرئيس النادي اللبناني في المكسيك وبعض أعضاء الهيئة الإدارية". وتابع: "إننا نتمنى لطلاب المدارس والجامعات والتعليم المهني والتقني سنة دراسية هادئة وناجحة، ولأهلهم امكان القيام بأعباء التعليم، شاكرين ومقدرين إدارات هذه المؤسسات التربوية على تعاونهم ومساعداتهم. ونقدر كل الذين يدعمون ويساعدون على تخفيف عبء الأقساط عن كاهل الأهل، ويوفرون منحا مدرسية وجامعية". وقال: "لا تصدقوهم". بهذا الانذار، يدعونا الرب يسوع للوعي والانتباه وعدم الانزلاق وراء المضللين بالكلام او بالاعمال او بالمسلك او بالترويج الاعلامي او بالتضليل الايديولوجي او بنشر ثقافة مغايرة للمبادىء والثوابت والتقاليد من اجل زعزعة وحدة العائلة والمجتمع والدولة، وافساد الاخلاق التي عليها تقوم الامم؛ بحسب قول الشاعر: "انما الامم الاخلاق ما بقيت..." وتابع: "يدعونا المسيح الرب للعودة الى تعليم الكنيسة وسلطتها التعليمية. فالكنيسة بتعليمها تحمي من الانحرافات عن الحقيقة والقواعد الاخلاقية، وعن العدالة التي تثمر السلام، وتنبه الضمائر؛ وترفع الصوت بوجه كل اعتداء على الانسان في جسده وروحه وكرامته وحقوقه، وبوجه كل ما يزعزع المجتمع في سلامه وطمأنينته ونموه، وكل ما ينال من استقرار الدولة في مؤسساتها الدستورية والعامة الضامنة انموها ولتأمين الخير العام الذي منه خير كل المواطنين وكل مواطن".

أضاف: "في هذا السياق أصدرت البطريركية ثلاثة وثائق تدعو الجماعة السياسية الى الاستنارة بها، لكونها تشكل خريطة طريق بما تحتوي عليه من ثوابت ومبادىء. هذه الوثائق هي: شرعة العمل السياسي، والمذكرة الوطنية، والمذكرة الاقتصادية. فمن بعدما رحبت بها الجماعة السياسية، نراها اليوم، وبكل اسف، تهملها بكليتها. فالعمل السياسي اصبح عندنا اليوم خروجا عن غايته التي هي تأمين الخير العام لجميع المواطنين؛ ومخالفة فاضحة للدستور والميثاق الوطني بعدم انتخاب رئيس للجمهورية منذ سنتين واربعة اشهر، وبالتالي وبتعطيل العمل التشريعي في المجلس النيابي وبشل السلطة الاجرائية في الحكومة؛ كما اصبح سببا مباشرا لضرب القطاعات الاقتصادية:الزراعة والصناعة والسياحة والتجارة والصحة والمال، ولافقار الشعب وتهجيره من وطنه. ألسنا نسمع كل يوم صرخة المواطنيين، وما من مجيب؟" وتابع: "لقد دعونا وندعو الى التقيد بالدستور والميثاق الوطني وصيغته التطبيقية، من اجل الالتزام ببناء الدولة العادلة والقادرة والمنتجة، مع ما يقتضي هذا الالتزام من واجبات، بيناها في المذكرة الوطنية. فالدولة العادلة والقادرة والمنتجة تشكل المساحة المشتركة لالتقاء اللبنانيين، وتوطيد الوحدة الداخلية المحرِرة من الرهانات على الخارج، والمحصنة ضد التدخل الخارجي، والضامنة للوحدة الوطنية في التنوع (الفقرة 21، ثانيا).الدولة العادلة والقادرة والمنتجة تقضي على المنحى الهدام الذي نشهره عندنا اليوم، وهو ممارسة سياسة تجنح الى المحاصصة ودوائر النفوذ، فالى الصراع على تنازع السلطة على حساب الميثاق، وتعطيل الدستور لصالح صراع القوي، والتفرد والتعنت والطمع في السلطة، وشل الدولة جراء لعبة تجاذبات المحاور الخارجية (المذكرة الوطنية الفقرتان 10و11)". أضاف: "مع تقديرنا الكامل وتشجيعنا للجهود الساعية الى انتخاب رئيس للجمهورية، والتي نرجو لها النجاح في اسرع وقت ممكن، يتكلمون عن سلة تفاهم كشرط وممر لانتخاب رئيس الجمهورية. هل هذه السلة تحل محل الدستور والميثاق الوطني؟ ان التقيد بالدستور، حرفا وروحا، وبالميثاق يغنيان عن هذه السلة. فإن كان لا بد منها فينبغي ان يوضع فيها امر واحد هو:التزام جميع الكتل السياسية والنيابية بتأمين المصلحة الوطنية المشتركة العليا. اما المواضيع الاخرى التي يريدون وضعها في "السلة"، ومن دون جدوى، لا يمكن ان تطرح وتحل وتنتظم الا بوجود رئيس الجمهورية. ثم كيف يقبل اي مرشح للرئاسة الاولى، ذي كرامة وادراك لمسؤولياته، ان يعرى من مسؤولياته الدستورية، بفرض سلة شروط عليه غير دستورية، وان يحكم كأداة صماء؟ هذا اذا ما كان الامر للمماطلة بانتظار الوحي وكلمة السر من الخارج!" وختم الراعي: "صحيح ان الرب يسوع في انجيل اليوم يكلمنا عن نهاية العالم ومجيئه الثاني. ولكن ما يهمه ويهم كل واحد وواحدة منا، انما هو نهاية حياتنا الشخصية، ومجيء الرب في حياتنا اليومية، عبر كلام الله ونعمة الاسرار والهامات الروح القدس ونداءات المجتمع الذي نعيش فيه. يأتي كل يوم، وفي كل مرة، يريدنا ان نقول الحقيقة، ونعمل الخير، ونعزز العدالة، ونبني السلام، ونشهد لمحبة الله، سواء في العائلة، ام في الكنيسة، ام في المجتمع، ام في الدولة. فاننا في نهاية العمر سندان عليها امام العرش الالهي. وهكذا تصبح حياتنا اليومية انشودة مجد وتسبيح للثالوث القدوس، الاله الواحد، الآب والابن والروح القدس، الآن والى الابد، آمين".

استقبالات

بعد القداس، استقبل الراعي في صالون الصرح المؤمنين المشاركين في الذبيحة الالهية ومن بينهم رئيس المؤسسة المارونية للانتشار المهندس نعمة افرام، سفير لبنان لدى الاونيسكو الدكتور خليل كرم، رئيس النادي اللبناني في المكسيك أليخاندرو محفوظ عزيز، قنصل مولدافيا ايلي نصار، عضو المؤسسة المارونية البطريركي العالمية للانماء الشامل كمال القاعي، المدير العام لمستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار ووفودا شعبية من مختلف المناطق.

 

اعتقال المطرب وائل جسار بمطار القاهرة

العربي الجديد /2016 -تشرين الأول -02/ألقت مباحث الأموال العامة المصرية، منذ قليل، القبض على المطرب اللبناني وائل جسار، بمطار القاهرة الدولي، قبل سفره إلى بيروت، وتمت إحالته للنيابة، لحيازته 50 ألف دولار، بما يخالف قانون النقد الذي يسمح للراكب بالسفر بـ5 آلاف دولار، أو ما يعادلها من العملات الأخرى. وقالت مصادر أمنية مصرية بالمطار إنه: "أثناء إنهاء إجراءات ركاب طائرة الشرق الأوسط والمتجهة إلى بيروت، وصلت معلومات للواء عبد الناصر حامد مدير مباحث المطار، عن حيازة المطرب الشهير وائل جسار، 40 عاما، مبالغ مالية كبيرة". وأضافت المصادر نفسها" اعترف جسار أمام العميد محمد صلاح رئيس مباحث المطار بأنها أمواله، وأنه لا يعلم بقوانين انتقال النقد إلى الخارج"، وقد أمر اللواء فهمي مجاهد مدير أمن المطار بإلغاء سفر الراكب واتخاذ الإجراءات القانونية معه، وإحالته إلى النيابة.

 

ضمور دور جورج عدوان

"ليبانون ديبايت"/لوحظ ضمور دور نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان في الملفات واللقاءات الاساسية في ظل حديث عن فتور في العلاقة التي تربطه مع النائب ستريدا جعجع.

 

إنقسام داخل كتلة "المستقبل"؟

السياسة الكويتية/2016 - تشرين الأول 02/تشير المعلومات الى أن زعيم "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري، وفي ضوء التطورات القائمة في المنطقة، التي لا تبشر بالخير، بات قلقاً جداً على مستقبل لبنان، ويخشى من انتقال اللهيب المستعر في سورية إلى الداخل اللبناني، إنطلاقاً من التهديدات التي يتلقها بعض القيادات السياسية، لأن التعرض لأي منها بسوء قد يؤدي إلى انتقال الفتنة بشكل سريع الى لبنان، التي ستكون مقدمة لحرب أهلية جديدة، لن يكون بعض النازحين السوريين الموجودين في لبنان بمنأى عنها، وفق تقارير إستخباراتية محلية وخارجية. وإن التهديدات التي كشف عنها أخيراً، سواء أكانت تحمل توقيع "داعش" أو من يقف وراءها من المخططين لإشعال الساحة المحلية يجب أخذها على محمل الجد. وأشارت مصادر إلى أن انتقال الفتنة إلى لبنان سيؤدي إلى تهديم البلد على رؤوس أصحابه، ما دفع الرئيس الحريري إلى هذا التحرك والقيام باتصالات مكثفة، لقطع الطريق على الفتنة وإنهاء الفراغ في الرئاسة الأولى باعتباره النافذة إلى هذه الفتنة وسط التخبط الذي تشهده الساحة. وأضافت إن الأمر الآخر وهو الأهم ويختصر بعدم إلتزام الرئيس الحريري بأي مرشح لا يستطيع إقناع حلفائه بتأييده، كما هي الحال مع رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية الذي لم يتسن له منذ عشرة أشهر على إعلان ترشيحه من قِبَل الحريري، إنتزاع موقف مؤيّ له من "حزب الله" حليفه الأساسي وحليف حليفه النظام السوري ورئيسه بشار الأسد. وبحسب المعلومات، فإن الحريري بات حراً في خياراته وهو قد يذهب الى إعلان تأييده للعماد عون رسمياً، لكن هذا الإعلان سيؤدي الى حصول إنقسام داخل كتلة "المستقبل" بين مؤيد لعون المدعوم من "حزب الله" و"القوات اللبنانية"، ومؤيد لفرنجية، المدعوم من بري وجنبلاط، ما يعني أن فوز أي منهما غير مضمون بسبب تقارب الأصوات بينهما. فإذا ما قبل فرنجية النزول إلى المجلس في جلسة 31 أكتوبر، الموعد المحدد لإنتخاب الرئيس، فهل سيقبل عون بهذه المغامرة؟ وهو ما زال يشترط على الحريري تعهداً بتأييد جميع نواب "المستقبل" له.

 

الأب علاوي من كندا: للترفع عن الحقد والكراهية وتدمير الانسان واستبدالها بالمحبة والتسامح ومساعدة الآخر

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - وصل مؤسس "جمعية سعادة السماء" الأب مجدي علاوي، إلى كندا أمس، لتفقد أبناء الكنيسة الملكية الكاثوليكية فيها، والاطلاع على عمل الجمعية في كندا، ورفع من هناك الصوت بوجه كل من يوجه له الانتقاد، اتجاه ما يقوم به من أعمال تخدم الانسان وتحافظ على كرامته. واستهل الاب علاوي جولته التفقدية بزيارة الى مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في مونتريال، حيث كان في استقباله ورئيس الجمعية جيرار شرفان كل من: المطران ابراهيم ابراهيم، كاهن رعية المخلص في مونتريال الاب ربيع ابو زغيب ونائب رئيس جمعية "سعادة السماء" في كندا طوني منسا.

بعد ذلك، قام الاب علاوي بزيارات تفقدية الى العائلات مباركا اياها ومبلسما جراحاتها. وفي اليوم الثاني لزيارته، ترأس الاب علاوي الذبيحة الالهية في كاتدرائية المخلص للروم الملكيين الكاثوليك، بمشاركة المطران ابراهيم ابراهيم والاب ربيع أبو زغيب في حضور عدد كبير من المؤمنين، وجرى تبادل للكلمات، وتحدث الاب علاوي عن عمل الجمعية و"ما انجزته من اعمال بفضل محبة المسيح ومحبة المحسنين اصحاب الايادي البيضاء، الذين آمنوا ان الجمعية سعادة السماء وجدت من اجل خدمة الانسان والدفاع عن كرامته في ظل انعدام القيم والاخلاق عند الكثيرين". ودعا الى "ضرورة الترفع عن الحقد والكراهية وحب الذات وتدمير الانسان واستبدال هذه السلبيات بفضائل المحبة والتسامح ومساعدة الآخر، ايا كان هذا الآخر مسلما أم مسيحيا، لأن الانسان هو انسان مهما اختلف مذهبه او دينه او عرقه". بدوره، رحب المطران ابراهيم بالأب علاوي على ارض كندا، مشيرا إلى انه "موجود في بيته وبين أهله لأنه يمثل صورة الانسان الحقيقية"، داعيا الجميع الى "التكاتف والوقوف الى جانب الاب علاوي من اجل انجاح رسالته"، مقدما له باسم جمعية "سعادة السماء" في كندا بوسطة خاصة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة. من جهته، قدم الاب علاوي للمطران ابراهيم درعين تكريمتين، الأولى من جمعية "سعادة السماء" في لبنان والثانية من جمعية "سعادة السماء" فرع كندا، وبعد مباركته المسابح والأيقونات، التي احضرها المؤمنون من بيوتهم، اجتمع الاب علاوي مع ابناء الكنيسة الملكية الكاثوليكية في صالة الكاتدرائية، وجرى الحوار حول موضوع الرحمة الالهية، وابرز ما انجزته جمعية "سعادة السماء"، التي تترجم الرحمة الحقيقية في الشكل والجوهر.

 

ماخوس: حزب الله يقوم بدور تخريبي بسوريا مثل داعش وإيران

العربية.نت/02 تشرين الاول ٢٠١٦/ كشف المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات السورية، منذر ماخوس، أن الخيار الوحيد المطروح أمام المعارضة السورية الآن هو الصمود حتى تنتهي ولاية أوباما، مشيراً إلى أن الإدارة الأميركية الجديدة ستحمل معها معادلات جديدة. وأكد ماخوس أن ميليشيات "حزب الله" اللبنانية تعد إحدى أذرع إيران في المنطقة، مؤكداً أن "حزب الله" يعمل على تهديد أمن واستقرار المنطقة، كباقي الجماعات الإرهابية المتمثلة في "داعش" و"جفش" (النصرة سابقاً).

 

سعودي أوجيه" تلتزم حقوق موظفيها.. فهل تصدُق؟

رزان شرف الدين/الجديد/02 تشرين الأول/16/اقتربت أزمة "سعودي أوجيه" من إتمام عامها الأول على تأخر دفع الرواتب للموظفين، في ظل ما تعانيه الشركة وغيرها من الشركات في قطاع المقاولات من أزمات مالية كبيرة تعود بشكل رئيسي الى تأخر سداد الحكومة السعودية لمستحقات هذه الشركات من المشاريع، بسبب انخفاض أسعار النفط منذ منتصف 2014. بوادر جديدة لحلول الأزمة ظهرت في اليومين الماضيين منها خبر فوز "سعودي أوجيه" بعقد جديد لتشغيل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لمدة خمس سنوات قادمة، بعد فوزها على ست شركات منافسة للتشغيل، بعد أن جرى تداول الخبر في العديد من الصحف، إلاّ أنّ الأمين العام لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف نفى مساء اليوم صحة هذا الخبر، موضحاً أنه تم طرح تشغيل المجمع في منافسة عامة منذ عدّة أشهر، وقد تقدمت 11 شركة محلية وفتحت مظاريف العطاءات بوم الأربعاء الماضي من قبل لجنة فتح المظاريف وستنظر لجنة ثانية فنية هي لجنة التفريغ والتحليل في عروض الشركات. وقال إن كلا من اللجنتين سترفع نتائجها إلى لجنة فحص العروض للبت في المنفسة مع العلم أنهما لم تنتهيا من أعمالهما، وأي حديث عن ترسية العقد على إحدى الشركات هو غير صحيح.

وكانت شركة "سعودي اوجيه" قد استغنت عن زهاء 1300 عامل في مجمع طباعة المصحف الذي تشغله في المدينة المنورة، بحسب ما افادت وسائل اعلام سعودية. وثاني هذه البوادر التي لم يتم نفيها حتّى الآن هو المذكرة التي صدرت عن قسم الموارد البشرية في الشركة والصادر يوم الخميس الفائت، والتي أعلنت فيها الشركة التزامها بحقوق المواطنين وإعادة دراسة أوضاعهم وفق الاحتياجات الحالية. وجاء في مضمونها أنه بناء على ما تمرّ به الشركة من ظروف أدّت الى تأخير الرواتب ورغبة منها في إعادة هيكلة الاقسام وإنجاز الأعمال فقد قررت أن توّفر للموظف الذي يرغب بالاستمرار في عمله تجديد عقده ولكن بشروط جديدة مع المحافظة على كامل حقوقه السابقة إذا رغبت الشركة في بقائه. وأما في حال رغب الموظف بالانتقال الى شركة أخرى أو إنهاء خدماته من الشركة فلا مشكلة في ذلك مع الحفاظ على كامل حقوقه السابقة.

ودعت في المذكرة الموظفين الراغبين بعدم الاستمرار في عملهم إلى تدوين أسمائهم لدى إدارة الموارد البشرية لمساعدتهم في تسجيلهم في برنامج "ساند". وقد أمهلت الشركة الموظفين لتحديد رغباتهم وتسجيلها في موعد أقصاه يوم الاثنين 10 تشرين الأول.

المذكرة هذه قوبلت بردود أفعال متفاوتة، وعاد هشتاغ "سعودي_أوجيه_بدون_رواتب" يتفاعل من جديد على تويتر، فقد رأى بعض المستخدمين فيها أملاً ومخرجاً للأزمة في حين أشار آخرون إلى أنّ هذه المذكرة لا تختلف عن غيرها لا سيما وأنها لم تُحدد الألية لصرف المستحقات، كما لم تُحدد الوقت الذي تأخذه العملية، وبالتالي فهي بمثابة "بنج موضعي"! أيام قليلة على الموعد المحدد الذي أوردته المذكرة للموظفين ويتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وفي انتظار ما قد ستكشفه الأيام المقبلة يبقى مصير آلاف العوائل اللبنانية وغير اللبنانية التي عانت الأمرّين طيلة هذا العام مجهولاً ومأساوياً.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

تقدم لقوات النظام في شمال مدينة حلب بدعم جوي روسي

وكالة الصحافة الفرنسية/02 تشرين الأول/16/حققت قوات النظام السوري الاحد تقدما على حساب الفصائل المعارضة في شمال مدينة حلب بدعم من الطائرات الروسية التي شنت عشرات الغارات ليلا على مناطق الاشتباك بين الطرفين، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "حققت قوات النظام تقدما في شمال مدينة حلب، بعد تقدمها من منطقة الشقيف الى تخوم حي الهلك" الذي تسيطر عليه الفصائل والمحاذي لحي بستان القصر، من جهة الشمال. وافاد بان هذا التقدم جاء اثر شن "طائرات روسية ليلا عشرات الغارات الجوية على مناطق الاشتباك" في شمال ووسط مدينة حلب. وتخوض قوات النظام في الايام الثلاثة الاخيرة معارك عنيفة ضد الفصائل المعارضة اثر شنها هجومين متوازيين في شمال حلب ووسطها. وبحسب المرصد، تدور اشتباكات عنيفة الاحد بين الطرفين على الاطراف الشمالية لحي الهلك، وعلى جبهتي حيي سليمان الحلبي وبستان الباشا في وسط المدينة. وتواصل قوات النظام وفق عبد الرحمن، سياسة "قضم" الاحياء تحت سيطرة الفصائل، موضحا ان هدفها في المرحلة المقبلة "السيطرة على حيي بستان الباشا والصاخور بهدف تضييق مناطق سيطرة الفصائل". وقال مراسل لفرانس برس في الاحياء الشرقية ان الغارات الجوية تركزت ليلا على مناطق الاشتباك وتحديدا في احياء سليمان الحلبي وبستان الباشا والصاخور. ومنذ اعلان الجيش السوري في 22 ايلول/سبتمبر بدء هجوم هدفه السيطرة على الاحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل، تتعرض المنطقة لغارات روسية واخرى سورية كثيفة تسببت بمقتل 220 شخصا على الاقل واصابة المئات بجروح. ويعيش نحو 250 الف شخص في الاحياء الشرقية ظروفا انسانية صعبة في ظل الحصار والنقص في المواد الغذائية والطبية. وتاتي المواجهات في حلب فيما يتصاعد التوتر الاميركي الروسي مع وصول المحادثات بين الجانبين حول سوريا الى حائط مسدود. ومساء السبت، تحدثت وزارة الخارجية الروسية عن اتصال هاتفي جرى بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الاميركي جون كيري. ونقلت الخارجية تشديد لافروف على "الطابع غير المقبول لمحاولات معارضين يقودهم الغرب على التسامح مع النصرة وتعطيلهم المفاوضات حول تسوية سياسية للازمة"، في اشارة الى جبهة فتح الشام (جبهة النصرة قبل فك ارتباطها مع تنظيم القاعدة).

 

تيريزا ماي تعتزم بدء عملية بريكست قبل نهاية اذار

وكالة الصحافة الفرنسية/أعلنت رئيسة وزراء بيطانيا الاحد انها تعتزم بدء العملية الرسمية التي ستؤدي الى الانفصال عن الاتحاد الاوروبي قبل نهاية اذار 2017. وقالت ماي لتلفزيون "بي بي سي"، "سيكون هدفنا قبل نهاية اذار السنة المقبلة". وقالت في حديث لصحيفة "صنداي تايمز" انها ستطلب من البرلمان في ربيع 2017 الغاء معاهدة الانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

 

مبادرة أوروبية لانقاذ حلب من "الجحيم".. والائتلاف يرحب

الأحد 1 محرم 1438هـ - 2 أكتوبر 2016م/العربية.نت- وكالات/بعد دعوة ستيفن أوبراين، رئيس مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، إلى "العمل العاجل لإنهاء الجحيم الذي يعيش فيه" المدنيون في حلب، أعلنت المفوضية الأوروبية مساء الأحد عن "مبادرة إنسانية عاجلة" للإتحاد الأوروبي الهدف منها افساح المجال أمام المنظمات الإنسانية لتقديم المساعدة لسكان مدينة حلب التي تحاصر قوات النظام القسم الشرقي منها. وجاء في بيان صادر عن وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني والمفوض المكلف الشؤون الانسانية خريستوس ستيليانيدس، إن الإتحاد الأوروبي خصص مساعدة عاجلة بقيمة 25 مليون يورو لشركائه الانسانيين، خصوصاً لتغطية الحاجات الطبية وإيصال الماء والطعام إلى حلب. وأضاف البيان أن هذه المبادرة تمت ب"التعاون مع الأمم المتحدة" لمواجهة "مأساة انسانية"، ودعا الموقعان عليه "كل أطراف النزاع إلى دعمها وتسهيل تنفيذها". وأوضحت المفوضية الأوروبية أن الهدف من مبادرة الاتحاد الأوروبي هو تسهيل "الوصول السريع للمساعدات الأساسية إلى مدنيين في شرق حلب عبر تغطية النفقات الطبية وإيصال المياه والحاجات الغذائية" و"تأمين إجلاء الجرحى والمرضى من شرق حلب". وأضافت أن الإتحاد الأوروبي يلتزم العمل "بشكل مكثف خلال الساعات والأيام القليلة المقبلة مع الاطراف المعنيين" لكي تؤمن الأذونات اللازمة لتسليم هذه المساعدات وتأمين عمليات الإجلاء التي يجب ان تتم "فقط تحت مسؤولية المنظمات الانسانية". كما طالب ستيليانيدس وموغيريني أيضا بأن يتم إجلاء المرضى والجرحى ليس من شرق حلب فحسب، بل أيضا "من كامل المناطق المحاصرة". وأضافا في بيانهما "أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتسهيل ودعم إجلاء المرضى اإى منِشآت طبية مناسبة في المنطقة، أو في أوروبا لتقديم خدمات طبية لا تكون متوفرة في المنطقة".

 

واشنطن تدين اعتداء الميليشيات على السفينة الإماراتية

الاثنين 2 محرم 1438هـ - 3 أكتوبر 2016م/دبي- قناة العربية/أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً أدانت فيه بشدة اعتداء ميليشيا الحوثي على السفينة الإماراتية في باب المندب قبالة السواحل اليمنية. وأوضحت الوزارة عبر متحدثها جون كيربي الاثنين أن واشنطن تأخذ الاعتداء الحوثي على السفينة االإماراتية على محمل الجد، وأنها ملتزمة بحماية حركة الملاحة البحرية في مضيق باب المندب. و دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية ميليشيا الحوثي وصالح إلى الكف فوراً عن مثل هذه الاعتداءات. وكانت قيادة التحالف العربي حذرت الأحد من التهديد الذي تشكله ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح على الملاحة الدولية في مضيق باب المندب، وذلك بعد اعتدائها على سفينة إماراتية لنقل المساعدات الطبية والإغاثية وإجلاء الجرحى والمصابين المدنيين في اليمن. وتوعدت بدحر الخطر الذي تشكله الميليشيات على الملاحة البحرية في هذه المنطقة. كما أعلنت أنها قامت، فجر السبت في تمام الساعة 12.30، بعملية إنقاذ لركاب مدنيين بعد استهداف الميليشيات الحوثية للسفينة المدنية "سويفت" التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية، والتي كانت في إحدى رحلاتها المعتادة من وإلى مدينة عدن لنقل المساعدات الطبية والإغاثية وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن.

 

نساء داعش.. مهام جديدة وأدوار "قاتلة" في أوروبا

الاثنين 2 محرم 1438هـ - 3 أكتوبر 2016م/دبي- قناة العربية/كتب الكثير عن نساء داعش في سوريا والعراق، وعن التحاق أوروبيات بالتنظيم الارهابي في سوريا، إلا أن دور تلك النسوة كان لا يزال حتى وقت قريب محصوراً في الانضمام للتنظيم وتنفيذ مهام داخلية، إلا أن جديد هؤلاء الداعشيات توجههن إلى أوروبا. فقد كشف مراقبون لسلوك تنظيم داعش عن نقطة تحول في دور النساء المتطرفات في أوروبا، مشيرين إلى أن النساء بدأن اتخاذ أدوار رئيسية في تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف مناطق حيوية في القارة الأوروبية. وقد أثار اعتقال الشرطة الفرنسية الشهر الماضي 3 نساء بعد أن عثرت على سيارة محملة بأسطوانات غاز قرب كاتدرائية نوتردام بالقرب من وسط باريس، الانتباه إلى خطورة هذا التوجه الجديد ف يعمليات التنظيم. كما كشفت السلطات الفرنسية عن خلية إرهابية مؤلفة من شابات مهمتهن توظيف عناصر للانضمام إلى داعش وتنفيذ عمليات في اوروبا. وكانت الخلية تعتزم ضرب محطتي قطارات في باريس، والحصول على أحزمة ناسفة. ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز " عن مسؤولين فرنسيين أن حوادث الاعتقال هذه دفعت السلطات الفرنسية إلى تشديد الرقابة على النساء خلال الفترة الأخيرة. وأضافت الصحيفة أن نساء داعش اليوم يرفضن الاكتفاء بالأدوار الثانوية واتخذن أدوارا قيادية.

استراتيجية جديدة

استراتيجية كان داعش قد كشف عنها على لسان رشيد قاسم، المعروف كأكبر مروج للتنظيم، وتبين أنه على صلة مع النساء المعتقلات. فإحداهن وتدعى سارة هيرفويت تبين أنها على صلة مع عادل كيرميش المتورط في ذبح كاهن فرنسي في يوليو الماضي. كذلك، كانت آيت بولحسن التي قتُلت أثناء اقتحام شقتها في باريس، على ارتباط مع عبد الحميد أبا عود العقل المدبر لهجمات باريس في نوفمبر الماضي. هذا بالإضافة إلى حياة بومدين، وهي زوجة المسؤول عن احتجاز الرهائن في متجر يهودي في باريس نوفمبر الماضي ويعتقد أنها هربت إلى سوريا. إذاً العنصر النسائي ليس جديداً على التنظيم الارهابي وعملياته في فرنسا، إلا أن مرشح على ما يبدو للنمو.

 

فضيحة الرواتب في إيران.. تحيل 400 مسؤول كبير للمحاكمة

الاثنين 2 محرم 1438هـ - 3 أكتوبر 2016م/دبي- قناة العربية/لا تزال فضيحة الرواتب الخيالية في القطاع الحكومي التي فجرها المحافظون في إيران في الأشهر الأخيرة تتفاعل. ويبدو أنها ستجلب حوالي 400 مسؤول ، أمام القضاء على خلفية تقاضيهم رواتب استثنائية. فقد خلص تقرير لمحكمة التدقيق المالي إلى أن رواتب بعض المدراء التنفيذيين في بنوك حكومية تصل في بعض الحالات إلى ستمئة واثنين وعشرين مليون ريال أي ما يعادل عشرين ألف دولار شهريا فيما لا يتعدى معدل الرواتب في القطاع العام أربعمئة دولار. وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني وصف هذه الرواتب بمثابة وصمة على جبين القطاع العام، مؤكدا أنه تم رفع قضايا ضد نحو 400 مسؤول يكسبون أكثر من مئتي مليون ريال.. كما أفصح لاريجاني عن اجراء آخر يتعلق باستعادة مبلغ خمسين مليار ريال إيراني من الرواتب غير العادية إلى خزينة الدولة، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة استعادة المبالغ المتبقية إلى جانب تحديد سقف الرواتب في القطاع العام بمئة وتسعة وثمانين مليون ريال ومئة مليون ريال للعاملين في السلك السياسي. يذكر أن هذا الملف ظهر إلى العلن في مايو الماضي عندما سربت وسائل إعلام مقربة من المحافظين وثائق متعلقة برواتب الموظفين لتظهر أن أحد المدراء يجني شهريا ستين ألف دولار.

ويرى مراقبون أن هدفه الحقيقي التشهير بالإصلاحيين قبيل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية، وتمكين المحافظين من حصد مكاسب أكبر.

تركيا: اعتقال شقيق فتح الله غولن

الأحد 1 محرم 1438هـ - 2 أكتوبر 2016م/العربية.نت/أعلنت الشرطة التركية، اليوم الأحد، أنها اعتقلت شقيق الداعية فتح الله غولن لعلاقته بمحاولة الانقلاب الفاشلة. وأوضحت مصادر إعلامية أن قطب الدين غولن المتهم بأنه "عضو في منظمة إرهابية مسلحة" اعتقل في إزمير على ساحل بحر إيجه عند أحد أقربائه في محافظة غازي أمير ووضع قيد التوقيف الاحترازي. وقطب الدين هو الأول من بين أشقاء غولن الذي يتم اعتقاله بعد المحاولة الانقلابية. ويخضع حاليا للتحقيق لدى شرطة مكافحة الإرهاب. ووفقا للإعلام التركي فإن لغولن 5 أشقاء هم سيف الله، وحسبي، وهو متوفى، ومسيح، وصالح وقطب الدين. كما أن له شقيقتان هما نور حياة وفضلت. ولا يعرف مكان تواجدهم. واعتقلت السلطات محمد صيت غولن أحد أقارب الداعية الإسلامي، في مدينة أرضروم التي تعتبر معقلا لأنصاره. كما اعتقل قريبه أحمد رامز غولن في أغسطس في مدينة غازي عنتاب جنوب شرق البلاد. ولكن يعتقد أن هذه أول مرة يعتقل فيها أحد أشقاء غولن الذي طلبت أنقرة من واشنطن تسليمه. ويتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الداعية فتح الله غولن المقيم منذ 1999 في منطقة جبلية بولاية بنسلفانيا شمال شرقي الولايات المتحدة بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في تركيا في يوليو الماضي. وغولن حليف سابق لأردوغان ويدير من الولايات المتحدة شبكة من المدارس والمنظمات غير الحكومية والشركات تحت اسم "خدمة"، وقد أصبح الخصم الأول للرئيس التركي منذ فضيحة فساد كشفت في أواخر عام 2013. ومنذ ذاك، يتهم أردوغان غولن بإنشاء "دولة موازية" للإطاحة به، وهو ما ينفيه الأخير وأنصاره.

 

من هو "بن حبتور" الذي اختارته ميليشيا الحوثي؟

الاثنين 2 محرم 1438هـ - 3 أكتوبر 2016م/صنعاء- كامل المطري/اعتبر مراقبون أن إصدار المجلس الانقلابي التابع للميليشيات في صنعاء قرارا بتكليف القيادي الجنوبي عبدالعزيز بن حبتور بتشكيل حكومة إنقاذ وطني يمثل تحدياً للمجتمع الدولي ورفضاً عملياً لجهود التسوية السياسية، كما أنه بمثابة مكافأة له نظير ما قام به من أدوار لصالح الحوثيين والمخلوع صالح خلال توليه مهام منصب محافظ عدن. وكان ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى الذي شكله الحوثيون والمخلوع مؤخراً كسلطة انقلابية ائتلافية أصدر الأحد قرارا بتكليف عبدالعزيز صالح بن حبتور بتشكيل ما أسموها "حكومة انقاذ وطني"

فمن هو بن حبتور؟

عبدالعزيز بن حبتور هو من مواليد العام 1955 في قرية غرير مديرية الروضة التابعة لمحافظة شبوة الواقعة جنوب شرقي اليمن. تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في شبوة والثانوي في أبين، وفي العام 1981 حصل على درجة البكالوريوس من كلية الإدارة والتجارة بجامعة عدن . ولاحقا أكمل تعليمه العالي لينال درجة الماجستير من جامعة الاقتصاد في برلين سنة 1988 ثم الدكتوراه من جامعة لايبزج بألمانيا أيضا عام 1992. وتدرج في المناصب الأكاديمية بجامعة عدن من رئيس لقسم إدارة الأعمال بكلية التجارة إلى قائم بأعمال الأمين العام للجامعة، ثم في العام 1996 صدر قرار جمهوري بتعيينه نأئبا لرئيس جامعة عدن لشؤون الطلاب. وفي أبريل 2001 صدر قرار جمهوري بتعيينه نائبا لوزير التربية والتعليم ثم في يونيو 2008 عين بمرسوم جمهوري رئيسا لجامعة عدن. وعلى الصعيد الحزبي كان بن حبتور عضوا في الحزب الاشتراكي الحاكم في جنوب اليمن، وبعد أن قامت الوحدة بين الشطرين عام 1990 كان واحدا من بين مئات الشخصيات الجنوبية الحزبية أو المستقلة التي أمكن لحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة علي عبدالله صالح استمالتها إلى صفه لتوسيع دائرة نفوذه. وتدرج بن حبتور في مواقع قيادية حزبية داخل التنظيم الجديد حتى جرى تعيينه رئيسا لفرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة عدن عام 2008.

عينه هادي محافظاً لعدن

وفي 24 ديسمبر2014 أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قراراً بتعيين سبعة محافظين جدد لعدد من المحافظات وكان من بينهم الدكتور عبدالعزيز بن حبتور محافظا لمحافظة عدن، وحينها قيل إن تعيين بن حبتور جاء من حصة الحوثيين وصالح كون تلك التعيينات جاءت في إطار المحاصصة بين الأطراف السياسية الفاعلة إضافة إلى الحوثيين. وبعد هروب الرئيس هادي من الإقامة الجبرية التي فرضتها عليه مليشيات الحوثي وصالح بالعاصمة صنعاء، أعلن بن حبتور انشقاقه عن حزب المؤتمر وتشكيل حزب المؤتمر بالجنوب. وبحسب مراقبين وأوساط سياسية فإن بن حبتور وبإيعاز من المخلوع صالح قد مارس الخداع مع هادي ومع قيادات المقاومة من خلال مهاجمة الحوثي وصالح أثناء تواجد الرئيس هادي بعد تمكنه من الوصول الى عدن والفرار من منزله بصنعاء، في حين أنه وبصورة سرية كان ينفذ أجندة الانقلابيين للسيطرة على عدن. وبعد انتقاله إلى الرياض وعقب أيام قليلة من انطلاق عملية عاصفة الحزم أصدر الرئيس هادي في 4 أبريل 2015 قرارا أقال بموجبه الدكتور بن حبتور وعين بدلاً عنه الشيخ نائف البكري محافظا لعدن.

 

سر يكشف للمرة الأولى: هكذا حمى بيريز إيران من ضربة نووية

الجديد/02 تشرين الأول/كشف رئيس العدو الإسرائيلي السابق شيمون بيريز أنه كان له الفضل بتفادي ضربة كان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحضر لتوجيهها ضد منشآت إيران النووية، في مقابلة صحفية قديمة كشفت عنها صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية. وأكد صاحب هذا النبأ في المقال الذي نشرته الصحيفة أنه سمع من بيريز ذلك منذ عامين. ففي إجابة على سؤال بشأن أهم انجازاته الرئاسية بين العامي 2007 و2014، قال بيريز: "منعت نتنياهو من الهجوم على إيران"، لكنه منع الإعلان عن ذلك في حياته. وقال بيريز، بحسب الصحيفة العبرية، "لا أريد الخوض في التفاصيل، لكن استطيع القول لكم أنه كان مستعداً لتوجيه ضربة وأنا أوقفته. أنا قلت له إن العواقب ستكون كارثية". وقال كاتب المقال إن بيريز سمح له بالكشف عن هذا السر بعد وفاته. يشار الى أن صحيفة "يديعوت أحرونوت " كتبت في آب 2012 أن نتنياهو ووزير الدفاع حينها إيهود باراك كانا يميلان لتنفيذ هجوم على إيران في خريف ذلك العام، إلاّ أنهما لم يحصلا على التأييد من قيادة الجيش والإستخبارات.وبحسب معلومات القناة التلفزيونية العبرية الثانية، فرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أعطى أوامره في العام 2010 لوضع القوات المسلحة في حالة تأهب لضربة فورية ضد المواقع النووية الإيرانية، لكنه اصطدم أيضاً حينها بممانعة من رئيس هيئة الأركان غابي أشكنازي ورئيس الاستخبارات الخارجية الموساد مئير داغان.

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عن أن لبنان يستحق جائزة نوبل

بيسان الشيخ/الحياة/02 تشرين الأول/16

في شوارع بيروت تنتشر لافتات ضخمة تعلمك أنه حان الوقت ليفوز لبنان بجائزة نوبل. تعتقد لوهلة بأنها واحدة من تلك القفشات التي يعتمد أصحابها عنصر المفاجأة الإعلانية، قبل أن يفصحوا مرادهم الحقيقي، كافتتاح محل تجاري أو الترويج لسلعة ما. لكنك سرعان ما تتيقن من أن الأمر ليس مجرد مناورة تجارية وإنما مناشدة شبه رسمية صادرة عن مؤسسة اجتماعية عريقة، يعتقد أصحابها فعلاً بأنهم، ولبنان من ورائهم، يستحقون جائزة نوبل. تنظر حولك محاولاً إيجاد مصدر تلك الثقة العالية بالنفس، ومكمن الإعجاب بتجربة بلد يستحق عليها نوبل، وهو بالكاد يطاول آيزو (مؤشر المعايير الدولية) فلا تقع على ما يسمن من جوع. الحيرة التي تتملكك جراء ذلك، لا تبددها فكرة عبقرية أطلقها وزير الخارجية اللبناني، تقضي بإلزام المنظمات المعنية برعاية اللاجئين السوريين شراء محصول التفاح وتوزيعه على مخيماتهم لضمان تصريفه ومنع كساده، في وقت سدت غالبية طرق التصريف البري بسبب الحرب في سورية. تتوقع أن تنتفض المنظمات رفضاً للاقتراح وتبحث عن ردود فعل جدية تضع الوزير عند حده، فلا تقع إلا على متفرقات سريعة. ثم لا تكاد تصحو من تلك الصدمة حتى تتذكر أن الوزير نفسه كان وافق على قانون منح المرأة اللبنانية الجنسية شرط ألا تكون متزوجة من سوري أو فلسطيني، بالتزامن مع إعلانات أخرى (بينها مؤتمر وشريط دعائي مصور) تدعو السوريين للعودة وتدافع عن حقهم في ذلك. اللافت في ذلك وغيره من الحالات التـــي ليس المجال لذكرها، لا يتــــوقف عنـــد فداحـــة تلك الإعلانات والتصريحات وخروجها عن أي نسق منطقي أو سياسي، بل في أن ثمة من يتبناها من اللبنانيين ليسوا أقلية منعزلة. أي أن تلك الأنا المتضخّمة، والظن بأحقـية لبنان وقطاعاته المختلفة بجوائز دولية، قد ترقى إلى نوبل أو لا ترقى إليها، ليسا تغريداً خارج السرب، بل هما عنصر أساسي مكون للوعي اللبناني المتفوق، ترفده عناصر أخرى مشكلة لتلك الرواية الجمعية، منها مثلاً لا حصراً ضرورة حماية البلد وأهله من الغريب، لا سيما إن كان سورياً أو فلسطينياً. وإذ كان المسيحيون عموماً و المارونية السياسية تحديداً الأعلى صوتاً تقليدياً في التعبير عن تلك المخاوف، فإن بقية الطوائف كانت ولا تزال شريكاً أساسياً في هذا الرفض إن لدوافع طائفية أو اجتماعية. وإذ يتولى المسيحيون جانب العلاقات العامة و الحملات الإعلامية التحريضية خارجياً ومحلياً، يقوم فريق في الحكومة اللبنانية (حزب الله) بخوض الحرب الفعلية على الأرض في سورية. أما البيئات السنية، المدينية والريفية على السواء، فتكفي مراقبة استبسالها في تكريس تمايزها عن الوافدين السوريين فيما ترفع القيادات شعار حق العودة. وإن كان السنّة أكثر الجماعات اللبنانية تأييداً للثورة السورية، يبقى أن التعايش مع ناسها مسألة أخرى. وصحيح أن تلك الفوارق أقوى وأكثر وضوحاً في المدن وبين سكانها، لكن الأرياف أيضاً وَجَدَت نافذة رسم عبرها ذلك التباين والتفوق على الغريب عبر نسج روايات من خيوط اجتماعية وسلوكية.

والحال إن الوقوف الجدي عند مسائل كالمطالبة بجائزة نوبل أو غيرها مما سبق، يقتصر على شريحة ضيقة من الكتاب والناشطين والعاملين في الشأن العام، وهي فئة تضيق أكثر مع انعدام بوادر حل، وسقوط الأمور إلى سوية سوريالية من الهزل والعبث. لذا، فإن الردود غالباً ما تقف عند حدود السخرية والاستهزاء من قبيل نوبل قليلة، لازم أكثر، أو ماذا عن موسم الحشيش؟، أو كتابة مواقف صادقة لا شك، على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن استهلاكها أسرع من أن يترك أثراً فعلياً.

ولعل إحدى المعضلات العميقة التي يعيشها اللبنانيون حالياً، وهي كثيرة ومعقّـــدة، تكمن في صورة اللبناني الفرد عن نفسه، ومأزقه حيال صورة الجماعة. وينكشف يومياً كم هو صعب نقــض السردية الشائعة عن لبنان بصفته قطعة سما واللبناني بصفته مخترع تلك القطعة، في أوساط كان يعتقد بأنها تجاوزت هذا المفهوم من المشاعر الوطنية إلى أفق أرحب وأكثر تطلباً. وفي الوقت الذي انهارت فيه مؤسسات الدولة انهياراً تاماً، وتغوّلت دوائر الزبائنية السياسية، لا يزال هناك من يدافع عن صورة لبنان في الخارج. صورة متصدعة تبدأ بروايات متضاربة عن تاريخ متضارب ودموي، لم يتوحّد في المناهج الدراسية بعد، لكنها تلتقي عند تمثال المغترب اللبناني بشرواله وقلنسوته، منتصباً عند مدخل العاصمة. معنى ذلك أن هناك لبنانيين كثيرين يعتقـــدون بأن ما يحدث لهم وباسمهم مقـــبــول أو مقدور عليه، طالما لم يكتشفه الآخر، السائح أو المستثمر أو المـــهاجر من أبنائهم. وما لم تبدأ مراجعة تلك الروايات المؤسسة للهوية اللبنانية ونبش الماضي القريب الذي ساهم في تكريسها، ستجد أكوام النفايات المرصوفة على حافة الطرق مَنْ يبررها، ويسكت عنها دفاعاً عن زعيم أو قائد. أنا بخير، يردّد اللبناني لنفسه كل صباح. أنا فعلاً بخير... لديّ حلول لمواسمي الزراعية الكاسدة، وخطط دقيقة وواضحة لأكبر أزمة لجوء منذ الحرب العالمية الثانية، كما أنني محصّن بنظام حماية اجتماعي ضد الغرباء، وقريباً جداً يكون لديّ رئيس من فريق سياسي اجترح كل تلك المعجزات... فكيف لا أستحق جائزة نوبل وربما أكثر؟

 

كيف أكون مواطناً لبنانيّاً

أحمد الغز/ اللواء/02 تشرين الأول/16

كيف أكون مواطناً لبنانياً عاقلاً وموضوعياً وحريصاً على استقرار الدولة والمجتمع والسلم الأهلي وكيف أكون مواطناً لبنانياً في دولة الحقوق والواجبات أحترم حرية الرأي والاعتقاد للأفراد والجماعات كيف أكون مواطناً لبنانياً يميّز بين الخطأ والصواب وبين الحقائق والأوهام كيف أكون مواطناً لبنانياً يحسن الاصغاء ويحسن السؤال والجوابكيف أكون مواطناً لبنانياً لا يبرّر العنف المسلّح والعنف المدني والعنف الدينيّ والعنف اللفظي والعنف الاخلاقي كيف أكون مواطناً لبنانياً لا يبالغ ولا يكابر ولا يدعي ولا يتجاهل ولا يسكت ولا يحدث ضجيجاً كيف أكون مواطناً لبنانياً منتجاً وفاعلاً ومنفتحاً وأصيلاً يصون التراث ويجدّد في الحياة كيف أكون مواطناً لبنانياً قادراً على الاعتراف بكلّ الجرائم التي ارتكبت وقادراً على الاعتراف بكلّ الفضائل التي أنجزت كيف أكون مواطناً لبنانياً يرفض التزوير والترويع وارتكاب الكبائر بحق الوطن والإنسان كيف أكون مواطناً لبنانياً يفهم الآخرين ويتقبّلهم بكلّ تحوّلاتهم وتجليّاتهم، ويقيّمهم بما هم بشر وليسوا أنبياء كيف أكون مواطناً لبنانياً قادراً على أخذ العبر من تجارب الماضي المفجعة وقادراً على عدم تكرار المأساة كيف أكون مواطناً لبنانياً لا يقرأ الأخبار الكاذبة ولا يستمع الى هوائيات الهواء كيف أكون مواطناً لبنانياً لا يكذب على ذاته ولا يمتهن الرياء كيف أكون مواطناً لبنانياً شديد الثقة بمؤسسات دولته وموظفي القطاع العام كيف أكون مواطناً لبنانياً أنتسب الى نفسي وبعيداً عن الأعراق والأجداد كيف أكون مواطناً لبنانياً لا تغريه مشاهد القتل والدمار والدماء كيف أكون مواطناً لبنانياً يزداد تواضعاً كلّما أكرمته الحياة كيف أكون مواطناً لبنانياً شديد الإيمان والتسامح والعطاء

كيف أكون مواطناً لبنانياً لا يميّز في مواطنيّته بين الطوائف والمذاهب والمناطق كيف أكون مواطناً لبنانياً لا يبحث عن وطن آخر لنفسه ولأطفاله كيف أكون مواطناً لبنانياً يحبّ أغاني بلاده ويجدّد في العتابا والميجانا والزجل والموال كيف أكون مواطناً لبنانياً كثير الأفعال قليل الكلام وكيف أكون مواطناً لبنانياً يحبّ مهنته ويتقنها ولا يجعلها أداة للانتخابات كيف أكون مواطناً لبنانياً لا يحتقر السياسيّين ويقدّسهم في آن كيف أكون مواطناً لبنانياً أفرح بكلّ نجاح لأي لبنانية أو لبنانيّ في أي مجال كان

واطناً لبنانياً ولا أحزن عندما أرى المواطنين في لبنان قد أدمنوا الفراغ والخواء ومضغ الهواء وكيف أكون مواطناً لبنانياً ولا أفكّر بالبكاء وأنا أرى كيف لم يعد هناك مكان للانسان في لبنان

 

شروط حسن سلوك!؟

شارل جبور/موقع القوات اللبنانية/02 تشرين الأول/16

من الطبيعي ان يكون لأي فريق سياسي هواجسه ومخاوفه من وصول شخصية معينة إلى رئاسة الجمهورية، كما من مسؤولية هذه الشخصية تبديد الهواجس المذكورة، وبالتالي عقد اللقاءات مع كل القوى المؤثرة في محاولة للوصول معها إلى مساحة مشتركة.ومن الطبيعي لأي فريق سياسي أيضا ان تكون له شروطه التي يمكن تحقيق البعض منها وترحيل البعض الآخر، ولكن يفترض بهذه الشروط ان تكون واقعية ومنطقية وليس مستحيلة، ولكن ما هو أسوأ من الشروط المستحيلة التي يمكن لفريق سياسي مبدئي رفعها والتمسك بها عن قناعة هو الشروط المذلة التي يهدف أصحابها إلى إذلال وتحقير وإهانة شخصية معينة وإظهارها أمام الرأي العام بأنها خاضعة وخانعة ومستسلمة.ومن عينات شروط الإذعان ما ورد في صحيفة الأخبار يوم أمس السبت بأن خريطة الطريق التي وضعها رئيس المجلس نبيه بري لعودة الحرارة إلى العلاقة مع الرابية تتضمّن الآتي: عودة وزيرَي التيار الوطني الحرّ إلى الحكومة وحضور جلساتها، ثمّ عودة التيار إلى مجلس النّواب والمشاركة في جلسة مجلس النّواب الأولى ضمن العقد العادي الذي يبدأ في 18 الشهر الحالي، لضمان اعتراف عون بشرعية المجلس النيابي. ثمّ إعادة إحياء طاولة الحوار، التي تضمن مشاركة الجميع في إنتاج سلّة الحلّ الرئاسي، وتضمن الاتفاق على مرحلة ما بعد الرئاسة، من الحكومة إلى قانون الانتخاب، بمعزلٍ عن المرشّح.ولم يصدر في الحقيقة اي نفي لهذه الشروط، وإذا كان الكلام عن السلة يعبر عن وجهة نظر، بمعزل عن عدم دستوريتها، وترتكز على فكرة الدوحة او الباكدج ديل، ويمكن مناقشتها والموافقة عليها او معارضتها، ولكن ما هو غير مفهوم الاشتراط على التيار الحر حسن السلوك الحكومي والنيابي والحواري من اليوم وحتى موعد جلسة 31 الجاري، فإذا انتظم تحت السقف ورضخ يعاد النظر بالموقف من ترشيحه شرط الموافقة على السلة، وإذا لم يرضخ لن تختلف الجلسة 47 عن سابقاتها.فمن المعيب التعامل مع اي مرشح رئاسي بهذه الطريقة، وحتى شروط عبد الحليم خدام او غازي كنعان لم تكن بهذه القسوة وعدم الرحمة، وبالتالي نفضل ان نعتبر، بالإذن من الأخبار، ان ما نشر ليس دقيقاً لانه يمس بأرفع موقع دستوري في الجمهورية اللبنانية، كما يمس بالموارنة وكرامتهم، فضلاً عن ان الرئيس بري تحول بممارسته إلى مرجعية وطنية تتجاوز بيئته، وعبّر في السنوات الأخيرة عن تمايز في قضايا جوهرية عن حزب الله حرصاً على الوحدة الوطنية، وبالتالي لا يعقل ان يدخل في تحدٍّ شخصي مع اي مرشح بمعزل عن المعايير الوطنية والدستورية.وإذا كان الاستحقاق الرئاسي قد دخل في مرحلة جديدة، فكل الأمل ان يتم التعاطي مع هذه المرحلة بروح وطنية عالية، وان يشكل إنجاز هذا الاستحقاق، لو تم، مصلحة للبنان ولكل اللبنانيين

 

المستقبليون للحريري: كيف سنتبنى ترشيح من وصفنا بالدواعش؟

مصطفى العويك/المدن/الأحد 02/10/2016/داخل كتلة المستقبل والهيكلية التنظيمة للتيار، المؤلفة من أكثر من 23 منسقية، الموقف واحد وإن اختلفت النبرة: "لا يمكن أن نتبنى ترشيح من وصفنا بالدواعش السنة"، في إشارة إلى العماد ميشال عون. فنواب الكتلة بأغلبيتهم الساحقة يرفضون خيار انتخاب عون رئيساً للجمهورية، رغم تأكيدهم أن الرئيس سعد الحريري لم يطرح ذلك في أي اجتماع داخلي ولا حتى في الزيارات التي قام بها مؤخراً. جل ما في الأمر أنه "يتحرك من دافع وطني وحرص على ما تبقى من المؤسسات، عسانا نجنبها الانهيار التام".

لا يمكن لمعدة المستقبليين السياسية أن تهضم خيار عون. وهو بالنسبة لجمهور المستقبل: "مرشح رئاسي برتبة شتام ومهرج"، ولا كيمياء تجمعه بهم، ولذلك يعتبر البعض أن "كتلة المستقبل النيابية ستشهد انفراطاً لعقدها، إذا أراد الحريري السير بالعماد عون. فكيف سيكون حال جمهور المستقبل، الذي يرفض بشكل تام هذه الفكرة؟". وهذا تعكسه الكتابات على فايسبوك، التي ينشرها مسؤولون في المستقبل، من الصف الثاني والثالث، فـ"عون في بعبدا ونحن في البيت، ولا مستقبل بعد الآن". لكن، في مقابل حرية التعبير هذه، بات نواب المستقبل أكثر حذراً في تصريحاتهم. فهم لا يريدون حرق حراك رئيسهم، وفي الوقت عينه لا يريدون مجاراته في ترشيح عون، إلا في ربع ساعة الأخيرة من نضوج الطبخة، في حال نضجت. وقال مصدر نيابي في المستقبل لـ"المدن" إن نواب الكتلة صارحوا الحريري في الاجتماع الأخير بمدى خطورة ترشيح عون على مستقبل الحريرية السياسية وتيار المستقبل، إذ إنه في الحد الأدنى سيصبح التيار عبارة عن "كتلة نيابية من دون جمهور يؤيدها". لذلك "جرى الاتفاق أن يجول الحريري على القيادات السياسية طارحاً أفكاراً للحل، ومتمسكاً بخيار النائب سليمان فرنجية، ومبدياً كثيراً من الليونة مع أي طرح جديد قد يخرج البلد من عنق الزجاجة".

لكن ما يستغربه المصدر هو كيفية الاخراج الاعلامي لمباردة الحريري، بحيث "بدا كأنه حسم أمره لناحية ترشيح عون وأن البحث جار في موضوع تشكيل الحكومة"، معتبراً أن السبب الرئيسي في ذلك "ضعف اعلام المستقبل والهجمة الكبيرة التي يتعرض لها من قبل اعلام حزب الله وحلفائه في تحميله مسؤولية تعطيل الانتخابات". في هذا الاطار، يؤكد النائب معين المرعبي، في حديث إلى "المدن"، أن الدافع الرئيسي لتحرك الحريري هو شعوره بواجبه كمسؤول وطني بضرورة التحرك مع الأطراف الأخرى لتأمين شبه اجماع على رئيس للجمهورية، و"تحركه لا يستهدف اطلاقاً أي مرشح". يضيف: "وهذا ما يتطلب حواراً مع كل القوى السياسية من دون استثناء، أياً تكن شخصية الرئيس المفترض". وعما اذا كان سيصوت لعون في حال سار به المستقبل، يقول المرعبي إن "موقفي أناقشه داخل كتلة المستقبل، وليس للاعلان. لكن سأتخذ القرار الذي أراه مناسباً بالتنسيق مع الرئيس الحريري".

وكان النائب أحمد فتفت غرد منفرداً في رفضه الصريح لانتخاب عون، بقوله: "في حال تبنت كتلة المستقبل خيار العماد عون فلن أصوت له. أنا نائب منذ 20 سنة ولا أفتش عن مستقبلي السياسي، ونحن بانتظار أن ينهي الرئيس الحريري مشاوراته لنبني على الشيء مقتضاه".

 

ما هي حصة "الشيعة" في العهد المقبل؟

إيلي القصيفي/المدن/الأحد 02/10/2016

تقريباً، قالت القوى السياسية الأساسية، كلمتها بشأن التطورات الرئاسية الأخيرة في ضوء حركة الرئيس سعد الحريري المكوكية التي أظهرت الرجل في واجهة الحياة السياسية اللبنانية بعدما كثر الحديث عن أزماته الشخصية والسياسية إلى حد اعتبار البعض أنّه "انتهى"، فإذا به يستنهض في أيام معدودة موقعه السياسي وقد ضبطت القوى السياسية ساعتها على توقيت تحركاته. لكن ذلك لا يعني أنّ مفتاح الحل بيده وحده- حتى لو تبنى ترشيح العماد ميشال عون- على ما أظهرت تطورات الأيام الأخيرة. فقد بتنا اليوم أمام مشهد رئاسي جديد لم ترسم معالمه حركة الحريري وتوسيعه لمروحة اتصالاته وبالتالي خياراته الرئاسية، بل أيضاً المواقف السياسية التي صدرت خلال اليومين الماضيين بموازاة هذه الحركة، والتي بيّنت موقف القوى الأساسية من الاستحقاق الرئاسي وسبل حل أزمته. فعلى أهمّية انفتاح الحريري على تبني ترشيح العماد ميشال عون للرئاسة، إلّا أنّ موقف الرئيس نبيه بري- مدعوماً من حزب الله- المتمسك بـ"السلة" وبـ"تفاهمات وطنية" تسبق انتخاب الرئيس لا يقّل أهمية عن انفتاح زعيم المستقبل هذا. وبالتالي نحن راهناً أمام معطيين رئاسيين: الأول مبادرة الحريري باتجاه تبني ترشيح عون المدعوم من القوات اللبنانية، والثاني تمسك بري، ومعه حزب الله، بـ"السلّة" حتى لو أيدّ الحريري عون للرئاسة.

طبعاً طرح "السلّة" سابق على حركة الحريري، لكن إصرار بري ومعه حزب الله عليها في ضوء انفتاح الحريري على عون يعطيها معنى مكثفاً، إذ يطرح الإصرار عليها في هذا التوقيت أسئلة جديدة بشأن موقف "الكتلة الشيعية" من رئاسة الجمهورية والنظام السياسي عموماً.

فإذا أخذنا في الاعتبار أن موقف بري من ترشيح عون معروف وهو لم يدعم ترشيحه يوماً وقد أوحى أخيراً بتمسكه بدعم النائب سليمان فرنجية للرئاسة، يصبح السؤال الأساسي في ضوء المعطيات الجديدة التي أفرزتها حركة الحريري الأخيرة: هل انتخاب العماد عون- مرشح الحزب الوحيد منذ شغور كرسي الرئاسة- بمعزل عمّا يلي هذا الانتخاب بخصوص تركيبة الحكم، كاف بالنسبة للحزب؟

ما صدر من مواقف على لسان شخصيات الحزب في اليومين الماضيين يوحي بأنّ انتخاب عون من دون الإتفاق على "السلة" لا يؤمن طموح الحزب وبالتالي هو غير ممكن. وأحدث هذه المواقف ما صرّح به النائب نواف الموسوي السبت بقوله: "نعتقد أن الحوار بمستوياته المختلفة وحول الموضوعات التي تشكل مادة للحوار بشأنها، يمكن أن يصل بنا إلى الخاتمة القريبة والسعيدة التي يتوخاها اللبنانيون للخروج من أزمتهم الراهنة". وقبل الموسوي كان النائب محمد رعد قد تساءل الخميس: "لماذا يتم تعطيل هيئة الحوار الوطني، ولحساب من ولماذا تعطل الحكومة وأين مصالح الناس، والمجلس النيابي؟ وهو موقف يفهم منه في اللحظة السياسية الراهنة أنّه تأييد لـ"طروحات بري التي تعكس تمسكه بجدول أعمال الحوار الوطني"، أي الاتفاق على مرحلة ما بعد انتخاب الرئيس ولاسيما تركيبة الحكومة وقانون الانتخاب.

الموقف "الشيعي" الموّحد بشأن "السلة"- على عكس ما يوحى به في بعض الأجواء السياسية والإعلامية- يطرح سؤالاً أساسياً بشأن "طبيعة" هذه "السلة" ومحتواها والهدف منها. فالرئيس بري يحصرها بالاتفاق على الحكومة وقانون الانتخاب، معتبراً أنّ "من شأنها أن توفر الحماية السياسية للعهد المقبل ولرئيس الحكومة المقبل"، على ما صرّح به لـ"السفير" السبت. لكنّ وضع الاستحقاق الرئاسي في سياق صراع النفوذ الدائر في الإقليم بما في ذلك لبنان، يجعل السؤال مشروعاً حول "استراتيجية" القوى السياسية الأساسية للمرحلة المقبلة. فالمستقبل يسعى بلا أدنى شك إلى "تحصين" مكتسباته في "نظام الطائف" الذي يعتبر المدافع الأول عنه. و"المسيحيون" يطالبون بتحقيق "الشراكة" بدءاً بانتخاب الرئيس الأكثر تمثيلاً في بيئتهم- على ما هو حاصل في البيئات الأخرى لجهة تمثيلها في المناصب الرئيسية المخصصة لها في "الصيغة"- وصولاً إلى قانون انتخابي يؤمن "المناصفة الحقيقية" أو أكبر قدر متاح منها.

يبقى السؤال: ما هي مطالب "الشيعة" في المرحلة المقبلة؟ وهل يريدون المحافظة على النظام الحالي، أمّ أنّ الهدف من السلّة تطويعه لمصلحتهم من خلال تركيبة العهد الجديد بدءاً من شخص الرئيس وصولاً إلى الحصص الوزارية وتوزيع الوزارات السيادية فضلاً عن المطالبة ربما بوضع قانون ينظم أعمال مجلس الوزراء- مروراً بقانون الانتخاب؟ تكفي مراجعة أولية للأحداث السياسية والعسكرية في الإقليم ومشاركة حزب الله فيها للاستنتاج أن "الشيعة" لا يمكن أن يفصلوا لبنان عمّا يحصل في المنطقة حيث تضع إيران كل وزنها العسكري والسياسي لتحصّل ما أمكنها من مكاسب سياسية تكرس نفوذها في أي تسويات مقبلة على دول النزاع في الإقليم. والحال هذه لا يمكن أن يكون لبنان خارج الحسابات الإيرانية، ولا يمكن فهم "سلّة بري" بمعزل عنها. خصوصاً أنّ الخطاب "الشيعي" اللبناني بمجمله يؤكّد عدم جواز التفريط بتضحيات "الشيعة" في المنطقة كما في لبنان، وهم ضحوا بالكثير ضدّ الاحتلال الاسرائيلي لاسيما في حرب تموز ولم يطالبوا بإعادة تركيب النظام "رسمياً" لمصلحتهم (هذا ما أوحى به السيد حسن نصرالله سابقاً بحديثه عن أنّ المحرِّر هو الذي يحكم). أمّا اليوم فالمعطيات مختلفة في ظل ما يحصل من حولنا.. ونظرة سريعة على الوضع العراقي تجعلنا نتساءل ما إذا كان لبنان مقبلاً على تعديلات جوهرية في نظامه تكرّس تبدّل موازين القوى فيه، وإن كان هذا التبدّل غير واضح تماماً بعد.

وبالتالي الخلاف الرئيسي بشأن السلة هو على حدودها وليس على مفهومها نفسه. إذ إنّ أياً من القوى السياسية لا تمانع في الحصول على حصة سياسية- في الحكومة وقانون الانتخاب- ترضيها في تركيبة العهد المقبل. حتى أنّ الحريري نفسه سيكون مغتبطاً في حال تم الاتفاق قبل انتخاب الرئيس على قانون انتخاب يؤمن مصلحته، والأمر نفسه ينطبق على عون والقوات، هذا فضلاً عن أنّ عون سيكون مطمئناً أكثر في حال أبصرت حكومة عهده الأولى النور سريعاً. لكنّ الخشية من السلة نوعان. فبعض القوى، أبرزها عون، يخشى أن تكون السلة عقبة في طريق وصوله إلى الرئاسة بالنظر إلى صعوبة الاتفاق عليها في وقت سريع، لاسيما أنّ المناخ الإقليمي لا يوحي بإمكان بذل جهود اقليمية ودولية للدفع باتجاه انضاج تسوية لبنانية، وهذا ما عبّر عنه بيانه المقتضب أمس. وهناك قوى، أبرزها المستقبل، تخشى أنّ يكون هدف السلّة توسيع الحصة "الشيعية" في النظام، عرفاً أو دستوراً، وهذه خشية مشتركة بطبيعة الحال مع "المسيحيين".

 

البابا والغضب الإلهي وواقعة حلب!

رضوان السيد/الإتحاد/02 تشرين الأول/16

أظهر البابا سخطاً شديداً على الذين يقومون بأعمال القتل في حلب. وكان معظم الغربيين الكبار على وجه التقريب، قد أعلنوا سخطهم على مذبحة حلب التي يتشارك فيها الإيرانيون مع النظام. وبالطبع فإنَّ ردة الفعل في العالمين العربي والإسلامي على هذا النفاق الدولي ما كانت جيدة، بل قالوا إنّ الغربيين هم الذين تسببوا بالكارثة، عندما صمتوا عن التدخل الإيراني! أما نيويورك تايمز وواشنطن بوست، فقد اعتبرتا ما حصل ويحصل دليلاً لا يُدحض على فشل أوباما في سياساته تجاه سوريا وتجاه روسيا. بيد أنّ الأميركيين تلاوموا فيما بينهم أيضاً، وحمّلوا كيري (وأوباما) المسؤولية، وقد أجابهم كيري بأنه كان هناك إجماع على عدم عودة الولايات المتحدة للتدخل عسكرياً في الشرق الأوسط، والاكتفاء بالدبلوماسية النشطة. والأمر الآخر أنّ التنازلات الكبرى التي قدّمها للروس أخيراً إنما كان القصد منها إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحاصَرين بحلب. لكنْ عندما انعقد الاتفاق، ظهرت اختراقاتٌ في الصفوف الأميركية. فالعسكريون ما وافقوا على التعاون مع العسكريين الروسي، والمعارضات المسلَّحة وغير المسلَّحة اعتبرت أنّ كيري إنما يريد إهلاكها واحداً بعد الآخر، من أجل إرضاء الروس وتنجية بشار الأسد! وهكذا انقضت أيامٌ ثلاثةٌ على بدء الهدنة، دون أن تدخل أي مساعدات إلى المحاصرين. وقد احتج كل طرف على الآخر. أما الروس فقالوا (عملياً) إنه لا مساعدات من دون بدء التعاون العسكري الأميركي ضد الإرهاب، بينما قال الأميركيون (العسكريون) إنهم لن يتعاونوا مع روسيا وهم لم يفعلوا ذلك منذ الحرب العالمية الثانية. الروسي قال: أميركا غشّاشة بدليل الغارة على دير الزور، والتي قتلت مائةً وأكثر من قوات النظام، ويكون على الأميركيين الإعلان عن تفاصيل الاتفاق. والأميركان قالوا إنه لا بد من تجربة حسن النية بإدخال المساعدات التي استغاث من أجلها بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، ومنظمات الإغاثة وحقوق الإنسان الأُخرى. وقد بلغ من إصرار تلك المنظمات أن غامرت (بموافقة الولايات المتحدة) على تسيير قافلة صغيرة للإمدادات والمساعدة، لكن تم ضرب القافلة وما دخلت أية مساعدات. ولأنّ الأمر وقع خطأ كما هو خطأ الولايات المتحدة في الغارة على دير الزور، فإنه ينبغي التحقيق في الحادث، وليس الإدانة المباشرة التي اتفق عليها العالم كلُّه! لقد انتهت الهدنة وما مضى عليها غير ستة أيام، وذلك بانصباب قذائف وحمم تُضاهي ما استُخدم ضد ستالينجراد في الحرب الثانية! ووسط عويل الجرحى، وسقوط الأطفال، وتهدُّم المباني، انعقدت جلسة مجلس الأمن لمناقشة الأوضاع في سوريا، فأظهر المشاركون (الغربيون) غضباً شديداً بسبب المذابح. وقد علَّل نصر الله ذلك بأنه لا بد من الحسم العسكري لإنهاء الإرهاب والتكفيريين. ما عاد أحدٌ مع روسيا في ملحمة حلب غير الإيرانيين.. وإن لم يُنْه اقتحام حلب الثورة السورية، فإنّ النظام يكون قد احتفظ بدمشق وحلب والساحل، ولتستمر الحروب في بقية المناطق بين داعش والمعارضة والغربيين! بوتين يبحث عن استسلام الغرب أكثر مما يبحث عن استسلام المعارضة. ولافروف يقول إنهم منافقون ومع داعش. لا أحد عنده أمل في إمكان عودة الهدنة إلا كيري الذي يرى أنه لا حلّ في غير ذلك.

 

من تهميش المدن السنية السورية إلى تدميرها

خيرالله خيرالله/العرب/03 تشرين الأول/16

من بغداد إلى صيدا في جنوب لبنان، هناك حرب على المدن العربية ذات الأكثرية السنّية. المطلوب تدمير هذه المدن أو محاصرتها، كما حال بيروت ودمشق الآن، كي لا تقوم لها قيامة. يحصل ذلك فيما العالم يتفرّج على المأساة الأكبر في القرن الحادي والعشرين، مأساة حلب التي أُزيل قسم منها من الوجود. لم يوفر الطيران الروسي مستشفى أو مدرسة. كلّ شيء مباح من أجل الانتهاء من المدن السورية والعراقية واللبنانية. حكم حافظ الأسد سوريا طوال ثلاثين عاما، بين 1970 و2000، معتمدا على تغيير أحدثه في طبيعة التركيبة الاجتماعية للبلد بدءا بتهميش سنّة المدن الكبرى والاعتماد على سنّة الأرياف. مهّد للوصول إلى الانفراد بالسلطة عبر المشاركة في انقلاب الثالث والعشرين من شباط فبراير 1966 الذي كان بدوره انقلابا على الانقلاب الذي حصل في ذلك اليوم المشؤوم، أي الثامن من آذار مارس 1963 عندما تولّى حزب البعث السلطة قاطعا الطريق أمام المحاولة الجدية الوحيدة لإعادة الحياة إلى سوريا. تمثلت تلك المحاولة بالانتهاء من الوحدة مع مصر في خريف العام 1961 بعدما تحول النظام إلى مجرد نظام أمني يتحكّم به عبدالحميد السرّاج. في خلال مسيرته الطويلة، التي كان توليه لوزارة الدفاع خلالها في العام 1966، محطة أساسية من محطاتها، عمل حافظ الأسد على تغيير قوانين اللعبة في سوريا بدءا بالتخلص، شيئا فشيئا، من النفوذ السياسي والمالي والعسكري لسنّة المدن الكبرى، وهي دمشق وحمص وحماة وحلب وحتّى اللاذقية التي انتقل كبار رجال الأعمال فيها إلى لبنان وبلدان أخرى للعمل في مجال المصارف والبناء والصناعة والتجارة.

كان همّه مركّزا في البداية على استبعاد الضباط السنّة الذين صار دورهم هامشيا في الجيش والأجهزة الأمنية، فيما عمل، شيئا فشيئا، على إحاطة المدن السنّية بجيوب علوية لتأكيد وجود مراقبة دائمة على هذه المدن. نقل العلويين من جبالهم إلى المدن الكبرى كي يكونوا عسكريين وعناصر في الأجهزة الأمنية في رتب مختلفة ويصبحوا حرّاسا للنظام فيها. كان همّ حافظ الأسد حصر السلطة المطلقة بيده. كان كلّ شيء لديه مدروسا بدقّة، بما في ذلك العلاقة مع إسرائيل ثم مع إيران التي استعان بها لابتزاز العرب، فيما استعانت به لتحقيق اختراق في لبنان والعراق. استطاع الأسد الأب الاستفادة، إلى أبعد حدود، من حرب تشرين الأول أكتوبر 1973 في سياق بحثه عن شرعية لنظامه. لم يوظف تلك الحرب من أجل استعادة الجولان. على العكس من ذلك، وضع الأسس لعلاقة مع إسرائيل تقوم على إبقاء هذه الجبهة هادئة منذ التوصل إلى اتفاق فك الاشتباك في العام 1974. شمل ذلك إبقاء جبهة جنوب لبنان مفتوحة، إنْ عبر المقاتلين الفلسطينيين حتّى العام 1982 أو عبر حزب الله بعد ذلك، من أجل خدمة أهداف محددة لدى الجانبين.

بقي الهدف الدائم لحافظ الأسد تطويق المدن السنّية الكبرى من جهة، وتفريغها من أي قيادات سياسية أو رجال أعمال لا يعملون لديه من جهة أخرى. وعندما كان يعجز عن ذلك، كان يلجأ إلى التهديد. نجح التهديد في دمشق وحمص واللاذقية، فيما فشل في حلب وحماة، حيث لجأ إلى القمع لتلقين المدينتين دروسا. تظل مجزرة حماة للعام 1982 أحد أبرز النماذج التي تعبّر عن الحقد الذي كان يختزنه حافظ الأسد لكل ما يرمز إلى المدينة السنّية بالمفهوم العام للعبارة. يشمل هذا المفهوم بالطبع الفكر السياسي والاقتصادي والحضاري القائم على التنوع والانفتاح والليبرالية. استعاض عن هذا الفكر بفكر حلف الأقلّيات، وهو قائم على استغلال سنّة الأرياف وتكتيل الأقليات، خصوصا المسيحيين والدروز خلف العلويين الذين سيطروا على كل ما له علاقة بالسياسة والاقتصاد ومرافق الدولة والتهريب. لم يعد مسموحا بقيام مؤسسة تجارية ناجحة من دون حماية من ضابط علوي.

كان الانفجار الكبير في العام 2011 دليلا على أن المدن السنّية لم تمتْ، وأن الحلف الذي أقامه حافظ الأسد مع سنّة الأرياف لم يعد قائما. من يحتاج إلى دليل على ذلك، يستطيع العودة إلى الأحداث التي توالت منذ اليوم الأوّل لاندلاع الثورة الشعبية في سوريا. انطلقت هذه الثورة من دمشق ودرعا في الوقت ذاته. أي من مكانيْن كان النظام يعتقد أنّه دجّن أهلهما أو استمالهم عن طريق المناصب، كما هو الحال مع أهل درعا الذين نظر إليهم دائما من زاوية أنّهم من أبناء الريف.

يبدو واضحا الآن على ضوء ما تشهده حلب أن القرار الذي اتخذه النظام بمشاركة أولياء نعمته في موسكو وطهران يقضي بتدمير المدن السنّية الكبرى وتهجير أهاليها. يعطي ما حدث في داريا القريبة من دمشق أخيرا فكرة عما يدور في ذهن الأسد الابن والفريق المحيط به الذي لم يعد مقبولا في سوريا. هناك خيار واحد أمام السوريين من أهل المدن الكبرى. يتمثل هذا الخيار في الاستسلام بعد تدمير المدينة، ومن ثمّ الهجرة منها. على أهل حلب مغادرة حلب، مثلما غادر أهل داريا وقبلهم عدد كبير من أهل حمص وحماة مدينتهم.

المؤسف أن شريك بشّار الأسد في هذا المشروع، الذي يندرج في سياق المشروع التوسّعي الإيراني، هو فلاديمير بوتين. مفهوم أن إيران تسعى إلى التخلص من أي مدينة سنية أو مختلطة. ما فعلته في بغداد يعطي فكرة عن مخططها. لم تعد لبغداد علاقة بتلك المدينة التي لا تفريق فيها بين سنّي وشيعي ومسيحي، بين كردي وعربي وتركماني. ما تفعله الآن إيران معتمدة، مثلها مثل رئيس النظام السوري، على سلاح الجو الروسي يعطي فكرة عن المطلوب سوريّا. مطلوب باختصار الانتهاء من المدن في غياب القدرة على السيطرة عليها وتدجينها. إنّه الحل الجذري أو النهائي الذي نادى به هتلر في تعاطيه مع الأقليات، فارتكب كلّ أنواع المجازر وعمليات الإبادة، لعلّ ذلك ينقذه من المصير المحتوم.

لن يستطيع بشار الأسد، مهما فعل، معتمدا على إيران وروسيا الانتصار على شعبه وتسوية المدن السورية بالأرض. لن يستطيع تهجير كلّ أهل السنّة من سوريا، وارتكاب ما يرتكبه في دمشق ومحيطها وعلى طول الحدود مع لبنان في كلّ سوريا. يستفيد حتما من إدارة أميركية تبيّن أنها شريك في المحرقة التي يتعرّض لها السوريون. كذلك يستفيد من التراجع في الموقف التركي، وهو تراجع يطرح علامات استفهام كثيرة من بينها إلى أي حدّ تغيّرت تركيا في الأشهر القليلة الماضية، خصوصا منذ حلول بن علي يلدريم في موقع رئيس الوزراء خلفا لأحمد داود أوغلو.

لا يمكن للمشروع الإيراني الذي يستهدف المدن العربية الانتصار، مهما بلغت درجة تواطؤ بشّار الأسد ومهما ذهب فلاديمير بوتين في وحشيته، ومهما كان هناك دعم إسرائيلي لهذا المشروع. هناك واقع على الأرض لا يمكن تغييره. هناك منطق للتاريخ لا يمكن تجاوزه. من كان يعتقد أن حماة ستنتفض مجددا بعد كلّ ما حلّ بها؟ أكثر من ذلك، أين هتلر ومشروعه القائم على الحلّ النهائي؟ أين الاتحاد السوفياتي الذي كان يعتقد أنّه قادر على احتلال العالم والسيطرة عليه؟

 

المشاهد الأميركية

غسان شربل/الحياة/02 تشرين الأول/16

تبدو المشاهد الأميركية غريبة فعلاً. أين القوة العظمى الوحيدة التي ولدت من ركام الاتحاد السوفياتي؟ أين قدرتها على إدارة شؤون العالم أو المشاركة في إدارتها؟ أين مسؤولياتها عن الأمن والسلام الدوليين؟ وأين الخطوط الحمر التي تتحدث عنها؟ وأين صدقيتها في التعامل مع الأزمات وفي إدارة تحالفاتها وصداقاتها ومصالحها الطويلة الأمد؟ في السنوات الأخيرة، شعر المتابع للمشاهد الأميركية المتلاحقة بصعوبة في الفهم. لنفترض أن أميركا السابقة تغيرت وأعادت النظر في أولوياتها. ولنفترض أن همومها الآسيوية تغلبت على ما عداها خصوصاً لجهة احتواء الصعود الصيني. وأن أهمية النفط تراجعت في التأثير في قراراتها. وأنها يئست من الشرق الأوسط ونزاعاته القديمة والجديدة. لكن لماذا يغيب الخيط المنطقي الذي يفسر سياساتها هنا وهناك؟ التقى الرئيس محمود عباس وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكثر من خمسين مرة. النتيجة معروفة ولا تحتاج إلى تعليق. سجلت لقاءات كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف رقماً قياسياً والنتيجة معروفة ولا تحتاج إلى تعليق. تنهال الطائرات الروسية على شرق حلب بأعتى أسلحتها ويؤنب لافروف كيري لأنه لم يستعجل فرز المعارضة السورية المسلحة. يعتمد فلاديمير بوتين سياسة ثأر سوفياتية صارخة ويكتفي باراك أوباما الذي يستعد للمغادرة بالقول إن روسيا قد تغرق في المستنقع السوري.

مشاهد أميركية غريبة. ارتباك في الخارج وارتباك في الداخل. لم يخض أوباما معركة جدية للدفاع عن الفيتو الذي وضعه، ما سهل للكونغرس تمرير قانون العدالة لرعاة الإرهاب وبأكثرية ساحقة. غريب أن يلجأ أعضاء المجلسين إلى توظيف التعاطف مع ضحايا هجمات 11 سبتمبر (أيلول) في موسم انتخابي لتمرير قانون ابتزازي يستهدف السعودية. والدليل أن عشرات الأعضاء في الكونغرس سارعوا إلى التحدث، قبل أن يجف حبر القانون عن ضرورة التعديل والتشذيب لتفادي العواقب الوخيمة التي يمكن أن تترتب على أميركا نفسها بفعل إسقاط الحصانة السيادية للدول. قانون غريب يكاد يحقق ما رمى إليه أسامة بن لادن حين اختار جنسيات الفريق المنفذ للهجمات، بهدف إحداث شرخ في العلاقات الأميركية - السعودية. وهو قانون يتجاهل أن التحقيقات لم تعثر على أي دليل على مسؤولية رسمية سعودية في تلك الهجمات. تجاهل المشرعون الأميركيون أن السعودية هي الهدف الأول لإرهاب القاعدة و داعش. وتجاهلوا أهمية الثقل السعودي في التصدي لهذا الفكر المتطرف وأهمية المعلومات التي تتشاركها السعودية مع أميركا وغيرها لإحباط مخططات المتشددين.

واضح أن العلاقات الأميركية - السعودية تتجه الى اجتياز امتحان صعب. كشفت سياسة أوباما في السنوات القليلة الماضية حجم التباعد في القراءات بين واشنطن والرياض، في ما يتعلق بملفات عدة بينها السلوك الإيراني في المنطقة والأزمة السورية والهجوم الإيراني المتواصل على مستوى الإقليم وكان اليمن مسرح آخر تجلياته. وأدارت السعودية بحكمة هذه الاختلافات، مدركة أن العلاقة مع أميركا لطالما كانت من شروط التوازن والاستقرار في الشرق الأوسط. لكن قانون الكونغرس بدا مستفزاً ومقلقاً ومفتقراً إلى الحد الأدنى من التبريرات.

إننا في بداية امتحان جدي للعلاقات الأميركية - السعودية. تملك السعودية في هذا الامتحان ثقلاً اقتصادياً وديبلوماسياً وأمنياً وعربياً وإسلامياً. ردود الفعل الدولية على القانون كشفت سريعاً طابعه الاستفزازي والمتهور. أغلب الظن أن القانون لن يحقق ما رمى إليه من أصروا على تمريره، وأن خوف الولايات المتحدة نفسها من عواقبه سيملي فرض تعديلات وضوابط. الأكيد أن المعركة ستكون معقدة وطويلة وتحتاج إلى أسلحة الصبر والقدرة على العمل من داخل القاموس الأميركي نفسه. ذكّرني المشهد الغريب الذي ارتكبه الكونغرس بقرار غريب حاولت عبثاً فهمه وهو قرار حل الجيش العراقي بعد الغزو. جمعتني المصادفة ذات يوم بعسكري أميركي متقاعد يسافر بحثاً عن الشمس. أقام هذا الضابط في المنطقة الخضراء ما يزيد على عقد كامل وتولى مهمات حساسة مع مختلف الذين تعاقبوا على قيادة القوات الأميركية في العراق. سألته عن قرار حل الجيش العراقي فأجاب: لو كانت هناك مؤامرة، لكان يفترض أن أكون جزءاً منها بحكم موقعي. لم تخطط أميركا لإعطاء العراق لإيران أو لإطلاق نزاع سني - شيعي. لم تدرك الإدارة الأميركية تعقيدات المجتمع العراقي والجوار فكان ما كان. الأمر مجرد سوء تقدير أدى إلى قرار خاطئ. استغربت كلام الرجل وحين قلت له إن المتابع يجد صعوبة في فهم السياسات الأميركية ومشاهدها ومفاجآتها، رد أن الأميركيين يجدون أحياناً مثل هذه الصعوبة. ومنذ ذلك اليوم، يلازمني شعور بأن أميركا قوة عظمى ومشكلة عظمى.

 

في الطريق إلى المحاكم الأميركية

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/03 تشرين الأول/16

أصحاب النوايا الحسنة يحثون السعودية على مقاطعة أميركا، وهم لا يعون أهميتها لنا، فهي تملك التقنية التي مكنت من إنتاج أكبر كمية بترول في العالم، ويطالبونها بإلغاء الدولار وهم لا ينتبهون أن الصين، أكبر وأغنى وأقل حبًا لأميركا، تتعامل بالدولار أكثر منا، وكل فائض أموالها تخزنه وتستثمره في أميركا. أما أصحاب النوايا السيئة فهم يحرضون، متصورين أن الحكومة السعودية من السذاجة حتى تضحي برصيدها الطويل مع الولايات المتحدة، وأنها مثل صدام والقذافي والخميني، وهم بسبب هذه الحماقة والنصائح، صاروا أثرًا بعد عين. في مطلع الثمانينات تعلمت الدرس الأول، عندما هبت الصحافة الكويتية تستنكر وتطالب بالرد على قيام الكونغرس الأميركي بإبطال حق لشركة كويتية بالتنقيب عن البترول في الأراضي الفيدرالية الممنوح سابقا والمهم جدًا. وسانتا في هي شركة بترولية أميركية كانت قد اشترتها الحكومة الكويتية. آنذاك، قابلت سمو الشيخ صباح الأحمد، أمير الكويت، وكان حينها وزيرا للخارجية، خلال حضوره الدورة العادية للجمعية العمومية في الأمم المتحدة. سألته: هل ستردون على الأميركيين؟، أجاب: نحن نفاوضهم، قلت له مستغربا لكن ألن تردوا عليهم بنفس الطريقة، من مبدأ العين بالعين؟ ابتسم، ابتسامته المعهودة، وأجابني: أي عين وكيف، وكل عيوننا عندهم؟!. وتمر سبع سنوات وتتضح أهمية العلاقات الدولية، وأنه مهما طرأت من نزاعات، يجب أن توضع في إطارها لا أن تنقاد وراء الطيبين والمرجفين. فقد سبق أن مرت سويسرا بقضايا ضخمة ومعارك قانونية مع المحامين في أميركا، والآن في ألمانيا، تتجادل فولكسفاغن على تعويضات بنحو تسعة مليارات دولار، وهناك أحدث منها، دعوى أميركية ضد دويتشه بنك الألماني بـ14 مليار دولار. والسعودية نفسها ليست غريبة على الدعاوى في أميركا فقد كسبت معظمها، بما فيها قضايا تخصّ هجمات سبتمبر (أيلول) لأفراد وشركات ومؤسسات حكومية. وهناك قضية كبيرة سبق وكسبتها الحكومة السعودية ممثلة في وزارة البترول وشركة أرامكو في مطلع عام 2009. وقد نبهنا إليها الدكتور أنس الحجي، الذي سبق وكتب حولها مقالاً في ذلك العام. فقد سبق وقامت شركات بترول أميركية برفع دعاوى تطالب بمبالغ بمئات المليارات، وفق المقال، ضد أرامكو، شركة البترول السعودية، والحكومة نفسها، تريد إسقاط السيادة المانعة للملاحقة القضائية. وقد تطلب الأمر جمع شهادات من 15 حكومة منتجة للبترول في العالم، كل دول أوبك باستثناء إيران، وثلاث أخرى بما فيها روسيا. وربما ما لا يعرفه الكثيرون، أن ذوي ضحايا هجمات سبتمبر سبق لهم أن رفعوا دعاوى، وتم الاتفاق على تأسيس صندوق للتعويضات من شركات ومؤسسات الطيران الأميركية التي استخدمت في الهجمات، وبعد أكثر من ثلاث سنوات ومئات جلسات الاستماع في الكونغرس، دفع لهم سبعة مليارات دولار، يمنح نحو مليوني دولار لأهل كل ضحية. وبالتالي علينا أن نضع قرار الكونغرس في سياق الأحداث والممارسات هناك، وأن نفهمه ونواجهه وفق ذلك.

هناك قائمة طويلة من الظروف السيئة التي أدت إلى ما أدت إليه. فالسعودية ضحية لصورتها السلبية، وهناك استهداف من خصومها لها، وقد شوه المتطرفون المحليون سمعتها، وفوق هذا جشع المحامين الذين هم الكاسب الأكبر من الأموال التي يتم تحصيلها، يضاف إليه موقف الحكومة الأميركية السلبي ضدها التي لم تبالِ كثيرا بالتصدي للقانون في طور ولادته. لكن رغم جبل الصعوبات هذا، الذي يواجه السعودية، بإمكانها أن تتحدى الدعاوى قانونيا وسياسيا بما لديها من علاقات كبيرة ومصالح في داخل الولايات المتحدة نفسها.

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

مؤتمر القوات ال20 في أميركا الشمالية: مناقشات وتوزيع بطاقات انتساب بمشاركة كرم

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - تابع المؤتمر العشرين لمقاطعة أميركا الشمالية في "القوات اللبنانية"، أعماله في مدينة أوتاوا عاصمة كندا، وشارك في اليوم الثاني، ممثل رئيس حزب القوات سمير جعجع النائب فادي كرم، وزيرة العدل والهجرة في مقاطعة نوفا سكوتيا اللبنانية الأصل لينا دياب، رئيس قطاع الانتشار في "القوات" أنطوان بارد، رئيس مقاطعة أميركا الشمالية جوزف جبيلي، رئيس مقاطعة الخليج فادي سلامة، نائب رئيس مقاطعة اميركا إبراهيم جحا، منسقا أميركا وكندا ماجد ضاهر وميشال القاصوف، حشد كبير من رؤساء مراكز القوات اللبنانية والمناصرين المشاركين في المؤتمر.

وبدأ اليوم الثاني من المؤتمر بكلمة ترحيبية ألقاها رئيس مركز أوتاوا غبريال خاطر الذي تولى هذا العام استضافة المؤتمر وتنظيمه بالتعاون مع الأمانة العامة للمقاطعة وأصدقاء لبنان في كندا والمركز اللبناني للمعلومات في واشنطن، ثم افتتح جبيلي المؤتمر رسميا بكلمة شكر، وعرض جحا ما تحقق خلال العام المنصرم في كل من كندا وأميركا، أما المنسق السابق للقوات في الولايات المتحدة ونائب أمين السر العام لمقاطعة أميركا الشمالية موريس دعبول، فعرض للعمل الذي أنجز في الولايات المتحدة وشكر كل مراكز القوات رؤساء ومسؤولين ورفاقا.

وتابع المؤتمر أعماله وفق الجدول المقرر بعدد من الكلمات لقاصوف، ضاهر، رئيس مركز مونتريال فادي بارودي، جبيلي وبارد.وشهد اليوم الثاني من المؤتمر، حفل تسليم البطاقات الحزبية لعدد كبير من المحازبين من كندا وأميركا.

 

باسيل مختتما جولته اليوم: تصدينا للمسيحي عندما حاول أن يمد يده على حصة شريكه واليوم سنتصدى لمن يمد يده على حصة المسيحي

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - عاليه - اختتم رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، جولته اليوم، باستكمال زياراته لعدد من قرى جرد عاليه، ثم نبع الصفا وصولا إلى المريجات مساء. ففي جرد عاليه انتقل باسيل من بلدة شارون إلى بلدة أغميد، حيث استقبله مناصرو التيار بذبح الخراف، قبل ان يصافح مستقبليه من ابناء البلدة، الذين تقدمهم رئيس البلدية الشيخ مهنا الصيفي، عدد من مشايخ طائفة الموحدين الدروز، كاهن رعية مار الياس في عين دارة واغميد للروم الارثوذكس الاب غسان حداد، مدير ثانوية عين دارة سمير نجم، معتمد الحزب "التقدمي الاشتراكي" في المنطقة الثالثة فادي ابو غادر والمختاران شبلي الصيفي ويحيى ابو غادر. ورحب خالد نجم بباسيل والحضور في دار رعية مار الياس، متمنيا ان "يتم انتخاب رئيس للجمهورية، ويقر قانون عادل للانتخابات يضمن حقوق جميع المواطنين، وتبقى الوحدة الوطنية وتكرس، ويعزز الجيش والقوى الامنية باعتبارهما الجهات الوحيدة، التي تدافع عن الحدود وتضمن الامن والسلم في الداخل". وطالب ب"حل ازمة النازحين، والا يبقى نازحون قدماء وهم شبه متوطنين"، املا "الا ينتهي موضوع اقامة سد في المنطقة"، مطالبا ب"نقل ملفه من وزارة الطاقة الى مجلس الانماء والاعمار عل امره يتسهل".

باسيل

بعد ذلك القى كل من رئيس البلدية الشيخ مهنا ومنسق التيار "الوطني الحر" في اغميد الياس زيادة كلمتين ترحيبيتين، ثم تحدث باسيل شاكرا "المحبة التي تجلت في الاستقبال"، فقال: "عندما ادخل الى قرية كهذه القرية، ارى ان لبنان ما زال بخير ، واينما ذهبنا نأخذ معنا لبنانيتنا، حيث نرى اللبنانيين المغتربين ما زالوا على عاداتهم ولبنانيتهم، من اجل هذا نعمل على استردادهم ونعيد لهم جنسيتهم، وهذا يعطينا القوة والامل الكبير، وطالما هناك لبنانيون احرارا ومتمسكون بلبنانيتهم يبقى الوطن". وتحدث باسيل عن سد جنة، مستغربا "فكرة نقل ملفه من وزارة الطاقة"، وعقب: "ركبوا في عقلنا انه في كل الوزارات، لا يمشي شيء الا في جهة معينة في الدولة"، مضيفا ان "ملف السد مكانه وزارة الطاقة، ومنطق "المهم يمشي" ينسحب على الرئيس، فيقال: المهم ان يأتي رئيس كائنا من يكون، والسد راح من يدكم، لأنكم لم تستفيدوا من اللحظة ولا تريدون سدا". أضاف: "نحن لسنا شعبا من شعوب العالم الثالث، نحن شعب من اكثر الشعوب تقدما، لكن ما يرجعنا الى الوراء هو هذا النظام الذي نعيش فيه، عندنا دستور تعالوا نطبقه كاملا، عندنا قانون تعالوا نطبقه بالكامل، عندنا حياة مشتركة تعالوا نعيشها كاملة، فلا نستطيع الانتقاء من هنا وهناك". وتابع: "لأننا نريد التحسين نعاقب. لا يعيش الناس بسلام الا اذا شعروا بالمساواة وبوحدة المعايير، وعندما لا نرى ذلك تكون الهجرة، فالهجرة تكون في البداية نفسية، نحن مصرون على ان نعيش مع بعضنا بسلام، ولكن الاهم اصرارنا على ان نعيش احرارا، اننا الآن نعيش في سجن كبير في لبنان. جئنا لنقول علينا ان نتغلب على خلافاتنا ونمد أيدينا لبعضنا بعضا، فما نطالب به هو الحق، ولا نعتدي على احد في مطالبنا، فمحاربة الفساد حق، والمطالبة بالكهرباء والمياه والنفط والسد حق، والمطالبة بمواقعنا في الدولة حق، وعندما نأخذ حقنا كل الناس تأخذ الحق معنا. فمطالبنا ليست فئوية وليست طائفية ولا حزبية، صحيح اننا نتكلم باسم التيار الوطني الحر، لكننا نتكلم باسم كل لبناني. فنحن لا نقول اننا نريد اعطاء المسيحيين على حساب احد، لكن نقول اننا نريد اعطاء المسيحيين حصتهم بالدولة في هذا النظام، ولا نقول اننا سنأخذ من المسلمين على حساب احد ولا نقبل، ونحن تصدينا للمسيحي عندما حاول ان يمد يده على حصة شريكه، ونحن اليوم سنتصدى لمن يمد يده على حصة المسيحي". وختم: "علينا ان نقف جميعا مع الحق والعدالة، فهذا هو الميثاق الوطني، ميثاقيتنا هي تفانينا بلبنانيتنا، فتعالوا نحافظ على لبنانيتنا ووفاقنا".

بمهريه

ومن اغميد انتقل باسيل الى بلدة بمهرية، حيث استقبل في كنيسة مار جرجس للموارنة، وكان في طليعة المستقبلين رئيس البلدية جوزيف ملكون، نائب الرئيس حسين بو غانم، المختار سليمان بو ملهب، الاب ايلي كيوان، العميد المتقاعد نبيل بو ملهم، المحامي يوسف المقامر، مسؤول حزب "القوات اللبنانية" في البلدة ايلي بو شاهين، منسقة التيار "الوطني الحر" ماري بو ملهم. ثم انتقل الجميع الى القاعة العامة في البلدة، حيث القيت كلمات مرحبة، فتحدث رئيس البلدية جوزيف ملكون، لافتا الى ان "بمهريه بحاجة الى الكثير لتصبح على مستوى القرى النموذجية، خاصة لكونها احدى قرى محمية ارز الشوف الطبيعية"، مؤكدا "دعم بمهريه لجارتها عين دارة في حربها ضد كل مسببات التلوث"، لافتا إلى أنه "لم يبق لنا في هذا الجبل الاشم الا هذه البيئة النظيفة، رغم محاولات بعض المسؤولين تحويل المشاعات الكبيرة، التي هي ملك البلديات الى الدولة، وهذا هم كبير لدى الاهالي وانتقاص من مقدرات البلديات".

باسيل

ثم القى الدكتور جرجس بو ملهب كلمة مقتضبة، ليترك الكلام بعدها، لباسيل الذي استهل كلمته بالتنويه ب"التعايش بين ابناء البلدة"، آسفا "لاننا في لبنان ننتظر ما يحدث في الخارج لنقرر ما سنفعله في الداخل". وقال: "هناك شيء نحن مسؤولون عنه، فالحق يكون علينا مسلمين ومسيحيين، اذا كنا سننتظر الخارج ليقرر عنا"، مؤكدا "اهمية اقرار قانون انتخاب يتمثل فيه الجميع بشكل لازم، والنسبية ليكون صوت كل انسان له قيمة". اضاف: "المسيحيون اليوم مظلمون، فليس مقبولا بعد ان ظلموا خمس عشرة سنة من الوصاية الخارجية ليعودوا ويظلموا"، سائلا "هل العيش الواحد شعر؟ هل نعيش مع بعضنا فقط ببيع الكلام؟ او نترجمه باتفاق سياسي يكرس هذه القناعة بالعيش مع بعضنا؟ العيش مع بعضنا يكون بالمشاركة الحقيقية".

نبع الصفا

ومن بمهريه توجه باسيل والوفد المرافق الى بلدة نبع الصفا، حيث أقيم غداء على شرفه حضره ممثل الحزب "التقدمي الاشتراكي" جنبلاط غريزي، رئيس اتحاد بلديات الجرد الاعلى - بحمدون نقولا الهبر، رئيس بلدية عين دارة العميد فؤاد هيدموس، رئيس بلدية بمهريه جوزيف ملكون، مخاتير، الاب غسان حداد وفاعليات من المنطقة.

المريجات

ومن نبع الصفا انتقل باسيل الى بلدة المريجات، حيث استقبل في كنيسة السيدة للموارنة، وبعد كلمة للاب شكر الله شهوان وصلاة قصيرة انتقل الى صالون الكنيسة، حيث كانت كلمة ترحيب من المختار مرعي مرعي. والقى باسيل كلمة قال فيها: "الرسالة التي تجمعنا اكبر من عائلاتنا واحزابنا وقرانا. نحن عندنا الكثير من القيم التي تجمعنا، مهما فكرنا ان بلدنا ودولتنا فاشلين على قدر ما يعوض علينا هذا الشيء ان نفكر بنجاحنا كشعب، ولو لم نكن شعبا مميزا لما بقينا، فمن هو الذي حافظ بلده في الشرق والغرب مثلنا؟ ففي الشرق هاجروا وفي الغرب تركوا ايمانهم، فنحن نعرف اهمية البقاء في الارض"، خاتما "ولا مشكلة في الخلاف السياسي، فالاساس هو القضية الكبيرة، التي لا نختلف عليها، فجميعنا لدينا خيار واحد هو المحافظة على هذا الوطن".

 

دريان: الاتصالات التي أجراها ويجريها الحريري فأل خير ونأمل في أن تثمر انفراجات في شتى الميادين

الأحد 02 تشرين الأول 2016/وطنية - وجه مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان رسالة بمناسبة أول ايام السنة الهجرية الجديدة الاتي نصها: "الحمد لله النافذ أمره، الدائم إحسانه، الشديد بطشه وقهره، الواجب حمده وشكره، لا يرجى إلا نفعه، ولا يخشى إلا ضره، فتبارك اسمه، وجل ذكره، أحمده تعالى بما هو له أهل من الحمد وأثنى عليه، وأستغفره من جميع الذنوب وأتوب إليه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل في محكم كتابه العزيز: ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون * وإن جندنا لهم الغالبون، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وحبيبه الذي أوذي في الله فصبر، وهاجر في سبيل الله فظفر وانتصر، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه، الذين هاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله، أولئك أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون. أما بعد: فيقول المولى تعالى في محكم تنزيله: إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم.

أيها المسلمون، أيها اللبنانيون:تحل علينا ذكرى الهجرة النبوية هذا العام، كما في الأعوام القليلة السابقة، وأمتنا غارقة في الدماء والدموع. الهجرة النبوية من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ما كانت زيارة ولا سياحة، بل أعباء ومشقة، كما هو شأن كل مغادرة للأوطان ومسقط الرأس، ومرابع الطفولة والشباب. فقد حاول رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، وطوال قرابة الثلاثة عشر عاما من دعوته بمكة، أن يبشر بني قومه وينذرهم فما آمن معه إلا قليل. بيد أن هذا الإعراض، ما اقتصر على عدم الإيمان والاتباع. بل إن سادة قريش عمدوا إلى اضطهاد أولئك الذين أصغوا إلى دعوة الحق. وما تزال صرخات سمية وبلال وعمار تحت التعذيب، ماضية عبر الزمان، ويشير إلى ذاك الثبات الذي يهبه الإيمان، وتلك الطمأنينة الوادعة، التي ينفخ في جنباتها اليقين بوعد الله للمؤمنين الصادقين، ووعيده للجبارين والمتكبرين. قال صلوات الله وسلامه عليه، وقد حاولوا إغراءه بعد الوعيد (والله لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الأمر ما فعلت) فتعالت قريش على بني عبد المطلب وعزلتهم، وحاصرتهم في الشعب ثلاث سنين، حتى أكلوا ورق الشجر، وما ذلوا ولا استكانوا. ثم أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم من المؤمنين، بالهجرة إلى الحبشة، وقال لهم: (إن فيها ملكا لا يظلم عنده أحد). وخشيت قريش أن تنتشر الدعوة بهذه الطريقة خارج مكة، فأرسلت رسلها إلى النجاشي ملك الحبشة المسيحي، ليطرد المسلمين من عنده وقد زعم رسولا قريش أن هؤلاء اللاجئين عنده والطالبين الحماية والعيش موقتا في جواره، هم ضد دعوة عيسى عليه السلام، فقرأ جعفر بن أبي طالب، ابن عم النبي على الملك صدرا من سورة مريم، فتأثر النجاشي وقال: (إن هذا، وما أتى به عيسى، ليخرج من مشكاة واحدة). وأبى أن يطرد الآتين إليه هربا من الاضطهاد بسبب إيمانهم. ثم انطلق رسول الله بصحبة أبي بكر، يقصد العرب في مواسمهم، فيدعوهم إلى مائدة الحق والصدق. ومضى إلى الطائف، فلم يأبه له وجهاؤها، لأنهم كانوا يعرفون من قريش أن محمدا ليس ملكا ولا جبارا، وإنما هو ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة، وتبعه سفهاؤهم وغلمانهم يسخرون منه، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف، وذكر استغاثته المشهورة بوجه الله الذي أضاءت له السموات والأرض، أن لا يكله إلى العدو أو الشانئ، وقال: (إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي)". اضاف: "هذه أطراف مما عاناه رسول الله صلى الله عليه وسلم، في سنوات دعوته الأولى. ولذلك فقد رجا عليه الصلاة والسلام، أن يجد في الهجرة إلى يثرب فرجا ومخرجا. لقد كان بين خيارين أحلاهما مر: أن يبقى بمكة مع الذين آمنوا بدعوته، متحملين سفاهة السفهاء، وشماتة الأعداء - أو أن يخرج من وطنه من أجل الدعوة والفرص الأفضل لنجاحها. وقد رأى أن تلك الفرص ممكنة، بعد التقائه بجماعات من أهل يثرب، دعاهم إلى الإيمان فاستجابوا، ودعوه إلى بلدتهم. فخرج عليه الصلاة والسلام إلى يثرب سرا، يصحبه أبو بكر الصديق، بعد أن كان قد طلب من أصحابه خلال عام أن يخرجوا قبله متفرقين، حتى لا تردهم قريش. لقد تحمل عليه الصلاة والسلام مشقات مغادرة البيت الوادع، والحرم الذي نشأ على الطواف به ومن حوله. وفي كل ذلك مسؤوليات هائلة، لكنها هانت عليه وعلى مئات المؤمنين، من أجل صون إيمانهم، وفتح آفاق أخرى للدعوة والدين.

في يثرب التي سماها رسول الله (المدينة) بدأ تاريخ جديد للإسلام الذي غير العالم. فبالهجرة، بدأ المسلمون في زمن عمر بن الخطاب يؤرخون. وفي الهجرة، أو دار الهجرة، تأسست الأمة، وقامت الدولة، وعاد المسلمون بعد ست سنوات فقط إلى مكة فاتحين. وفي هذا كله، درس في الثبات والإثبات، وأن الله سبحانه وتعالى ينجز وعده، ويحقق عهده، وأن الإيمان يصنع الكثير من الإنجازات، وأن الله عز وجل، لا يضيع أجر من أحسن عملا". وتابع: "الهجرة غير التهجير، بل هي نقيضه. فصحيح أن رسولنا صلوات الله وسلامه عليه، كان يفضل البقاء بمكة، لكنه عندما خرج فلكي يبحث عن مستقبل آخر لدعوته، بعد أن انسدت عليها السبل. وقد قال صلوات الله وسلامه عليه في الحديث الصحيح: (فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله. ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه).

أيها العرب ، أيها المسلمون ، أيها اللبنانيون: إن ما يحدث في بلدان عربية ، من حصار وقتل وتجويع، للإرغام على ترك الأرض والوطن، فهو تهجير يأباه الحق وتأباه المواطنة، وتأباه إنسانية الإنسان. وقد وضع لنا القرآن الكريم قاعدة لا ينبغي المساس بها، ولا إنكارها، عندما طلب منا أن نتعامل مع سائر بني البشر بالبر والقسط، إلا إذا قوتلنا في ديننا أو في ديارنا ؛ فقال عز وجل: لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين . [الممتحنة : 8] ". واردف: "إن الإخراج من الديار، هو العمل الشائن الذي فعله ويفعله الصهاينة في فلسطين، ولا ينبغي أن يتكرر في ديارنا، وعلى ديارنا في سورية والعراق، وغير سورية والعراق. إننا بذلك نخرب بيوتنا بأيدينا، ونسلط الدول الكبرى والأخرى في الإقليم، على مصائرنا ونفوسنا وحيوات أطفالنا. إذ كيف يصير الإنسان في بعض بلداننا العربية، مخيرا بين التجويع والقتل من جهة، أو التهجير من جهة أخرى. إن ما يحدث في حلب الآن، وحدث ويحدث في عشرات المدن والبلدات، أمور يأباها العقل والدين والضمير، وإنسانية الإنسان. الآية القرآنية السالفة الذكر في الإخراج من الديار، تتبعها آية أخرى تقرر: إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون. [الممتحنة : 9]

نعم ، ينبغي أن تكون هناك مقاييس دينية ووطنية وقومية وإنسانية، للتعامل بين المواطنين، وبين بني البشر، ولا أقل من أن ننكر أشد الإنكار القتل والتهجير. ومن لم يستطع الإنكار باليد، فليفعل ذلك باللسان أو بالقلب، كما جاء في الحديث الشريف. والإنكار القلبي، يتمثل في عدم الولاء أو التحالف مع القتلة والمهجرين، أو التظاهر باستحسان أفعالهم، أو الدفاع عنها بذرائع أوهى من خيط العنكبوت. ما ذنب الأطفال والنساء والشيوخ؟ ولماذا يجوع الناس ويقتلون؟ اللهم إننا ننكر ذلك ولا نوافق عليه، ولا نرضاه لا باللسان ولا بالقلب".

وقال دريان: "في عاشوراء انتصر الدم على السيف، وفي سورية وغيرها، سينتصر الدم المسفوك، والطفل البريء المقتول، على الذين قتلوه بالطائرات والمدافع، والحصار والتجويع.

أيها المسلمون، أيها اللبنانيون: وتأتي ذكرى الهجرة، مثلما أتت مناسبات كثيرة، وهناك جرائم كبرى ترتكب في حق وطننا ودولتنا. لماذا يمضي عامان ونصف العام، ولا رئيس للدولة، ولا عمل لمجلس النواب، والحكومة تتعطل ؟ ويقال لنا: إن التصعيد قادم. فلماذا هذا كله؟ ولماذا هذا الاستنفار للعصبيات والطائفيات، وسائر أنواع الكراهية؟ وأين هم النواب المنتخبون؟ ولماذا لا يأتون إلى مجلس النواب لانتخاب رئيس؟ أتريدون أن تصبح الحال في لبنان، مثل الحال في بعض دول المنطقة ؟ ولأي هدف وغاية؟

لبنان، يمر بمرحلة حساسة ومصيرية، يسودها شيء من التفاؤل، ولا يمكن أن يستمر الحال كما هو، فالمشاورات والاتصالات التي أجراها ويجريها الرئيس سعد الحريري، هي فأل خير، ونأمل أن تثمر جولاته انفراجات في شتى الميادين، وفي طليعتها انتخاب رئيس للجمهورية، ونتمنى على القيادات الوطنية، دعم هذه الجهود التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن، من تسوية وتوافق واتفاق، تنهي أزمة انتخاب رئيس للجمهورية، ليتم الانتخاب اليوم قبل الغد، لأن الوطن لا يحتمل مزيدا من الانتظار والتأخير، ونحذر من أية خطوة تزيد في تفتيت البناء اللبناني، بل يجب العمل معا من أجل وحدة الشعب، والسعي جاهدين لحلحلة القضايا المعقدة، لكي لا تنعكس آثارها السياسية على الشارع، الذي لا يحتمل أي خلل أمني أو اقتصادي. فالشعب كل الشعب، بانتظار كلمة الفصل، التي تزف بشرى الوصول إلى حلول، وإلا سلام على لبنان".

وتابع: "يا ساسة لبنان، كفى، جميعكم يريد حلا على طريقته، فلتوحد الرؤى، فلا يجوز بعد اليوم السكوت والتهاون بمصير الوطن. الجميع مسؤول، وإلا كلنا مشاركون في احتكار الوطنية كما يراها كل واحد منكم، علينا أن نكون أحرارا في خياراتنا وقراراتنا التي توافق مصلحة الوطن.

إننا نؤكد على ضرورة الوعي الكامل، كي لا ينزلق لبنان واللبنانيون في صراعات داخلية، تعود بالخراب على وطنهم. ونعرب عن قلقنا من جراء تعطيل اجتماعات مجلس الوزراء، وتعليق هيئة الحوار الوطني، فالحكومة مدعوة للانعقاد مهما كان السبب، والحوار الوطني، ينبغي أن يعاود جلساته تحت أي ظرف.

اليوم، نحن أمام معركة احتواء لما يجري على الساحة اللبنانية، من توحيد الصف، ولم الشمل، وليس توجيه الاتهامات يسارا ويمينا باتجاه بعضنا بعضا، علينا أن نسعى جميعا أن نكون يدا واحدة، مهما اختلفت توجهاتنا، فلبنان يستحق منا كل تضحية من أجل بقائه، ومن أجل أبنائه. ويستحق أن نحميه من العاصفة التي قد تجتاح كل شيء في المنطقة، إذا لم نكن يقظين، وعلى قدر المسؤولية التي الزمنا في أعناقنا.

أيها المسلمون أيها اللبنانيون:إننا في ذكرى الهجرة المؤلمة، التي أنتجت خيرا كثيرا، نسألك اللهم يا من كتبت على نفسك الرحمة، أن تجعل لنا من أمرنا رشدا، وأن تجعل لنا فرجا ومخرجا، فقد أصيبت البلاد والعباد، وبدأ فقراؤنا يئنون تحت وطأة العوز والحاجة، ويوشك العالم أن يعرض عنا، ونعلن دولة فاشلة".

وختم دريان: "في ذكرى الهجرة، نسألك اللهم أن نظل في ديارنا آمنين، وأن تنظر يا أرحم الراحمين إلى عبادك في العراق وسورية ولبنان واليمن وليبيا، بعين العناية والرحمة.

ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا، وارحمنا أنت مولانا، فانصرنا على القوم الكافرين".

 

توصيات المجمع الأنطاكي السرياني الأرثوذكسي: لانتخاب رئيس واقرار قانون انتخابي جديد

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - التأم المجمع الأنطاكي السرياني الأرثوذكسي المقدس، بدعوة من بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم مار إغناطيوس أفرام الثاني، ودرس المواضيع المدرجة على جدول الأعمال وأهمها: واقع المسيحيين في الشرق الأوسط، وما يتعرضون له من اضطهاد وتهجير قسري بسبب الحرب الدائرة في سورية والعراق، صلى الآباء من أجل السلام في سورية ولبنان والعراق. وطالبوا المجتمع الدولي بالسعي الحثيث لإيجاد حلول سلمية سريعة، والعمل الجاد على تحرير وعودة مطراني حلب المخطوفين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، المبعدين قسرا عن أبرشيتيهما، وكذلك طالبوا المنظمات الدولية بمساعدة المسيحيين في البقاء بأرضهم والعيش بكرامة، مؤكدين وقوفهم إلى جانب أبنائهم السريان في الشرق الأوسط، والتزامهم بمسؤوليتهم بمساعدة شعبهم بشتى الوسائل المتاحة ليعيشوا بكرامة محافظين على تجذرهم في أرض الآباء والأجداد.

وأكد الآباء أهمية العلاقات المسكونية بين الكنائس والحوار الإسلامي - المسيحي من أجل تعزيز العيش المشترك المبني على مبدأ المواطنة، ولهذا قرر الآباء عقد مؤتمر عام يشارك فيه أعضاء المجمع المقدس ونخبة من ذوي الاختصاص من الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية من مختلف أبرشيات الكنيسة، لبحث ودراسة واقع ومستقبل المسيحيين عامة والسريان خاصة في الشرق الأوسط. وناشد الآباء المجتمعون المسؤولين في لبنان انتخاب رئيس جديد للبنان، بعد مرور أكثر من سنتين على شغور الكرسي الرئاسي، وإقرار قانون انتخابي جديد ينصف كل المكونات في لبنان.

وفي ما تعرض له الشعب السرياني في العراق من غبن وتهميش في ما يتعلق بعدم ادراج القومية السريانية والمكوِّن السرياني في الدستور العراقي الجديد والبطاقة الوطنية الجديدة، فقد طالب الآباء البرلمان والحكومة العراقية برفع الغبن وإدراج اسم (السريان) في الدستور العراقي ليس كلغة فقط، إنما كقومية ومكون أساسي من مكونات جمهورية العراق. وتشاور الآباء أيضا في شؤون الأبرشيات السريانية مستمعين إلى تقارير عن واقع بعض الأبرشيات والتحديات التي يواجهونها في الوطن والمهجر، كما تدارسوا واقع الرهبنة ومستقبلها في الكنيسة السريانية، واستمعوا إلى التقارير المقدمة من الدوائر البطريركية، وأثنوا على عملها. وثمَّنوا الجهود الكبيرة التي يقوم بها البطريرك في مساعدة المهجرين والنازحين من أبناء الشعب السرياني، وكذلك زياراته التفقدية المتكررة للمهجرين في سورية والعراق، وتفقده لأبنائه السريان المنتشرين في جميع أنحاء العالم، ومتابعته لملف المسيحيين في الشرق الأوسط وملف مطراني حلب المخطوفين من خلال المؤتمرات واللقاءات برؤساء وزعماء مختلف دول العالم ورؤساء الطوائف المسيحية. بدوره، شكر البطريرك مار افرام جميع البطاركة على وقوفهم إلى جانب أبنائهم المعذبين في الشرق ودعمهم معنويا وماديا، وكذلك الجهود الكبيرة التي يبذلونها من أجل استقرار العائلات السريانية في بلاد المهجر واستقبال النازحين وتقديم كل ما يمكن من مساعدة ودعم. وهنأوا البطريرك افرام بانتخابه رئيسا لمجلس كنائس الشرق الأوسط خلال انعقاد الجمعية العامة الحادية عشرة في عمان من 5 إلى 8 أيلول 2016. وصلوا من أجل أن يعم السلام في الشرق الأوسط وسائر دول العالم، وأن يخفف الرب الإله وطأة الحرب الدائرة في الشرق الأوسط على أبناء الكنيسة وأن يبارك في جهود كل الساعين إلى السلام.

 

ريفي: اتصلت بميقاتي لتحييد الانماء عن السياسة وسنؤمن الكهرباء لطرابلس ولو بالقوة شاء من شاء وابى من ابى

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - زار وزير العدل اللواء اشرف ريفي "هيئة الطوارىء لانقاذ مدينة طرابلس" في مقرها في المدينة، يرافقه مستشاره القانوني المحامي هاني المرعبي، وكان في استقبالهما رئيس الهيئة الدكتور جمال بدوي وعدد من اعضائها وناشطين، حيث تم البحث في سبل تفعيل العمل البلدي وتنفيذ مشاريع حيوية ترفع الحرمان المزمن والغبن عن كاهل ابناء عاصمة الشمال. وعرض الدكتور بدوي السبب الرئيسي في عدم حصول تغير سريع في اداء المجلس البلدي، مشددا على تنفيذ الخطة التي اعدتها الهيئة، ومن ابرز بنودها: قرار الزام شركة "لافاجيت" تطبيق دفتر الشروط وفتح تحقيق حول تقصيرها، ومعالجة الجور في الشوارع الرئيسية والفرعية، ووقف استباحة المتعهدين للمدينة والزامهم بالعمل ليلا لتنفيذ المشاريع بالسرعة المطلوبة، والزام اصحاب المولدات بالتعرفة الرسمية والعادلة، ومنع التعدي عى الاملاك العامة والطرقات، والعمل على ازالتها، والقيام باجراءات فورية لحل ازمة السير، واستحداث مرائب للسيارات في الاملاك العامة، وملء الشواغر في أملاك البلدية وفق الاصول، لتفعيل عملها، وانارة المدينة في شكل كامل، وغير ذلك من الاجراءات الميدانية التي يشعر من خلالها المواطن بان التغيير قد بدأ".

واكد ان "المجتمع المدني والوزير ريفي وجميع المخلصين لن يقبلوا بفشل المجلس البلدي".بدوره، قال ريفي انه يضع "كل امكاناته بتصرف المجلس البلدي من اجل تحقيق الاهداف والخطط التي من شانها رفع الحرمان المزمن عن المدينة والسعي الدؤوب من اجل تغير عقلية المزرعة والارتجالية"، كاشفا انه اتصل بالرئيس نجيب ميقاتي "لتحييد الانماء عن السياسة، وتوحيد الجهود في سبيل تامين الكهرباء لطرابلس وجوارها 24/ 24 ساعة، وبتكلفة اقل ب 30 بالمئة من فاتورة المعتمدة".

واضاف: "نعيش تحد كبير وهو تحدي الوجود والهوية، انما تحدينا الاكبر ان نفصل انماء المدينة عن صراعاتنا السياسية، انني انسان عملاني ولقد توجهت الى نقيب المهندسين، في المؤتمر الذي انعقد امس وقلت له ان يدعو كل سياسي طرابلس لنوقع على وثيقة شرف بيننا نتعهد فيها بفصل صراعاتنا السياسية عن العمل الانمائي، وبالتعاون في ما بيننا من اجل طرابلس، والكل اثنى على هذا الاقتراح، واصررت على نقيب المهندسين ان يقوم بعمل لجنة متخصصة لكتابة بنود هذه الوثيقة. واليوم ذهبت ابعد من ذلك بشكل عملاني اكثر، وبادرت بالاتصال بالرئيس نجيب ميقاتي وقلت له انني اعني ما اقول بخصوص هذه الوثيقة، وانني مستعد ان نبدأ بالعمل عليها، ونحن الاثنان نسعى من اجل تامين الكهرباء لطرابلس، فلنقم بهذا الامر معا وامد يدي لك، فالمشروع الذي تسعى انت اليه طويل الامد وقبل سنتين لن يبصر النور، فيما مشروعي يشبه ما قامت به زحلة في مرحلته الاولى، والمرحلة الثانية تشبه ما تقوم به انت، ولن تنتهي قبل سنتين او ثلاثة، لذلك اتوجه لك باسم مدينة طرابلس وباسم وثيقة الشرف والتعاون التي تكلمت عنها بالامس، لنتعاون ونقوم معا بهذا المشروع ولنبدأ باستنساخ مشروع زحلة ويمكننا فعل ذلك خلال اشهر خلال ومن ثم نعمل على المستوى الثاني البعيد المدى".

وتابع: "من حق المواطن ان يحصل على الكهرباء 24/24 وهذا الحق دستوري ومن يحرمنا اياه سيلاحق عدليا اذا اضطر الامر. وان كل وزراء الطاقة تقع عليهم مسؤولية جزائية بسبب حرمان المواطن اللبناني من حقه الدستوري. لقد توافقت مع الرئيس ميقاتي ليتم التواصل بين الخبراء للبدء بهذا المشروع المشترك، فالتنمية لا يمكن ان تحصل من فريق دون آخر. انا استطيع ان اعرقله وهو ايضا يستطيع ذلك، من هذا المنطلق وبدلا من ان نذهب الى العمل السلبي قررنا من اجل مصلحة طرابلس ان نتعاون انمائيا، وقلت له يا دولة الرئيس هذا المجال ترجمة عملية لما ننادي به ثم كل موضوع انمائي للمدينة انا مستعد ان اقوم به مع اي قوى سياسية موجودة بالمدينة، وكلنا نعلم انه لا يمكن ان نقوم بالتنمية في اي مدينة ان لم نحصل على كهرباء 24/24، فاذا لا يوجد انارة في الطرقات لن يكون هناك حياة وان لم تتوفر الطاقة للمعامل لن نستطيع ان نحصل على الانتاج المرجو، لذلك ارى ان التعاون هو الخطوة الاولى في مسار الالف ميل والدكتور جمال يقول ان نسبة الفقر في المدينة تساوي 65 في المئة، لذلك لا يمكن ان نكون شهداء زور على بقاء الفقر بهذه النسبة وان الخروج من هذا الواقع يبدا بامداد المدينة بالطاقة الكهربائية".

وعن آلية ايصال الكهرباء للبيوت، قال: "ان استنساخ مشروع زحلة لديه عقبة قانونية وهي كيف نستعمل اسلاك الشبكة العامة. في زحلة لديهم امتياز ويمكنهم استعمال هذه الاسلاك بدون اذن من احد، اما بالنسبة لمشروعنا فساتقدم بطلب لوزارة الطاقة ولشركة كهرباء لبنان وشركة قاديشا اننا مستعدون خلال فترة انقطاع الطاقة الكهربائية ان نستعمل الشبكة العامة لقاء اجر. وقد يكون هناك عرقلة سواء من الوزارة او من فريق سياسي معين لذلك نقول للناس اننا سنستعمل الشبكة العامة غصبا عن الجميع، فالشبكة العامة هي ملك لنا كشعب طرابلسي وسنعلن انطلاق الثورة على واقع الكهرباء من طرابلس من هنا واليوم انا مددت يدي لكل القوى السياسية لاقول انه من حق كل طرابلسي ان نؤمن له الكهرباء، وسنبدأ من هنا ان نمارس حقنا القانوني والدستوري بالحصول على التغذية الكهربائية 24/24. لن نسمح لاحد ان يحرمنا من حقنا الدستوري وان يعاقب مدينتنا. صبرنا وصمدنا بما يكفي. طرابلس اليوم ستكون نموذجا كما كانت نموذجا في البلديات وكسرت ما كانوا يعتقدون انه لا ينكسر، وبالكهرباء اليوم سنكسر هذا القيد لنقول لكل اللبنانيين ان يقتدوا بنموذج طرابلس وسنستعمل الشبكة العامة مهما كلف الامر فهذا حقنا وهذه شبكتنا لنؤمن لابنائنا الكهرباء 24/24، وحين تؤمن الدولة اللبنانية الكهرباء 24 ساعة سنفكك شبكتنا وسنقول شكرا لهذه الدولة انما طالما ان التغذية الكهربائية ليست كما يجب سنستعمل الشبكة لابنائنا لنؤمن لهم الكهرباء مهما كلف الامر، ولن يستطيع احد ايقافنا. وبرغم ذلك ستبقى الفاتورة العامة بشكل فاتورتين الاولى عامة والفاتورة الثانية تابعة للشركة الخاصة وتكون اقل ب 30% مما يدفعه المواطن في الوقت الحاضر"، لافتا الى ان "طرابلس ستكون نموذجا في لبنان كثورة على واقع الكهرباء المزري. ستكون نموذجا لمقاومة مافيات الكهرباء، ففي كل سنة لدينا عجز كهربائي بمليارين ومئتين مليون دولار، واي دولة خرجت من حرب اهلية في حال وضعت قيمة العجز الكهربائي على سنتين او 3 سنوات يمكنها ان تعطي لنفسها كهرباء 24/24 ساعة، وهناك الكثير من الدول التي خرجت من الحروب وامنت الكهرباء باشهر معدودة وكل وزير طاقة حرمنا وحرم اولادنا من التغذية الكهربائية نحن اليوم نشكل فريقا من المحامين لنقاضيه جزائيا لانه حرمنا من حق دستوري وقانوني وانساني لنا".

واردف: "اقول لكل الطرابلسيين نعم سنؤمن الكهرباء ولو بالقوة ومن يعجبه الامر اهلا وسهلا به ومن لا يعجبه نقول له: سنؤمن الكهرباء لاولادنا شاء من شاء وابى من ابى، وسنعلن الثورة من طرابلس لنقول لن نرضى بهذا الواقع ابدا. كلنا يعلم ان هناك مافيا للفيول ومافيا بقطع الغيار ومافيا بالتحصيل وهناك مافيا في كل مجال من مجالات الكهرباء. اكتفينا ولا يمكننا ان نتحمل اكثر وان نخضع للمافيات ومصالحهم الخاصة نهائيا".

وحول موضوع البلدية، قال: "لن نسمح ابدا ان تهزمنا البلدية انمائيا في مقابل ما اكتسبناه في السياسة، فاهالي طرابلس أدلوا بأصواتهم لصالحنا وهذه امانة لن نخونها. ولن نقبل ابدا ان يكون جدول الاعمال مجرد بنود روتينية وان نغرق في التفاصيل واليوميات، فكل المؤسسات لديها عمل يومي روتيني، ولكن الذي يرأس تلك المؤسسة عليه ان يتمتع بالوعي وحس الادارة وان يجمع ما بين اليوميات والاستراتيجيات بالتساوي، ويجب علينا تقديم مشاريع قصيرة وبعيدة المدى، وساضع كل جهدي وامكاناتي بتصرف المجلس البلدي للانتقال الى مرحلة جديدة، وجميع اعضاء المجلس على مستوى عال من الكفاءة وعلى رأسهم الاستاذ احمد قمر الدين، وانا على يقين تام ان العجلة الادارية لا تتحرك بشكل سريع ولكن بتوحيد الجهود سنتمكن من تحريكها لتسير في اتجاه الانماء".

وختم ريفي قائلا: "نحن نعلم ان الجسم البلدي يتألف من 3 اجزاء، الجزء الاداري وشرطة البلدية وجهاز حماية المدينة أي الاطفائية، الذي يتبع اتحاد بلديات الفيحاء، وسيعمل المجلس على ملء الشواغر حسب الاصول في المراكز الشاغرة لتفعيل العمل بشكل جيد، وكذلك التحول الى بلدية الكترونية. بالنسبة لموضوع الفساد، سننسق مع رئيس البلدية والاعضاء لتعيين قاض يراقب جميع الفاسدين ويحاسبهم سواء في تلزيم المشاريع اوالادارة او التعاقد، ولن نسمح ان تبقى البيروقراطية في البلدية الى ما لا نهاية. وانا على ثقة تامة ان الجميع لديه نية العمل وان النجاح سيكون حليف هذا المجلس".

 

عبد الامير قبلان: التهاون في معاقبة المتعاملين مع اسرائيل والعصابات التكفيرية خيانة للوطن

الأحد 02 تشرين الأول 2016 /وطنية - وجه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان رسالة شهر محرم التي استهلها بالقول: "مع حلول شهر محرم نتذكر هجرة الإمام الحسين وهو يشق طريقه من مكة إلى الكوفة طالبا الإصلاح في أمة جده رسول الله فتصدى للانحراف السياسي والديني محاربا الظلم والفساد، فكانت هجرته لتحصين الدعوة وحمايتها ومنع تسلل البدع والضلالات إلى الدين، فاستشهد في سبيل حفظ رسالة رسول الله من الانحراف وبذاك استكمل رسالة جده رسول الله الذي هاجر في سبيل الله وتحمل المشاق والصعاب ورفض المساومة على دين الله فكان لسان حاله: "إن لم يكن غضب منك علي يا رب، فلا أبالي". وراى ان "إحياء مجالس أبي عبد الله الحسين يجدد فينا الإيمان بالله والتزام نهج نبيه في رفض الظلم والتكبر ومواجهة الفساد والانحراف، فنحيي هذه المجالس لنتعلم منها الصبر والإيثار والتضحية والإباء، وننهل من مدرسة الحسين القيم والمبادئ التي تصوب مسيرتنا وتصلح أمورنا، فمجالس الحسين مدارس نورانية نعود من خلالها إلى رحاب الاسلامي النقي الذي لا تشوبه شائبة وليس فيه التباس، فرسول الله وائمة اهل البيت نعمة الله الى البشر والتمسك بتعاليمهم سبيل نجاة للبشرية مما تتخبط به من ازمات ومشاكل، لذلك علينا ان نقتدي بنهجهم ونسير على هديهم فنصلح انفسنا ونخلص في عباداتنا واعمالنا لتكون خير تابعين لهم فنحارب المنكر والعدوان والفساد، ونواجه الظلم والتخلف والطغيان ونجهد ونجد لنعيد للأمة عزتها وكرامتها التي ضحى الإمام الحسين بنفسه واهله واصحابه في سبيلها".

اضاف قبلان: "نحن نستقبل عاشوراء ايام الشهادة والخير والصلاح والعنفوان والإباء، فاننا بحاجة إلى انتفاضة معنوية وأخلاقية فيها استقامة ومودة وعدالة وإنصاف، فندعو إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة ونتعلم من الحسين البر والمعروف والإصلاح فنبتعد عن كل ما يضر ويفسد من منكر وشر، فنعمل عمل الحسين الذي أراد أن يجمع الناس على الخير والإيمان والصلاح، وهذا ما يجب أن نتعلمه من الإمام الحسين فنحيي هذه الذكرى أخوة متحابين نرفض التعصب والظلم وننفتح على بعضنا كمسلمين لنؤكد وحدتنا التي أمرنا بها الله في كتابه العزيز: * واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا * وعمل من أجلها رسول الله وأئمة أهل البيت". ورأى ان "إسرائيل تمعن في طغيانها، فتستبيح الأرض في فلسطين وتدنس المقدسات وتعذب الاسرى الذين يقضون شهداء وشهودا على اجرامها، وهي تقطع أوصال فلسطين بجدار تفتيتي واجراءات قمعية، فتنتهك كل الأعراف والمواثيق الدولية وتضرب عرض الحائط بقرارات الأمم المتحدة، وتكافئ من قبل أميركا بتزويدها بأكبر صفقة من الاسلحة الفتاكة والمتطورة، فيما يتغافل العرب والمسلمون عن معاناة الشعب الفلسطيني متخلين عن دورهم في نصرة هذا الشعب وممارسة كل الضغوط على أميركا وإسرائيل لوقف عدوانها وإفشال مخططاتها في فلسطين، فالمطلوب ان يتم التعامل مع الاحتلال الإسرائيلي بوصفه احتلالا لأرض عربية إسلامية ينبغي العمل لتحريرها واعادة اللاجئين الى ديارهم". وناشد منظمة التعاون الاسلامي "القيام بدورها وتحمل مسؤولياتها فتبقي اجتماعاتها مفتوحة لاعادة التضامن العربي والاسلامي ووقف الحرب الدامية في اليمن وسوريا وحل الازمة في البحرين، من خلال دعم الحلول السياسية القائمة على الحوار بما يوقف نزيف الدم ويعيد الامن والاستقرار الى بلادنا، وعلى الزعماء والقادة ان يستشعروا الخطر التكفيري على شعوبهم وبلادهم فيشكلوا جبهة لمحاربة الارهاب التكفيري الذي يهدد امن بلادنا واستقرارها". وطالب قبلان اللبنانيين بان "يحفظوا وطنهم بحفظهم لمؤسساته وحدوده وامنه واستقراره مما يقتضي دعم الجيش والقوى الامنية بكل الامكانيات والوسائل، ليظل لبنان سدا بوجه الارهابين الصهيوني والتكفيري، وهنا لا يسعنا الا ان ننوه بجهود الجيش والاجهزة الامنية والمقاومة في ملاحقة الخلايا الارهابية وافشال مخططاتها واهدافها الاجرامية. من هنا فان التهاون في معاقبة المتعاملين مع اسرائيل والعصابات التكفيرية هو خيانة للوطن ولدماء شهدائه، ويجب انزال اشد العقوبات بكل من يثبت تورطه مع الارهاب. وعلى المسؤولين في لبنان ان ينبذوا الاحقاد والمناكفات ويتعاطوا مع الشأن السياسي بروح المسؤولية الوطنية التي تحتم ان يضعوا مصلحة الوطن وشعبه فوق مصالحهم الشخصية، فيتواصلوا ويتحاوروا ويعمقوا تشاورهم لانتاج تفاهمات واتفاقات تؤدي الى حل كل الازمات العالقة، بدءا من انتخاب رئيس للجمهورية وصولا الى اقرار قانون انتخابي عصري عادل ضمن سلة واحدة من التفاهمات التي تجنبنا مشاكل وازمات تشكيل حكومة جديدة والاتفاق على بيانها الوزاري واسماء وزرائها، ونحن نريد ان تكون دولتنا قوية تقوم بدورها الانمائي والاجتماعي والاقتصادي في اعطاء المواطن الاولوية في الاهتمام والرعاية، لذلك نطالب بالاسراع في العمل لاستخراج النفط والثروات الطبيعية من ارضنا ومياهنا لتصرف عائداتها في مشاريع انتاجية وخدماتية يستفيد منها كل اللبنانيين، اذ لا يعقل ان يعيش غالبية اللبنانيين الفقر والحاجة فيما تختزن ارض وطنهم الثروات".